عقد بقصر المؤتمرات بجدة لقاء جمع المشرف على فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بمنطقة مكة المكرمة د. سليمان بن عواض الزايدي مع وزير الخارجية الكندي السيد ستيفيان ديون ووفريقه المكون من عمر الغبرا السكرتير البرلماني لوزير الخارجية، والسفير الكندي دينيس هوراك، وبحضور السفير السعودي نايف السديري.

وقد بدأ اللقاء بكلمة للوزير الكندي عبر فيها عن شكره للجمعية على قبول دعوته للقاء، وأبان مدى اهتمام رئيس الوزراء الكندي وحكومته بحقوق الإنسان، وأنه عمل مستمر لأن التنوع الإنساني يساعد على التقدم، لذا نلتقي اليوم هنا في المملكة لدعم أعمالكم في موضوع حقوق الإنسان.

بدوره أعطى الزايدي فكرة عن نشأة الجمعية وأنها تُمارس نشاطها منذ إنشائها في عام ٢٠٠٤ وفق نظامها الأساس، وأن تعاون الحكومة معها إيجابي مبيناً أن ما يصدر عن الجمعية من أفكار ومعالجاتها تلقى تجاوبا من الحكومة كموقفها المساند للمرأة في دخول المجالس البلدية ناخبة ومنتخبة وعضويتها في مجلس الشورى.

وفي مجال ثقافة حقوق الإنسان أوضح أن للجمعية جهودا في ذلك، ومنها نجاحها في استحداث مقررات في بعض الجامعات تدرس مادة تعليمية على حقوق الإنسان والعمل في وزارة التعليم في إدخال مفاهيم التربية على الحقوق في مناهج التعليم العام.