أنهت أمانة العاصمة المقدسة تجهيز إمكاناتها وخططها التشغيلية استعداداً لشهر رمضان ولتوفير كافة سبل الراحة لسكان أم القرى وزوار بيت الله الحرام، حيث أعدت الأمانة خطة متكاملة لتكثيف الخدمات البلدية في مجالات النظافة والصحة العامة والرقابة على الأسواق والمسالخ ومتابعة تهيئة المرافق البلدية، بما يتناسب مع الزيادة الكبيرة في أعداد زوار العاصمة المقدسة من المعتمرين خلال شهر رمضان.

وأوضح امين العاصمة المقدسة د. أسامة بن فضل البار ان الامانة اعتمدت في خطتها تحديد مهام ومسؤوليات كل ادارة خلال الموسم، مع استمرار عمل جميع الادارات المركزية والبلديات الفرعية وتكليف المسؤولين والقياديين بالتواجد المستمر في جميع الاوقات للاشراف والمتابعة على جميع الاعمال، وذلك لتقديم مستويات عالية من الخدمات، مشيرا الى ان ذلك يأتي من خلال توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، وبمتابعة وزير الشؤون البلدية والقروية م. عبداللطيف آل الشيخ، وبهدف تقديم افضل الخدمات للزوار والمعتمرين.

وقال البار إن الخطة اعتمدت على تكثيف مختلف الأعمال خاصة في المناطق المزدحمة التي عادة ما تشهد كثافة عالية من الزوار والمعتمرين خلال الشهر الفضيل مثل المنطقة المركزية والأسواق التجارية والأحياء المحيطة بالمسجد الحرام، وبهدف تحقيق أرقى معايير مراقبة جودة وسلامة المنتجات الغذائية والمياه ومواجهة الزيادة المتوقعة في كمية النفايات في مناطق إقامة المعتمرين والزوار، وتشديد الرقابة على الأسواق، والتصدي للانتشار العشوائي للباعة الجائلين في المنطقة المحيطة بالمسجد الحرام، وكافة خدمات الإصحاح البيئي إلى جانب الرقابة على المسالخ وتشغيل وصيانة شبكات الإنارة والطرق والمرافق البلدية الأخرى.

ففي مجال النظافة بلغ إجمالي عدد العمال أكثر من 11825 عاملاً مجهزين بأكثر من 850 من معدات النظافة المختلفة، كما تم تشغيل عدد من المحطات الانتقالية لتجميع النفايات في نطاق البلديات الفرعية، إضافة إلى تخصيص عدد من الفرق الخاصة لمكافحة الحشرات ضمن مشروعات مكافحة بعوض حمى الضنك، التي تبلغ قواها العاملة أكثر من 900 بين فنيي مكافحة وأخصائيين، مجهزين بأكثر من 1000 معدة وسيارة خاصة بأعمال المكافحة.