الحاقا لما سبق نشره من ايضاح إمارة منطقة الرياض بخصوص ما نشر عن ان ابراج الجوال تسبب الاصابة بسرطان الدم (اللوكيميا) وتوجيه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بتشكيل لجنة من الجهات المختصة لدراسة هذا الموضوع دراسة وفاية.

فقد عقدت اللجنة اجتماعا يوم الاربعاء 29/2/1427ه بمشاركة مندوبين من إمارة منطقة الرياض ووزارة الصحة ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.

وفيما يلي نص محضر اللجنة:

محضر اجتماع في 29/2/1427ه

إنفاذاً لتوجيه صاحب السمو الملكي أمير منطقة الرياض البرقي رقم 2229/6 في 28/2/1427ه القاضي بتشكيل لجنة من إمارة منطقة الرياض ووزارة الصحة ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لدراسة ما يثار حول أبراج الهاتف الجوال التي تقام بالقرب من المنازل ومدى وجود ضرر منها من عدمه على الصحة العامة وأن يقدموا دراسة وافية والخروج بنتيجة حاسمة وذلك لكثرة الشكاوى التي يتقدم بها بعض المواطنين بإزالة أبراج الهاتف الجوال الملاصقة لمنازلهم لاعتقادهم أنها تسبب امراضاً.

وعليه فقد اجتمعت اللجنة يوم الأربعاء الموافق 29/2/1427ه بديوان الإمارة وقد قاموا بدراسة الموضوع واطلعوا على ما قدمه مندوب مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومندوبو هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات فيما يتعلق بالبحوث والدراسات التي سبق وأن أجريت حول أبراج الجوال وما إذا كانت لها أضرار والتي تتلخص بالآتي:

أولاً الإطلاع على تقارير للمنظمات الدولية:

أ - تقرير منظمة الصحة العالمية التي أشارت فيه إلى «إن الأبحاث الحديثة التي تم إجراؤها لم تجزم بأن التعرض للموجات اللاسلكية المنبعثة من الهواتف الجوالة والمحطات القاعدية تؤدي إلى مخاطر صحية، إلا أن هناك نقصاً في بعض المعلومات وتتطلب المزيد من البحوث للمساعدة في تقييم المخاطر الصحية بصورة أفضل، وسوف تستغرق ما بين الثلاث إلى أربع سنوات لاستكمال هذه الأبحاث وتقويمها ونشر المعلومات عن أية أخطار صحية».

ب - كذلك تقرير الجمعية الملكية في كندا التي أشارت فيه إلى أنه «حتى الآن لا يوجد دليل على حدوث زيادة مستمرة في المخاطر الصحية بسبب التعرض للموجات.

ومن الواضح ان شدة هذه الموجات المنبعثة من محطات الاتصالات اللاسلكية ضعيفة بدرجة تجعل من غير المتوقع حدوث مخاطر على الصحة عند تعرض العامة لها».

ج- كذلك دراسة سابقة من المجلس الوطني للحماية من الإشعاعات - المملكة المتحدة.

«إن جميع الأدلة الموجودة لا تدل على أن استخدام الهواتف الجوالة لها أي تأثيرات ضارة على الصحة العامة. وعلى الرغم من ذلك، فإنه يجب الاستمرار في إجراء المزيد من الأبحاث».

د- كذلك تقرير مجموعة الخبراء المستقلين المرفوع الى مجلس العموم البريطاني (ويعرف بتقرير ستيورات).

«تشير مجمل الأدلة حتى الآن على أن التعرض لموجات لا سلكية أقل من المستويات المحددة في إرشادات الهيئة الدولية للحماية من الإشعاعات غير المؤينة (التي لا تؤدي إلى تغيرات كيميائية في خلايا الجسم) لا يشكل تأثيراً ضاراً على الصحة العامة».

«ونستخلص أن مجمل الأدلة تشير إلى أنه ليس هناك مخاطر عامة على صحة القاطنين بالقرب من محطات الهاتف الجوال، لأن التعرض للموجات لا يتوقع أن يتعدى جزءاً صغيراً ليس له تأثير».

ه - ورأي هيئة الغذاء والدواء الأمريكية التي أفادت بأن المعلومات المتوافرة لا تسمح بالقطع بأن استخدام الهواتف الجوالة آمن، أو غير آمن. وعلى الرغم من هذا، فإن الأدلة العلمية المتوافرة لا توضح أي تأثيرات ضارة على الصحة مرتبطة باستخدام مثل هذه الهواتف».

ثانياً: القياسات التي نفذتها جامعة الملك سعود 1419ه بدعم من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية التي توصلت فيها إلى أن الأشعة المنبعثة من أبراج الجوال أقل من المقاييس المطبقة عالمياً.

الخلاصة ورأي اللجنة

بالإشارة الى ما ذكر اعلاه فترى اللجنة ان الدراسات والابحاث العلمية التي اجريت حتى الآن توصلت الى انه لا يوجد دليل علمي على ان الموجات اللاسلكية الخاصة بالجوال قد تؤدي الى مرض السرطان او غيره ولا يزال هناك العديد من الدراسات التي تجري في معامل ومختبرات جهات مختلفة من العالم حول هذا الموضوع وهذا ما تم التوصل اليه.

مصادر المعلومات حول الموضوع:

يوجد الكثير من المواقع الرسمية والموثوقة على شبكة الانترنت تدار بواسطة منظمات دولية ووكالات حكومية تحتوي الكثير من المعلومات المفيدة عن هذا الموضوع؛ ومن ضمنها:

٭ الوكالة الدولية لابحاث السرطان

http://www.iarc.fr

٭ تقرير مجموعة الخبراء المستقلين البريطانيين - (تقرير ستيوارت)

http://www.iegmp.org.uk

٭ تقارير وكالة الصحة البريطانية

http://www.doh.gov.uk/mobilephoes/index.htm

٭ منظمة الصحة العالمية

http://www.who.int/inf-fs/en/fact391html

http://www.who.int/peh-emf/en/

٭ هيئة الاتصالات والوسائط المتعددة الماليزية

http://www.cmc.gov.my

٭ الجمعية الملكية في كندا

http://www.rsc.ca/english/RFreport.pdf

٭ جمعية مهندسي الكهرباء والالكترونيات

http://www.spectrum.ieee.org/publicfeature/aug00/prad.html

http://www.seas.upenn.edu/-kfoster/comar.htm

٭ الهيئة الدولية للحماية من الاشعاع غير المؤين

http://www.icnirp.de