يرعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز - أمير منطقة القصيم، بحضور معالي وزير التربية والتعليم ونائب رئيس مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين ورئيس المجلس التنفيذي الدكتور عبدالله بن صالح العبيد ظهر اليوم الاحد حفل افتتاح اللقاء الخامس للمخترعين السعوديين والمعرض المصاحب له، والذي تنظمه مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين والغرفة التجارية الصناعية بالقصيم، خلال الفترة من 12 إلى 14-2-1427ه، والذي ترعاه «الرياض» إعلامياً بمركز الملك خالد الحضاري ببريدة ويمثل هذا اللقاء أكبر تجمع للمخترعين السعوديين، حيث يشارك فيه قرابة مائة مخترع، ويتضمن فعاليات متنوعة تهدف إلى التعريف بجهود المؤسسة في خدمة المخترعين وأصحاب الأفكار الابتكارية ورعايتهم وسبل دعمهم، وكذلك نشر ثقافة الاختراع والابتكار، إضافة لتوعية المخترعين والمبتكرين والمستثمرين بأنظمة وإجراءات حماية الملكية الفكرية وتسجيل براءات الاختراع، كما أن من بين أهداف اللقاء توطيد علاقة التعاون والشراكة بين المخترعين ورجال الأعمال لاستثمار الاختراعات تجارياً، ورجال الأعمال بالقصيم على الافكار الابتكارية والاختراعات السعودية...

وبهذه المناسبة اشار راعي اللقاء صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز - أمير منطقة القصيم - إلى أن هذه التظاهرة العلمية الفريدة تعد فرصة سانحة للمخترعين السعوديين ليثبتوا للعالم بأسره مقدرة العقل السعودي على إثراء البشرية والمساهمة في تقدمها وصنع الحضارة المعاصرة.

وأضاف سموه: إن هذه اللوحة الجمالية التي سننظر إليها اليوم لم ترسمها يد فنان، بل رسمت بجهد الساعات الطوال من قبل المخترعين والمخترعات في أروقة المعامل ومراكز المعلومات، فجاءت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين لتنظمها في عقد بديع لتواصل مسيرتها في دعم ورعاية المخترعين والمخترعات من أبناء الوطن العزيز ولتضيف لمسة متجددة في لقائها العلمي السنوي للمخترعين السعوديين ومعرضه المصاحب الذي حط رحاله في هذا العام ضيفاً علينا في منطقة القصيم، وليشاركنا تنظيم هذا اللقاء المتميز لهذا العام الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة القصيم استمراراً لجهود الغرفة المتميزة في دعم كل ما من شأنه الرقي باقتصاد هذه الدولة المباركة، وقدم سموه شكره وتقديره لكل من ساهم في الإعداد لهذا اللقاء من مخترعين ومنظمين وداعمين.

كما تحدث معالي وزير التربية والتعليم الأستاذ الدكتور عبدالله بن صالح العبيد قائلاً:

إن كانت اللقاءات الأربعة السابقة للمخترعين السعوديين قد حققت أهدافها، وتطورت سنة بعد سنة، فإن اللقاء الخامس للمخترعين السعوديين في هذا العام له طابعه الخاص.. ويتميز، حيث يشارك في هذا العام ما يقارب من مئة مخترع، وثلاث منظمات عالمية، وخبراء ومخترعون عالميون، إضافة إلى برنامج علمي حافل يتضمن طيفاً متنوعاً من محاور وورش عمل تهم المخترعين والمبتكرين والمستثمرين والتربويين وأولياء الأمور والطلاب والطالبات.

ولا يسعني في الختام إلا أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم، الذي يتشرف اللقاء برعايته الكريمة، وللغرفة التجارية الصناعية بالقصيم والتي تشارك المؤسسة في تنظيم هذا اللقاء، آملين أن نوفق في تحقيق أهداف هذه المؤسسة في رعاية الموهوبين والمبدعين والمخترعين في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبدالعزيز.

فيما ذكر رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالقصيم الأستاذ عبدالله بن صالح العثيم أن رعاية سموه لحفل افتتاح اللقاء الخامس للمخترعين السعوديين يجسد اهتمام القيادة بدعم مسيرة الاختراع وتذليل كل العوائق التي تعترض العقليات السعودية المتميزة، موضحاً ان مشاركة غرفة القصيم في تنظيم اللقاء تأتي امتداداً لجهود الغرفة الرامية لتأدية الدور الذي يضطلع به القطاع الخاص تجاه وطنه ومجتمعه داعياً الجميع إلى التفاعل مع مضامين اللقاء وتشجيع العقول السعودية مؤكداً أن الاستثمار الأمثل هو الاستثمار في العقول.