توّج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - مساء أمس صاحب السمو الملكي الفريق أول ركن متعب بن عبدالله نائب رئيس الحرس الوطني المساعد للشؤون العسكرية بكأس الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - في أعقاب فوز المهر البطل (نشاط) بالمركز الأول في الشوط السادس والأخير للمهرجان السنوي الكبير لسباق الخيل على كأس المؤسس في عامه الثامن الذي اقيم برعاية الوالد القائد - رعاه الله -.

شوط قوة و(نشاط)

وجاء الانتصار التاريخي الكبير لمهرجان الاسطبل الابيض لابناء الملك عبدالله بن عبدالعزيز بصعوبة بالغة في سباق الأمس بعد منافسة قوية من جانب (المتحد) و(مباغت) ثنائي الاسطبل الازرق لابناء الأمير محمد بن سعود الكبير - رحمه الله - اللذين أخذا صدارة السباق بعدما نجحا في تجاوز جياد الاسطبل الأبيض الثمانية التي خاضت غمار السباق الكبير بحثاً عن لقب كأس الكؤوس الرابع.

لحظات حرجة

لكن المهر الأبيض (نشاط) المرشح الأول للبطولة أدرك (المتحد ومباغت) في اللحظات الحرجة وتقدم بخطى ذهبية ثابتة للمركز الأول في الخمسين متراً الأخيرة وسط أحاسيس متباينة اختلطت فيها مشاعر فرحة متبادلة بين أنصار الأزرق في البداية بعد تقدم المتحد ومباغت.. وبين أنصار الأبيض في الأمتار الأخيرة وهي تلمح بطلها القادم بقوة (نشاط) يفوز باللقب الكبير بفارق ثلاثة أرباع الطول عن (المتحد) وحفظ معها هيبة أمهار اسطبل أبناء الملك عبدالله في يوم أقوى بطولات أمهار الانتاج السعودي.«المتحد» و«مباغت» رائعين

سيناريو سباق كأس الكؤوس شهد في بدايته قيام الاسطبل الأبيض بإلغاء مشاركة أربعة من جياده بسحب «القاطم + هاج + مذواق + عقبة» فتقلص عدد الأمهار البيضاء من «12» إلى «8» رؤوس، وبعد خروج الجياد من جهاز الانطلاق.. تقدمت فرس الأبيض «منتظرة» ولحق بها مهر الأزرق «مباغت» فتراجعت «منتظرة» ثم تقدم وراء «مباغت» زميله «المتحد» ولحق بهم مهر الأخضر «نجم العاذرية».. ومع عبور الجياد المتنافسة المنعطف الأخير لمسافة السباق البالغة «1600م» كان ثنائي الأزرق في مقدمة الأمهار بقيادة الجوكي مايكل كنن على صهوة «مباغت» و«جوني مورتاج» على صهوة «المتحد»، وذلك خلافاً ل الخيال «ايبار كوي» و«ارن قويدر» اللذين كان الأزرق يستقدمهما في البطولات الكبرى فقط.

«ديتوري» خيال الذهب

في حين امتطى صهوة المهر الأبيض البطل «نشاط» الخيال العالمي «فرانك ديتوري» والذي كانت له الكلمة الأخيرة في ال 50 متراً الأخيرة مع مهره البطل «نشاط» حين بدد الطموحات الزرقاء في استعادة اللقب الكبير، وأكد أحقية الأبيض في كأس الملك عبدالعزيز للموسم الثاني على التوالي والرابع في تاريخ اسطبل أبناء الملك عبدالله كإنجاز غير مسبوق كسر به «الأبيض» حاجز التعادل بين الاسطبلين العملاقين اللذين توجا بكأس الكؤوس ثلاث مرات لكل منهما. ورفع نشاط محصلة الأبيض بهذا الفوز الغالي الذي سجل فيه «1,37,7» دقيقة لمسافة الميل «1600م» إلى «4» بطولات في مسابقة كأس المؤسس كأول اسطبل ينجح في بلوغ هذا الرقم.. والإنجاز الثاني تأكيد جدارته وبراعته في الاحتفاظ باللقب مرة اخري للمرة الثانيةعلى التوالي.. إذ كانت الأولى والثانية على يد «طالع الذهب» عامي «1420 و1421ه» وجاء الثالثة بواسطة «جايز» العام الماضي، والرابعة هذا الموسم بالبطل المثير «نشاط».