لاشك، أن حرب المجتمع السعودي ضد الإرهاب هي حرب طويلة، بل وطويلة للغاية. غير أن من المؤكد أن نتائج هذه الحرب قد بدأت تظهر نتائجها، والمنجزات الأمنية مازالت تتوالى، فقد استطاع الأمن السعودي، أن يحبط محاولات كثيرة للتنظيم الإرهابي/ التكفيري: «القاعدة»، كما أنه استطاع أن يصفي رؤوس هذا التنظيم (مثل: العييري والحاج والأخوان الدخيل والمقرن وسلطان بن بجاد العتيبي)، وقبض على الكثيرين منهم.

قد يرى البعض في عمليات «القاعدة» الأخيرة في السعودية، دليلاً على قوة هذا التنظيم، وهذا صحيح مبدئياً، ولكن الأصح، أن فشل هذه العمليات في تحقيق نتائجها النهائية، ومقتل بعض منفذيها، واعتقال من تبقى منهم، يدل وبشكل قاطع على قدرة الأمن السعودي على التعامل مع هذه الزمرة بالشكل الذي يتطلبه الموقف. ويجب أن لا يغيب عن الأذهان، ان التنظيمات الإرهابية - عادة - بعد أن تتلقى ضربات موجعة تمس هيكلها التنظيمي وإمدادها اللوجيستي، فإنها في الغالب، تقوم بعمليات يائسة، هدفها في المقام الأول، هو اثبات الوجود، وهذا هدف ظاهر، غير أن ما قد يكون في اللاشعور لأفراد هذه الجماعة، هو أن الجهات الأمنية التي تمكنت من فك أسرار التنظيم، وقتلت بعض رؤسائه وأفراده، واعتقلت البعض منهم، هي وبالتأكيد، قادرة على الوصول إليهم، وبالتالي، فلا حل سوى بالمبادرة وطلب الموت، قبل أن يتم اعتقالهم.

حسب تقديري، فإن من أهم خسائر تنظيم «القاعدة» في الآونة الأخيرة، هو أن جميع الحجج التي ساقوها بخصوص نقل عملياتهم لـ«بلاد الحرمين»، قد بان تهافتها عند كل مواطن، بل وكل مسلم. فمبرر عملياتهم - في البدايات خصوصاً - هو كما يقولون: «إخراج الكفار من جزيرة العرب»، وهذا مبرر واه، ومتهافت، دينياً وسياسياً، غير انه في نهاية الأمر، يبقى مبرراً يجد له صوتاً ضعيفاً يسانده في الجماعات المتطرفة، وعند بعض العامة الذين قد يخدعون في مثل هذه الشعارات. غير أن: إعلان خروج ما تبقى من القوات الأجنبية في السعودية، وعملية مجمع المحيا - التي استهدفت مقيمين عرباً - وتفجير مبنى المرور، ومبادرة رجال الأمن بضرب النار، ومحاولة تفجير مركز تجنيد قوات الطوارئ، ومبنى وزارة الداخلية، كل هذه العمليات، أثبتت للجميع، أن للقاعدة أهدافاً أخرى - لا يتضمنها خطابها الموجه للجمهور - على رأسها بناء دولة «طالبان» التي سقطت في أفغانستان، على أراضي المملكة العربية السعودية. وقد صرح بذلك كبيرهم الذي علمهم السحر، الإرهابي التكفيري: «أسامة بن لادن»، في آخر خطبة بثت ونشرت له، حيث أكد فيها على أن السعودية ارتكبت نواقض الإسلام! وفي أفعال حكومتها ردة جامحة! وترحم علي العييري والعوشن والحاج، وهم من قادة القاعدة في السعودية، ومن قتلى المواجهات الأمنية كما هو معروف، وحذر من سماهم بـ«أهل الحل والعقد» بأنهم إذا لم يغيروا النظام فإن (الشباب سيقومون بالعمل المسلح اللازم لذلك)، وقال بأنه يطالب بتأسيس نظام إسلامي في أرض الحرمين، وطبعاً، فالمقصود بالنظام الإسلامي هنا هو الإسلام كما يفهمه أسامة بن لادن والملا عمر ومن تبقى من فلول طالبان في مغارات تورا بورا! وناشد في بيانه المذكور - بالنص - من أسماهم بـ«المجاهدين»، فقال: (وطهروا جزيرة العرب من المشركين والزنادقة والملحدين)!

ومن الظريف ان ابن لادن في خطابه هذا قال عن نفسه ومن معه: (وما خرجنا من ديارنا إلا رغبة في الله وما كنا نشتكي نقصاً في أمور الدنيا) كما قال: (وانتم تعلمون أننا في تنظيم القاعدة لا ننافسكم على حطام الدنيا)، وهذه الخطبة ذكرتني بخطبة أخرى هي أبلغ وأشد من هذه، وهي خطبة أحد زعماء الخوارج الكبار، وهو أبوحمزة الخارجي، حيث قال مخاطباً أهل المدينة: (إننا لم نخرج من ديارنا وأموالنا أشراً ولا بطراً ولا عبثاً ولا لدولة ملك نريد أن نخوض فيه)، فكأن هذا الادعاء، صار لازماً من لوازم خطب الخوارج، منذ ذلك الحين وحتى اليوم!

ومن المؤكد، أن تنظيم «القاعدة»، في فكره وممارساته الحالية، متأثر وبشكل كبير في فكر الخوارج، ولعل «القاعدة»، هي الامتداد التاريخي الطبيعي، لتلك الجماعة الدينية التي أجمع على انحرافها عموم المسلمين، بكافة طوائفهم ومذاهبهم، ولو لم يكن إلا انطلاقهم جميعاً من فكرة التكفير لكفى، فكيف، وقد جمعت «القاعدة» مع هذه الفكرة، ممارسة القتل والاغتيال، ابتداء، كما حدث في عمليات تفجير مبنى المرور، ومركز تجنيد قوات الطوارئ، ومبنى وزارة الداخلية، ناهيك عن عملياتهم المتفرقة ضد رجال الأمن.

لقد كان تنظيم القاعدة حريصاً على أن يكون هناك تنظير فقهي - ينطلق من مدرسة أهل السنّة والجماعة - يسبغ المشروعية الدينية على أعماله، وذلك بهدف القدرة على تجنيد الشباب من منطلقات دينية، والتأثير على الشارع السعودي ذي الغالبية السنية. لذا كثر في أدبياتهم الكلام عن «دفع الصائل» على سبيل المثال، وفكرة دفع الصائل تعطيهم مبرراً - وإن كان ضعيفاً وواهياً - لمقاومة رجال الأمن في حال القبض عليهم، غير أن هذه الفكرة، لا تعطي لهم في أي حال، المبرر لقتل رجال الأمن ابتداء، لذا، وللخلاص من هذه الإشكالية، زعموا أن عملية تفجير مبنى الأمن العام، وعمليات اغتيال رجال الأمن، كانت قد تمت من قبل تنظيم آخر، اسمه: «كتائب الحرمين». وهذا القول، اتضح كذبه، على ألسنة التائبين، والمعتقلين الأمنيين، والذين صرحوا على شاشات التلفاز، بأن «كتائب الحرمين» هي في واقع الأمر، جماعة وهمية، تنسب لها الأعمال التي يجد تنظيم «القاعدة» في التصريح بمسؤوليته عنها احراجاً له.

ومن الملاحظ، أن توجه «القاعدة» الإعلامي في الفترات الأخيرة، أصبح يتبنى وبشكل أوضح من السابق، الترويج لفكرة تكفير غالبية أفراد المجتمع، وعلى رأسهم رجال الأمن، فخففوا - مثلاً - من ترويجهم لحجة «دفع الصائل» لصالح فكرة وجوب قتال المسلمين المرتدين وعلى رأسهم رجال الأمن! والمنشقان السعوديان محمد المسعري وسعد الفقيه، ساهما في هذا الجانب مساهمة واضحة وبينة، فالمسعري مثلاً، يقول في كتاب له بعنوان: (قتال الطائفة الممتنعة) في ص51: (تجب مطاردة منسوبي أجهزة المباحث العامة، مباحث أمن الدولة، الأمن السياسي.. وقتلهم حتى ولو كانوا على فرشهم وفي أحضان أزواجهم.. كما لا يجوز أن يجعل الخوف على حياة الأبرياء من المارة أو من الموجودين داخل مباني ادارات التجسس والنميمة، لا يجوز أن يكون مانعاً من قصف تلك الادارات)، كما قال في صفحة 71 من الكتاب نفسه: (فتجب معاملة الشرطة أيضاً معاملة المقاتلة من أهل الحرب، فيقاتلون هجوماً ودفاعاً، فيقتلون مقبلين ومدبرين، وتنصب لهم الكمائن، ويقعد لهم كل مرصد، بكل غلظة، وبدون رحمة أو هوادة). لذا، بدأ أعضاء القاعدة ومن تعاطف معها، منذ عملية تفجير المحيا وإلى اليوم، بالترويج لهذه المؤلفات، وغيرها من الكتابات التي تنطلق من نفس المنطلق. أما سعد الفقيه، فعبر اذاعته ونشراته ومنتداه الالكتروني، فقد حاول بكل الطرق أن يقوم بالترويج لهذه الفكرة، وبأشكال عديدة، وكان دائماً ما يحاول حث القاعدة - بطريق غير مباشر - على زيادة وتيرة أعمالها في السعودية، ومثال ذلك: هو ترديده الدائم في إذاعته بأن (شباب الجهاد) لو حولوا عملياتهم من الأجانب إلى رموز الحكومة فإن كل أهداف التيار الجهادي ستتحقق وستسقط الدولة السعودية وتقوم دولة (الإسلام)! ومن المعلوم، أن الفقيه لا يخفي تعاطفه مع القاعدة، كما أن فارس بن شويل الزهراني، أحد كبار المنظرين الفكريين للقاعدة وصاحب كتاب: «الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث» - وهو معتقل حالياً - كان قد أثنى في حوار له مع «منبر التوحيد والجهاد» على حركة الإصلاح التي يتزعمها الفقيه، ودعا الناس لمتابعة نشراتها، وتنفيذ ما يرد فيها من تعليمات.

وإذا كانت بريطانيا وأمريكا، قد اتضح لهما أن سعد الفقيه متورط في مؤامرة اغتيال سمو ولي العهد، وله تعاون مع تنظيم القاعدة، وبدؤوا بالفعل في محاسبته، فلابد لهما أيضاً من محاسبة شريكه في العمل محمد المسعري، فالاثنان وجهان لعملة واحدة، وخطورة المسعري الفكرية لا تقل وبأي حال عن خطورة الفقيه الحركية، بل لعلها تزيد، فمن يقتل نفسه في عملية انتحارية، يكون قبلها وبدون شك، قد تأكد من مشروعية هذا العمل دينياً، وهنا تكمن خطورة المسعري.

ومن نافلة القول، ان الحرب ضد الإرهاب، هي حرب عالمية بكل معنى الكلمة، ولا يمكن للعالم أن ينتصر في مثل هذه الحرب، إذا كانت هناك دول تحتضن أو تحمي المنظرين الفكريين للإرهاب. مع مراعاة، أن محاسبتهم لا تتعارض وبأي حال مع مبدأ الحرية الفكرية، فالتحريض على العنف جريمة تعاقب عليها كافة القوانين والشرائع.

ويبقى التأكيد، على أن القاعدة، لن يقدر لها بعد اليوم أن تخفي وجهها القبيح، فقد انكشف للجميع وجهها الحقيقي، وسقط القناع، وحربنا ضدها ستستمر حتى النهاية، وها هي بشائر هزيمتها، قد لاحت في الآفاق، وكما قال سمو وزير الداخلية في رده على من طالبوا بالحوار مع هذه الفئة: (لا حوار إلا بالبندقية والسيف)، فلا مكان للمخذلين ولا للمزايدين في أوقات الحروب. ويجب أن لا يغيب عن بالنا جميعاً، أنه لا يوجد أي حل - حاسم - للمشكلة على المستوى القريب، إلا حل واحد، هو الحل الأمني، وهو حل فعال، وقد أثبت فعاليته في دول أخرى كثيرة مرت بنفس المنعطف الذي نمر به اليوم، ومن هذا المنطلق، فلابد من البدء بمحاكمة المتورطين في هذه الأعمال، وتحكيم الشريعة فيهم، وتطبيق حد الحرابة عليهم، جزاء بما كسبوا، وبذلك يتحقق الهدف الأول للعقوبة، وهو كما يقول علماء علم الإجرام والعقاب: الردع العام. وهذه خطوة، أظن أن الوقت قد حان لتنفيذها، ولا توجد أي مصلحة في تأخيرها على الاطلاق. وأما من تبقى من أفراد القاعدة المفسدين في الأرض، فرجال أمننا البواسل قادرون على مجابهتهم، والتصدي لهم، حسب ما عودونا، وأما على المستوى البعيد، فلاشك أن الحل هو حل فكري في المقام الأول، وهذا أمر اتفق عليه جميع العقلاء، وبدأت خطواته على الأرض بالفعل، غير أن الحل الفكري لا يجب أن يكون أبداً على حساب الحل الأمني، فلكل منهما وقته المناسب. وهذا ما يجب أن نراعيه في هذه الأيام الحاسمة، بالذات. وليحفظ الله بلادنا من كل شر.