يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا الأحد في نيويورك وذلك إثر إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً بعيد المدى، وفق ما أفاد دبلوماسيون.

وطلب عقد هذا الاجتماع الذي سيكون في شكل مشاورات مغلقة، كل من اليابان والولايات المتحدة عضوي مجلس الأمن وكوريا الجنوبية. وأكدت واشنطن وطوكيو وسيول في رسالة مشتركة وجهتها إلى الرئاسة الفنزويلية لمجلس الأمن لطلب الاجتماع الطارئ "إن إطلاق كوريا الشمالية اليوم لقمر صناعي مزعوم، يشكل انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة" والتي تحظر على بيونغ يانغ أي نشاط بالستي أو نووي.

وأطلقت كوريا الشمالية صباح الأحد صاروخاً بعيد المدى رغم تحذيرات الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية. وتبحث واشنطن وبكين، الحليف الوحيد لكوريا الشمالية، منذ أسابيع مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي ردا على تلك التجربة، لكن دون نتيجة حتى ألان. وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات دولية مشددة اثر إطلاقها صواريخ بالستية وثلاث تجارب نووية في أكتوبر 2006 مايو 2009 وشباط/فبراير 2013.