ضمن فعاليات معرض بيروت الدولي للكتاب 59 وقّعت الكاتبة ياسمين حناوي ديوانها الثاني "فلامنكو"، الصادر عن الدار العربية للعلوم ناشرون، في مجمع البيال في العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك وسط حضور إعلامي وثقافي. وفي ضوء هذا الحدث تتحدث حناوي قائلة إنها تعتبر بيروت عاصمة للكتاب، وهي حريصة على ارتياد المعرض الدولي العربي للكتاب كل عام "نظراً لما يمثله من حالة ثقافية راقية، وتجمع أدبي متميز، لا سيما في زمنٍ تراجع فيه قراء الشعر الفصيح، وقلّت أعداد مقتني الكتاب المطبوع"، وأكدّت أنها تسعى للتواكب مع العصر الرقمي الجديد، بتنشيط حضورها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وارتياد المناسبات الثقافية وغيرها من السبل.

وحول ديوانها "فلامنكو" توضح الكاتبة أنه يمثل رسالة جامعة عامة داعية لمقومات الإنسانية الواحدة، والدين الواحد، والفرح الكامل غير المنقوص، وتشدد قائلة: "جميعنا يعرف هذه الحالة السياسية المتردية التي تعاني منها كل أوطاننا في المنطقة، وبشكل خاص حالة الحرب المدمرة في بلدي سورية، تلك الحرب التي أكلت السعادة وأقامت الهم في القلوب. من هذا المنطلق تحديداً خرجت بعنواني "فلامنكو" هذه الرقصة الأسبانية العربية الحمراء بكل ما فيها من تحد وعنفوان وتجاوز للآلام".

حضر الحفل مجموعة من الفنانين والإعلاميين، منهم المطربة السورية سارة فرح، والإعلامي اللبناني زكريا فحام، والشاعرة جاندارك صقر، والشاعر بيار ديب، وغيرهم من المثقفين والمهتمين بالشعر العربي.

يذكر أن ديوان "فلامنكو" هو الديوان الثاني للشاعرة بعد "رائحة الياسمين" الصادر في عام 2013، وهو مؤلف من 29 قصيدة تنتمي لفئة الشعر الحر، اعتبرتها حناوي بمثابة ملحمة إنسانية شامخة لا تفرق بين غنى وفقر، وترتبط بالحضارة، وتتألف من الإيمان والوطن والأهل، ومن عناوين الديوان: إلى قديسة، ملكة الطوارق، زينوا المرجة، سانتا كلوز، ليلة عيد، والقصيدة البيضاء، وغيرها.