نددت لجنة تابعة للجمعية العامة للامم المتحدة في قرار بالفظاعات التي يرتكبها الارهابيون في سورية مؤكدة في الوقت نفسه ان القصف العشوائي الذي يمارسه النظام السوري لا يزال يحصد القسم الأكبر من القتلى المدنيين.

المعلمي لـ«الرياض»: نأمل بحل الأزمة وتمكن الشعب من تقرير مصيره

ويدعو مشروع القرار مجلس الامن الدولي الى التحرك بهذا الخصوص ولا سيما من خلال اشارته الى ان المحكمة الجنائية الدولية مخولة ملاحقة مرتكبي جرائم الحرب.

ووصف مندوب المملكة الدائم لدى الامم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي استنكار المجتمع الدولي بشدة للممارسات الاجرامية للنظام السوري بانها تدل على الحرص العالمي على ادانة السلوكيات الاجرامية التي تحدث في سورية من قبل النظام في دمشق.

وقال المعلمي ل "الرياض": إن مشروع القرار الذي تقدمت به المملكة والامارات وقطر شارك في تبنيه اكثر من ستين دولة وصوتت لصالحه ١١٥ دولة وهذا يؤكد حرص المجتمع الدولي على التوصل لحل سريع للقضية السورية يعطي الشعب السوري الحق في تقرير مصيره بنفسه وصياغة مستقبله بحرية وامن وسلام".