تمكنت الجهات الأمنية بمملكة البحرين من كشف تنظيم ارهابي شديد الخطورة وقبضت على 47 شخصاً من عناصره تبين أنهم من أخطر العناصر التي تعمل من خلال شبكات وخلايا منظّمة.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية في بيان أصدرته أمس أنها تمكنت من إحباط المخططات الإرهابية لهذا التنظيم قبل تنفيذه لأعماله التخريبية، التي كانت تهدف لزعزعة الأمن في أنحاء البلاد، كما ضبطت السلطات البحرينية كمية ضخمة من المواد شديدة الانفجار وأسلحة نارية في مخابئ سرية بعدد من القرى، كما تضمنت المواقع المكتشفة ورشةً لصناعة المتفجرات ومعملاً لتحضير المواد المتفجرة ومواقعَ للتخزين.

الأنشطة التخريبية حلقة في سلسلة التدخلات الإيرانية

ومن بين المضبوطات، قنابل محلية الصنع وجاهزة للاستخدام، ومواد أولية تدخل في تصنيع العبوات المتفجرة، منها مادة C4 وTATP ونترات اليوريا والنترو سليلوز إضافة إلى ذخائر حية، وقوالب لعبوات مضادة للأفراد وعبوات خارقة للدروع وغيرها. 

وتشير نتائج أعمال البحث والتحري إلى أن التنظيم على صلة وثيقة بجهات إيرانية وعناصر إرهابية مقيمة في إيران، فضلاً عن تلقي عدد منهم تدريبات بمعسكرات إيرانية على استخدام الأسلحة وتصنيع المتفجرات. 

ويعد الكشف عن هذا التنظيم، استمراراً لسلسلة من التدخلات الإيرانية في الشأن الداخلي البحريني ومحاولات زعزعة الأمن واستقرار مملكة البحرين، من خلال عمليات إرهابية منظمة، تتم إدارتها من إيران وتشمل التخطيط والتدريب والتمويل وتهريب المواد المتفجرة والأسلحة والعمل على تقسيم العناصر الإرهابية المنفذة إلى شبكات متخصصة بالتهريب وبصناعة وتجهيز العبوات وبالتخزين والتوزيع والتنفيذ وإيواء العناصر المطلوبة وتهريبها.

وأكد بيان الداخلية البحرينية أن أعمال البحث والتحري مازالت مستمرة ومتواصلة للكشف عن أي أعضاء آخرين في التنظيم الإرهابي وكشف ارتباطاتهم والعمل على القبض على من تبقى منهم وتقديمهم للعدالة.

وأعربت وزارة الداخلية البحرينية، عن حرصها على تعزيز الأمن في كافة أنحاء البحرين والتصدي لكل ما من شأنه تهديد الأمن وسلامة المواطنين والمقيمين، معربة عن تقديرها لكل ما تلقاه من دعم ومساندة من جانب رجال الدين والإعلام وكل المواطنين، واصفة ذلك بالسند الوطني الداعم لحفظ أمن البحرين وحماية مكتسباته.


صور من تسجيلات مرئية بثها التلفزيون البحريني أمس لعملية الكشف عن الشبكة (وكالة أنباء البحرين - بنا)