يعد تدشين مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي بالظهران، واحداً من أهم المنجزات الحضارية السعودية على المستوى التنموي وهو يعتبر واحدا من أضخم المبادرات الاجتماعية التي أطلقتها أرامكو السعودية، بهدف دعم جهود المملكة في التنمية الثقافية في المجتمع السعودي، مركزةً بشكل خاص على الإبداع في المجالات المعرفية كافة. تتكامل فكرة هذه المبادرة مع الاستراتيجية الوطنية للمملكة، المعلنة في يوليو ٢٠١٣م، والمصممة إلى دفع عجلة التحول إلى مجتمع واقتصاد قائمين على المعرفة.

لايزال مجتمع المنطقة الشرقية ينتظر مركز الملك عبدالله الحضاري، المشروع الذي يحمل اسم الملك الراحل الذي كان واحدا من هداياه الثمينة لأهالي منطقة الساحل الشرقي، لايزال قيد الإنشاء.

وقدة الفكرة

فكرة المركز بدأت مبكراً قبل هذا الوقت مع زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله لأرامكو السعودية يوم 20 مايو 2008م في احتفالها بمرور 75 عاماً على بداية أعمالها، حيث وضع حجر الأساس للمركز الذي يعتبر هدية أرامكو السعودية للأجيال المقبلة، الأجيال التي تعني لنا الطاقة الحقيقية لهذا البلد. ويحمل المركز اسم جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، يرحمه الله، عربون وفاء وتقدير لدوره التاريخي في توحيد المملكة ونهضة شعبها، وسيسعى مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي إلى تقديم التراث العربي إلى العالم والاحتفاء به، بموازاة انفتاحه على ما هو مفيد ومناسب في ثقافات العالم.لعل أبرز ما يقوم به المركز يتلخص في ثلاث نقاط رئيسية: نشر المعرفة ورعاية الإبداع والتواصل الحضاري والثقافي مع العالم، هذا ما يجعله منبراً لإثراء الفكر وإلهام الخيال.

قبل الافتتاح

لم ينتظر مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي حتى افتتاحه الوشيك، وإنما بدا مبكرا منذ بضع سنوات في تنظيم فعاليات ثقافية ومعرفية نوعية على مستوى المملكة وليس فقط المنطقة الشرقية.

مسابقة "أقرأ"

تعتبر مسابقة "اقرأ" إحدى مبادرات مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي التابع لأرامكو السعودية، وقد استهدفت المسابقة في نسختها الأولى شباب وفتيات المنطقة الشرقية 2013م ، فيما اشتملت في نسختها الثانية على جميع مناطق المملكة 2014م، وفي نسختها لهذا العام2015م ضمّت لأول مرة مشاركين غير سعوديين. حيث شهدت مشاركة أكثر من 6000 مشارك ومشاركة من أنحاء المملكة تقدموا للموسم الأخير من المسابقة التي تقوم على التباري بين القراء والقارئات في تقديم محتوى فكري معين أو عرض كتاب أمام الجمهور. وقد اختتمت مسابقة "أقرأ" مرحلتها ما قبل الختامية يوم الثلاثاء 26 شوال 1436ه الموافق 11 أغسطس 2015م، التي احتضنت 36 مشاركاً ومشاركة من أنحاء المملكة في ملتقى إثرائي استثنائي من حيث التنظيم والفعاليات، وازن بين العلوم والفنون، وعمل على تطوير القراءات النقدية بواسطة الحوارات التي عقدها الملتقى بشكل يومي تطرق فيها لمناقشة كتب عالمية، ومحاضرات في مجالات متنوعة تساعد على بناء المثقف الموسوعي، وقد استمر لمدة 16 يوماً قدم فيه مجموعة مختارة من المثقفين كالدكتور عبدالله الخطيب الذي عبر عن تجربته في الملتقى بأنها إحدى أهم الرحلات العلمية في حياته، بالإضافة إلى الأستاذة بثينة العيسى التي قدمت ورشة الكتابة الابداعية وعبرت في وسائل التواصل الاجتماعي عن تجربة الملتقى بكونها تجربة استثنائية.

العنصر النسوي

كما قام الملتقى على العنصر الإنساني بشكل أساسي حيث ركز على التأثير الإيجابي في المشاركين، وإدخالهم تجربة معرفية تصقل التراكم المعلوماتي لديهم، عن طريق الحوار مع المتخصص في المجال نفسه أو مجال آخر، مما يولد وجهة نظر جديدة في قراءة أي فكرة، هذا ما جعل المتخصص في الفلسفة يشعر أن الرواية وعاء جيد لتمرير النظريات المعقدة، والمهتم بالخيال العلمي يدرك أن المفردة في اللغة قادرة على صنع خيالها الخاص انطلاقاً من ذاكرتها المثقلة. وكان للملتقى الدور البارز في رفع مستوى المهارات الكتابية والخطابية لإعداد محتوى العرض الختامي حول فكرة معينة اختارها المشاركون وقاموا بالبحث حولها من عدة مصادر حتى يتم عرضها بطريقة إبداعية في يوم الحفل النهائي الذي تأهل له 10مشاركين للتقديم في حفل جماهيري سيقام في مسرح إثراء بالظهران يوم 3 سبتمبر الماضي.

نجوم اليوتيوب

"جائزة إثراء" للإعلام الجديد صممت لتحتفي بالشباب والفتيات المشاركين في إثراء المحتوى العربي الرقمي. دعت الجائزة جميع الشغوفين بالإعلام إلى المشاركة بفيديو إثرائي قصير ينسجم في محتواه مع مضمون مبادرة أرامكو السعودية لإثراء الشباب التي تسعى لغرس حب المعارف والعلوم ومهارات التفكير الابداعي والتذوق الفني والثقافي بين شباب المملكة العربية السعودية..

وتشتمل على فرعين، جائزة القنوات وجائزة الأفراد، حيث يمكن لأصحاب قنوات اليوتيوب المشاركة فيها كما يمكن للأفراد الذين لا يملكون قنوات ولديهم مشاركات إلكترونية أيضاً الدخول في المسابقة.

إثراء لاب

تقوم فكرة (إثراء لاب) على تأكيد شغف شباب المملكة نحو العلوم والفنون. الرغبة في الإبداع والسعي للابتكار. ولقد أدركنا مبكراً ومن خلال برامجنا بما لا يدع مجالاً للشك بأنه وإن كان الشباب هم الرهان الأصعب لكنهم فرصة المستقبل الأولى.

يتضمن (إثراء لاب) بين أروقته العديد من التجارب التفاعلية والتشويقية التي تثري الحضور وتدفعهم لاكتشاف أفكار وإبداعات جديدة. وفي هذا البرنامج يقوم الزوار من جميع الأعمار بخوض التجارب مع العديد من المدربين المؤهلين في مجالي العلوم والرياضيات من خلال التجربة والممارسة، وسيكون للشباب أيضاً فرصة التطوع في البرنامج للمشاركة في تقديمه.

التصنيع الرقمي

تهدف ورش عمل التصنيع الرقمي في فاب لاب الظهران إلى تقديم تجربة تصنيعية غنية. حيث تمكن المشاركون تعلم أساسيات صناعة النماذج الأولية بدءاً من مرحلة التفكير، ثم التصميم، وأخيراً التصنيع. وفي الورشة التدريبية، تم تعلم أساسيات التصميم بمساعدة برنامج الحاسب الآلي CAD، والتي تعد خطوة مهمة وأساسية من خطوات التصنيع الرقمي. بالإضافة إلى ذلك، ستتمكن من تشغيل الآلات المتناسبة مع مشروعك.

إثراء المعرفة

صمم هذا البرنامج لتقديم المعرفة والإبداع والثقافة لكافة شرائح المجتمع، ويعد برنامج إثراء المعرفة واحداً من أنجح المبادرات الاجتماعية في أرامكو السعودية. وتميز برنامج إثراء المعرفة الذي أقيم بالرياض في شهر أغسطس الماضي بالعديد من البرامج يتم من خلالها إقامة العديد من المعارض والفعاليات التي تحفز الزوار على التفكير، والتعلم والاستكشاف بطريقة جديدة ومختلفة تعتمد على الترفيه، مثل معرض ألف اختراع واختراع، ومعرض أسماء الله الحسنى، واستوديو البارعين، واستوديو المبدعين، وورش عمل للفنون التشكيلية والخط العربي، ومعرض كفاءة الطاقة، بالإضافة إلى قرية السلامة المرورية.

أتألق

جسد برنامج أتألق المدارس تجربة ملهمة تشعل الحماس للعلوم والتقنية والهندسة والرياضيات في القلوب الشابة لطلاب وطالبات المدارس الحكومية السعودية. يطبق البرنامج أحدث الأساليب التعليمية العملية والتي تركز على الطالب، وقد دشن البرنامج مسيرته العلمية في أكتوبر 2012 بزيارة إلى مدارس مختارة في المنطقة الشرقية بهدف إشعال الفضول العلمي في عقول ثمانية الآف شاب وشابة في السعودية بين الأعمار 14 إلى 16 عن طريق إشراكهم في تجربة لا تنسى.

أكتشف

ينظم برنامج أكتشف باقة إبداعية من المعسكرات الرياضية والعلمية بالإضافة إلى برامج المهارات الشخصية، حيث يقدم هذا البرنامج الصارم نصف مليون ساعة دراسية وينعقد في عدة مدن عبر المملكة العربية السعودية. شارك في تصميم منهجه الدراسي صالة لورنس للعلوم التابعة لجامعة كاليفورنيا في بيركلي وأكاديمية ماث زوم بالإضافة إلى شبكة من الخبراء العالميين والمحليين بهدف تعزيز التفكير النقدي والإبداع والابتكار ومهارات حل المشاكل الحقيقية في العالم. يغذي برنامج أكتشف شغف الطلاب بالعلوم والرياضيات كما يرشد المدرسين والمدرسات المشاركين عن طريق تعريفهم بمنهجيات التدريس التي تعنى أساساً بالطالب بالإضافة إلى أفضل الممارسات الحديثة في تدريس الرياضيات والعلوم. يحرص هذا البرنامج الرائد على الموازنة بين المعرفة والشخصية من أجل تنشئة جيل متكامل من العلماء والمهندسين والقادة السعوديين ليكونوا في الوقت نفسه مفكرين مبدعين وحلالي مشاكل.


مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي بالظهران

المركز يحتضن المبتكرين الشباب في المملكة