بحضور رئيس وزراء فرنسا مانويل فالس تنطلق الاثنين القادم فعاليات منتدى الأعمال السعودي – الفرنسي في دورته الثانية، والتي ستعقد على مدى يومين فندق ريتزكارلتون الرياض، ويشهد المنتدى الذي يشارك فيه عدد كبير من كبار المسؤولين ورجال الأعمال في البلدين عقد خمس جلسات عمل رئيسية يصاحبها عدد من اللقاءات، وحلقات النقاش.

وتتناول محاور الجلسات قضايا الرعاية الصحية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والزراعة والأعمال الزراعية، والاستثمار المالي والمصرفي، وتنفيذ الشراكة النووية السعودية - الفرنسية.

وتبدأ فعاليات المنتدى في يوم الاثنين 12 أكتوبر الجاري بتسجيل المدعوين لحضور المنتدى مع عرض أربعة أفلام وثائقية سعودية وفرنسية ‏تعقبها كلمة ترحيبية يلقيها جان لوي شوساد الرئيس التنفيذي لشركة سويز للبيئة ورئيس لجنة ‏الحوار مع رجال الأعمال السعوديين في نقابة أصحاب الأعمال الفرنسية (‏MEDEF‏)‏، ثم‏ كلمة ترحيبية يلقيها د. محمد بن لادن رئيس مجلس الأعمال السعودي - الفرنسي، عقب ذلك يلقي الكلمة الافتتاحية للمنتدى دولة رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس ثم تختتم فعاليات اليوم الأول بحفل عشاء.

‏وفي اليوم التالي يواصل المنتدى فعالياته ‏بعقد الجلسة الصباحية العامة التي يتحدث فيها كل من لوران فابيوس وزير الشؤون الخارجية الفرنسي، و د. توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة، و م. عادل فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط، و م. عبداللطيف العثمان محافظ الهيئة العامة للاستثمار، كما يشارك فيها كل من باتريس كين الرئيس التنفيذي لشركة تاليس، والرئيس التنفيذي السعودي لشركة السيف، و د. عبدالرحمن الزامل رئيس مجلس الغرف السعودية.

وتحت عنوان «تعزيز النمو الاقتصادي المستدام» تبدأ الجلسة العامة الأولى التي يديرها كل من فيليب بلوخ وطه القويز، ويتحدث فيها كل من مورييل بينيكو السفيرة الفرنسية للاستثمار ‏الدولي والرئيسة التنفيذية لشركة بزنس فرانس، ‏ود. فهد بن أحمد أبو حيمد وكيل وزارة التجارة والصناعة‎ ‎لشؤون الأنظمة ‏واللوائح، وجوليان مايز المدير المالي للبنك السعودي الفرنسي، والأمير محمد الفيصل رئيس مجموعة الفيصلية، وفليب فارين الرئيس التنفيذي لشركة أريفا، و م. فيصل بافرط المدير التنفيذي لتطوير الاستثمار في الهيئة العامة للاستثمار.

وتنتظم عقب هذه الجلسة طاولة مستديرة تناقش موضوع «الاستثمار والجاذبية» بمشاركة خالد البسام رئيس البرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية، ونزار حريري نائب رئيس برنامج تطوير التجمعات الصناعية الوطنية للصناعات الدوائية، كما يتم خلالها استعراض تجارب مؤسسة ناتيكسيس الفرنسية لإدارة الأصول المالية، وشركة سانوفي للأدوية، وهيئة تنمية الصادرات السعودية، ثم تختتم بلقاء مع جان جاك موسكوني نائب المدير التنفيذي لشركة توتال - قسم التكرير والبتروكيماويات للشرق ‏الأوسط وآسيا.‏

وتسلط الجلسة العامة الثانية الضوء على (المدن المستدامة والذكية)، ويديرها كل من ‏د. خالد بن عبدالعزيز الغنيم، وفيليب بلوخ، ويتحدث فيها كل من م. فريدريك آبال نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة في شركة شنايدر إلكتريك، وجان برنار ليفي الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة كهرباء فرنسا، و م. إبراهيم بن محمد السلطان أمين منطقة الرياض، وبيير سيمون رئيس شركة باريس وإيل دو فرانس كابيتال إيكونوميك، وإليزابيث بورن رئيسة ‏RATP ثم كلمة الأمير عبدالعزيز بن سلمان نائب وزير البترول والثروة المعدنية.

وبعد هذه الجلسة تعقد طاولة مستديرة تناقش (البنية التحتية والشبكات في المدن الجديدة) بمشاركة د. خالد بن حسين بياري الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات السعودية، و م. زياد الشيحة الرئيس والرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، ود. لؤي المسلم الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية،‏ إثر ذلك يجري لقاء مع غيام بيبي الرئيس التنفيذي لشركة ‏SNCF‏ ثم حلقة نقاش تحت عنوان «توسيع علاقات الطيران الفرنسية - السعودية في عالم تنافسي» تستعرض تجارب كل من شركة إيرباص، والخطوط الجوية العربية السعودية، والهيئة ‏العامة للطيران المدني.‏


مانويل فالس

ويبدأ بعد الجلسات العامة عقد الجلسات المتخصصة الخمس، وتحمل أولاها عنوان (الرعاية الصحية)، وتديرها كل من د. خولة الكريع العالمة في أبحاث السرطان، و د. هناء بنت إبراهيم السبيل عميدة كلية التمريض بجامعة الأميرة نورة، ويشارك فيها كل من جان دي كرفازدوي المبعوث الخاص من وزير خارجية فرنسا ‏للشؤون الصحية، ‏و د. عبدالعزيز بن سعيد وكيل وزارة الصحة للصحة العامة ورئيس مركز القيادة والتحكم،‏ و د. إبراهيم العمر وكيل وزارة الصحة للمختبرات وبنوك الدم، وهوغو ليبو نائب رئيس شركة سانوفي لشؤون ما بين القارات، وجان شارل جيرارد مطور أعمال الرعاية ‏الصحية في شركة ليغراند لمعدات المستشفيات.‏

تبدأ بعدها حلقة نقاش «لوحات تشخيص الجينات ونقل معرفتنا لمنع الأمراض الوراثية بشكل أفضل»، ثم حلقة نقاش «مستقبل‏‎ ‎‏ جينيات السرطان»، مع استعراض تجارب كل من معهد غوستاف روسي، ومدينة الملك فهد الطبية.

وعن إدارة المستشفيات تعقد حلقة نقاش بمشاركة كل من د. نهار العازمي وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون المستشفيات، ومحمد الحسين الأمين العام‎ ‎لمجلس الضمان الصحي التعاوني.

أما الجلسة الثانية فتتناول «تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في توفير بيئة تمكينية لمجتمع قائم على المعرفة» فيشارك فيها كل من: ‏ألكسندر زابولسكي مدير ورئيس اللجنة الدولية - سينتك الرقمية، وجان أيف بلو نائب رئيس شركة تاليس.‏

كما يشارك فيها كل من الأمير تركي بن سعود رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، و د. محمد ‎السوايل وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، فهد بن عبدالمحسن الرشيد الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ثم يجري استعراض تجربة شركة أورانج لخدمات الأعمال في مجال السحابية والبيانات الكبيرة.

ومع نهاية هذه الجلسة تبدأ الطاولة المستديرة «البنية التحتية والشبكات في المدن الجديدة» بمشاركة د. عبدالرحمن بن حمد الحركان الرئيس التنفيذي لشركة دار الأركان للتطوير العقاري، و م. إياد بن عبدالرحمن البنيان مدير شركة مشروعات الأرجان، و م. صالح بن إبراهيم الرشيد مدير عام الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية «مدن»، وجان إيف بلو نائب مدير شركة تاليس، وممثل شركة أورانج لخدمات الأعمال.

وتناقش الجلسة الثالثة «الزراعة والأعمال الزراعية»، ويديرها د. عبدالله العبيد، ويشارك فيها كل من ‏كاثرين غيزلان لانيل بورقة عمل تحمل عنوان «الرؤية الفرنسية والدراية لسلسلة ‏التوريد الزراعية والصناعات الزراعية والتنمية»، كما يشارك م. أحمد بن عبدالعزيز الفارس مدير عام المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق، و م. عبدالرحمن الفضلي وزير الزراعة.

وحول الفرص التجارية بين السعودية وفرنسا في مجال الزراعة تعقد طاولة مستديرة بمشاركة م. عبدالله الدبيخي ‏الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني «سالك»، وممثلين لكل من شركتي المراعي ونادك، كما تعقد طاولة مستديرة تناقش موضوع «نوعية الغذاء.. من المزرعة إلى الطاولة» وتستعرض تجارب‏ مزارع رضوى ودواجن الوطنية وشركة مزارع فقيه للدواجن.

وتتناول الجلسة الرابعة (الاستثمار المالي والمصرفي) ويديرها فيليب بلوخ، ويتحدث فيها كل من د. سينكوييه رئيسة قسم الأسهم الخاصة في شركة أرديان (‏AXA‏ سابقاً)، وتناقش الجلسة كذلك دور هيئة سوق المال، بمشاركة عبدالعزيز الفريح نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، وسليمان بن عبدالرحمن القويز محافظ مؤسسة التأمينات ‏الاجتماعية ورئيس مجلس إدارة البنك السعودي الفرنسي.

‏عقب ذلك تنطلق أعمال الطاولة المستديرة (الاستثمارات المشتركة وديناميات الأسهم الخاصة) بمشاركة كل من طلعت حافظ الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية للبنوك السعودية، بنوك الأهلي، والرياض، وسامبا، وساب، كما يشارك كل من مؤسسة ناتيكسيس الفرنسية لإدارة الأصول المالية، ومجموعة سوسيتيه جنرال، وBNP‏ باريبا.

وتستعرض الجلسة الخامسة مستجدات وآفاق (تنفيذ الشراكة النووية السعودية – الفرنسية)، والبرنامج النووي السعودي، والتعاون النووي السعودي – الفرنسي، وبرامج التوعية لبناء القدرات الصناعية والبشرية، وبرنامج التعاون في مجال بناء القدرة البشرية. وفي ختام الجلسة يلقي كل من وزيري الخارجية السعودي والفرنسي كلمتين بهذه المناسبة.