عبر صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين عن اعتزازه وأهل مملكة البحرين بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، مؤكداً سموه أن أفراح المملكة ومناسباتها الوطنية هي أفراح للبحرين.

وأشاد الأمير خليفة بن سلمان بما تحقق للمملكة من انجازات تميزت باستنادها على قاعدة صلبة بناها السابقون من قادة المملكة الذين تشرفوا بحمل أمانة الحرمين الشريفين، مقدماً تهانيه الخالصة للشعب السعودي بقيادته الحكيمة، وللقيادة السعودية بشعبها الوفي.

التحركات السعودية الشجاعة جعلت الأعداء يتربصون بها ويستغلون كل حدث للنيل من سمعتها

جاء ذلك خلال تصريح سموه ل"الرياض" أثناء رعايته احتفال سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين باليوم الوطني (85) والذي أقامته السفارة السعودية في فندق الرتز كالرتون بضاحية السيف مساء الخميس، حيث قال سموه:"إننا في هذا اليوم نستذكر بالتقدير والاعتزاز منظومة متكاملة من الانجازات تحققت منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود موحد المملكة العربية السعودية الذي قاد نهضة المملكة وواصل عليها الملوك من آل سعود الكرام"، مؤكداً أن الحرص على المشاركة في الاحتفال باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية ينطلق من المحبة الخاصة للمملكة الشقيقة الكبرى للبحرين وما تمثله من مكانة كبيرة في قلب كل بحريني.

كما عبر عن تهانيه القلبية بهذه المناسبة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

وقال سموه إن العالم اليوم يشهد صروح النهضة التي شيدها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مؤكدا سموه بأن دور السعودية في خدمة الحجاج والمعتمرين وما أنجزته من مشروعات عملاقة لتوسعة الحرمين لا يمكن أن يبذل مثيل له، وقال إن هذه حقيقة لا يمكن نكرانها ولا مجاملة فيها، مشدداً على أن الجهود الجبارة للمملكة في خدمة الإسلام والمسلمين لا ينكرها إلا جاحد أو من يضمر العداء لهذه الأمة ويضيق صدره بالصحوة التي تعيشها اليوم تحت القيادة المظفرة لشقيقة البحرين الكبرى المملكة العربية السعودية.

وتطرق سموه في تصريحه إلى الانجازات التي حققها خادم الحرمين الشريفين على الصعيد المحلي والخليجي والعربي وما يتبناه من مبادرات شكلت إحياء لكيان الأمة العربية وإعلاء لشأنها وهيبتها كما أنها أوقفت التدخلات والسياسات التي تريد أن تكون كافة الأقطار العربية في حلقة العنف والتخريب.

وأكد سموه على أن التحركات السعودية الشجاعة جعلت الأعداء يتربصون بها ويستغلون كل حدث للنيل من سمعتها وهذا مالا تقبله مملكة البحرين التي لن تتوانى يوما عن دعم شقيقتها الكبرى، والتي ما بخلت يوما عن مساندة البحرين في مختلف الظروف.

كما أكد على أن مملكة البحرين تنظر للمملكة العربية السعودية كحصن منيع للعرب والمسلمين وعمق استراتيجي لمملكة البحرين، لافتا إلى أن ما يربط البلدين له من الخصوصية ما يجعل كليهما كل لا يتجزأ للآخر وإن وتيرة هذه العلاقة تتصاعد يوما بعد يوم بفضل الدعم والإسناد الذي تحظى به من قيادتي البلدين الشقيقين.

وكان سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين د. عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ في مقدمة مستقبلي سمو رئيس وزراء البحرين خلال تشريفه احتفال السفارة باليوم الوطني والذي حضرته شخصيات سياسية واجتماعية وحشد كبير من المواطنين السعوديين المقيمين على أرض البحرين وغيرهم من الزائرين، حيث كانت العرضة السعودية تصدح بالقصائد الوطنية خلال استقبال سمو الأمير خليفة بن سلمان.

وأعرب السفير آل الشيخ عن أسمى آيات الشكر والعرفان لسمو رئيس وزراء مملكة البحرين على تشريفه حفل الاستقبال الذي أقامته السفارة السعودية بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني، وقال إن ذلك يعكس متانة العلاقات المتميزة بين المملكتين الشقيقتين.

كما أشاد السفير آل الشيخ برعاية الأمير خليفة بن سلمان للعلاقات السعودية البحرينية وبدور سموه في تنميتها، مؤكداً على أن ذلك دور تقدره المملكة لسموه الكريم.


الأمير خليفة بن سلمان متجولاً في معرض الصور التاريخية

السفارة استقبلت رئيس وزراء البحرين بالعرضة السعودية

الصغار شاركوا في احتفالات اليوم الوطني

الأمير خليفة بن سلمان والسفير آل الشيخ في منصة الحفل

السفير آل الشيخ وعدد من سفراء الخليج