رغم الجهود التي تبذلها الدولة للقضاء على ظاهر التسول ، إلا أنها لم تفلح في ذلك 100% ، حيث أن الكثير من النساء والأطفال وكبار السن يتواجدون بالقرب من إشارات المرور وبعض الجوامع وكبائن الصرف الآلي ، حيث أن ظاهرة التسول لم تقتصر على الدول الفقيرة ، ولكن هناك دول غنية وتعتبر من الدول المتقدمة اقتصاديا ، ولكن ظاهر التسول يستشري فيها .

فمن المعروف بأن ظاهرة التسول ظاهرة خطيرة جداً و موجودة في مجتمعنا من زمن طويل ، وتعتبر ظاهرة التسول وباء حالة كأي مرض ، إن لم يعالج انتشر واستشرى في سائر جسد المجتمع .

حيث أن هناك دراسة علمية حديثة كشفت أن ظاهرة التسول في المملكة العربية السعودية تشهد زيادة مستمرة وارتفاعاً مضطرداً خلال السنوات الأخيرة ، رغم الجهود الجبارة التي تبذلها الجهات المعنية للحد من انتشارها ، لما لها من آثاره السلبية على النواحي الاجتماعية والاقتصادية والأمنية .

     وأشار المواطن باقر بن احمد بأن هناك حيل كثيرة يستخدمها المتسولون للحصول على المال ، حيث أن ظاهرة التسول هي ظاهرة خطيرة ، حيث أن المتسولون يطورون أنفسهم مع الزمن فمنهم من لا يزال يمارس التسول بالطرق القديمة والتقليدية، ومنهم من طور نفسه ويتسول بأساليب أخرى، فمنهم من يقدم فواتير كهرباء مدعياً بأن عليه التزامات مالية ولا يستطيع تسديدها ، وهناك نساء تحمل أطفالاً رغم حرارة الشمس الملتهبة ، كل ذلك بهدف الحصول على المال ، مما يعطي تلك الحيل بأن هناك عصابات تقف وراء هؤلاء المشردين ، والذي يجب على الجهات المعنية بذل المزيد للحد من تلك الظاهرة التي أصبحت مظهر غير حضاري ، ومشوه بشكل كبير .







      الكاتبة فاطمة محمد حسين تحدثت عن ظاهرة التسول ، وقال في حديثها : للتسول أسباب عديدة لا يمكن حصرها في محور واحد ، ولكن الدافع الوحيد لها هو الحصول على المال ، وبمرور الزمن يتحوّل التسول نفسه إلى دافع وباعث، وإن وصل المتسوّل إلى حد الاكتفاء والإشباع أو ترقّى ليصبح من طبقة الأثرياء ، فنراه يبقى ملازماً للتسوّل إلى نهاية العمر.







     غالب بوحسن أشار بأننا نقراً الكثير عن الدراسات التي تقوم بها جهات الاختصاص حول ظاهرة التسول ، وما لها من  الآثار الاجتماعية والاقتصادية والأمنية ومن ذلك انتشار النصب والاحتيال والسرقات، وتزوير المستندات، وانحراف صغار السن، وتشجيع بعض الأسر أفرادها على التسول، وانتشار ترويج المخدرات، مع ارتفاع معدلات الجرائم الأخلاقية، وبالتالي إشغال الأجهزة الأمنية، وكذلك بروز ظاهرة خطف الأطفال   ، مما يعطي ذلك اشتعال ناقوس الخطر بضرورة التحرك الجاد للجهات المسئولة لوقف انتشار ظاهرة التسول .

من جانبه أشار هشام بوناجمة للحد من ظاهرة التسول لا بد أن يكون لأئمة المساجد دوراً في تنبيه المصلين من التعاطف مع المتسولون ، لأن الدولة ولله الحمد تقدم الكثير من المساعدات للفقراء سواء العينية أو المالية ، مثل الضمان الاجتماعي ، والكثير من الجمعيات الخيرة المنتشرة على مستوى مملكتنا الحبية ، حيث أن ولاة الأمر يقدمون المساعدات للكثير للدول الفقيرة ، فما بالك من فقراء الداخل ، حيث لا بد أن يكون هناك جدية للحد من انتشار المتسولون لأن وجودهم في الكثير من الأحيان يعد خطورة على المجتمع ، بما أننا نجهل هوية المتسولون .

ونوه حسن علي بقوله أننا في الغالب نجد أن المتسولون عند الإشارات المرورية والمواقع الأخرى ، أعمارهم لا تتعدى العشرون عاماً ، وهناك النساء وكبار السن ، فجد في بعض الأحيان عند إشارات المرور أربع نساء ، كل واحدة تمركزت عند إشارة مرورية ، وكأنها جندي مرور ، وفي وقت معين بعد انتهاء فترة التسول ، تجدهم ينصرفون في وقت محدد ، والتوجه لموقع التجمع ، حيث نجد بأن هناك سيارة كبيرة تنتظرهم ، لنقلهم لموقع السكن ، والذي لا نعلم هوية جميع المتسولون والسائق ، مما يوحي ذلك المنظر بأن عصابات تقوم بتجميع عدد من النساء والأطفال ، وتوزيعها لمواقع محددة لاستقلالهم في التسول .