أطاحت دوريات الأمن بمنطقة الرياض بلص "سعودي الجنسية" إثر تورطه بالسطو المسلح على محال تجارية والاستيلاء على إيراداتها.

وجاءت عملية القبض على الجاني عقب تلقي مركز العمليات الأمني بلاغاً من أحد الوافدين عن قيام شخصين يستقلان سيارة من نوع "جمس" رصاصية اللون بكسر زجاج المحل الواقع غرب الرياض وسرقة آلة المحاسبة بعد تهديد العامل بالسلاح وإطلاق النار في الهواء والهرب، كما تلقى المركز بلاغاً آخر من وافد سوداني الجنسيّة من نفس الحي عن قيام شخصين يستقلان سيارة تحمل نفس الأوصاف بصدم باب الصيدلية التي يعمل بها واقتحامها وسرقة آلة المحاسبة ثم لاذا بالفرار.

وطوقت الجهات الأمنية المنطقة التي تمت فيها الاعتداءات والأحياء المجاورة ومن ثم تمشيطها بحثاً عن الجناة، وأسفرت الجهود عن الاشتباه بسيارة تنطبق عليها نفس المواصفات، وعندما لاحظ قائدها متابعة فرق دوريات الأمن له حاول الهرب، واصطدم بسيارتين كانتا تسيران بنفس الطريق، وأيضاً بالدوريات، مما دعا إلى محاصرتها وإيقافها بالقوة، فتمكن أحدهما من الفرار جرياً على الأقدام، فيما تم القبض على زميله الذي اتضح أنه في العقد الثاني من العمر، وعثر في جيبه على مبلغ ألفين وخمس مئة ريال، وبتفتيش المركبة عثر على حقيبة بداخلها مسدس "جلوك" وألفي ريال وأربعة أجهزة جوال وجواز سفر، وكذلك عثر على إحدى آلات المحاسبة مكسورة ولا يوجد بها مبالغ مالية.

واعترف الجاني (مبدئياً) بالتخطيط المسبق لارتكاب عدة جرائم سطو على محلات تجارية، كما تبين أن السيارة مسروقة لاستخدامها في تنفيذ الجريمة، وتم التحفظ على المركبة والمضبوطات وتسليم اللص لجهة الاختصاص لإكمال اللازم.


أحد المحلات التي تعرضت للسطو المسلح