وقعت المنظمة العربية للتنمية الإدارية – جامعة الدول العربية، اتفاقية للتعاون المشترك بين المنظمة ومؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية. تهدف الاتفاقية لتأسيس جائزة "الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري" ومسابقة "تأليف كتاب في مجال تنمية الشباب العربي".

وقع الاتفاقية عن المنظمة الدكتور رفعت الفاعوري مدير عام المنظمة، وعن مؤسسة الأمير محمد بن فهد الدكتور عيسي بن حسن الأنصاري الأمين العام للمؤسسة.

وشهد توقيع الاتفاقية الدكتور جعفر بن محمد غزو المستشار الإداري، وابراهيم بن حسن الانصاري المستشار الإداري والمالي، وصالح محمد الشمراني مدير إدارة تنمية الشباب بمؤسسة الأمير محمد بن فهد.

وصرح الدكتور حسن الانصاري أن  شعار الجائزة هو ”نحو مستقبل أفضل للعمل الخيري المؤسسي في الوطن العربي“ واشار إلى أن الهدف منها إثراء روح المنافسة الشريفة بين المؤسسات العاملة في المجال الخيري من أجل تطوير الأداء للوصول إلى التميّز وتحقيق الأهداف في مجال العمل الخيري بطرق مبدعة تعتمد على التخطيط وتتبع الأساليب الفعّالة في تنمية الموارد وتطوير العمليات والإجراءات التنفيذية.

وتسعى الجائزة إلى تحقيق العديد من الأهداف وتشمل أداء العاملين بمؤسسات ومنظمات العمل الخيري وزيادة الوعي بأهمية التميّز والارتقاء بمستوى العمل الخيري المقدم للمستفيدين، وتفعيل التنظيم والإجراءات الإدارية وقنوات التواصل مع المجتمع، هذا بالإضافة إلى التأكيد على أهمية الأخذ بمبادئ الثقافة والأخلاقيات المهنية والاستغلال الأفضل للإمكانات المتاحة.

وستستخدم الجائزة عدة معايير لقياس أداء مؤسسات العمل الخيري وتنقسم إلى معايير رئيسية ومعايير فرعية.. وتتسم المعايير بالمرونة وإمكانية التطبيق وتتنافس المؤسسات والمنظمات الخيرية من خلالها للفوز بالجائزة.. ومن العناصر التي تشكل معايير قياس الأداء القيادة الفعّالة والإبداع والتميّز والخدمات المقدمة للمستفيدين والتنظيم والإجراءات التنفيذية والتفاعل والتواصل مع المجتمع والثقافة وأخلاقيات المهنة والاستغلال الأفضل للموارد المتاحة. وأوضح الأمين العام لمؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية الدكتور عيسى الأنصاري بأن المؤسسة ستعمل على عقد ورشة عمل بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية في إحدى الدول العربية لمناقشة مختلف الموضوعات المتعلقة بالجائزة وصولاً إلى وضع تفاصيل آليات عملها وتشكيل مجلس أمنائها واللجان العاملة.

وأشار إلى أن هذه الجائزة جاءت نتاج اجتماعات بين المؤسسة والمنظمة توجت مؤخراً بلقاء سمو الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء المؤسسة بمدير عام المنظمة بالرياض.. حيث تم الاتفاق على إنشاء هذه الجائزة.

وأضاف بأن الجائزة تهدف إلى الارتقاء بالعمل الخيري على مستوى الوطن العربي.. ودعم هذه الأعمال من خلال الجوائز التي سترصد للفائزين بهذه الجائزة، مؤكداً بأن مثل هذه الأعمال تنطلق من رسالة مؤسسة الأمير محمد بن فهد للتنمية الإنسانية للنهوض بالعمل الإنساني على مستوى المملكة وخارجها.