يعتبر ظهور الحيض عند الفتاة دليلاً على بداية سن نضوجها الجنسي ويحصل عادة ما بين سن العاشرة والرابعة عشرة، فمن المعروف ان الحيض يظهر في المناطق الحارة قبل المناطق الباردة مما يدل على أن عامل المناخ له تأثير كبير على نضوج الفتاة وانتقالها من سن الطفولة إلى سن المراهقة ولكن في المتوسط تبدأ الدورة الشهرية عند الأنثى في سن الثانية عشر.

يعرف الحيض علمياً بالطمث وباللغة العامية العادة الشهرية لأنه يحدث كل شهر مرة وبشكل منتظم وتطلق عليه البنات أحياناً اسماء أخرى متعددة.. ويوجد فارق علمي بين تعبير الدورة الشهرية وكلمة حيض، فالحيض هو الافراز الشهري للدم والأنسجة والخلايا الرحمية الساقطة من بطانة الرحم، أما الدورة الشهرية فهي عدد الأيام التي تمتد من اليوم الأول للحيض حتى اليوم الأول للحيض التالي.

وهنالك اختلاف في عدد أيام الدورة الشهرية من فتاة إلى أخرى كما ان هناك اختلافا في طول الدورة الشهرية عند الفتاة نفسها.

يتركب سائل الحيض من دم يرشح من شرايين الرحم الداخلية ومن مخاطر رشحي يوجد فيه أحيانا أجزاء من أنسجة وبقايا بطانة الرحم الداخلية المنهارة.

ودم الحيض بعيد الشبه عن الدم العادي الذي يسيل من الجروح فهو يتجمد ببطء وصعوبة ولا يتجمد تجمدا كاملا وإذا اختلط به خليط دموي يكون دليلا على غزارته ونزوله من شرايين الدم مباشرة وهو ذو لون أحمر قاتم ورائحة خاصة تتأتى من مفرزات الغدد الجنسية المتزايدة بعكس الدم العادي كما أنه يخرج من فوهة عنق الرحم إلى المهبل على دفعات بين الدفعة والأخرى عدة دقائق محدثا تقلصات رحمية تكون أحيانا موجعة، يبدأ الحيض عادة بزيادة الافرازات المخاطية التي ما تلبث ان تختلط بالدم الأحمر تدريجيا ويبلغ سيلان الدم أقصاه عادة في اليومين الأول والثاني من بدء الدورة ثم يتناقص بالتدريج وأحياناً يأتي الدم في البداية على شكل تمشحات لمدة يومين أو ثلاثة أيام ليعود إلى التدفق مدة مماثلة.

تتراوح كمية الحيض ما بين 40 - 60 غراماً أي ما يعادل ربع كوب عادي وتكون كميته غزيرة عند بعض النساء لتصل إلى حوالي نصف كوب، ولكن كثيراً من النساء يملن إلى المبالغة في تقدير الدم المفقود ويعود سبب هذه المبالغة إلى اصطباغ الماء الذي يغتسلن به بالدم أو إلى تلون البول بالدم فتظن الفتاة خطأ انها فقدت من الدم ما يملأ ابريقا كاملا ولا يمكن للطبيب بالطبع أن يأخذ كلامها على محمل الجد ولكن تقدر كمية الدم بعدد الفوط الصحية المستعملة وفيما إذا كانت ممتلئة تماما أو في حالة وجود كتل دموية متجلطة تنزل أثناء الطمث ويقاس كمية الدم بقياس مستوى الهيموجلوبين فيما إذا وجد منخفضا عن المعدلات الطبيعية للفتاة.