عبدالرحمن السلطان

كاتب وقاص, حاصل على ماجستير الإعلام تخصص الصحافة, وبكالوريوس الصيدلة, مهتم بالشأن الاجتماعي والعلمي, حائز على عدة جوائز في القصة القصيرة وصدر له ثلاثة كتب.

تكريم الأحياء

حسناً يفعل معرض الرياض الدولي للكتاب باستمرار سنته الحميدة، وهي تكرم فئة محددة من المبدعين السعوديين كل عام، بهدف لفت النظر إلى إنجازات هؤلاء الرواد، وتسليط الضوء على مسيرتهم في البذل والإتقان. في هذه الدورة يكرّم المعرض كوكبة من رواد الفن السابع من السعوديين، ممن أثروا الساحة السينمائية هنا في المملكة، ...

تواصلنا هو الأهم

نلقي باللوم على كل من حولنا، فهم من لا يفهموننا، وهم من يقف حجرة عثرة أمام مستقبلنا، وإن شغلهم الشاغل هو إيقاف تقدمنا، والعمل على وضع العراقيل أمامنا! بالتأكيد كل ما سبق تبريرات نسوقها لنخفف الضغط على أنفسنا، ولنستمر في حياة الوهم، دون أن نعلم أن استجابة المجتمع المحيط بنا تعتمد أولاً على أسلوب وفعالية توا...

وعاد إلى دراجته النارية

عاد ديف بار إلى منزله في ولاية كاليفورنيا عاجزاً وقد فقد ساقيه، كان جندي مشاة البحرية قد التحق شاباً وعمره سبعة عشر عاماً بالجيش الأميركي ليخدم في حرب فيتنام، ثم بعد تقاعده من الخدمة انتقل ليعمل في أكثر من دولة، حتى قاده القدر نحو جيش دفاع جنوب أفريقيا، حينما خطت مدرعته في أنجولا فوق لغم أرضي، ليصاب إصابة ...

"مسك" تبني ونحن نبرمج

يقاس نجاح مؤسسات المجتمع المدني بقيمة أثرها وليس بعمرها من السنوات، وبالتأكيد هذا ما يمكن ملاحظته من مخرجات ما تفعله مؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الخيرية "مسك". أربعة مجالات تهتم بها مؤسسة "مسك"، هي: التقنية والثقافة والإعلام والتعليم، وفي كلٍ منها مبادرات متنوعة، ومشروعات شبابية جاذبة، والقاس...

الإذاعات السعودية.. فرص للانطلاق

من أهم ما تعلمه عن الإعلام أن وسائله لا تموت؛ ولكنها تتشكل من جديد، اعتماداً على تغيّر الظروف واختلاف الجمهور، وهذا ما حدث في الإذاعة، فبعد ظهور التلفزيون اعتقد الكثيرون أن أيام الإذاعة دانية، بيد أنها خالفت التوقعات واستمرت رغم السينما والتلفزيون والإنترنت. في المملكة لعبت الإذاعات دوراً محورياً في بداي...

صبي الصيدلية

في السادسة عشرة من عمره ترك "ستيوارت آدامز" مدرسته الثانوية ليعمل في إحدى صيدليات بلدته "بيفيلد" شمال غرب لندن، ولم يكن يعلم أنه سوف يعشق مهنة الصيدلة، وسوف يمسي صيدلانياً يشار له بالبنان، ليكتشف أحد أهم الأدوية الذي لا يزال ضمن قائمة أكثر الأدوية تناولاً حول العالم. أحب "آدامز" نشاطه اليومي في الصيدلية،...

لمَ يقسون علينا وهم منا؟!

اقتنصت فرصة وجودي في القاهرة لزيارة معرضها الدولي للكتاب، ذلك المعرض الأشهر للكتاب في العالم العربي، دعني أخبرك بوضوح شديد، لا مجال لمقارنة معرض الرياض من ناحية الجودة والمعروض بمحتوى معرض القاهرة، يتفوق معرض الرياض بمراحل عديدة على المعرض الأقدم الذي يحتفل بيوبيله الذهبي هذه الدورة. ولأعد بك إلى سنوات م...

سياحة خارجية في طنطورة

قبل أسابيع عاد صديقي وزوجته من حفلة الموسيقار "عمر خيرت" ضمن فعاليات شتاء طنطورة، لا يزال يتحدث حتى الأمس عما أسماه شعور "السياحة الخارجية"، الذي لأول مرة يشعر به داخل المملكة! لفت نظري هذا الوصف لتجربة يبدو أن الكثيرين يتفقون على أنها مميزة. استطاعات الهيئة الملكية لمحافظة العلا أن تلفت النظر لما تتميز ب...

غضب إيجابي

في العام 1968م وفي مستشفى جامعة بيتسبرغ بولاية ماساتشوستس الأميركية تُوفي طفلٌ بسبب عيبٍ في جهاز قناع التنفس الصناعي، غضب طبيب التخدير "جويل نوبل"، كونه قد نبه مراراً زملاءه بوجود هذا العيب الخطير، لكن أحداً لم يعره الاهتمام. تأثر "نوبل" بشده، لكنه أدرك أن هذا "الغضب مصدرٌ كبير للطاقة" كما كتب في مذكراته،...

هيئات ووزارات خارج الرياض

توسّعت الرياض وأضحت إحدى أكبر العواصم بتعداد سكان قد يتجاوز الستة ملايين نسمة، أحد أسباب هذا التوسع المتواصل هو تركز مقرات أغلب الجهات الحكومية والخاصة فيها، ما جعلها تئن تحت ضغط سكاني متضخم، يطلب الكثير من الخدمات. وجود فرص العمل الحكومي والخاص المتنوعة شجّع الهجرة إلى الرياض، ليس فقط من المدن والقرى الم...

حصاد عام

سنواتٌ تمر وخبرات تتراكم، دعني أشاركك - عزيزي القارئ - بَعض ما وصلت إليه، وسجلته من تأملات ودروس خلال العام المنصرم: أصدقاؤك بشرٌ مثلك، يحبون ويكرهون، بل حتى يملّ بعضهم من بعض، و"بعضهم" هذه قد تعني "أنت"! العمر مجرد رقم، ليست له علاقة مباشرة أو غير مباشرة بشغفك، وبالتأكيد أحلامك. بعد عمرٍ طويل لن يبقى ...

سرٌ يعرفه الجميع

نعيش حياتنا كما لو كنا سوف نعمّر إلى ما لا نهاية، نعرف سر الحياة أنها لن تتكرر ولن تستمر لكننا نفعل عكس ما نعرفه حق اليقين، كما لو كان سراً نجاهد أن لا يعرفه أحد! نظرة علوية من خارج محيطنا تكشف أننا نعيش لتحقيق أهداف ليست لنا، فالسعادة والرضا الداخلي ليس هدفنا الأخير، بل تحقيق النجاحات التي ترفع من قيمتنا...

فكرة وبس!

يزهو بمجرد فكرة مبدئية لتطبيق إلكتروني، يحلم أنها سوف تحقق النجاح التجاري الساحق، وأن الأمر مجرد برمجة ثم ترويج، وحتماً سوف تمطر السماء ملايين الريالات! لكنها في الحقيقة أحلام يقظة تتحطم على صخور الواقع. إذ يبدو أن انتشار قصص نجاح مشروعات التطبيقات الإلكترونية أو تلك الأفكار الجزئية؛ جعلها كما لو كانت نت...

التواصل العلمي.. أين نحن؟

قبل أيام كان لنا موعد مع «القافلة»، تلك المجلة الرائدة التي حملت لواء نشر الثقافة العلمية في المملكة منذ أكثر من ستة عقود ولا تزال، هذه المرة تعود لبعث الروح في منظومة «التواصل العلمي» بالتعاون مع «السعودي العلمي». على ضفاف الخليج العربي انتظم عِقد أهم الجهات الحكومية والأهلية المعنية بأنشطة التواصل العل...

حتى لا ننسى المخدرات

خفت نجم مكافحة المخدرات فاعتقد البعض أننا انتصرنا على ذلك السرطان القاتل، بينما لا تزال بلادنا هدفاً للمتربصين والأعداء، بالطبع تهريب المخدرات أحد أهم أسلحتهم القذرة. قد يعيش الفرد في بيئة لا يسمع فيها عن مدمن أو عن مجرب للمخدرات، بينما قد يكون أقرب إليك مما تتصور، ولن تعرف بوجوده إلا بعد وقوع الفأس في ال...

قاعدة الدقيقتين!

كانت "بلوما زيجارنيك" تتناولها طعامها وتتفكر في أطروحتها للدكتوراه، وفي خضم ذلك لاحظت قدرة نُدل المطعم على تذكر الطلبات رغم أن بعضها معقد أو متكرر، وإيصال الطعام ثم الفاتورة إلى الطاولة الصحيحة! الملاحظة الأهم هي ما كان لاحظه أستاذها عالم النفس "كورت ليفين"؛ أنه حالما يُكمل الطلب ويدفع الزبون الفاتورة فإ...

صندوق «أيزنهاور»

"دوايت أيزنهاور" لم يكن فقط رئيسا أميركياً ناجحاً لفترتين متتاليتن، وقائداً للجيش الأميركي خلال الحرب العالمية الثانية، ورئيساً لجامعة كولومبيا العريقة فقط، بل كان إدارياً ناجحاً ومفكراً مميزاً، وأحد أهم ما ينسب إليه من رؤى إدارية؛ هي طريقة "أيزنهاور" لإدارة المهمات، أو ما يطلق عليها بصندوق أيزنهاور! إذ ت...

أبدع بعد الأربعين!

بالتأكيد أن البعض لم يسمع بالكاتب الشهير «ستان لي»، لكن من منا لا يعرف «الرجل العنكبوت» أو «الرجل الأخضر» أو «النمر الأسود» أو حتى «الرجل الحديدي»؟ كل تلك الأسماء وغيرها من الشخصيات إبداع عقل رجلٍ واحد؛ إنه الأسطوري «ستان لي»، ذلك الشغوف الذي استمر في كتابة القصص المصورة، وإدارة شركة مجلات الخارقين عقودا ...

قاعة المئة عام

يكاد يعتبر المتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي في نيويورك أكبر متاحف العالم، فهو يتكون من 72 مبناً متصلاً، ويحوي على أكثر من 32 مليون عينة من الكائنات الحية والأحافير والصخور. وبالتأكيد تخضع معروضات المتحف للتطوير والتحديث المستمر، ما عدا صالة واحدة فقط أكملت قبل سنوات مئة عام لم تتغير معروضاتها قيد أنملة! إ...

أن ترتدي أجسامهم

هل تساءلت يوماً عن شعور أن تعيش جسد إنسانٍ آخر؟ كيف ينظر إليك الناس؟ كيف تبدو الحالات الوراثية من الداخل؟ ماذا عن أثر الإعلام والمجتمع على نظرتنا لخارج الإنسان والتغاضي عن جوهره؟ طلبٌ عابرٌ من جدتها ذات الخمسة والتسعين خريفاً قاد الفنانة الأميركية "سارة ستيكن" إلى هذا الجنون، الجدة طلبت منها بناء طرف صنا...

20- 70 -10

بالتأكيد لا يختلف اثنان على أن «جاك ويلش» يكاد يكون أشهر قائد لشركة أمريكية ضخمة، فهو من ضاعف القيمة السوقية لـ»جنرال إلكتريك» أربعة آلاف ضعف! وهو من رفع أرباحها من 1.5 مليار دولار إلى 14 مليار دولار عام 2000م حينما ترجل عنها! لكن الاختلاف يحدث حين البحث في استراتيجية تعامله مع الموارد البشرية، وأنه بقدر ...

حتى وكالات الأنباء سقطت!

يبدو أن قضية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي أمست فرصة لإعادة فهم وإدارك دور وكالات الأنباء الدولية، التي كنا نعتقد أنها تمثل قمة هرم الموضوعية والحيادية، ولكن يبدو أن تلك أسطورة بعيدة عن الواقع الحقيقي! ليس جديداً أن يخلع الإعلام المعادي ورقة التوت عنه، فقد أضحى واضحاً تماماً للمتلقي العادي أن كثيراً مما يتدا...

مغردون سعوديون يكشفون المسعور

قضية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي ليست الأولى التي يستغلها الإعلام المعادي، ولن تكون الأخيرة التي تنسج خيوطها من خيالات مريضة ونفوسٍ حاقدة، فمنذ بداية القصة وجوقة الحقد ترمي «السعودية العظمى» بدائها، مرة بصور مفبكرة، ومرة بقصص كاذبة، وكلها ضمن طوفان إعلامي هادرٍ من الاتهام والتشكيك، الذي ولله الحمد تكسّر على ...

أولويات ليست الأولى!

نزعم أننا نهتم بالأسرة، نوهم أنفسنا أن نراعي صحتنا، نتصور أننا نحقق أحلامنا؛ بينما واقعنا الحقيقي يفصح عن غير ذلك تماماً! فما نهتم به ليس هو ما نعتقد أنه على رأس أولوياتنا! نحلم دوماً بالسعادة، ونحن نغرق في دوامة العمل ونبتعد عن الأسرة، ولا نكاد نمارس هواية أو اهتماماً، فكيف نفوز بالسعادة؟ تلك هي المأساة ...

لا تفقد «هالة الحاضر»

شعور لذّة الإنجاز يكاد يعد أهم أسباب السعادة، لكننا مع مرور الوقت وتقدمنا في العمر نفقد بالتدريج تلكم اللذّة، ويمسى طعم تحقيق النجاح كما لو كنت تتجرع فشلاً مستحقاً! دوامة يقع في فخّها دوماً الناجحون وعاشقوا روح المنافسة، وتصل أوجها منتصف العمر، والمفارقة هنا أنها لا علاقة لها بعدم جدوى الهدف أو حتى تحقيقه...

لا يفهمون حبّنا للوطن

نعرف أننا نحب وطننا وقيادتنا، وأنهما خطان أحمران لا حياد عنهما، لكن الغريب أن البعض ممن يدعي أخوتنا العربية لا يدرك ذلك، ويحاول مرة بعد مرة دقّ إسفين بين الشعب وقيادته. هم لا يدركون مدى الثقة التي تجمع الشعب السعودي بقيادته، تلكم القيادة التي خرجت من رحم مجتمعها، ولم تهبط عليه من السماء كما في بعض البلدا...

مغالطة التماس المشاعر

نزعم دوماً أن قراراتنا تعتمد على تفكير عقولنا بشكل أساسي، وأن عواطفنا لا تملك إلا تأثيراً طفيفاً على ما نؤمن أو نقتنع به، غير أن تأثرنا المتكرر بما يلتمس مشاعرنا يفصح عن تأثير أوسع مما نعتقد للعاطفة في اتخاذ قراراتنا. يحدث ما يطلق عليه بمغالطة «التماس المشاعر» عندما نحاول استغلال إثارة المشاعر بدلاً من عر...

النخلة.. تحتاج منا المزيد

النخلة تلك الشجرة الباسقة التي أضحت رمزاً لبلادنا، ذات القوام الممشوق والعذوق الدانية، النخلة التي تتوسط سيفي شعار المملكة، لاتزال دون مستوى الاهتمام المتوقع بها، رغم أنها كنزٌ زراعي وصناعي كامن. يوجد في المملكة حسب الإحصاءات الرسمية ما يزيد على 28 مليون ونصف مليون نخلة، حيث يعد التمر المنتج الرئيس لها، ...

حياتك من جديد!

هل من الممكن أن يعيد الإنسان بعث حياته من جديد؟ كما لو كان يعيد إعدادات المصنع لجهاز إلكتروني! هل يمكن لمن عاش وتتطبع بسلوك تقليدي وعادات رثّة أن ينطلق من جديد؟ هناك خبران: الأول سيئ وهو أن ذلك أمرٌ صعب، لكن الخبر الثاني يؤكد إمكانية فعل ذلك! وسوف تدهش من قدرتك على الحياة من جديد، حتى لو تقدم العمر أو توال...

ما الجديد في نجاح الحج؟

يوم أمس غادر آخر المتأخرين صعيد منى, الجميع غادورا وهم يحملون أطيب الذكريات وأروع القصص, غادروا وقد شهدوا اتمامهم شعيرة ركن الإسلام الأكبر بكل يسر وسهولة. ولله الحمد حقق موسم حج هذا العام 1439هـ نجاحاً مميزاً ومستحقاً, رغم ارتفاع عدد حجاج هذا العام إلى 2.4 مليون جاح, ولكنها الهمّة العالية والتخطيط المبكر ...