عبدالرحمن السلطان

كاتب وقاص, حاصل على ماجستير الإعلام تخصص الصحافة, وبكالوريوس الصيدلة, مهتم بالشأن الاجتماعي والعلمي, حائز على عدة جوائز في القصة القصيرة وصدر له ثلاثة كتب.

هيئات ووزارات خارج الرياض

توسّعت الرياض وأضحت إحدى أكبر العواصم بتعداد سكان قد يتجاوز الستة ملايين نسمة، أحد أسباب هذا التوسع المتواصل هو تركز مقرات أغلب الجهات الحكومية والخاصة فيها، ما جعلها تئن تحت ضغط سكاني متضخم، يطلب الكثير من الخدمات. وجود فرص العمل الحكومي والخاص المتنوعة شجّع الهجرة إلى الرياض، ليس فقط من المدن والقرى الم...

حصاد عام

سنواتٌ تمر وخبرات تتراكم، دعني أشاركك - عزيزي القارئ - بَعض ما وصلت إليه، وسجلته من تأملات ودروس خلال العام المنصرم: أصدقاؤك بشرٌ مثلك، يحبون ويكرهون، بل حتى يملّ بعضهم من بعض، و"بعضهم" هذه قد تعني "أنت"! العمر مجرد رقم، ليست له علاقة مباشرة أو غير مباشرة بشغفك، وبالتأكيد أحلامك. بعد عمرٍ طويل لن يبقى ...

سرٌ يعرفه الجميع

نعيش حياتنا كما لو كنا سوف نعمّر إلى ما لا نهاية، نعرف سر الحياة أنها لن تتكرر ولن تستمر لكننا نفعل عكس ما نعرفه حق اليقين، كما لو كان سراً نجاهد أن لا يعرفه أحد! نظرة علوية من خارج محيطنا تكشف أننا نعيش لتحقيق أهداف ليست لنا، فالسعادة والرضا الداخلي ليس هدفنا الأخير، بل تحقيق النجاحات التي ترفع من قيمتنا...

فكرة وبس!

يزهو بمجرد فكرة مبدئية لتطبيق إلكتروني، يحلم أنها سوف تحقق النجاح التجاري الساحق، وأن الأمر مجرد برمجة ثم ترويج، وحتماً سوف تمطر السماء ملايين الريالات! لكنها في الحقيقة أحلام يقظة تتحطم على صخور الواقع. إذ يبدو أن انتشار قصص نجاح مشروعات التطبيقات الإلكترونية أو تلك الأفكار الجزئية؛ جعلها كما لو كانت نت...

التواصل العلمي.. أين نحن؟

قبل أيام كان لنا موعد مع «القافلة»، تلك المجلة الرائدة التي حملت لواء نشر الثقافة العلمية في المملكة منذ أكثر من ستة عقود ولا تزال، هذه المرة تعود لبعث الروح في منظومة «التواصل العلمي» بالتعاون مع «السعودي العلمي». على ضفاف الخليج العربي انتظم عِقد أهم الجهات الحكومية والأهلية المعنية بأنشطة التواصل العل...

حتى لا ننسى المخدرات

خفت نجم مكافحة المخدرات فاعتقد البعض أننا انتصرنا على ذلك السرطان القاتل، بينما لا تزال بلادنا هدفاً للمتربصين والأعداء، بالطبع تهريب المخدرات أحد أهم أسلحتهم القذرة. قد يعيش الفرد في بيئة لا يسمع فيها عن مدمن أو عن مجرب للمخدرات، بينما قد يكون أقرب إليك مما تتصور، ولن تعرف بوجوده إلا بعد وقوع الفأس في ال...

قاعدة الدقيقتين!

كانت "بلوما زيجارنيك" تتناولها طعامها وتتفكر في أطروحتها للدكتوراه، وفي خضم ذلك لاحظت قدرة نُدل المطعم على تذكر الطلبات رغم أن بعضها معقد أو متكرر، وإيصال الطعام ثم الفاتورة إلى الطاولة الصحيحة! الملاحظة الأهم هي ما كان لاحظه أستاذها عالم النفس "كورت ليفين"؛ أنه حالما يُكمل الطلب ويدفع الزبون الفاتورة فإ...

صندوق «أيزنهاور»

"دوايت أيزنهاور" لم يكن فقط رئيسا أميركياً ناجحاً لفترتين متتاليتن، وقائداً للجيش الأميركي خلال الحرب العالمية الثانية، ورئيساً لجامعة كولومبيا العريقة فقط، بل كان إدارياً ناجحاً ومفكراً مميزاً، وأحد أهم ما ينسب إليه من رؤى إدارية؛ هي طريقة "أيزنهاور" لإدارة المهمات، أو ما يطلق عليها بصندوق أيزنهاور! إذ ت...

أبدع بعد الأربعين!

بالتأكيد أن البعض لم يسمع بالكاتب الشهير «ستان لي»، لكن من منا لا يعرف «الرجل العنكبوت» أو «الرجل الأخضر» أو «النمر الأسود» أو حتى «الرجل الحديدي»؟ كل تلك الأسماء وغيرها من الشخصيات إبداع عقل رجلٍ واحد؛ إنه الأسطوري «ستان لي»، ذلك الشغوف الذي استمر في كتابة القصص المصورة، وإدارة شركة مجلات الخارقين عقودا ...

قاعة المئة عام

يكاد يعتبر المتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي في نيويورك أكبر متاحف العالم، فهو يتكون من 72 مبناً متصلاً، ويحوي على أكثر من 32 مليون عينة من الكائنات الحية والأحافير والصخور. وبالتأكيد تخضع معروضات المتحف للتطوير والتحديث المستمر، ما عدا صالة واحدة فقط أكملت قبل سنوات مئة عام لم تتغير معروضاتها قيد أنملة! إ...

أن ترتدي أجسامهم

هل تساءلت يوماً عن شعور أن تعيش جسد إنسانٍ آخر؟ كيف ينظر إليك الناس؟ كيف تبدو الحالات الوراثية من الداخل؟ ماذا عن أثر الإعلام والمجتمع على نظرتنا لخارج الإنسان والتغاضي عن جوهره؟ طلبٌ عابرٌ من جدتها ذات الخمسة والتسعين خريفاً قاد الفنانة الأميركية "سارة ستيكن" إلى هذا الجنون، الجدة طلبت منها بناء طرف صنا...

20- 70 -10

بالتأكيد لا يختلف اثنان على أن «جاك ويلش» يكاد يكون أشهر قائد لشركة أمريكية ضخمة، فهو من ضاعف القيمة السوقية لـ»جنرال إلكتريك» أربعة آلاف ضعف! وهو من رفع أرباحها من 1.5 مليار دولار إلى 14 مليار دولار عام 2000م حينما ترجل عنها! لكن الاختلاف يحدث حين البحث في استراتيجية تعامله مع الموارد البشرية، وأنه بقدر ...

حتى وكالات الأنباء سقطت!

يبدو أن قضية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي أمست فرصة لإعادة فهم وإدارك دور وكالات الأنباء الدولية، التي كنا نعتقد أنها تمثل قمة هرم الموضوعية والحيادية، ولكن يبدو أن تلك أسطورة بعيدة عن الواقع الحقيقي! ليس جديداً أن يخلع الإعلام المعادي ورقة التوت عنه، فقد أضحى واضحاً تماماً للمتلقي العادي أن كثيراً مما يتدا...

مغردون سعوديون يكشفون المسعور

قضية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي ليست الأولى التي يستغلها الإعلام المعادي، ولن تكون الأخيرة التي تنسج خيوطها من خيالات مريضة ونفوسٍ حاقدة، فمنذ بداية القصة وجوقة الحقد ترمي «السعودية العظمى» بدائها، مرة بصور مفبكرة، ومرة بقصص كاذبة، وكلها ضمن طوفان إعلامي هادرٍ من الاتهام والتشكيك، الذي ولله الحمد تكسّر على ...

أولويات ليست الأولى!

نزعم أننا نهتم بالأسرة، نوهم أنفسنا أن نراعي صحتنا، نتصور أننا نحقق أحلامنا؛ بينما واقعنا الحقيقي يفصح عن غير ذلك تماماً! فما نهتم به ليس هو ما نعتقد أنه على رأس أولوياتنا! نحلم دوماً بالسعادة، ونحن نغرق في دوامة العمل ونبتعد عن الأسرة، ولا نكاد نمارس هواية أو اهتماماً، فكيف نفوز بالسعادة؟ تلك هي المأساة ...

لا تفقد «هالة الحاضر»

شعور لذّة الإنجاز يكاد يعد أهم أسباب السعادة، لكننا مع مرور الوقت وتقدمنا في العمر نفقد بالتدريج تلكم اللذّة، ويمسى طعم تحقيق النجاح كما لو كنت تتجرع فشلاً مستحقاً! دوامة يقع في فخّها دوماً الناجحون وعاشقوا روح المنافسة، وتصل أوجها منتصف العمر، والمفارقة هنا أنها لا علاقة لها بعدم جدوى الهدف أو حتى تحقيقه...

لا يفهمون حبّنا للوطن

نعرف أننا نحب وطننا وقيادتنا، وأنهما خطان أحمران لا حياد عنهما، لكن الغريب أن البعض ممن يدعي أخوتنا العربية لا يدرك ذلك، ويحاول مرة بعد مرة دقّ إسفين بين الشعب وقيادته. هم لا يدركون مدى الثقة التي تجمع الشعب السعودي بقيادته، تلكم القيادة التي خرجت من رحم مجتمعها، ولم تهبط عليه من السماء كما في بعض البلدا...

مغالطة التماس المشاعر

نزعم دوماً أن قراراتنا تعتمد على تفكير عقولنا بشكل أساسي، وأن عواطفنا لا تملك إلا تأثيراً طفيفاً على ما نؤمن أو نقتنع به، غير أن تأثرنا المتكرر بما يلتمس مشاعرنا يفصح عن تأثير أوسع مما نعتقد للعاطفة في اتخاذ قراراتنا. يحدث ما يطلق عليه بمغالطة «التماس المشاعر» عندما نحاول استغلال إثارة المشاعر بدلاً من عر...

النخلة.. تحتاج منا المزيد

النخلة تلك الشجرة الباسقة التي أضحت رمزاً لبلادنا، ذات القوام الممشوق والعذوق الدانية، النخلة التي تتوسط سيفي شعار المملكة، لاتزال دون مستوى الاهتمام المتوقع بها، رغم أنها كنزٌ زراعي وصناعي كامن. يوجد في المملكة حسب الإحصاءات الرسمية ما يزيد على 28 مليون ونصف مليون نخلة، حيث يعد التمر المنتج الرئيس لها، ...

حياتك من جديد!

هل من الممكن أن يعيد الإنسان بعث حياته من جديد؟ كما لو كان يعيد إعدادات المصنع لجهاز إلكتروني! هل يمكن لمن عاش وتتطبع بسلوك تقليدي وعادات رثّة أن ينطلق من جديد؟ هناك خبران: الأول سيئ وهو أن ذلك أمرٌ صعب، لكن الخبر الثاني يؤكد إمكانية فعل ذلك! وسوف تدهش من قدرتك على الحياة من جديد، حتى لو تقدم العمر أو توال...

ما الجديد في نجاح الحج؟

يوم أمس غادر آخر المتأخرين صعيد منى, الجميع غادورا وهم يحملون أطيب الذكريات وأروع القصص, غادروا وقد شهدوا اتمامهم شعيرة ركن الإسلام الأكبر بكل يسر وسهولة. ولله الحمد حقق موسم حج هذا العام 1439هـ نجاحاً مميزاً ومستحقاً, رغم ارتفاع عدد حجاج هذا العام إلى 2.4 مليون جاح, ولكنها الهمّة العالية والتخطيط المبكر ...

لا تخسر حياتك

بالتأكيد نعلم جميعاً أن حياتنا أهم ما نملك، وأن جودة حياتنا هي نتاج ما نتخذه من قرارات، وما نتفاعل به مع محيطنا، لكننا غالباً وللأسف نتخذ تلك القرارات كما لو كانت حياة شخص آخر! نعمل في ما لا نرغب، نستمر في علاقات نكرهها، نصاحب من لا نسعد بصحبته، نرتدي ما يعجب الناس، نجمع الأموال لينفقها غيرنا وهلم جرا، نف...

النجاحات السريعة قد تكون قاتلة!

يعتقد كثيرون أن ظهور الهواتف الذكية لـ»أبل» و»سامسونج» كان سبب انهيار هواتف «نوكيا»، وتحوّلها إلى أثرٍ بعدما كانت عيناً، وأن عدم مواكبة هواتفها ثورة التطبيقات والذكاء التفاعلي أدى إلى تدهور مبيعات الشركة، التي كانت يوما ما تبيع أربعة هواتف جوالة من كل عشرة على كوكب الأرض، بينما السبب الحقيقي كان غير ذلك! ...

منزل «مارك توين»

ولد الكاتب الأميركي الأكثر شهرة على الإطلاق «مارك توين» في قرية «فلوريدا» بولاية تينيسي، وتوفي في «ريدينغ» بولاية كونيتيكت، لكن أشهر وأشمل متحف عنه يقع في منزله الذي عاش فيه بمدينة «هارتفورد»! بعد عودة «صمويل كليمنس» - وهو الاسم الحقيقي لتوين - من رحلته الصحفية إلى أوروبا والشرق الأوسط، قام بنشر رسائل سف...

بالتأكيد حياتهم ليست هكذا

دراستان علميتان تؤكدان أن إدمان متابعة ما ينشره الآخرون في منصات التواصل الاجتماعي يمكن أن يسبب أضراراً نفسية حادة! تلكم الدراستان اللتان أجريت إحداهما في جامعة هيوسن بولاية تكساس الأمريكية، والأخرى في جامعة جلاسكو البريطانية؛ خرجتا بالنتائج نفسها، وقد أجريتا على مجموعة شباب من مشتركي شبكة «فيسبوك»، وهي أ...

نصف مليون سر!

تقول في سرها المنشور للعامة قبل ستة أيام: «حينما وقعت في حبه أخبرته كل أسراري؛ اليوم رحل وأشعر أنني فارغة من دونه»، أما المُفصح الآخر عن سره فيقول: «قتلت هرّة جاري باللعبة نفسها التي ألقاها عليّ!» وهكذا لا يتوقف نهر الأسرار عن التدفق نحو العلن، ليمسي نشرها عادة أسبوعية على موقع إلكتروني لا يزال متجدداً منذ...

صدقني: العلاقات قبل كل شيء!

ما أهم ما يمكن أن نستنتجه من دراسة علمية أجريت على مجموعة كبيرة من الأشخاص استمرت أكثر من 80 عاماً متواصلة؟ بالطبع الكثير، لكن أهم ما خرجت به الدراسة كان: النجاح والسعادة يعتمدان على دفء العلاقات، التي غالباً ما تتفوق على مستوى الذكاء والعمل الحثيث! في عام 1937م، بدأ مستشفى «بريجهام والنساء» التابع لكلية ...

اسباجتي كرات اللحم

أمامك طبقٌ شهيٌ من الاسباجتي الإيطالية الممزوجة بكرات من اللحم، وعليك أن تأكل كمية محددة من الطبق شريطة أن تكون ذات قيمة غذائية فماذا تفعل؟، بالتأكيد سوف تركز على تناول كرات اللحم أولاً رغم أنها أقل عدداً وحجماً من الاسباجتي، هذا جوهر ما يخبرنا به العالم الإيطالي "فيلفريدو باريتو" في مبدئه الشهير: 80 / 20....

السعودية أولاً

نعم نقولها بملء أفواهنا: السعودية أولاً، نعم اليوم سعودية جديدة، شعارها الوحيد مصالحنا أولى من المجاملات، مستقبلنا قبل التضحيات دون مقابل. منذ أن أطلقت برامج التحول الوطني ومحاور رؤية المملكة 2030 والمراقبون يراهنون على صعوبة التنفيذ وفشل الخطة، ويصدحون أنها مجرد حبر على ورق، وأحلام لا يمكن تصور حدوثها عل...

دراما رمضان لم ينجح أحد

لست ناقداً فنياً ولكني بالتأكيد مشاهد يستحق أن يستمتع بما يلائم ذائقته الفنية ويزيد من مداركه، وأكاد أجزم أن الكثيرين يوافقوني الرأي أن الدراما السعودية خلال شهر رمضان حققت فشلاً ذريعاً قياساً بكل ما يقدم لها من دعم حكومي واهتمام شعبي. ولعل نظرة خاطفة لمسلسلات «الاسكتشات» من «شير شات» للنجوم الذين لم يتغي...