محمد المسعودي


طب التهذيب وهندسة الأخلاق

يتأثر بالاضطرابات النفسية اليوم ما يقرب من 12 % من سكان العالم، أي حوالي 450 مليون شخص، والأسبوع الماضي صادف اليوم العالمي للصحة النفسية - منظمة دولية أعضاؤها في أكثر من 150 دولة - كمناسبة سنوية تدعمها الأمم المتحدة، يحتفل العالم فيها كل عام من يوم 10 أكتوبر لإذكاء الوعي العام بقضايا الصحة النفسية وإجراء م...

"بندر" لِـمَن لا يعرفه!

عندما عملتُ في واشنطن 2005م، أتذكر حين وصلت أول مرة إلى مطار دالاس ركبت (تاكسي) إلى منطقة فرجينيا، وسألني السائق حينها من أين أنت؟ فأجبته من السعودية.. فذكر لي: أنتم سعوديو أميركا محظوظون بـ"سفير فوق العادة" في رعايته لكم، ودهائه السياسي وعلاقته بالبيت الأبيض الذي تعرفه أبوابه جيداً وفي أي وقت يشاء!. كان ...

الذهب السعودي الأخضر

تصنف المملكة من أكثر دول العالم استهلاكاً للبن نظراً لارتفاع معدل استهلاك الفرد السعودي للقهوة، وتقدر الكميات المستوردة سنويًا للأسواق السعودية من البن بـ10.000 طن، ويبلغ معدل إنفاق السعوديين على إعداد القهوة أكثر من مليار ريال، بواقع يتجاوز 60 ألف طن حسب تقديرات وزارة البيئة والمياه والزراعة، ودراسات جامع...

السعودية دار السلام

>السعودية منذ تأسيسها وامتداد ملوكها لاتزال في طليعة الدول الساعية لتحقيق الأمن والسلم الدوليين، كدولة راعية للسلام وداعمة له، يروي التاريخ صفحات مشرّفة تشهد لها بجهود كبيرة ومضنية لنشر ثقافة السلام والوئام ودعم الأمن والاستقرار، ليس في منطقة الشرق الأوسط فحسب، وإنما على مستوى العالم بأسره.. في الكثير من ...

"كلية السياحة" والخطوات الاحترافية نحو 2030

>منظومة التميز في "كلية السياحة" بجامعة المؤسس سابقت الزمن ووضعت نفسها في مصاف الكليات العالمية في مجالها، حيث مارست جودة الحياة والتحول الوطني للوصول إلى رؤية 2030 بعمل أكاديمي جاد مستنير، وبشراكات عالمية ومحلية مميزة، وضخ سوق العمل بالكفاءات الوطنية المؤهلة.. اهتمت قيادتنا الرشيدة وبدعم متوالٍ من خادم...

أبناؤنا والحب في زمن "كورونا"

>في عصر "كورونا" تتجلى أهمية بناء الثقة وقضاء الأوقات مع الأبناء وتبادل الحوار معهم ليكون إحساسهم أولاً أن هذا الوقت هو ملك لهم ليعزز ثقتهم وأهميتهم، وهذا الوقت يستدعي خلع عباءة الأبوة بلبس روح الحب والمتعة والانطلاق الداخلي بكل أريحية في أوقاتنا معهم.. ليس من السهل تربية الأبناء في زمننا المشحون بالله...

"مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية" قرار تاريخي بامتياز

>وكما هي الريادة السعودية تتوالى على جميع الأصعدة، فإن إنشاء "مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية" قرار تاريخي ريادي ثقافي سعودي عالمي بامتياز، وإنشاؤه أمنية تحققت إبرازاً لمكانة المملكة وتأكيداً لريادتها في خدمة اللغة والثقافة العربية، تحت مظلة "مجمع" يحمل اسماً غالياً على قلوبنا وعقولنا وأكثر.. ال...

السعودية ويوم 21 أغسطس

>الحكومة السعودية من أوائل الدول - وقبل أن يسن هذا اليوم العالمي - قدمت تعويضات ومساعدات وخدمات بالاحتياجات المتوسطة والطويلة الأجل اللازمة لضحايا الإرهاب وذويهم؛ لرفع المعاناة الإنسانية عنهم وبميزانيات ضخمة شهدت بها منظمة الأمم المتحدة والعالم بأسره.. تُعد المملكة منذ توحيدها على يد المؤسس الملك عبدالع...

النيابة العامة وكبح التعصب الرياضي

>"التعصب الرياضي" مشكلةٌ أرّقت مجتمعنا سنين طويلة، رغم جهود دولتنا وإصلاحاتها المُبينة، وخطط "التحول الوطني" وتناغمها وصولاً إلى "رؤية 2030م" والتي لا تحتمل وجود أجيالٍ متعصبةٍ أنانيّةٍ ينمّيها ويغذّيها التعصب الرياضي وأربابه.. شكراً للنيابة العامة لكبح جماحه ومن جذوره.. "التعصب الرياضي" ظاهرة عالميّة تتج...

«جامعة المؤسس» منجز علمي نحو رؤية 2030

>تبقى إشارة خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - بعد زيارته لجامعة المؤسس مرتين منذ أن تسلم مقاليد الحكم، إلى "أن جامعة المؤسس تأتي من أميز الجامعات السعودية"؛ دليلٌ ضخمٌ إلى أن نجاحها لم يكن مجرد حاضنة لعلم وثقافة فحسب، وإنما منارة تضيء طريقاً لمستقبل الوطن وتحقيق رؤيته 2030. الجامعات هي صروح العلم ومن...

مملكة الإنسانية ودعم «لبنان»

>المملكة بتاريخها المجيد وأصالتها العظيمة هي الداعم الأول للبنان، فكان حجم المساعدات والهبات التي قدمتها المملكة للبنان بين عامي 1990 و2015م، تناهز الـ70 مليار دولار، واليوم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أول من هبّ وسارع في إسعاف ودعم المتضررين في تفجير مرفأ بيروت.. تعد المملكة منذ توحي...

الحج الاحترافي وسلامة الملك "عيدا" السعودية الأكبر

>خدمة حجاج بيت الله الحرام شرفٌ ومسؤوليةٌ عظيمةٌ لا يتصدى لها إلا المملكة وحسب، وتميُّز حج هذا العام تتويجٌ لنجاحاتها المستدامة، ومنها كان "عيدا" السعودية الأكبر، "حجٌ احترافيٌّ" تزامن مع خروج والدنا خادم الحرمين الشريفين مشافىً معافىً يحفظه الله.. تسعون عاماً ووطننا الكبير يرعى شؤون الحج ويرحب بأفواج ...

وزارة الثقافة وقوتنا السعودية الناعمة

"وزارة الثقافة" عليها دور كبير في ترجمة "رؤية 2030" نحو قوة دولية ثقافية ناعمة، عبر الممارسات الناجحة في مجال "الإدارة الثقافية"، بتكوين "لجنة وطنية مشتركة" مع الوزارات ذات الصلة، أو بإنشاء مكاتب ثقافية دولية لها تليق بالمملكة وواجهتها الثقافية المضيئة وأكثر.. "الثقافة" جزءٌ أصيل من العمل السياسي والد...

وزارة الثقافة بين الإدارة الثقافية وعين الرضا

>عالما الإدارة والثقافة عالمان متكاملان، والثقافة اليوم تميل أكثر فأكثر للارتباط بالإدارة، والركض في حلباتها يتطلب المزيد والمزيد من الجهد الدؤوب والمثابرة المستمرة التي لا تعترف بالعقبات والمعوقات؛ ليبقى المنعطف الأجمل في تفاؤل المثقفين ورؤية الثقافة، حيوية سمو وزير الثقافة وفريقه.. عالما الإدارة وال...

كيف نتحدى "التعلّم" طيلة الحياة وليس للعام المقبل فقط؟

>مع جائحة كورونا، مليارات الأشخاص حول العالم يتكئون على "التكنولوجيا" كل ثانية لتسريع رتم حياتهم والحصول على احتياجاتهم.. وكان تلقي التعليم على نحو متواصل بـ"الرقمنة" هو الأهم.. وكان تلقي التعليم على نحو متواصل بـ "الرقمنة" هو الأهم، والمهم اليوم أيضاً أن يضع معالي الوزير بإمكانات الوزارة الجبارة ودعم القي...

«السعوديات» تمكينٌ للوطن

>المرأة السعودية اليوم تتبوأ مكانةً سامقة علمياً وعملياً واجتماعياً.. فما من مجال اقتحمته إلا وأثبتت فيه مثابرتها وجدارتها وتفوقها، وبرعت في أدائها بفعاليّة واحتراف حتى غدت مُصدرّةًّ لطموحها وإنجازاتها الوطنية من المحليّة إلى الإقليميّة إلى الدوليّة؛ ليبقى أن تمكين المرأة هو تمكين للوطن.. تمثل النساء ...

الحج والحكمة السعودية

>كانت مضامين القرار السعودي الحكيم، بمنزلة رسالة سامية تعكس الالتزام الإسلامي والأخلاقي تجاه سلامة الحجيج وخدمتهم، فراعى إعلاء حفظ النفس كأهم مقاصد الشريعة، ولم يعطل فريضة الحج، وهو النهج التاريخي والثابت لمملكتنا التي دائماً ما تكون في الصدارة للتصدي للأحداث بمواقفها الإيجابية البناءة.. منذ أسسها الم...

«المشكلات الشريرة» في جامعاتنا!

>المشكلات الشريرة تطلق على الاضطرابات الطبيعية وغير الطبيعية، مثل التغيُّر المناخي، التدهور البيئي، الأمراض المعدية، والفقر المدقع.. حيث لا تحظى بحلول محدّدة في الجامعات عن طريق تخصّصات علمية محدّدة، بل تتطلّب تعاملاً مع مفهوم "الابتكار"، وتكريس عدد كبير من التخصّصات؛ لوضع خارطة طريق لها.. "جائحة كورو...

ابتسامة "ملك" على مُحيّا "وطن"

>هو النهج التاريخي الثابت والحصن المنيع لمملكتنا المجيدة وشعبها الكريم، فعندما ابتسم "ملكٌ" ابتسم الوطن، ومن بسمة محيّاه تماهت ثلاثون مليون ابتسامة ترسم مستقبلًا مشرقًا لوطن لا يعرف المستحيل، همته كجبل طويق، وطموحه عنان السماء.. ترأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، جلسة مجلس الوزراء ال...

الاتصال المؤسسي بين إيمان الإدارات العليا وتقدير الموظفين

>«الإدارات العليا» داخل القطاعات والمؤسسات وإيمانها بالاتصال المؤسسي ودوره المهم والحيوي، يجعلها مسؤولة مسؤولية كاملة عن تحديد ما يُعرف بالتواصل الناجح داخل القطاع أولاً، وتحوله إلى ثقافة راسخة لدى «الموظفين» بإتاحة المساحة الكاملة له، وتوفير الدعم اللازم، من أجل عمل أفضل ونتائج أكثر إيجابية.. يعتبر...

ولأن كلنا مسؤول فلنعُد بحذر!

>ولأن «كلنا مسؤول» ومع جهود دولتنا الجبارة، يتطلب منا التكاتف والتعاون مع مختلف الجهود المبذولة للتصدي لتهديد «كورونا» ومحاصرته عبر الالتزام الدقيق والصادق مع جميع الإجراءات الجديدة، التي اتخذتها وقررتها الجهات المختصة بالتنظيم الجديد للعودة لحياتنا الطبيعية وبكل حذر "كورونا" اختبار حقيقي للعالم بأسره، ...

السعادة وجودة الحياة.. عيدك يا وطن

>وبعد عامين من إطلاق برنامج «جودة الحياة»، وفي ظل جائحة «كورونا» تحديدًا؛ يجعلنا كمواطنين نستشعر القيمة التي بدأنا نلامسها وقطع أشواط كبيرة على جميع الأصعدة، خاصة ما يخص حياة الفرد وسلامته من جهود جبارة أثبتتها وزارة الصحة مع كل القطاعات تكامليًا مرورًا بتحسين نمط الحياة وجودتها.. تسير المملكة اليوم ومن...

"بالتي هي أحسن".. خطاب معتدل وقوة ناعمة

>الدكتور محمد العيسى من أبرز القيادات الدينية الملهمة عالمياً، وبرنامج «بالتي هي أحسن» فرصة ذهبية لتسليط الضوء على علمه وخبراته التي أسهمت في مد جسور اللقاء والتقارب بين المجتمعات وأتباع الأديان، وكأنموذج سعودي نادر في إبراز جهود وطننا المجيد في الاعتدال ومكافحة التطرف والإرهاب.. يُعدّ منهج الاعتدال وال...

الثقافة في قلب الأزمات

>لا شك أن الثقافة والإبداع والركض في حلباتها يتطلب المزيد والمزيد من الجهد الدؤوب والمثابرة المستمرة، التي لا تعترف بالأزمات والمعوقات في طريقها، وهذا ما أثبتته حيوية وزارة الثقافة ونتاجها المتجدد لتثبت أن "الثقافة" في قلب الأزمات حاضرة بامتياز.. يقال إن الثقافة منفعة عامة وأساس لصمود المجتمعات عبر التا...

عندما تصيب كورونا برامج رمضان!

>هناك ضعف كبير في مستوى أغلب ما تقدمه القنوات الفضائية، رغم فترة الإعداد الطويلة التي لم تساعد في رفع المستوى الفني، حيث غابت الموهبة والتشويق والجذب من أجل إقناع المشاهد، وكأن أعمال رمضان هذا العام ضربها فيروس كورونا في مقتل، وتحتاج إلى عزل لمدة عام كامل حتى تتشافى منه! كل عام اعتدنا مشاهدة إعلانات برا...

كيف سيحكم المبدعون المستقبل؟

>الأبحاث والتطوير يلعبان دوراً مهماً في ترسيخ مفاهيم الابتكار والإبداع، واليوم يُنظر إلى المؤسسات التعليمية كونها مصانع قادرة على إنتاج "عقول جديدة كاملة" أكثر تماشياً مع متطلبات هذا العصر، بفرض "ثقافة البحث" في مدارسها، جامعاتها، قاعاتها، وبين دفتي كتبها، وأكثر.. واجنر، وسميث في كتابهما "إعداد طلاب ع...

ما بعد كورونا.. مناهج "المواطنة الرقمية"

>لقد حان الوقت لوزارة التعليم بعد نجاحاتها مع أزمة "كورونا" أن تتحرك بقوة نحو ثقافة ودستور رقمي موحد متوافق عليه، وأن يتم إدماجه داخل مناهج الدراسة المختلفة؛ حرصاً على سلامة الأجيال الرقمية، وتوظيفها فيما يخدم الوطن ويعزز من شأنه ورؤيته المستقبلية الطموحة 2030.. ليس هناك أدنى شك أن التقنية الحديثة بأش...

1000 طبيب سعودي مبتعث ينقذون البشرية

>حق لنا الفخر بالأطباء والصحيين السعوديين المبتعثين، فقد نحتوا «مملكة الإنسانية» وأسماءهم في سماء جميع دول الابتعاث، ونثروا شعاع «الإنسانية» من رؤية وطنهم وقادته ومستقبله، وشكلوا ملحمةً أنيقةً وثمرةً يانعة لبرنامج الابتعاث.. منذ أسسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله - اضطلعت المملكة بمسؤوليات ع...

هل تعليمنا يواكب التحديات؟

>سوق العمل في زمننا المتسارع يتطلب نوعية مميزة من الخريجين المتصفين بقدرات ابتكارية إبداعية، ومهارات عالية، وثقافة واسعة، وتأهيل على أعلى مستوى، خصوصاً فيما يتعلق بتكنولوجيا العصر ووسائل التقنية وثورة الاتصالات.. ما مدى التحدي الذي تواجهه في تغيير طبيعة التعليم في المملكة؟ هذا السؤال وجهه مُحاور سمو و...

قمة سلمان الإنسانية

>هذه الأزمة وضعت العالم في وضع غير مسبوق ومسؤولية دولية تصدت لها المملكة؛ كونها الرئيس الحالي لقمة العشرين، وامتداداً لمواقفها السابقة التي دائماً ما تكون في الصدارة للتصدي للأحداث بمواقفها الإيجابية البناءة التي تقود إلى خير البشرية.. منذ أسسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- اضطلعت المملكة ...