عادل الحربي


لماذا أوروبا الجديدة؟

كان الحضور الإعلامي والثقافي المصري من مسرح وتلفزيون وسينما وموسيقى وأدب وصحافة يقف خلف كثافة الحضور المصري في البلدان العربية، وفي الوجدان العربي؛ حتى كنا نلبس قصصنا الخاصة نكهة مصرية متأثرين بقصص "أولاد حارتنا" حتى "ليالي الحلمية"، وأناقة رشدي أباظة حتى وفاة سعاد حسني، وصوت الست حتى مرض حليم! الذي يحدث ...

العالم لن يتخلى عن شريكه

تصل السطحية والصفاقة بالبعض لدرجة مقارنة المملكة بدويلات طفيلية اعتادت العيش على هبات الدول الكبرى، أو بدول لا تملك رصيداً أخلاقياً دأبها التقلب بين المصالح والغايات، بلا أي قيم أو مبادئ.. متناسين عمداً أن المملكة في موازين المصالح المشتركة هي بلا شك ترتقي إلى مستوى «شريك أساسي» لا «عالة» على العالم الأول....

القرن الأفريقي.. وتعويض الفرص الضائعة

تصدت المملكة خلال اليومين الماضيين لمهمة تاريخية.. عدد من دول القرن الإفريقي الموبوء بالإلغام والحدود الشائكة تلتئم أخيراً في جدة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين، بحضور أممي تمثل في الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الذي لا شك أن لحضوره دلالات وأبعاداً عميقة تعمدتها المملكة بقصد إشراك المجتمع الد...

يوم الحساب!

البعض لا يقرأ التاريخ.. ولا يعرف أن حفظ أعراض الناس وأمنهم هما المسؤولية الأولى لولي الأمر.. الأمن الذي لا يقبل الرأي ولا التردد.. وعندما أعلن سمو ولي العهد أن المملكة ستدمر التطرف لم يكن يستخدم الدبلوماسية مع عدد من الحضور، بل كان يقول الحقيقة كما هي وكما ستكون.. ويعلن أن وقت المحاسبة قد حان. الانتماء ...

العداوات التي تستنزفك!

التسامح نجاة من يوم تستجدي فيه العفو دون إجابة.. يوم لا تجد فيه صدى لاعتذاراتك.. تقف فيه عارياً من حججك الواهية وأقنعتك الكاذبة.. نجاة من ذاك اليوم الذي تنعقد فيه ألسنتهم عن العفو عنك.. اليوم الذي تتمنى فيه لو كنت تخلصت من كل أحقادك، قبل أن تتكاثر عليك ويضيع أصحابها. وكم هو مؤلم أن يضيع عمرك في مطاردة ا...

معاقبة «الجزيرة»!

تقول الأخبار إن الرئيس دونالد ترمب سيراجع الوضع القانوني لشبكة الجزيرة القطرية، كما أنه سيفرض تسجيل العاملين فيها بوزارة العدل ضمن قائمة العملاء الأجانب لمحاولتهم التأثير على الرأي العام الأميركي بتوجيه وتمويل من الحكومة القطرية، حيث سيفرض عليها تقديم تقرير نصف سنوي عن هيكلها وتمويلها. بالتأكيد الإجراء إذ...

«مراهقة» من كندا

غريب أن تنتهي دبلوماسية بلد بحجم كندا إلى «مراهقة»، تسطح الدبلوماسية في 280 حرفا.. حتى الدول المتخلفة لا تلجأ إلى مثل هذا الخطاب المتعجرف، فما بالكم وهي تستخدم هذا الخطاب مع دولة تربطها بها علاقات سياسية واقتصادية مهمة؟ كندا بلد عريق في مؤسساته وشواهد حضارته، ولا يمكن أن نحسن الظن بمثل هذا السلوك الأرعن،...

مشروعنا «السعودية الجديدة»!

أغلق ملف قيادة المرأة للسيارة.. وها نحن ننتقل للملفات التالية مستفيدين من تجربتنا مع ذلك الملف.. لا وقت لنضيعه مرة أخرى.. ولا «رأي» في الحقوق الأصيلة للمواطنين، والدولة هي الضامنة للحقوق والنظام العام؛ وكان واضحاً في الأمر السامي الكريم إشارته إلى المساواة بين الرجال والنساء في تطبيق أحكام نظام المرور ولائ...

الليبرالية و«قواعد الدواعش»!

تنشط «قواعد الدواعش» هذه الأيام في التحريض على من يسمونهم بـ»الليبراليين»، وعندما يقول الداعشي المستتر «ليبرالي» فإنه يقصد كل صحيفة أو منبر أو كاتب مخالف لفكره المنغلق الذي تجاوزه الزمن، والذي يجري اليوم تطهير المجتمع منه ومن ظلاميته، التي امتدت لعقود وكادت أن تأخذنا إلى رجعيته لولا أصحاب الوعي المتقدم من...

أهم دروس «الفتاة باتمان»

من خلف الصفوف، شقت طريقها لتعانق فنانها المفضل على مسرح سوق عكاظ.. مشهد يراه البعض مألوفا في كل الحفلات الفنية في جميع دول العالم، وتعرض للموقف ذاته قبل عشرات السنوات وكذا غالبية الفنانين.. وغالباً ما تنتهي مثل هذه المراهقات بالإبعاد عن الحفل؛ إذ إن أقسى عقاب توجهه إلى أحد المعجبين هو أن تبعده عن فنانه الم...

اختراق الإعلام القطري.!

الإعلام العربي انضمت إليه مؤخراً نكتة «اختراق» وكالة الأنباء القطرية؛ حتى أصبحت جميع أخبارها محل شك وتحتاج إلى تأكيد من جهة رسمية أخرى؛ والعاملون في الصحافة وفي غرف الأخبار يدركون أن هذا ادعاء ساذج وأن أي اختراق يسهل نفيه بسرعة وبسهولة دون الحاجة للجعجعة التي فضحت حالة الكذب والارتباك. وهنا لا ننفي اخترا...

إذا كانت النخلة «عمّتنا» فمن يكون «النفط»؟

كنت في زيارة لأدنبرة، عاصمة أسكتلندا المعروفة بجبالها الساحرة، وريفها المبهر، وكانت الفرصة لتلبية دعوة عدد من الطلاب المبتعثين هناك، الذين نفتخر بهم وبإنجازاتهم، ونعلق عليهم آمالنا ومستقبلنا، وننتظر عودتهم بفارغ الصبر لنقل تحصيلهم العلمي وتجاربهم، ولنطويَ بمعيتهم عشرات السنوات ونلحق بالعالم الأول. كنا تق...

الأداء الحكومي بلغة الأرقام!

في لقاء لوزارة الشؤون البلدية والقروية عن جهودها تجاه الوفاء ببرنامج التحول الوطني 2020 والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة في المدن السعودية وتحسين المشهد الحضري فيها، كانت الإنجازات بلغة الأرقام حاضرة بثقة، وهو الأسلوب الذي لم يك معتاداً في تقارير الأداء الحكومي.. حيث يغلب الحضور الإنشائي والوعود التي لا يمك...

ثمن كل نجاح!!

تحدث ديفيد ليترمان في الحلقة التي استضاف فيها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما عن شيء عميق.. عن الحظ الذي يختصر عليك الكثير من الخطوات نحو النجاح.. الحظ الذي يكفيك دفع الثمن، حيث رفض المذيع الشهير خلال اللقاء بطريقة مؤثرة اعتبار حياته المهنية الناجحة موازية لنجاحات الكثير من المناضلين الحقيقيين في بلاده...

مسؤولية مواجهة الدروشة.!

في إحدى المدن الفرنسية اتجهنا لأداء صلاة الجمعة، وقد حضرنا باكراً فكانت فرصة للقاء عدد من العاملين في المسجد والتجول في مرافقه، ولفت نظرنا خلال الجولة التي تشرفنا بها وجود العشرات من الأثواب الخليجية والمغربية «الجلابة» المعلقة في مدخل المسجد وهي في حال لا يسر، مهترئة وغير نظيفة.. وما إن اقترب موعد الصلاة ...

اضربوا عنقه!!

غرد أحد «الدعاة» الخليجيين برواية مشكوك في صحتها عن أحد الأئمة - رحمهم الله - أنه قال: «لو كان لي سلطان على من يفسر القرآن بالرأي والعقل لا بالأثر والنقل لضربت عنقه».. وذلك في سياق تحذيره من فكر أحد المشتغلين بالتفسير الذي برز نجمه أخيراً، لكن هذا الداعية تفاجأ بحجم الرفض لتغريدته، فراح يبرر ويشرح، وأعتقد ...

حماس ليست فلسطين!

يحفظ التاريخ لعبدالناصر قراره بمعاملة الفلسطينيين كالمصريين ودعم اندماجهم في المجتمع المصري لدرجة أن الجامعات المصرية في ذلك الوقت كانت تستثني المواطن الفلسطيني من شروط الانضمام للكليات العلمية، فانضمت أعداد كبيرة منهم لتخصصات علمية دقيقة رغم معدلاتهم المتدنية.. فكان هناك بعض «البلداء» الذين اختطفهم تنظيم ...

العهد الاستثنائي!

القادة العظام لا يدخلون في التفاصيل.. لا يغرقون بما هو روتيني.. لا تسرقهم اللحظات العابرة.. يرسمون المستقبل ويستشرفونه قبل وقوعه.. سابقون لعصرهم.. ويتجاوزون في رؤاهم رؤى المنغمسين في اليومي والمؤقت. منذ كان الملك سلمان في بدايات عمله الحكومي كان استثنائياً في جميع المهام التي تولاها.. لم يك مجرد أمير منطق...

التواصل مع «الشكاؤون البكاؤون»!

يبدو أن العلاقة بين المعلمين ووزيرهم ليست على ما يرام، الوزير الذي مس «إجازاتهم» و»ساعات عملهم» أغضبهم، وقد كان وصف «الشكاؤون البكاؤون» مزعجاً لهم، وهو لايزال يلاحقهم في كل مجلس ومناسبة.. رغم أن الوزير حاول الإيضاح أنه يقصد بذلك الوصف «المعترضون على كل قرار والواقفون ضد التطوير والإصلاح». ومن خلال الأصد...

#السعودية_أولاً..

نمر بحالة تحول لا يمكن أن تستوعبها عقول كانت «غافية».. لقد كنا نتعرض لضربات «القاعدة» وإرهابها، وبيننا جمهور عريض من جماعة «اللكننة»، الذين كانوا يترددون في تجريم أولئك الإرهابيين، بل ويصفونهم في بعض مجالسهم بـ»الشيوخ والمجاهدين والشهداء»، ومازلت أتذكر جيداً أن وصف الهالك بن لادن بالإرهابي كانت مغامرة غالب...

المجد للآباء !

عن أولئك الذين يخوضون عباب النهار ليعودوا مساءً بفتات بالكاد يسد جوع فلذات أكبادهم.. لأولئك الذين يواجهون كل يوم العالم الشرس ليغنموا فرحة يدخرونها للمساء، وكأن كل تلك الجراح الموغلة في أنحاء أجسادهم المنهكة ليست إلا جزءاً من ملامحهم المعتادة!! سلام على آباء لا يخبرون ما بهم.. ولا يشتكون ما يؤلمهم.. سلام...

أيتام البعث!

أغادر العاصمة الأردنية عمّان وأنا أجزم أن هذا البلد مبارك وتشمله بركة القدس الشريف، «الذي باركنا حوله»؛ كيف لا وهو البلد الذي يستضيف أكثر من ثلاثة ملايين لاجئ من فلسطين وسوريا والعراق وآخرين.. ويرفل بالاستقرار وسط دول محتلة ومختطفة وتعمها الفوضى، فلسطين ثم العراق ثم سورية.. محاصر بالحروب من كل الجهات تقريب...

دول صغيرة حتى في أحقادها!!

اختفت عدد من الدول العربية من واجهات الثقافة والسياسة والاقتصاد، إلى حال لا مكان فيه لأي قضية وطنية، حيث تلونت في هذه البلدان كل القضايا القومية بألوان العصابات العابرة للحدود، تلك التي تدار من الكهوف والأقبية والمناطق المظلمة!!. وتحولت في هذه الدول نوافذ التنوير والتأثير إلى نوافذ تلوث عالمية؛ بفعل أنظمته...

قراءة بلا معنى وكتاب بلا أثر!!

لا يذكر أحد من زملائه متى كانت آخر مرة شاهدوا فيها وجهه، رجل بملامح كتاب؛ يكاد لا يشيح الكتاب عن وجهه؛ إلا ربما في الأوقات الخاصة.. يرتدي كل صباح غلافاً جديداً، حتى صار اسمه الذي يعرفه به الجميع: «الرجل الذي يقرأ».. «الذي دائماً معه كتاب»!!. ذات مساء زاره صديق فوجده في غرفة منعزلة عن اجتماع العائلة؛ سأله...

الانزلاق إلى العالم الافتراضي!

اتقنت هوليود كل شيء للدرجة التي أفسدت فيها كل شيء؛ شوهت كل ما هو حقيقي وطبيعي بتصدير صور نمطية منافية للواقع وغير حقيقية، ولو استعرضنا مثلاً الصورة النمطية لرجل الأمن أو اللص في هوليود لوجدناها بأناقة روبرت دي نيرو، جوني ديب، ليوناردو دي كابريو.. بينما في الواقع هم بشر مثلنا تبارك الله أحسن الخالقين، لكن ه...

أرقام مدهشة من سناب شات!!

تعيش (سناب شات) أياماً عصيبة بسبب التحديث الأخير لتطبيقها، ويبرر مدير سناب شات الشرق الأوسط تمسكهم بالتحديث الذي يعارضه الجميع تقريباً بأنهم يسعون من خلاله إلى الإبقاء على ميزة نسبية يتميز بها سناب شات عن غيره؛ حيث يرى أن التحديث الجديد يوفر للمستخدمين الاحتفاظ بأصدقائهم المقربين في قائمة خاصة بهم بعيداً ع...

ماذا عن تدويل قطر؟

تعج قطر رغم مساحتها الجغرافية الصغيرة؛ بالعديد من الجيوش والتنظيمات العابرة للحدود، البداية من استضافة القواعد الأجنبية، والقيادات الإرهابية والمكاتب التجارية ثم أخيراً القوات الإيرانية والتركية.. وإذا أضفنا لهم جيوش العمالة والعملاء الذين تحتضنهم الدوحة؛ فربما يتجاوز المجموع ثلاثة أضعاف الشعب القطري.. بذ...

حقيقة مجلس الشورى!

يمكن بسهولة رصد أصوات عدد من «الحركيين» واتباعهم من المغيبين الذين يسعون إلى عرقلة وتعطيل أي مشروع وطني لا يتفق مع أجندتهم، ويناقض رؤيتهم المتشائمة. وقد وصل بهم الحال على سبيل المثال إلى اتهام أعضاء مجلس الشورى بالسعي إلى عرقلة وتعطيل مصالح المواطنين.. وهذا مستوى لا يليق.. لأن التشكيك والتحريض يعد سابقة خ...

لماذا هي مرحلة ترمب؟

عندما تكون قائداً بمرتبة رئيس دولة تغدو ملكاً للتاريخ وشهادته، وبالتأكيد لا معنى هنا لحياتك الخاصة؛ وهو بلا شك ثمن قليل أمام اختيارك خلود التاريخ. دخل باراك أوباما البيت الأبيض كأول رئيس أسود للولايات المتحدة الأميركية، وعندما غادر اكتفى بإنجازه الوحيد «أول رئيس أسود للولايات المتحدة الأميركية»؛ أضاع مدته...

المحتوى في مواجهة التنبؤات!

ماذا لو كان الاتجاه عكس ما نتوقع؟ كشفت شركة «نتفليكس» لخدمات البث التلفزيوني عن زيادة في عدد مشتركيها خلال الربع الأخير من العام الماضي؛ بلغت 8 ملايين مشترك جديد، ليصل عددهم الإجمالي إلى 118 مليون مشترك.. واترك لكم حساب دخل الشركة، إذا علمنا أن الاشتراك الشهري للفرد يصل إلى 45 ريالاً!! اللهم لا حسد..! ت...