د. إبراهيم النحاس


هل التعبئة الأميركية ستُغير السياسة الإيرانية المتطرفة؟

>التحدي الإيراني الصريح والمباشر للسياسة الأميركية، وللعقوبات الاقتصادية والمالية والاستثمارية، وتجاهلها المتواصل للمطالب الأميركية الداعية لضرورة مراجعة الاتفاق النووي، دفع الولايات المتحدة للتصعيد تجاه إيران عسكرياً.. عام الثورة الخُمينية، هو بداية لأعوام من الافتراق السياسي بين إيران ومعظم جيرانها ...

ألم يأن أوَانُ تفكيك التحالفات الإيرانية الإرهابية؟!

>الأعمال المتطرفة والإرهابية المتواصلة التي يمارسها حلفاء وعملاء ومرتزقة إيران في لبنان واليمن وسورية وفي غيرها من الدول العربية، والصمت الدولي المُستغرب تجاهها، شجَّعَا نظام طهران المتطرف على تهديد أمن واستقرار المجتمع الدولي.. المفهوم الإيراني للعلاقات الدولية يتناقض تماماً مع المفهوم السياسي والقان...

«مثلث الشر: إيران.. الإخوان المسلمون.. الجماعات الإرهابية»

>جماعات وتيارات وتنظيمات وأحزاب تدعو للتطرف وتمارس الإرهاب، وتستخدم العنف بهدف التخريب والهدم، وتقتل الأبرياء الآمنين، وتسعى لزعزعة أمن واستقرار المجتمعات المسالمة والدول المعتدلة؛ وللأسف كل ذلك يمارس باسم الإسلام.. قبل عام من الآن، وخلال مقابلة مع مجلة «أتلانتيك» الأميركية، ونشرها موقع العربية في 3 أب...

مملكة الوفاء مع أبنائها الشهداء

>قادة المملكة الكِرام لم يتوقف وفاؤهم عند الأحياء من أبنائهم العسكريين، بل شمل كل شهيدٍ منهم بذل حياته في ميادين الشرف والكرامة والعزة مُدافعاً عن دينه، ذائداً عن أمن وطنه، مخلصاً لولاة أمره، مطبقاً لتعليمات وتوجيهات قادته.. بينما تعتبرهم بعض الأنظمة الأيديولوجية عديمة المبادئ الإسلامية والإنسانية مُج...

المملكة ونظرتها للعراق: عربية.. مستقرة.. مصير مشترك

>روح الأخوة العربية بكل معانيها وأصالتها ووحدة الدم التي لم تلوثها النعرات الطائفية والإيمان الكامل بوحدة المصير والتاريخ المشترك وسمو الأهداف النبيلة المتفق عليها والاحترام المتبادل بين الأشقاء مبادئ وقيم راسخة تؤمن بها المملكة في تعاملها مع العراق ومع أبنائه الشرفاء المخلصين لوطنهم العربي الأبي.. تع...

المملكة وموقفها تجاه السودان.. أخوة.. شهامة.. وفاء

>مواقف الأخوة والشهامة والوفاء التي وقفتها المملكة مع أبناء السودان العُقلاء متواصلة ومستمرة، بل ودائمة.. فكانت مثالاً يحتذى به في وقت الهدوء والاستقرار، وأصبحت رمزاً للحكمة يُشار لها في وقت الأزمات.. على مدى سنوات، نادى أبناء السودان المُخلصون قادة دولتهم بأهمية العمل لمحاربة كل أسباب الفقر والجوع و...

توجيهات ملكية كريمة لمجلس الشورى

>قائدٌ إسلامي سديد الرأي همه خدمة الإسلام والمسلمين، فاستبدل لقبه الكريم وحقه المشروع بلقب عزيز على قلبه وعقله وقريب إلى فؤاده وهو «خادم الحرمين الشريفين». إنها قيادة كريمة وحكيمة وحليمة تتمثل في قائد الأمة الإسلامية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أيده الله بتأييده.. قائد كريم هد...

المسلمون والإسلاموفوبيا.. بين تصحيح للمفهوم وتعزيز للمصطلح

>سياسة المملكة تعمل على نشر مبادئ وقيم الدين الإسلامي الحنيف الذي يدعو للسلم والسلام، ويحث على التعارف والتعايش بين الشعوب، ويجرم التطرف والإرهاب ويحارب مسبباتهما. سياسة ثابتة دللت عليها الأحداث التاريخية.. بعث الله رسوله الكريم ونبيه الأمين محمداً صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، فاعتبره أعداء الله ع...

وأخيراً.. أصبح الإرهاب لا دين له

>إن هزيمة العنصرية ومواجهة التطرف ومحاربة الإرهاب ومعالجة الأسباب المؤدية لكل ذلك تتطلب من جميع أعضاء المجتمع الدولي شجاعة نوعية تُمكنهم من الابتعاد التام عن الأفكار الإقصائية والتصنيفات الفئوية، ونبذ كل أسباب الفرقة والاختلاف، والتخلي عن النظرة الفوقية والاستعلائية.. نادت بعدم ربط التطرف والإرهاب بأي دي...

«مذبحة مسجدي كرايست تشيرش».. لو كان الإرهابي مُسلماً

>عملية إرهابية أسقطت كل معايير حماية حقوق الإنسان، وتجاوزت في جرأتها جميع بنود الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فغابت معظم جمعيات حقوق الإنسان الغربية عن مناقشتها، وتجاهلت معظم مؤسسات المجتمع المدني الحقوقية الغربية التحدث عنها.. سيتهم الإسلام بأنه دين تطرف، ويتهم المسلمون بالإرهابيين. ستوجه التهم للقر...

المملكة وفلسطين.. ثمانون عاماً من الدعم والمساندة الأخوية

>التاريخ المديد سجل بفخر للمملكة وقفاتها العربية والإسلامية الأصيلة والكريمة، والحاضر يشهد وينطق باعتزاز بمواقف قادتها الكرام وبدعمهم ومساندتهم لفلسطين ولشعبها الأبي.. صدرت الوعود الغربية لدعم الصهيونية على حساب الشعب الفلسطيني، فتم رفضها واستنكارها والتصدي لها سياسياً في كل محفل دولي. بدأت القوى الغربي...

أوروبا والبحث عن الذات

>بعد قرون من الصراع ثم الهيمنة الأوروبية على الشرق، وبعد ذلك التجاهل لدوله وحضاراته العريقة؛ تعود أوروبا من جديد للتواصل مع الشرق بعد أن أهملها الغرب؛ وتعود للتحدث مع الشرق حول مواجهة تحديات المستقبل بعد أن تجاوزها أقصى الشرق الآسيوي وتجاهلها الغرب.. كانت تعاني من الصراعات الدينية والعرقية، فتجاوزت ذل...

«الفهد روح القيادة».. ذكرى لقائد وشهادة لأخوة سعودية - كويتية

>«الفهد.. روح القيادة»، معرض يتيح للأجيال الناشئة التعرف على تاريخ ملك وقائد غايته العزة والكرامة، وصفته الحكمة والحلم، وسمته الشجاعة والشهامة، قائد كان لأفعاله أثر قائم على أرض الواقع، ولكلماته البليغة صدى يتردد حتى وقتنا الحاضر.. نَشَّأهُ والدهُ على أسمى معاني الوفاء، فشهد له الماضي والحاضر، ودللت عل...

محمد بن سلمان.. الأمير الشاب ورمزية القيادة

>صفات القيادة والموهبة في الأمير الشاب قادت لتكليفه للقيام بزيارات لدول مهمة على الساحة الإقليمية والعالمية من أجل تعزيز العلاقات وخدمة المصالح وزيادة التنسيق حول الكثير من الملفات التي تخدم المصالح المشتركة.. عمل متواصل داخلياً وخارجياً من أجل تعزيز مكانة المملكة على الساحة الدولية، فكان لعمله آثار تنم...

الاتحاد الأوروبي.. بداية النهاية أم إعادة بناء؟

>يمكن القول: إن بداية النهاية للاتحاد الأوروبي قد تكون بدأت بسبب انشغال الحكومات الأوروبية بمسائل تُعتبر ثانوية قياساً بتطوير وتحديث بنيتها التحتية والاقتصادية والصناعية والتقنية والتكنولوجية والمعرفية.. صفة النموذج الإيجابي للتعايش السلمي والبناء بين الدول والشعوب في إقليم معين، صفة استحقتها منظمة الا...

قرارات الحزم.. تحقق رؤية الوطن وتطلعات المواطن

>هكذا هي سياسة الدولة المُتطلعة للمستقبل وللتقدم وللنماء، وهذا هو منهج القائد ورؤية القيادة التي تعمل ليل نهار من أجل تحديث وتطوير المجتمع، وتحقيق تطلعات ورغبات المواطنين، ووضع الدولة في مصاف دول العالم المتقدم.. الارتقاء لمصاف دول العالم المُتقدم اقتصادياً وصناعياً وتقنياً وتكنولوجياً هدف رئيس في رؤية...

واس.. وكالة أنباء وطنية بمواصفات عالمية

>تميز "واس" كوكالة أنباء سعودية، هو نتاج مباشر لدعم ورعاية وتوجيهات القيادة الرشيدة التي تقدم كل ما تملك في سبيل الارتقاء بجميع مؤسسات الدولة أياً كان مجال عملها، واستمرار تقدمها وتطورها وتميزها دولياً حتماً سوف يُسعِد كل عربي وكل مسلم غيور.. بمواكبتها للخطط التنموية الهادفة للارتقاء بجميع مؤسسات الدو...

البيعة التي يعرفها أبناء المملكة

>إن أبناء المملكة الأوفياء يؤكدون يوماً بعد يوم مدى وعمق وفائهم وإخلاصهم وصدقهم تجاه دولتهم وولاة أمرهم.. ففي أصالتهم تُضرب الأمثال الكريمة، وفي ولائهم لدولتهم والعمل بتوجيهات قادتهم دروسٌ وعِبر يعجز عن معرفة أسبابها أعداء المملكة.. دولة تأسست على تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، فاعتزت أن تحتضن رايتها أ...

رئاسة أمن الدولة.. جهازٌ للأمن وقوة لدحر الإرهاب

>جهود مُباركة ونتائج عظيمة تعمل عليها رئاسة أمن الدولة لتطهير مُجتمعنا الكريم من المُتطرفين والإرهابيين الذين يعملون لاستهداف أمن المواطن وبث روح الخوف والفرقة والفتنة بين أبناء المجتمع، ويسعون لزعزعة أمن وسلامة واستقرار الوطن.. اعتزازنا برجال أمننا يزدادُ يوماً بعد يوم، فهُم للوطن عِزة، وللمواطن سندٌ و...

مزيداً من القرارات الدولية.. مزيداً من معاناة أبناء اليمن

>إن مسؤولية رفع المعاناة عن أبناء الشعب اليمني تقع على الأمم المتحدة التي أصدرت قراراتها الداعمة للحكومة الشرعية الممثل الوحيد للدولة اليمنية، فالشعب اليمني ينتظر من الأمم المتحدة ومسؤوليها العمل الجاد لرفع المعاناة عنهم، وليس مزيداً من الاتفاقات والقرارات الدولية.. كثير من القرارات الدولية تم إصدارها...

مواصلة التحديث والتطوير.. واستمرار البناء والنماء

>إن قادة المملكة الكرام يعملون ليل نهار لتطوير أنظمة الدولة، وإصلاح مؤسساتها، وإعادة هيكلتها، لتواكب أفضل الممارسات العالمية وأكثرها إبداعاً وتفوقاً. قيادة سياسية أهدافها وغاياتها، ليس فقط تطوير وتحديث المجتمع وتنمية وتقدم الاقتصاد، بل أن ترى مواطنيها رموزاً عالمية في مجالاتهم الفكرية والأدبية والعلمية وال...

أن تكون مُصلِحاً..

>من يدّعي الإصلاح وهو يقيم خارج وطنه إنما هو مرتزق لدى دولة أجنبية أو جهة مشبوهة يتلقى منها الدعم المادي والمالي والرعاية ليتحدث بلغتها، وينفذ أجندتها، ويأتمر بأمرها في كل الأوقات، يُستخدم حتى ينتهي الغرض من توظيفه، ثم يتم التخلص منه.. كثير أولئك الذين يدَّعون الإصلاح، ولكن أفعالهم تتناقض تماماً مع المع...

الخيانة القطرية للقضية الفلسطينية

>إذا أرادت قطر دعم القضية الفلسطينية وخدمة الفلسطينيين فإن عليها: التوقف عن دعم الانقسام الفلسطيني - الفلسطيني، والتوقف عن تقويض السلطة الفلسطينية ومحاربة رئيسها، والتوقف عن استهداف رموز السلطة الفلسطينية، والتوقف عن تبرير قتل الفلسطينيين.. كثيرون هم الذين يدَّعون خدمة القضية الفلسطينية، ولكن أحداث التا...

المُشاورات اليمنية في السويد.. البحث عن الوهم

>إن الحل السياسي في اليمن هدفٌ أساسي نادت به جميع الأطراف الدولية المُعتدلة منذُ اليوم الأول للأزمة، ومازالت تنادي به؛ وإن الحلول السياسية للأزمة اليمنية كانت هي المُنطلق الرئيس لجميع المبادرات السياسية المُعتمدة والقرارات الدولية الصادرة.. هل تُحقق المُشاورات اليمنية في السويد ما لم تُحققه اللقاءات وا...

المملكة ووفاؤها للقضية الفلسطينية.. الأونروا أُنموذجاً

>عندما يأتي شُكر المملكة من وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين "الأونروا" يجب الإشارة له لكي يعرف أبناء الشعب الفلسطيني أن المملكة لم ولن تتخلى عنهم مهما كانت المواقف السياسية لأعداء القضية الفلسطينية.. الوفاء صفة اتصفت بها المملكة، والأوفياء صفة تميز بها قادتها. الوفاء لقضايا العرب والمس...

بين الهدم والبناء.. أدوار سياسية تلعبها وسائل الإعلام

>تتابع الأحداث أظهر للجميع أن إعلام قطر يدعو للفوضى والخروج على النظام والقانون، ويختلق القصص الوهميّة لإحداث الإثارة الإعلامية، ويعمل ليلاً ونهاراً على خدمة سياسات الدول الإقليمية على حساب أمن وسلم واستقرار الدول العربية.. سياسات الدول تعكسها وسائل إعلامها، فإما إعلامٌ هادف بناء، وإما إعلامٌ مُضللٌ هد...

محمد بن سلمان.. قيادته للبناء ورؤيته للارتقاء تؤلمان الأعداء

>الأمير الشاب محمد بن سلمان قام على الأمانة التي ولّاها إياه ولي الأمر خير قيام حتى أصبح مثلاً للوفاء والإخلاص والعطاء غير المحدود، وبذل جُهداً جبّاراً في تنفيذ رؤية الدولة الوطنية بعيدة المدى حتى أثمرت أولى ثمارها خيراً كثيراً على الدولة والمجتمع.. لأنه يمثل جيل المستقبل من أبناء المملكة بمختلف مستويا...

المملكة ودعم حقوق الإنسان.. إشادة دولية وتأييد أممي

>إذا كان المجتمع الدولي يحصُر مفهوم حقوق الإنسان في معناه الضيق الذي لا يتعدى جوانب محددة ومجالات معدودة، فإن مفهوم حقوق الإنسان في المملكة يشمل جميع مناحي الحياة البشرية ويتلمس الحاجات الإنسانية بمعناها الواسع.. مبادئ وقيم وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، المُستمدة مما جاء في القرآن الكريم ومن سنة نبيه ...

المملكة.. مكانة دولية ورؤية طموحة تُزعج الحاقدين

>على مدى سنوات خلت وعقود مضت تعززت مكانة المملكة الدينية حتى أصبحت قائدةً للأمة الإسلامية، ومرجعيةً للأمة العربية، وفاعلاً رئيساً في السياسة الإقليمية والدولية.. المملكة منذ أن تأسست وهي دول كبيرة بمكانتها الدينية، وبمرجعيتها الإسلامية، وبرمزيتها الثقافية العربية والإسلامية، وبمساحتها الجغرافية، وعلى مد...

هيستيريا خاشقجي.. انتصار أم استغلال؟

>فبحسب النظرة الغربية ووسائل إعلامه فإنه يمكن غَض النَّظر عن قتل مئات الآلاف من المدنيين وتهجير الملايين في سورية إذا كانت الحسابات السياسية تأتي بعوائد ومنافع اقتصادية ومصالح تجارية واستثمارية أهو شخصٌ مهم جداً على المستوى الدولي حتى يتصدر اسمه على مدى عدة أسابيع نشرات الأخبار الرئيسية، وتتصدر صورته مختل...