محمد الوعيل

رئيس تحرير صحيفة اليوم سابقا لمدة 14 عاما، ترأس تحرير صحيفة المسائية، وتنقل في مناصب قيادية في عدد من الصحف السعودية وهي الرياض والجزيرة وعكاظ.

من كان بيته من زجاج..

"كلمات الانتقاد وجهت إلينا كثيراً من منتقدينا، ولدينا مقولة نقدرها بشدة: من كان بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة. الدول التي عذبت وسجنت أبرياء، وبدأت حروباً قتل فيها مئات الآلاف من الناس بناء على معلومات خاطئة، يجب أن تخجل عند توجيه الانتقادات للآخرين. والدول التي اضطهدت وأخفت الصحافيين والناس العاديين،...

«دافوس الصحراء».. استفتاء عالمي

النجاح اللافت لمؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار 2018 "دافوس الصحراء" والذي استضافته المملكة قبل أيام، وسط زوبعة التشويه والابتزاز من قبل قوى عالمية وإقليمية معروفة حاولت استغلال قضية مواطن سعودي بالنهاية لتمارس أدوار التحريض والبلبلة حول المملكة وقيادتها، أكد بما لا يدع مجالاً للشك، مكانة هذه البلاد إقليمياً ...

شيء من همومنا الإعلامية

ما ننتظره من إعلامنا، ولا سيما الفضائي، أن يتخلص من كل معيقات الحركة، وأن يتحرك للأمام خلال المرحلة القادمة. فالاكتفاء بردود الفعل لم يعد هو أسلوب المرحلة، والآخرون في الإعلام المعادي المغرض لا تفرغ جعبتهم من وسائل التجني والاستهداف. إن امتلاك زمام المبادرة يبدو هو السلاح الأمضى في مواجهة افتراءات الأع...

أيقونة الفوضى وكتائب الردع السعودي

برز واضحاً في الأيام الأخيرة، حجم الاستهداف المريع لنا على هذه الأرض، قيادة وحكومة وشعباً، من قبل خفافيش الظلام، التي رأت في قضية الزميل الصحفي جمال خاشقجي، مدخلاً للتأجيج واستعادة زمن الفوضى البائسة خلال الربيع المتآمر منذ العام 2011. هذا التوقيت المريب، وبهذه الحدة القميئة، حاول تكرار نفس الألعاب الصبي...

العيسى وجائزة «اعتدال».. صورة وطن

لم يكن غريباً بالنسبة لي شخصياً، فوز معالي الشيخ الدكتور محمد العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي المشرف على مركز الحرب الفكرية بوزارة الدفاع، بجائزة «الأمير خالد الفيصل للاعتدال» والتي تعد رائدة على مستوى العالم في مجال خدمة مفاهيم الاعتدال والتسامح،...

خط أحمر

جاءت تصريحات سمو ولي العهد الأخيرة لوكالة «بلومبيرغ» لتضع النقاط على الحروف حول ما يتعلق بالعلاقات السعودية - الأميركية، خاصة بعد التصريحات التي أطلقها الرئيس ترمب لدغدغة جمهور الناخبين في بلاده. الكلمات القوية للأمير محمد بن سلمان، أكدت أن هذه البلاد تستمد رسوخها من ثبات شعبها مع قيادتها، وأن كل مزاعم «...

دبلوماسيتنا السعودية.. هنا الرياض

تمثل السياسة الخارجية للمملكة أحد الأوجه الناصعة لمملكة الحزم والعزم التي يقودها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بكل جرأة وشجاعة وإقدام، بمواجهة كل التحديات والتناقضات الدولية، ومعها المزاعم والتخرصات التي تحاول النيل من المملكة وطناً وشعباً. ولعلي لا أبالغ...

من أجل وطن نليق به..

وسط هذا الزخم الاحتفالي الذي يعيشه وطننا هذه الأيام بمناسبة الذكرى الـ88 لليوم الوطني، تبرز تلك الحالة الخاصة جداً من التفاعل الأصيل الذي صهر كل أبناء وبنات هذا الوطن بكل أعمارهم وشرائحهم وتياراتهم، وتكشّف عن مكنون راسخ في نفوس الجميع، ليس بقيمة المناسبة التاريخية فقط، ولكن بما رسخته عبر عقود طويلة من روح ...

المواطن في قلب المسؤولية والتحدي

تطل علينا الذكرى الـ88 ليومنا الوطني الأغر، حيث نحتفل وطناً ومواطنين بواحدة من أعظم ملاحم تاريخنا المعاصر، والتي اعترف كثير من المؤرخين المنصفين بأن تجربتها المميزة تستحق أن تكون من أفضل نماذج ومحطات تأسيس الدول في القرن العشرين المنصرم. هذه التجربة الملهمة، التي قادها عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل، ونفر...

لأجل هذا.. نتفهم

لو تم ترك الأمور على هوى الناس لما نشأت المجتمعات، ولما ازدهرت الحضارات، ولما ساد الأمن والاستقرار. كلنا نحس ببعض الأعباء أحياناً.. ونتمنى في قرارة أنفسنا أن نهنأ بالعيش دون أدنى معاناة أو منغصات. لكنّ ارتضاءنا أن نعيش ضمن مجتمع، يزخر بالخيرات والنعم والطمأنينة، يعني بالضرورة ارتضاءنا ببعض التنازل منا تج...

الطقس والبيئة.. كيف نحول «النقمة» إلى نعمة؟

لا أعرف لماذا نغفل - ومعنا غالبية مؤسساتنا - عن النظر للنصف الممتلئ من الكوب، ونركز فقط على النصف الفارغ، دون محاولة قلب الطاولة، والاستفادة مما نعتبره «نقمة» ونحوله إلى طاقة إيجابية تدرُّ علينا «نعمة»؟ ففي الوقت الذي نشكو فيه من ارتفاع فواتير الكهرباء، من أجل الحصول على نسمة هواء باردة في قيظ الصيف قياس...

النجاح الإعلامي.. كيف ولماذا؟

نجح الإعلام السعودي في التصدي لمن أرادوا تسييس الحج، وشاهد العالم الصورة الحقيقية الزاهية لهذا الركن العظيم، حيث أدى الحجاج حجهم بكل أمن وطمأنينة، في ظل رعاية كاملة ولصيقة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله. والإعلام السعودي الذي يحقق قدرا جيدا من المتابعة الدولية على مدار العام،...

دعونا نحيي هؤلاء وهؤلاء

عشنا كمواطنين ومسؤولين ديناميكية العمل المشرف لخدمات الحجاج، إذ استقبلت الأراضي المقدسة أكثر من مليوني حاج جاؤوا ملبين النداء لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام، وكانو ضيوفاً للرحمن طوال فترة أداء الحج. مهما تحدثنا عن الجهد الضخم الذي بذلته المملكة من أجل راحة حجاج بيت الله الحرام فإننا لن نوفي الصورة ح...

النموذج الإعلامي الخليجي

تقفز إلى الذاكرة أحياناً بعض المواقف التي تجعلك مأسوراً إليها، من بين تلك المواقف تقفز إلى ذاكرتي تلك المساحة المهنية الخليجية التي تحققت في اتحاد الصحافة الخليجية على يد الأستاذ تركي السديري - رحمة الله عليه - لتنتقل مسؤولياته إلى الأستاذ خالد المالك، وبين الرجلين أرجو أن يسمح لي القارئ أن أجعله يشاركني ف...

الشهادات المزورة.. فساد يجب مكافحته

ربما كان جديراً بنا، أن تثير الضجة التي وقعت في دولة الكويت الشقيقة، حول الشهادات الجامعية المزورة، الكثير من الفضول لدينا نحن في المملكة، لنواجه بشجاعة هذه الظاهرة الفريدة من نوعها في العالم. وإذا كان الزميل الكاتب فهد بن عامر الأحمدي قد أشار على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إلى هذه الفضيحة، بشرح كيف ...

نظرة للنصف الآخر من الكوب

لحسن الحظ هناك دائماً فرصة للنظر إلى نصف الكوب المملوء، فنحظى بنظرة إيجابية وتفاؤلية لما يجري. مقصدنا هو وسائط التواصل الاجتماعي، التي جف ريقنا ونحن نتحدث عن مخاطرها، وننبه إلى انفلاتها وكميات الأكاذيب التي تحتويها، بل كنا ومازلنا نتوجس من الدس والتآمر والتضليل حين يتسرب لشبابنا من خلال هذه المواقع بسبب ...

النموذج السعودي الذي يجب أن يكون

أثار شجوني كثيراً ما قرأته عن قصة ذلك الشاب السعودي، الذي نذر نفسه لرعاية الأيتام، وجهوده الشخصية نحو رفع مستوى وعيهم ليتجاوزا مشاعر اليتم والافتقاد اعتماداً على أنفسهم، مقدماً بزيارته لقرابة 28 دولة في قارة أفريقيا تجربة إنسانية ثرية، تنزع نحو البشر، وتتعالى على اختلافات العرق واللون واللغة والدين. تجرب...

الطريق للنماء المستدام

المشكلة لا تنحصر في حرارة الجو الملتهبة، فالأمر معتاد في مثل هذه الشهور من العام، والناس أخضعوا الصيف لبرامج معتادة أيضا، منها السفر إلى حيث الأجواء المعتدلة، أو ترشيد حركتهم بحيث يتفادون أكبر قدر من لسعة الشمس وبطش صفعاتها. الجديد هذه المرة هو (لسعة) الفواتير الخاصة بالكهرباء، فقد ظن الكثيرون أن الزيادات...

ما ننتظره من (الثقافة)

نقر بدءاً بأن العمل الثقافي المرتجى ما زال بعيداً عن طموحاتنا. فالثقافة بدت وكأنها حائرة بخطواتها الخجولة ومحطاتها التي تجاذبتها البيئة المحلية بين رفض وتحفظ حيناً، وقبول حذر حيناً آخر، في حين ظل كثير من قطاعات المثقفين الطامحين للانفتاح حائرين أمام ما يرجون ..  ومهما قلنا عن الجهد الثقافي طوال عقود فإننا...

العطاء السعودي.. السلوك الإنساني

لنا النصيب الأوفر في أعمال الخير والإغاثة والمساعدات، فذلك جزء من فطرة إنسان هذه الأرض، وتلك شيمة متجذرة في النفوس لا تهزها رياح، ولا تمنع فيضانها هضاب. إنها السلوكية التي لا يجرؤ جاحد على نكرانها، فالمملكة ظلت دوما مبادِرة لأعمال الخير والعون، وهذه الأعمال كان منطلقها، من البدء، دينياً، باعتبارنا دولة إس...

ولي العهد.. عام من الطموحات والتفاؤل

«أخشى أن يأتي اليوم الذي سأموت فيه، دون أن أنجز ما في ذهني لوطني، الحياة قصيرة جداً، وهناك الكثير من الأشياء بإمكاننا صنعها للوطن، وأنا حريص أن أراها تتحقق بأم عيني، وهذا السبب هو الذي يجلعني في عجلة من أمري». بهذه العبارات، لخص صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، في حديث لصحيفة نيويورك تايمز الأميركي...

الحذر الحذر من البؤر المفخخة

تعج مواقع التواصل الاجتماعي بالغث والسمين، وأحسب أن الغث فيها يغلب على السمين، بل إن السمين ليس كله شحماً ولحماً، فقد تشوبه الأورام.. حيث لا رقابة فعلية على ما يطفح في جوالاتنا، والله لطيف بعباده. صورة لحادث مروري قد تكون شيئاً عادياً في الواتساب، لكن غير العادي أن يرفق صاحب الصورة لقطته المصورة بتفاصيل ه...

المرأة السعودية.. «أحلام» للتاريخ!

أحلام بنت عبدالرحمن الثنيان.. تذكروا هذا الاسم جيداً. إنه اسم أول فتاة سعودية، يسجلها تاريخنا المعاصر باستخراجها رسمياً أول رخصة لقيادة السيارة في المملكة، وقبل 20 يوماً بالتمام والكمال، من تنفيذ القرار الملكي بالسماح للمرأة بالقيادة.. المرأة السعودية سطرت اسمها بأحرف من نور في قائمة طويلة من الإبداع في ...

مشروع مكافحة التحرش.. وإنهاء العبث السلوكي

لم تكن موافقة مجلس الشورى في جلسته الأخيرة، على مشروع نظام مكافحة جريمة التحرش، الذي أعدته وزارة الداخلية؛ بانتظار اعتماده من خادم الحرمين الشريفين، إلا خطوة واثقة تنهي كثيراً من عبث السلوكيات المنتشرة بيننا للأسف الشديد، وتأميناً لأمان اجتماعي ومجتمعي مطلوب في مرحلة هي الأكثر حسماً من مسيرة بلادنا التي يت...

المناسبة الكريمة

إذن هي أجواء رمضان، فحين أطل الشهر الكريم نصبح أمام طقس روحاني استثنائي، ما أحرانا أن نستنشق عبيره ملء صدورنا! أجيال وأجيال عاشوا سويعات الشهر الكريم، في المدن والقرى، وفي الحضر والبادية، سعدوا جميعاً بالنفحة الإيمانية العميقة التي يبثها شهر الصوم في الصدور، فتشيع روح التسامح، وتصفو القلوب، وتتنامى روح ال...

مساجدنا والبيئة

بمناسبة شهر رمضان المبارك، أعاده الله على وطننا وأمتنا بكل خير، أعجبتني جداً فكرة ترددت أخيراً على وسائل التواصل الاجتماعي، وملخصها كيف يمكن أن تكون مساجدنا صديقة للبيئة؟ وباستثمار حب العمل الخيري أو التطوعي الذي تربينا عليه وننزع إليه بكل حب فطري وسخاء تقليدي، أعتقد أننا يمكن - وفق خطة تشرف عليها وزارة ا...

هذا الوزير احفروا اسمه في الذاكرة

يوماً بعد آخر، يقدم لنا معالي الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الصورة الناصعة للوجه السعودي المتسامح في اعتداله، والمنفتح في ثقافته، والرصين في عرض توازناته، والاستشرافي في رؤيته وأهدافه. ولا شك لدي - كأحد المعجبين بشخصيته وأفكاره - في أن معالي الدكتور العيسى، ومن خلا...

ابحثوا عن مواقع الخلل

ليست مجرد جدلية، فكل المؤشرات تقول إن موازين الثقافة تتغير، وإن القراءة تنحسر.. وإن واقعاً جديداً للتلقي بدأت ملامحه في الاتضاح. لكن دعونا نتجاوز هذا، ونتساءل عن أنماط البنية الثقافية للأجيال الجديدة. فالتغيير الذي يحدث في وسائل التغذية الثقافية والمعرفية لا بد أنه يستصحب تغييراً في النتائج النهائية. والو...

المملكة الجديدة ومفردات القوة الناعمة

فترات التحول في مسارات الشعوب جديرة بالانتباه، ليس بحجم التغيير في الرؤية والأفكار فقط، ولكن بقيمته ومفرداته المستقبلية واستشرافه بشكل عصري لا يخل بمجمل الموروث القيمي والتقليدي المتناغم مع تطورات عصره، لا العشوائي المندفع وراء أي انبهار لحظي. ربما كان تقديم أول عرض سينمائي في المملكة بعد أربعة عقود تقريب...

سطور في الهواء الطلق

قد نعتاد الأشياء حتى لو كانت منغصات، فالحياة ليست كلها ممهدة السبل سهلة المسالك. وتقلبات الطقس، وتضارب المصالح، وصراع الإرادات، وغيرها الكثير.. قد لا تأتي على هوانا.. لكننا نتعايش معها لدرجة الاعتياد، فتسير بنا سفينة الحياة دون توقف أمام هذه الأمور المعتادة. شخصياً.. لطالما عانيت ككثيرين من الزحام، وأحيانا...