محمد الوعيل

رئيس تحرير صحيفة اليوم سابقا لمدة 14 عاما، ترأس تحرير صحيفة المسائية، وتنقل في مناصب قيادية في عدد من الصحف السعودية وهي الرياض والجزيرة وعكاظ.

إنسانية ملك

>وطننا الآن في مرحلة اختبار مهمة شأننا شأن كل بلاد العالم، وبدلًا من أن ينشغل بذاته أو يركز على مواطنيه الذين يحملون جنسيته فقط، ها هو التوجيه السامي الإنساني الذي يعجز أمامه كل تعليق‎، وها هي بلادي قيادة وشعبًا تعشق كل إنسان يعمل عليها.. في الوقت الذي يهتز فيه العالم أمام جائحة فيروس كورونا القاتل، وما ت...

الجامعة ليست آخر المطاف

>إن الجامعة ليست نهاية المطاف أو هي وحدها القناة المثالية للتعليم، وإنما خدمة الوطن تحتاج إلى كل القنوات التعليمية، ويجب أن تركز عناصر التوعية على أن قنوات التعليم الأخرى - للطلاب والطالبات - أكثر ربحية وأكثر منفعة للوطن إذا أحسن الاختيار حسب سوق العمل واحتياجه.. أتذكر أن الدكتور محمد الأحمد الرشيد - ر...

إنه الإعلام يا معالي الوزير

>المؤكد أن رؤية 2030 الاستراتيجية تحتاج أن تواكبها رؤية تعبيرية لا تقل أهمية، والمؤكد أننا في مرحلتنا الراهنة يجب أن تكون أعيننا على المستقبل الذي نرسمه بطموح وجدية.. والإعلام هو لساننا الذي نتحدث به عن أنفسنا لأنفسنا وللعالم أيضاً.. كلنا نعلم أن الإعلام سلاح لا يقل في أهميته عن أي سلاح ميداني أو اقتصادي ...

دعونا نصفق لهذه الجائزة

>جائزة الأمير محمد بن فهد فجرت عديدًا من المبادئ والمثل التربوية، وكانت بحق مهرجانًا علميًا وثقافيًا متميزًا لمصلحة البنين والبنات، وأصبح هناك هذا التسابق والتنافس الكبير والشريف للحصول على هذه الجائزة التي تظل هدفًا يصبو إليه الشباب السعودي بالمملكة.. جائزة الأمير محمد بن فهد للتفوق العلمي تعدت نطاقها ...

من تصدير الثروة إلى تصدير المرض والموت

>التهور غير الأخلاقي لإيران، يحملها المسؤولية المباشرة في التسبب في تفشي الإصابة بالفايروس وانتشاره عبر العالم، ليس بالتهاون في حق شعبها فقط، ولكن بالتسبب والتواطؤ المتعمد في تفشيه بالمنطقة وبدول إقليمية أخرى.. لا شك أننا جميعاً نعلم حجم الاستهداف الذي تتعرض له بلادنا إقليمياً ودولياً، نفهم محاولات الني...

أين الفرح الحقيقي؟

>يا عامنا الماضي، هل يلحق بك عامنا الجديد وتظل هذه الحروب وكأنها منسية تسير في طريق مسدود، إن قوى الخير والحب والسلام ستنتصر.. ويعود حمام السلام يرفرف ويضيء على ربوع اليمن وبغداد وطرابلس.. الحوار كان بيننا ميتا.. شيء في ذاكرتي يطرح كومة من الأسئلة، كانت ليلة ضبابية، ذات مساء قبل منتصف الليل بدقيقة قفزت...

إنها ظاهرة موجعة جداً

>كم من الأموال الطائلة يجمعها هؤلاء وهم يمارسون التسوّل وسط أبناء هذا المجتمع بسخائهم المعروف وعطائهم المشهور؟، وكم يخسر الوطن مادياً من جراء هذا «النزيف» المالي الذي يجمعه هؤلاء ليضخوه فيما بعد إلى دول أخرى دون مبرر أو وجه حق؟.. اقرؤوا في عيونهم.. فتشوا ما في جيوبهم.. تفحصوا لغاتهم.. إنهم فئة ليسوا من...

إلى متى هذا الشرخ؟

>أعتقد أن ما تشهده بلادنا من حركة تنوير لافتة في المجالات كافة يستوجب الإسراع في حلول خارج الصندوق لمعالجة الموضوع دون الاكتفاء بتقاليد الأسرة أو القبيلة، لتكون في إطار مسؤولية الدولة ككل، للحفاظ على كيان المجتمع.. وفق "الكتاب الإحصائي السنوي" الصادر عن مصلحة الإحصاءات العامة مؤخراً، فإن معدل الطلا...

شكراً وزير الثقافة.. فهذه الشراكة من العيار الثقيل

>حالة الزخم الراهنة هذه تضعنا على المحك، وتجعل من الضروري ونحن في مرحلة التأسيس والمواكبة لأضخم رؤية تنويرية وتحديثية يشهدها مجتمعنا في العقود الأخيرة، أن نستنهض كافة قوانا وسواعدنا للمشاركة المؤثرة والفاعلة، بل ربما قيادة المنطقة من جديد على مستويات الإبداع والثقافة والفنون والإعلام.. حدثان مهمّان للغا...

عُقَد النقص التاريخية عند الصغار

>إن ما دعت إليه المملكة - وستظل تدعو إليه - من وحدة وسيادة وسلامة الأراضي العربية، وعدم القبول بأي مساس بها أو أي تدخل يهدد استقرارها، يمثل الفارق الكبير بين سياسات الكبار المترفعين عن الاستعراض، وبين الصغار - أيًا كانوا - اللاهثين وراء الأطماع وسد فراغات عُقَد النقص التاريخية والبشرية.. لعل ما حذر منه ...

أبو حمود والمشهد الذي لن ننساه

>هذه الحالة الحميمية المبهرة لم تعد الطمأنينة لـ«أبو حمود» خوفاً من خسارة عمله وبالتالي قوت يومه وقوت أسرته، ولكنها شرفتنا نحن السعوديين، وأظهرت - رغم بساطتها - أن الخير في هذه الأمة باقٍ إلى يوم الدين.. ربما تأتي هذه السطور متأخرة ولكنها تقفز إلى الذاكرة بما تحمله من مصداقية في التعامل الإنساني فمنذ أن...

أيها السماسرة أسقطوا الأقنعة

>القدس باتت قضية المتاجرة الأولى لدى كل تيارات الإسلام السياسي، لم أستغرب موقف حركة حماس «الإخوانية» وزعيمها إسماعيل هنية، الذي زار طهران للتعزية في مصرع الإرهابي قاسم سليماني، قائد ما يسمى فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، ووصف مصرعه بأنه «استشهاد دفاعًا عن القدس».. إذا كان ديننا الإسلامي قد تعرض لأبشع ...

إنها تكتب بمداد من القلب

>على أي دولة تسعى للحفاظ على كيانها وسيادتها ألا تسمح لأي رجل دين أياً كان أن يتدخل في السياسة إلا حين يخلع عمامته أو عباءته وينزل من على المنبر ويتحدث كمواطن عادي، حينها فقط له حقه السياسي مثله مثل أي مواطن آخر بلا حصانة ربانية، بل تحصنه حقوقه الدستورية متساوياً مع بقية المواطنين.. دائماً أكون مشدودا...

هؤلاء المغيبون عقليًا إلى متى؟

>بعيدًا عن الانتماءات العقائدية لهذه النماذج المقيتة، إلا أنهم يشتركون جميعًا في إهدار حق الحياة التي منحها الله لخلقه حقًا أصيلًا لحكمته في تنوع الخلق، ويحتكرون الإيمان في أنفسهم فقط، وكأنهم ضمنيًا يوزعون صفوف التكفير على غيرهم، وبالتالي استباحتهم.. هل يختلف قاسم سليماني قائد ما يسمى «فيلق القدس» بالحر...

جماعة «المنتدى».. ليتهم يعلمون

>رغم الأجندة التي لا يخطئها عقل مراقب يعي بواطن الأمور، لم تقف المملكة في وجه إقامة تلك القمة، ولم تستعمل نفوذها القوي لإفشال (المنتدى)، وقد فعلت ذلك من موقع قوة لا ضعف، يحدوها الأمل وحسن الظن بأن يكون هناك بعض الخير فيما يجري. لكن سكوت المملكة شجع نظام الدوحة، ومعه نظام أردوغان العلماني التركي، لبث الأكاذ...

نحو هيئة مستقلة لإعلامنا الخارجي.. لماذا؟ وكيف؟

>كنت أتمنى أن يكون من ضمن منتدى الإعلام السعودي الدولي الذي استضافته الرياض بحث دور الوصول لإعلام خارجي سعودي بالاستفادة من القدرات والكفاءات العالمية المشاركة، أو تبني توصية بإنشاء هيئة مستقلة للإعلام الخارجي ترتبط بمجلس الوزراء ترسم لنا خارطة طريق للتعامل مع الآخر إعلامياً بالفكر والعقل.. هل صحيح، كما ق...

قضاؤنا السعودي.. وما لن يفهمه المتاجرون بالدم!

>بيان معالي النائب العام، رغم أنه ألقم هؤلاء حجراً في حلوقهم، فباتوا يهذون كثيراً، إلا أنه جدد نهج المملكة قيادة وشعباً بأنها وطن الحقوق لا الاستعراض، وبلد الشريعة لا الابتزاز، ونهج الوضوح لا المساومات.. عندما قلنا أكثر من مرة، إن هذه البلاد مستهدفة عبر افتعال قضايا جانبية واستغلالها من أجل إثارة اللغط ال...

قرار التجنيس.. مشروع انتقائية للاستثمار في العقول والكفاءات

>هذه الخطوة تعني بوضوح أننا أمام مشروع سعودي جاد ومتسارع الخطى لتمكين المملكة من أن تصبح مركزاً متنوعاً، سواء من حيث مجمل فكرته، أو سعياً لاجتذاب أدواته، ولتكون السعودية الجديدة حاضنة وجامعة علمية ضخمة يفخر بها العالمان العربي والإسلامي.. لأن الأمم الحية هي تلك التي لا تتقوقع على نفسها، وتمنح ذاتها أفقا...

«أداء».. رسالة لتعزيز ثقافة القياس وتحسين الأداء

>لن أتحدث عن مهام المركز - وهي كثيرة - ولكن جذب انتباهي عنصر مهم للغاية، وهو نشر ثقافة قياس ومراجعة وتحسين الأداء، لنكون أمام ترسيخ معالم ثقافة جديدة غاية في الجدية نحتاجها في مجتمعنا بالضرورة.. المؤسسات الناجحة، حكومية أو أهلية، هي تلك التي تبحث عن قياس ما يعرف بـ"رجع الصدى" لخدماتها المقدمة، وتستفيد من...

إعلامنا السعودي.. من «المنتدى» إلى طموح القوة والريادة

>قيمة المنتدى أنه تجاوز المحلية نحو العالمية بما تعنيه من حرص على بناء شراكات فكرية وعقلية، وإقرار صيغة تعايشية مشتركة عبر محور مهم من محاور التخاطب مع الآخر ومحاورته بحثاً عن قالب جديد ومختلف تماماً من قوالب الحوار التي سادت طويلاً.. أعتقد أن ما أثاره منتدى الإعلام السعودي - في نسخته الأولى - من حراك في...

منتدى الإعلام الأول.. تظاهرة دولية وتجربة مهمة

>مخطئ من يعتقد أن الإعلام مجرد قوة ناعمة، أو وسيلة مقروءة ومسموعة ومرئية، لأنه في الحقيقة، أصبح قوة ضاربة لا غنى عنها في خدمة القضايا والتوجهات والسياسات الوطنية، وربما يكون الجندي الأول في معارك الدفاع عن المكاسب والمنجزات لأي دولة.. مثّل منتدى الإعلام السعودي الدولي الأول، الذي يختتم اليوم فعالياته تح...

خبر لم يلتفت إليه أحد!

>لن أكون مبالغاً إن قلت إن مستقبل بلادنا الحقيقي يبدأ من الكليات التقنية للبنين والبنات والمعاهد الصناعية المنتشرة بمختلف مناطق المملكة، لأنها في تقديري اللبنة الأولى والمنطقية لأي نهضة صناعية نرجوها ونحلم بها.. كثيرة هي الأخبار السارة، والتي تعبر عن قدرة الإنسان السعودي على مواجهة التحديات ومقارعة نظر...

المدينة الإعلامية السعودية.. سلاحنا «الناعم»

>الإعلام سلاحنا الناعم في صراع إثبات الصورة الفعلية لمملكتنا وشعبنا، والذي لا يقل أهمية عن سلاح الدفاع عن السيادة والحدود والوجود، وفي عصر السماوات المفتوحة تبقى الكلمة مقروءة كانت أو مسموعة أو مرئية هي وسيلة المشاركة الإنسانية.. يظل الإعلام عبر العصور، بأدواته وآلياته وأشكاله وفعالياته، هو مفتاح كل أم...

استثنائية احتفالات الرياض

>قيمة «موسم الرياض» أنه فجّر طاقات وطنية ظلت طويلاً حبيسة أدراج وأفكار نمطية ما إن وجدت فرصتها حتى قدمت إبداع السعادة ليبزغ في النفوس قبل أن يتوهج على الأرض، ويصهر هذه الطاقة في آفاق أثق أنها ستمتد لسنوات وستنعكس في إبداعات أكثر تألقاً.. ولأن ما يحدث في موسم الرياض الترفيهي، لا يستوعبه مجرد مقال أو إطر...

جامعة الأميرة نورة.. أيقونة التغيير

>رؤية جامعة الأميرة نورة تتسق ورؤية المملكة الشاملة 2030، ليصبح هذا الصرح صرحاً أكاديمياً عملاقاً، يستوعب عشرات الآلاف من الطاقات الشبابية لفتيات المملكة، ويجعل في خدمتهن آلاف العناصر التدريسية المؤهلة، لتكون هذه الجامعة إحدى أيقونات التغيير والارتقاء الحضاري لمستقبل المملكة.. (في زمن الرؤية، وفي زمن ا...

صرخة لبنانية.. ونموذجية خلاقة لولي العهد

>نموذج محمد بن سلمان الرؤيوي أو الاستشرافي تعدى المحاور السياسية أو الاقتصادية، ليظهر للجميع الجانب العبقري في مسيرته التي أهلته ليحتل هذه المكانة في قلوب شعبه، قبل التقدير الذي يلقاه دوليًا وفي كل العواصم والمحافل العالمية.. عندما يقف مواطن لبناني خلال التظاهرات والاحتجاجات الأخيرة، ويصرخ على الهواء في...

شكرًا للمستشار تركي وفريق عمله

>ما رأيناه في الأيام الأولى لـ«موسم الرياض» يرسم لوحة مثيرة للدهشة، بقدر ما فيها من الحلم، بقدر ما فيها من الخيال المنعش للذاكرة.. خيالٌ يجمع الأصالة بالمعاصرة، والتقليد بالتحديث، والتاريخ بعيون الحاضر، والماضي بطعم المستقبل.. عبر 66 يومًا، هي عمر موسم الرياض الترفيهي، الذي انطلق قبل أيام، يمكننا أن نؤك...

الفيزا السياحية.. أهلاً بالعالم

>إننا أمام صياغة جادة لمفردات واقعنا التاريخي المتفرد، واستثمار هذه المفردات بشكل واعٍ وجدي لرفد اقتصادنا الوطني بالكثير من المحاور العميقة بما يعود في النهاية على مستوى حياتنا ومعيشتنا، وينهي حقبة الاعتماد الكامل على النفط كمورد رئيس.. لا أبالغ إن قلت: إن أي خطوة أو قرار تتخذه المملكة في عهدها الز...

صناعة الترفيه.. كيف نغرس ثقافة "الفرح" من أجلنا نحن فقط وأولاً؟

>صناعة الفرح معقدة للغاية، ولكنها تبدأ أولاً بمعرفة ما نملكه، ثم كيف نستطيع استغلال هذا الذي نملك؟ وكيف نسوقه لأنفسنا نحن قبل الآخرين؟ هنا المهمة الصعبة، ولكنها في الوقت نفسه غير مستحيلة.. النجاح الباهر ومنقطع النظير لفعاليات الاحتفال باليوم الوطني الـ89 للمملكة التي سادت جميع المناطق، وما صاحبها من عر...

هيئة الصحفيين بين المنتدى والجائزة

>صناعة القوة الناعمة تحتاج جهوداً ضخمة في ظل عصر الإعلام الجديد والتحول الرقمي، كما تحتاج خطاباً مغايراً لما قبله، لذا كانت الأدوات - خاصة البشرية والتقنية - هي العنصر الحاسم في هذه المعركة المتجددة.. من الصعب تحديداً الكتابة عن هيئة الصحفيين السعوديين، هذا الكيان الذي تم إنشاؤه وتدشينه للمرة الأولى با...