د.زينب الخضيري


المواطن رقم 1

كلنا نجلس في المنزل، منعزلين ولسنا معزولين عن العالم، تخلينا عن كل شيء حتى العمل الذي تربطنا به علاقة مصيرية، نعيش مرحلة تاريخية مختلفة وظروفاً غير متوقعة، ولأول مرة يُجمع البشر المفكر والمثقف والشيخ والراهب والسياسي والاقتصادي حول رأي واحد وهو ضرورة أن ننعزل ونجلس في المنزل، وفي الأزمات تظهر المعادن ويظهر...

بين خطابين

"لقد تعودتم مني على الصراحة، ولذلك بادرتكم بالقول بأننا نمر بمرحلة صعبة، ضمن ما يمر به العالم كله".. خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-. كانت كلمة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- كفيلة ببث الطمأنينة في نفوس المواطنين، وقت صعب يحتاج أن يلتف الشعب مع القيادة لاجتياز هذه الجائحة الإ...

مرحلة التقاط الأنفاس..!

يحبس العالم أجمع أنفاسه الآن، يعيش مرحلة الانتظار والترقب، كل الأخبار خفتَ صوتها ما عدا الحديث عن الوباء كورونا، في هذا العالم المتضارب القيم والتوجهات والمصالح، تأتي هذه المرحلة مختلفة جداً من عمر البشرية، وكأنها تمسك بنا وتهزّ أكتافنا لنتوقف ولندرك واقعنا بشكل أكثر وضوحاً وعمقاً، قد تكون مرحلة عودة الوعي...

الفيروس الماكر..!

كان الإغريق قبل ألفي وخمس مئة عام يمسكون بشخص معوق أو مشوه كلما تعرض مجتمعهم لخطر أو وباء أو أي كارثة أخرى، ثم يذهبون إلى موقع تقديم الأضاحي ويضربونه ثم يحرقونه حتى الموت على أنغام المزمار، هذه المعتقدات الغريبة والخرافات العجيبة لا يستطيع أي شيء أن يردعها في ذلك الوقت لأنه لا يوجد أي تفسير علمي أو طبي لها...

كيف حالك؟

إلى كل من تسحرهم المغامرات والعوالم الجديدة، ألا تتفقون معي أن الأحداث العالمية المتوالية هي أكبر مغامرة نعيشها؟ فالحياة تضع لنا على مائدتها الكثير من المخاطر، فيكون خوفنا من الحياة مضاعفاً، ونعيشها ونحن في حالة دفاع أبدي ضد أمور لا نعرفها، وكأننا في صحراء مليئة بالذئاب والسباع تجعل جسدك وذهنك متيقظين طوال...

اقتصاديات الإلهام

ذكر عالم الاجتماع "روبرت سياليديني" أن الإنسان لديه شعور بالالتزام للقيام بما تعود على فعله بشكل كبير ويسمى هذا "الالتزام والاتساق" حيث يرجح أننا نضطر إلى الاستمرار في تكرار قراراتنا وأفعالنا الماضية، حتى عندما يكون من الواضح خطؤها، وأحد العوامل المؤثرة هو "العقل الجمعي" الذي يشير إلى الشعور بالأمان عند ال...

صباح بارد حنون

في صبيحة أحد الأيام الباردة اختبرت شعوراً غريباً، كان صباحاً من تلك الصباحات التي يختبئ فيها القدر عند المنعطفات ويحدث شيء ما بسرعة دون تعب، ففي مثل هذه الأوقات تتوقف الخيبات عن طرق أبواب قلوبنا، ويغادر القلق والارتباك أرواحنا، فنبحث عن السبب فنجده خارج إطار يومياتنا، وبالأصح خارج مفهوم وعينا المعتاد، إذا ...

مهلاً.. ترفق قليلاً

كم مرة تقسو على نفسك في اليوم، في الشهر، في السنة؟ أنت تقسو على نفسك عندما تتابع أخبارا لا تهمك وليس لك قرار فيها، أنت تؤنب نفسك وتهينها عندما تتدخل فيما لا يعنيك، أنت تدمر نفسك إذا دخلت في علاقة إنسانية غير متكافئة وسامّة لروحك، أنت تقتل نفسك عندما تعيش في العالم الافتراضي وتصنع لك شخصية وهمية بعيدا كل ال...

محرضات الإبداع

كم كاتبٍ قرأت له وأخذ مجاميع قلبك وأحببته وبدأت تدافع عنه كأحد أعضاء أسرتك!، وما السر في ذلك؟ عندما تتغلغل أفكار الكاتب إلى عقولنا ونؤمن بها لأنها تلامس شيئاً بداخلنا، نشعر بالسحر والدهشة والانجذاب العميق، فالكاتب يتكئ على التراكم المعرفي والخبرة والحظ! نعم الحظ؛ أليس هذا ما يردده البعض عندما يبرز وينجح شخ...

عشبة تتخلّق في الظل!

غالباً ما تدور نقاشاتي مع أسرتي وصديقاتي عن المشاعر ومعضلة التعبير عنها بكل صدق وشفافية، فمن وجهة نظري إن التعبير عن المشاعر وبالذات الإيجابية هي استغلال للحظة الحالية والتمتع بها، فنحن لا نضمن المستقبل ولا نستطيع العودة للماضي، لذلك يأتي التعبير عن المشاعر بجميع أنواعها سواء للعائلة أو الأصدقاء أو الأحباء...

تلك الصورة التي خرجت من البرواز..!

نجيب يا صديق الفجر، يا قصيدة صوفية نحفظها بقلوبنا، ويا رجل الخيرات..! السلام عليك الآن، والرحمة تغشاك، وأنت بضيافة من هو أكرم وألطف وأرحم منا, هناك في عليين إن شاء الله، هل تخففت الآن أكثر من الألم، وهل ارتحت من مشاغبات محبيك، ومن يظنون أنهم لا يثقلون عليك بالسؤال والحب؟ ها أنت تسلم راية الحياة كآخر فارس ف...

ساوبونا..!

غالباً ما أحب أن أنغمس في فوضاي العقلية، أطرق باب الأسئلة وأهرب، عندما نكتب نتقاسم مع الآخرين مشاعرنا الصغيرة وبعض انكساراتنا، شغفنا وحبنا الكبير لكل ما حولنا، ونفكر بكل ما لنا وما علينا، سواء على الصعيد الشخصي أو العام فهناك مسائل مهمة يجب التفكير بها وطرحها وإيجاد حلول لها، وهناك معضلات تختص بالمستقبل يج...

قوة الشوق

«كل من يمعن التحديق يبصر» مثل إفريقي يا ترى ماذا يخبئ لنا العام 2020؟ ففي أزمنة معاصرة حارقة وفي ظروف تمزق وتكسر قناعات وتوقعات البشر إزاء ما اعتقدوا أنه أبسط حق وأكثرها يقينية، وعبر محور من نحن وما هويتنا، وبين توديعنا أحباباً راحلين نعيش بين ثنائيتي الحياة والموت، السر والعلن، يا ترى ماذا يفعل الموت سو...

أنسنة الإنسان..!

ما الذي يثري تطور المجتمعات، ومن الذي يضع إصبعه على جراح المجتمع؟ أليست الدراسات هي ما تنبئنا بما لدينا من مشكلات وأوجاع؟، ألم يكن البحث في أي ظاهرة اجتماعية جديدة أو تحول جديد ضروري لقياس مدى التغير والاختلاف وضبط البوصلة الاجتماعية والتعرف على التوجهات الثقافية المتحولة؟ كنت أتمنى مع كل ظاهرة اجتماعية ثق...

اغتراب وأسئلة تثير الجدل

دأبت الشعوب في المحافظة على تميزها: ثقافياً، واجتماعياً، وعقدياً، وتاريخياً، من خلال الحرص على تكوين هوية تساعدها على التفرد، لأنها ترفع نسبة الوعي بالذات، وتمنح الشعوب التميز من بعضها البعض، فالهوية تجعل الفرد يتمتع بخصوصية تعكس لغته، وعقيدته، وثقافته، وتاريخه، كما أنها همزة الوصل بين جميع الأفراد، سواء د...

رفقاً بما تبقى من مشاعر!

هل جربت تلك اللحظة التي تحس بها أن العالم ملك لك وحدك؟ هل جربت أن تحزن لدرجة أن يضيق العالم بك؟ ماذا تفعل عندما تتعب من الصراخ على الحياة؟ وما سلوكك عندما تفرح جداً؟ وكيف تحول مشاعرك السلبية إلى مشاعر إيجابية؟ والسؤال الأهم: ما الرهان الجوهري على حياتك، وما الذي يتحكم بمشاعرك وإحساسك تجاه الحياة، وما البره...

المهارة الناعمة

أضافت كتب الإدارة والقيادة الكثير من التعقيدات أمام صفات القائد، ولطالما أغرمت بقادة حقيقيين على مر التاريخ، وغالباً ما تجذبني الشخصية القيادية لأنها تحمل لها رؤية خاصة، ورؤية عامة حسب الوظيفة التي يؤديها، وتحدثت كتب القيادة عن صفات كثيرة في شخصية القائد وأجمعوا على صفة القوة، ولكن بوب شابمان، الرئيس التنف...

لا تخربوا دوائري

بوسعك أن تتحدث ما شئت حتى الملل، أن تطرح أفكارك وتطارد قناعاتك ولكنها في معظم الحالات تعد سعياً محموماً نحو شيء قد لا يكون أو لا يأتي، بمقدورك أن تسافر عبر أجنحة الأفكار والرؤى؛ فالحياة فيها متسع للحركة والأحلام، ولأن الإنسان ابن بيئته التي يخضع لسياقها وثقافتها فهو غالباً ما يحاول بناء عوالمه من أفكاره، ف...

زينب «حُسن العواقب»

هل تساءلت مرة - عزيزي القارئ - ما الذي يجذبنا لشخصية أو قصة معينة، أو حتى معلومة جديدة، يا ترى هل هو صدقها، كثرة أحداثها، الشعور الإنساني بداخلها، أم ماذا؟ أليست القدرة على التعبير بموسيقى مختلفة عن موسيقانا الداخلية هي السر؟ أليس ذلك السحر الغامض والدهشة التي نبحث عنها في الصوت الخفي لأرواحنا قد ينسجها أد...

أسطورة ربيع زهر الخوخ

من أراد أن يعرف كل شيء، تغيب عنه أهم الأشياء، وهذه هي حالنا بعد أن أصبح العالم مسرحاً يعيش الفوضى المعلوماتية والمعرفة الادعائية، أصبحت المعرفة الشمولية وخاصة في عصر التسارع التكنولوجي والإنترنت معرفة هشة، فنحن نواجه شيئاً جديداً نتيجة السرعة والتغير والغرق بكل التكنولوجيا من حولنا، فنحس بالعجز أحياناً لأن...

كامل الأوصاف..!

من عاداتي الاستماع لشكوى الآخرين حتى لو كانت تافهة، ليس حباً في معرفة ما لدى الآخرين، ولكن لمحاولة فهم مشاعرهم وشعورهم تجاه المواقف أو الأشخاص، وفي محيط العمل غالباً ما تسألني زميلات العمل عن مواصفات المدير/ة الجيد، والواقع أنه لا يوجد مدير/ة جيد بالمعنى المطلق، ولا وظيفة كاملة الأوصاف ومثالية، ونتفق جميعا...

أصدقاء جدي!!

منذ استيقاظنا في الصباح حتى موعد نومنا ونحن في دائرة اتخاذ القرار، فحياتنا مزدحمة بعشرات القرارات، سواء على المستوى الشخصي، أو العملي، أو الاجتماعي، أو الاقتصادي، وكلما كان هناك اختلاف في وجهات النظر، أو مطلوب إجابات بنعم أو لا، كان هناك قرار يجب أن يُتخذ، ويزداد الأمر تعقيدًا كلما توجهنا إلى المنظمات. وال...

كُليّة الحُفــاة!

فطرة الإنسان الخيّرة تدفعه دائماً لتلمس حاجات الفرد وأحياناً يتجلى ضمير المجتمع في عمل الخير، والذي لم يكن محصوراً أبداً في نمط واحد، وهذا يتضح في قوله تعالى: (وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ...

بين فيرن وتوفلر.. أين نحن؟

منذ صغري كنت مغرمة بأفلام الخيال العلمي التي تقدم لي أفكاراً مختلفة وجديدة، وبعد أن كبرت اكتشفت أن ما هي إلا نافذة على الأسئلة الفلسفية وأصعب النظريات العلمية التي تقدم بقالب مشوق أخاذ ومميز، فقد تمت الاستفادة من تقنية السرد من وجود العناصر العلمية والخيالية الافتراضية، فهي الوسيلة الأجدى لوصول الأفكار الف...

قارئ سيئ النية

عند تتبعنا تصاعد التطور البشري والتقدم عبر التاريخ، سنجد أن ظهور القراءة، وظهور آلة "جوتنبرج" للطباعة قد تسببا في تعجيل التنوير البشري، فالكتب هي طريقة تعلم مفتوح المصادر، والقراءة هي شرفة نطل منها على العالم، فكم من كتاب أحدث تغييراً في حياة البعض، فقراءة الكتب توسع أفقك العقلي، وتنير عالمك الداخلي، وقد ت...

غامض كإحدى لوحات بيكاسو

هل جربت أن تثور مشاعر غريبة بداخلك كطوفان من التناقضات؟ هل جربت حالة اللاجدوى الإنسانية؟ المسألة مربكة جداً، هل سبق وشعرت أن حياتك غامضة كأنها إحدى لوحات بيكاسو؟ هل شعرت أن ثمة وحشين كاسرين يتصارعان داخل قلبك ولا تعلم من سينتصر؟ كان شكسبير يصارع شيئاً إنسانياً ولا إنسانياً في نفس الوقت، ويتجلى هذا في مسرحي...

الصناعات الثقيلة

"العقل الواعي هو القادر على احترام الفكرة حتى لو لم يؤمن بها".. نجيب محفوظ. نحن في مجتمع لم نعتد على تقبل ما يقال لنا بروح مرنة بل ننفعل عندما يتجرأ شخص على إبداء رأيه في سلوكنا أو سلوك أبنائنا أو تفكيرنا، وما العيب في النقد الذي يجعل ملكة التفكير لدينا تتحفز للأحسن وتجعل سلوكنا يتهذب ويشذب أظفاره؟ أحيانا...

ابتهج ولو بلغوا بك ألف كسر..!

لا يمكن أن تكون على وجه هذه الأرض وتكون سالماً من المشكلات والمصائب والإحباطات والألم، هذه سنة كونية، فالحياة تنجب لنا الكثير من المفاجآت، ولكن هل نستسلم لهذه الزوابع التي تحيط بنا؟ استطالت فكرة في رأسي وداهمتني الكثير من الخيالات السينمائية، وهي كيف نتعامل مع المصائب والمشكلات أو حتى أمزجتنا التي تتمدد و...

جميلة ومروّعـة

بعض الأشياء جميلة ومروّعة، مثل مشاعرنا التي تتأثر بكل شيء حولها، فنحن نتعاطف مع كل شيء نحس به أو نلمسه، فقد نبكي بسبب أغنية، وقد نفرح ونرقص بنفس السبب، لذلك فمفهوم الوطنية الذي نتغنى به دائماً هو مفهوم عامّ وخاصّ، لأنه يختلف من مجتمع لمجتمع آخر، وكلما أردنا الاحتفال نعمد إلى ذكر كل محاسن المحتفل به، وقد نع...

هل لديك المفتاح الذهبي؟

غالباً ما نشتكي من صعوبة التعامل مع الآخر، وشكل علاقتنا به، وعندما نحب نبدأ سريعاً بمشاعر كبيرة محتدمة، وبعد فترة قد يضحي الكثيرون بعلاقتهم فور أن تفقد بريقها الأول، والواقع أنها تحتاج إلى نفخ روح الحياة فيها من جديد، تحتاج تلميع ما علاه الصدأ فيها، وهذا التلميع يأتي على شكل مهارة الحوار والتواصل ومحاولة ف...