د.زينب الخضيري


نساء «عبقرية اللغة».. البحث في مخبوء الذاكرة

هنا على الطاولة أمامي كتاب ممدد يبدو غلافه وكأنه من عهد قديم مليء بقصاصات من رسائل كتبت بخط اليد. فتحت الكتاب بنسخته العربية ترجمة حمد الشمري الذي أضاف إلى جمال الكتاب نكهة لغوية مميزة، ومباشرة إلى صفحة المقدمة حيث استهلت محررة الكتاب ويندي ليسير مقدمتها لكتاب "عبقرية اللغة" والذي تأتي فكرته كما ترويها ليس...

العلا.. كصوت الكمان

الآن أحاول ترتيب الصور والحكايات والأصوات بداخلي وبلكاد أستطيع، فروحي متورطة بحب الأماكن والصور والجمال، كنت في الطائرة، وعندما هبطت الطائرة قادمة من الرياض إلى محافظة العلا المليئة بالإثارة والآثار، كانت مشاعري تلك اللحظة تستحضر كل ما قرأته وزرته من الآثار لحضارات قديمة ومعلوم أن أول حضارة موثقة في التاري...

في معنى الأمنيات

في أحلام منهوبة يطول الرقاد، فهل تختزل جماهير تنمو مع غياب الأشجار وفي فجوات السنين. (بول شاوول) يلزم المرء في بداية العام الجديد أن يشعر بأنه يجب عليه التفكير في معنى الأمنيات، في الصور الأقل صقلاً، التي لم تحظ بالاهتمام بالفواجع التي نتفرج عليها في هذا العالم المتوحش، بالشيء الواقعي الذي لم يكن مخفياً...

حكاية اليوم العالمي للغة العربية

منذ فجر البشرية، انطلق الإنسان يسعى في الأرض؛ ليجيب عن التساؤلات الوجودية التي تدور في خلده.. من أنا؟ ما ماهية الأرض والكون؟ لماذا أنا هنا؟ من أين أتيت؟ ما هذه الأشياء من حولي؟ وكثير من الأسئلة التي كانت تدور وتدور في عقله، ولكن لم يملك وسيلة أو طريقة للإجابة عن تساؤلاته، فالإنسان بخلاف بقية المخلوقات مخلو...

البؤس

يحدث أحياناً أن نختبئ هروباً من صراعات وتمزق هذا العالم، فنصاب بالردة النفسية أو ما يسمى عالم الانكماش على الذات، فنتقوقع حول ذاتنا ونعيش عزلة جادة عن محيط الجميع مغرقين بهمنا الخاص ومشكلاتنا اليومية، وعندما نرغب في معرفة العالم الآخر فإننا نتجه للقراءة، وبالذات الرواية، فحضور الرواية المكثف على مائدة الإن...

القارئ وأنا!!

من نصيب القارئ أنه لا يقف عند قمة الجدول، إنه في الوادي، وباستطاعته قياس الاختلاف، وبوصف القارئ ذكياً ونبيهاً للتفاصيل المختلفة، كان لابد أن أطرح سؤالاً ألحّ عليّ كثيراً وهو: كيف يستطيع الكاتب أن يتلمس بيديه موضع الألم، وترياق الشفاء؟ هذا السؤال الذي ظل يلازمني كظلي، ووجدت إجابته في رواية الفرنسي دوني ديدر...

الأمان الأنثوي!

جرب أن تتأمل الناس وهم ذاهبون إلى عملهم في الصباح، راقب الشارع، السيارات، والأفواه ولكن دون صوت، سيبدو لك الأمر غريباً جداً، جرب أن تتوقع ما هي مشاعرهم؟ هل ستنجح يا ترى؟ قد تكون مشاعر سعيدة، وقد تكون حزينة، أو عادية، احتمالات كثيرة، ولكن الواقع يقول إن المشاعر القائمة على الاحتمالات تفشل، ربما لذة عدم اليق...

كيف هي مشاعرك؟

أفضل من شرح مشاعرنا هم الشعراء في قصائدهم، تلك المشاعر التي تتفتح كالورد بكل ما فيها من حب، وكراهية، تعاطف، أو قسوة، ولا مبالاة، فنحن لا نستطيع إجبار الآخرين على حبنا، أو التعاطف معنا أو حتى العودة إلينا في حالة الفراق، ولكن حتما نستطيع إجبارهم على التفكير بنا وبمشاعرنا التي تفيض تجاههم وتحرك بداخلهم ألف س...

الحب مجهود كبير عليك بذله

في المساء أكون تلك المدينة الموجوعة القلب، وكل ما حولي حزين، ورغماً عني أبتسم للجميع دون استثناء، وعليّ تذكر اسم كل من يمر بي أو يتحدث معي، أليس هذا جهداً يضاف للجهد النفسي الذي علينا بذله في هذه الحياة؟ أتساءل كيف تمكن الشعراء من الاحتفاظ بجمرات الحب داخل قلوبهم دون أن تحرقهم أو تنطفئ، فقد أثار الشعراء حف...

ليل طويل وشتاء داكن الروح

تهوي علي أسئلة مفخخة بالوجع، ترمي بثقلها على روحي، تلمس حرارة قلبي وتزيد من اشتعاله، أحاول قدر الإمكان أن أقول أنا بخير، وكل من حولي بخير ولكني لا أستطيع، كيف يمكن للفقد أن يأتينا مرات ومرات دون أن يخجل، من أين أبتدئ وجعي الذي خاتلني بغتة، وجعل حلمي أعرج لا يستقيم، وحروفي هاربة من وجه الورق فلا تمثل شيئاً ...

الوعي الثقافي ....!!

"النظرة إلى العالم هي أحد جوانب الوعي، وهي تشمل المعتقدات والافتراضات والمواقف والقيم والأفكار التي تشكل نموذجاً شاملاً للواقع، وهي تشمل أيضاً صياغات وتفسيرات الماضي والحاضر والمستقبل" شليتز. في الواقع؛ إنه عند كل هزة أو أزمة يتعرض لها أي مجتمع، سواء هزات اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية، لا بد من حدوث تغيي...

إجابة وزير الإعلام دون حديث

داخل مكتب جميل غير مبهرج كان هناك، قابلنا ببساطته ولطافته المعهودة، وبكل أريحية ووضوح وشفافية، تحدث معنا معالي الدكتور عواد العواد وزير الإعلام بمعرفة عميقة وخبرة، كانت عيناه مليئتين بالتحدي، كان مفعماً بالحيوية ومليئاً بالأفكار، فالإعلام ليس بالأمر الهين، ولا يجيده كل من درسه، فهو يحتاج إلى مهارة وممارسة ...

متى تتوجه الثقافة نحو الجمهور؟

لابد أن نؤمن أن الثقافة صناعة قائمة بذاتها، فقد خدمتنا تكنولوجيا الاتصالات وثورة المعلومات باعتبارها وسيلة مهمة وأساسية في نقل وتوزيع وانتشار الثقافة ومصادرها، لذلك جرت عادة أولئك الذين يطمحون إلى التغيير والتميز أن يبحثوا ويطرقوا كل جديد، ومع تعقد العلاقات وتوسع المؤسسات واحتياج العالم إلى تنظيم مختلف بأف...

وحشة الأمس.. كيف الهرب؟

كيف نهرب من وحشة الأمس إلى برودة ودفء مشاعر اليوم؟ قد تكون الكتابة إحدى الأدوات التي أستخدمها لعرض فكرة، أو رؤية، أو مشاعر جياشة تتناثر على أرض الورق، فهي إعادة إنتاج للواقع، وفق منظور مختلف ونقدي أحياناً، لذلك لا يجب أن نتعكز على عكاز الإبهار والمبالغات، بل إن قوة الكاتب الأساسية تعتمد على سرعة النفاذ إلى...

بداخلك آخيل..!!

في داخل كل إنسان يوجد محارب كما في ملاحم هوميروس، ففي الإلياذة يوجد آخيل الشخصية المحصنة عن كل شيء حتى الموت. ونحن كذلك بداخلنا محارب سل سيفه للعراك مع شيء ما خفي. إن الصراعات الداخلية التي نعيشها، سواء صراعات داخلية مع المبادئ والأفكار والرغبات، أو صراعات خارجية مع الآخر، وصعوبات الحياة، كفيلة بتوليد حال...

الفلسفة في المدارس

ربما يكون من أشد الأشياء مدعاة للإزعاج عند كثير منا هو تراكم المعرفة والأفكار، وكيفية توظيفها في حياتنا، وكما يقول عالم الميثولوجيا جوزيف كامبل: «رحلة البطل لا تنتهي حتى يعود إلى العالم الواقعي ويطبق ما تعلمه». تثير هذه التساؤلات لديّ آراء ليست مألوفة حول كيفية اكتسابنا للمعرفة وتوليد الأفكار وإمكانية الت...

يوم الوطن 88

يوافق يوم غد اليوم الوطني لبلدنا الحبيب المملكة، ففي كل احتفال نعمد إلى ذكر كل محاسن المحتفل به، ولا ضير أن نتحدث قليلاً عنا نحن أبناء الوطن من نعمل لبناء وطننا وبناء أنفسنا، كيف يمكن أن يكون العمل قيمة شخصية لنا؟ فنحن حتى الآن لم نصل لمرحلة التعامل مع العمل كقيمة مضافة لوجودنا الإنساني، فنتعامل معه بفرح ي...

قارئ عميق.. كاتب مذعور

لا شك أن ثمة علاقة خفية، مميزة وغامضة تتشكل حروفها بين الكاتب والقارئ في حركة متواترة تشتد حيناً وتفتر حيناً آخر، وفق استغراق الكاتب في الكتابة واستحواذ النص على القارئ، ففي اللحظة التي يحاول فيها الكاتب فرض هيمنته من خلال نصوصه سيواجه صعوبات عدة تتعلق بقبول القارئ ووعيه ومشاركته للنص. فكل كاتب له طريقته...

عصا الساحرة..!

لابد أن نعي أن الحياة ليست مسابقة، ونجاحات الآخرين يجب أن تسعدنا، فعندما نحتفي بالآخرين فإننا بنفس الوقت نقمع رغبات شريرة بداخلنا ونهذبها، وكذلك الاختلاف مع الآخرين سواء باللون، أو الجنس، أو المعتقد، ولو تأملنا بيئتنا الاجتماعية المليئة بالخلافات وباللغط ورفض الآخر سيكون نزوعنا نحو الإعلام الذي لا يتوانى ع...

أسئلة كسولة

ما هو مركز التحدي الذي تواجهه كل يوم؟ هل تشعر أنك مميز أحياناً؟ وهل شعرت يوماً أنك شرير أو حقير؟ ماذا يمكن أن تسمي هذه المشاعر المتضاربة التي تعتريك؟ هذه الأسئلة خطرت ببالي عندما كنت أقتلع إحدى الشجيرات في حديقتي الصغيرة والتي ماتت بفعل الحرارة الشديدة، كنت أفكر بماهية الشجرة العلمية، ولكني أغفلت التفكير ب...

اللصوص الخمسة!!

ماذا يعني أن تكون سعيداً؟ هل قلت سعيداً، نعم السعادة، ماذا تعني لك، وهل أنت عزيزي القارئ من الباحثين عن السعادة؟ وإذا كنت من الباحثين عنها هل بذلت ما بوسعك لتكون سعيداً؟ في الواقع كل منا يأمل في السعادة ويرغب أن يكون سعيداً، ولكننا نخفق في الحصول عليها. والأكيد أن السعادة ترتبط بخبرة الشخص، كذلك برغبته ف...

أدب الرسائل

ماذا يعني لك أن تراسل صديقاً عزيزاً عليك يفهمك، يلتمس لك العذر، يوجهك، وأحياناً يغضبك، كيف هي رسائل الأصدقاء المليئة بالحزن، والغضب، والشوق، والفن، وكيف هي رسائل العشاق، لا يمكن أن تكون عاشقاً للأدب والفلسفة إلا وقد استلهمت من جمال وحب وأشواق مبدعين على مر التاريخ مثل فرجينيا وولف وفيتا ساكفيل - ويست، وهنر...

تجارة الحزن!!

كلنا ذلك الكائن المسكون بتجارب طفولته، المعجون بسعادتها وشقائها ومازال، فهي تقطن في بطن الذكريات وتتشرنق بداخله، لذلك غالباً ما يكون لدينا حنين لكل شيء مضى، ونظل ننمو ونكبر ونعبر عنها بكل الطرق التي نجيدها، ولكن ماذا لو شرحت لك عزيزي القارئ عن شعوري بـ اللامكان في السفر وعن مشاعري وأحاسيسي الحديّة تجاه الح...

أين أنت من هذا؟

كل إنسان له نقطة خير في نفسه عليك أن تبحث عنها «ماجد المزين». غالباً ما يتجلى ضمير المجتمع في عمل الخير، والذي لم يكن محصوراً أبداً في نمط واحد، وهذا يتضح في قوله تعالى: «وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً إِنَّ اللَّهَ عَلَى ...

انفض أسئلتك في وجه الحياة!!

أحضر مستقبلك وضعه أمامك، وحاول أن ترى نفسك بعد عشرين عاماً من الآن، إنه لأمر مخيف أن تستشرف مستقبلك، وترى نفسك إما مريضاً، أو وحيداً، أو تكون قد أصبحت أباً أو جداً، أو شخصاً بائساً، كأنه ملف في درج موظف حكومي تتقاذفه الحياة دون هدف، قد تكون على نفس الحال فقط الزمن حفر أخاديده على ملامحك، أو تكون حققت كل أه...

الجاهل والكرز..!!

قررت هذا الصباح أن أخرج من وجعي، ومن ظني، ومن كل ما يربطني بالأمس؛ قررت أن أكتب للشمس، وللغيمة، ولفطائر اللبنة، ولكوب الشاي، ولكتاب أمامي يفتح صدره، اعترضت عقلي فكرة لطالما راودتني وأنا أصعد سُلم الطائرة، أو وأنا ممددة على كرسي في حديقة عامة، المدهش أن عقلي دائما يدفعني لخيال جامح ويربط كل ما يمر به بطريقة...

أنت كما تعتقد..!!

عندما أبدأ بالكتابة ليس لي وقت محدد، إلا أنني لست صديقة الليل، فالليل في مدينتي الفاتنة مكسور الخاطر كـ مي زيادة، أعلم أن البعض منا كائن ليلي يختفي تحت نجوم الحزن، والبعض يكون الليل له أسرته وكل أحبابه تنشط حواسه، وتستيقظ ذكرياته من سريرها، ويصعد كل المطربون على خشبة مسرح الذكريات، يدهشني الانسان المتصال...

هل رأيت مدينة تضحك؟

أحد أسباب عشقي للسفر هو استكشاف روح أي مدينة أزورها، فالمدن مثل البشر، هناك من يحمل روحاً خفيفة بوجه بشوش، يبتسم طوال الوقت وهناك من روحه ثقيلة بوجه عابس، أتساءل دائماً عن سبب جعل أي مدينة أزورها تجذبني، بالتأكيد بجانب العامل التاريخي والحضاري والجمالي، هناك ابتسامات السماء تشدني، وأعني بها طقس المدينة، في...

الطالب.. الجامعة.. سوق العمل..!

التعليم والاقتصاد أساس تقدم أي أمة، فالتعليم هو المحرك الأساسي للحاق بركب الحضارة والتنمية والتطور على مختلف التوجهات، وهو أداة فاعلة لتنمية وتطوير واستثمار القوى البشرية؛ فالعالم يتجه إلى مزيد من التشابك بفعل التطور على جميع الأصعدة، ويعد التعليم العالي بشقيه الحكومي والأهلي أحد أنواع التعليم الذي خصصت له...

أين المسرح؟

كل ما نتعرض له في هذا الوجود يحاصر مشاعرنا وإحساسنا بكل ما حولنا، فنعبر عن إعجابنا به بدهشة، وهذه الدهشة قد تكون بصوت جميل أو رسم بديع أو موسيقى حالمة أو رسالة من فنان، يجسدها بتمثيل الواقع وقضاياه ومشكلاته. إن الفنون ما هي إلا وسيلة لمساعدتنا على العيش في هذا العالم، لذلك كان لابد من أن نحاول إجادتها، فه...