د.زينب الخضيري


ضعي أحمر الشفاه وابتسمي..!

هل جربت شعور أن تنطفئ؟ هو ليس حزناً، ولكن تشعر بالعتمة في صدرك "مو حزن لكن حزين" كما يقول الشاعر مظفر النواب. لا يوجد إنسان لم يجرب الحزن الداخلي الذي لا تعرف سببه أحياناً، شعور بالانزواء عن كل حواسك، وكأن داخلك أصبح كغرفة مظلمة لا يوجد بها نوافذ، كانت أمي عندما تراني منطفئة تقول لي: ضعي أحمر شفاه وابتسمي،...

قلوبنا في هذا اليوم..!!

عندما تشرع في قراءة مقالتي هذا اليوم البعض منكم قد يكون حاجاً، أو مكبراً في هذا اليوم الفضيل يوم عرفة، أو يكون منتظراً الإفطار بلهفة بعد يوم طويل من الصيام والتعب في هذا الجو القائظ..! يا ترى ما الذي يجعلنا نحب هذه الأجواء من الفرائض والسنن والتي لسنا مجبرين على أدائها مثل صيام يوم عرفة؟ في هذا اليوم يقف ...

أصدقاء الحياة..!

على شرفة البياض تتشكل روحي في حضن الحنين، وعند الحديث عن الإنسان أتساءل: ما الذي يجعلنا بشراً يا ترى؟ هل هي تلك النبضات التي نحسها تتسارع عند لقائنا بمن نحب؟ أم المشاعر التي نحس بها عند اقتنائنا لشيء جديد؟، أو عند تحقيق أمنية لطالما انتظرناها؟ هل الحب هو الذي يفرقنا عن غيرنا من الكائنات والموجودات في الحيا...

رصيف النصّ...!!

كيف تحتفظ بنص طري مدهش؟ كيف تتجاوز المألوف واللامألوف؟ والواقعي مع اللاواقعي؟ كيف تفاجئ القارئ بنص استثنائي يلهب مشاعره؟ الأقلية من الكتاب يتحركون على حافة الكتابة في اتجاه أي شيء، مكافحين لبث القوة في نصوصهم حتى يستمروا، أو أنهم يندسون في ثنايا ثوب التقليدية في كتابة النصوص، لترخى همتهم سدولها على الروتين...

في معنى أن تكتب..!

لا شك أن علاقة الكاتب المبدع بما يكتب من رواية أو قصة أو شعر هي علاقة وطيدة، وراسخة، طالما أن الشعور لا ينفصل عن الفعل، فالمشاعر تربطها علاقات مجاورة ومصاهرة، ومع كل كتابة أدبية ومنتج أدبي تتشكل علاقة ما وتاريخ حميم بين الكاتب وإنتاجه، وقد شكلت الرواية الجزء الأكبر من تلاقي الواقع والخيال وصهرهما بمشاعر ال...

من الناقد الأول لك؟

الكاتب العملاق صاحب رواية "زوربا" (نيكوس كازانتزاكي) كان لديه شيء إنساني فريد، ويكاد يتميز به عن بقية أقرانه الكُتّاب، وهو ثقته بمشاعر وعقل وذوق زوجته لينوتشكا أو كما يدللها (اللينى) عندما كان يسطر رواياته، أشعاره، وسيرته كانت هي القارئ الأول والناقد الأهم الذي كان يتحرى رأيها بكل شغف، كان هذا العملاق يقول...

هويّة واحدة..!

في عالم التقنية والاتصالات لم يعد معنى الصمت أن تجلس لوحدك فقط، فحتى لو كنت وحيداً فالأجهزة التي ترافقك لن تصمت وتجعلك تتمتع بالهدوء، تصبح وحيداً جسدياً فقط ولكنك محاط بالبشرية جمعاء؛ لأنك تتواصل معهم عبر الأجهزة التي بين يديك، يقول "يليس باسكال": "كل مشكلات الإنسان تنبع من عدم قدرته على الجلوس بمفرده في ح...

لوّن حياتك

ما الذي يملأ الروح زهواً، والوجه ابتسامة، ويعطي الأشياء معنى.. أليست الألوان؟ فكلما لامس بصري منظراً متعدد الألوان، أكون كالبطل خارج الرواية، وكالبيت خارج القصيدة، وكأني أسافر وسط نشوة مذهلة لا تستطيع أن تفسرها كل تحليلات علماء النفس، فالألوان هي حياة بكل أطيافها، وهي بعد إضافي يمنحنا معانيَ لا محدودة للتع...

مدن قزحية الروح

ما شعورك وأنت تزور مدينة لأول مرة، قد تكون مدينة كئيبة عابسة، أو مدينة فرحة سعيدة، بعض المدن تستحضر الذكريات، وبعضها تقف شامخة أمام عظمتها مثل تلك الأرض التي تسرق الجمال من أرواح المدن، فكلما زرتها تزداد تعلقا بها، هي إيطاليا المطلية بحضارة عظيمة، والمنقوش في كل مدينة فيها آثار تحمل عبق تاريخ معتق بالرهبة ...

خاصرة الإرادة!!

في هذه المرحلة الحاسمة من التغيير، هناك دور يقع على عاتق المثقف، يبدأ بتعميق البعد الثقافي لأي مشروع تنموي، وأي مشروع وطني في اتجاه الانفتاح العقلي والعلمي والنقدي والإبداعي، وحضور البعد الإنساني. إن إشكالية العلاقة بين المثقف والمجتمع تتجلى في مدى حضوره ومشاركته، وعكس أفكاره على أرض الواقع، فالأفكار التي ...

متى نتوقف عن اللوم؟!

وسط كل هذه الاضطرابات في إيقاعات الحياة اليومية لدينا، لم نعد نستطيع السيطرة على واقعنا بسبب الازدحام العقلي والروحي لكل ما يحيط بنا من أنواع التلوث الفكري واللفظي والنفسي، والتحديات الضخمة التي تحاصرنا غير متوقعة النتائج، السؤال الذي يجوز طرحه في هذه المرحلة: كيف يمكن بناء مجتمعنا بطريقة صحيّة؟ وكيف يمكن ...

الصورة الذهنية للأدب السعودي..!

بعض الأشياء تأتي جميلة ومروّعة في آن واحد، تفتح لك باب السؤال وتغلق باب الاجتهاد، مثل مشاعرنا التي تتأثر بكل شيء حولها، فنحن نتعاطف مع كل ما يمر بنا، فقد نبكي بسبب أغنية، وقد نفرح ونرقص بالسبب نفسه، لذلك يرتبط الأدب بوجدان الشعوب، فهو يستنطق الشعور، ويستحضر كل ثقافة وحضارة وقيمة وحكاية إنسانية، وعندما نأتي...

موت الصورة...!

ما الذي يجعلنا نصور أنفسنا طوال الوقت ثم نحتفظ بالصور؟ ربما هو هاجس الخلود؟ فالصورة ماهي إلا تحنيط للحظات فائتة، وكأنها تعيد الحياة بعد الموت، فهي تخلد الحياة وتحفظها، وهي التي تمسح فكرة الغياب، هي رحلة اللاعودة، ألا تكون أنت قبل الصورة، فقط شكلك في تلك اللحظة وربما بعد إضافة فوتوشوب على الصورة فإنك تتلاشى...

عندما يحترق البشر...!!

يغلب علينا - نحن البشر - طابع رفض فكرة الإخفاق، ولكننا نشترك في صياغة المبررات والأسباب التي أدت إلى هذا الإخفاق، فلا أحد منا إلا وله تاريخ نعرفه من خلاله، سواء من نجاحاته أو إخفاقاته، فنحن لا نخفق دون الآخر، ولا نستطعم لذة الحياة إلا بالاندماج والتفاعل مع كل الإخفاقات التي تمر بنا قبل النجاحات، فهي تجربة ...

مجرد تسويف..!!

هل تسمح لي عزيزي القارئ أن أسألك سؤالاً قد يبدو تقليدياً، سؤالاً مهملاً وقد لا تواجه به نفسك، ولو حصل وواجهتها به قد تكون فتحت باب الجحيم عليك. هل تؤجل عملك؟ وإذا كنت كذلك هل تستمتع بذلك؟ وما جدوى من أن تنجز عملك في الوقت المناسب؟ من المفيد أن نتوقف قليلاً عند معضلة التسويف في العمل، بالتأكيد عندما تكون قا...

بين الورود والبارود..!!

كل شيء في الحياة يخيل إليك أنه يبتسم عندما تحب، وعندما تسمع بالحرب تعبس الدنيا في وجهك فلا مهرب من أهوالها إلا بالحب أحياناً، فالحب قد يقف في وجه الاستبداد والطغيان والحقد والقبح، ولكن ما وجه الشبه بينه وبين الحرب؟ كليهما يبدأ بهدوء، بلطافة، وبشرارة خفية، فالحرب قد يشتعل فتيلها دون استعداد لها، كذلك الحب ق...

إيقاعات العلاقات الإنسانية

التراكم المعرفي الذي عرفته الثقافة الإنسانية كان وراء انشغال العلماء المحموم بكيفية التعامل مع الظاهرة الإيقاعية للشخصية والتغيرات الاجتماعية، وفي ظل ثورة التغير الاجتماعي التي يشهدها المجتمع السعودي، أصبح من الواجب على المشتغلين في حقل علم الاجتماع وعلم النفس تخصيب رؤيتهم التي يجب أن تسهم في الانفلات من ك...

تلك الأشياء الفاتنة

"المطبخ بيئة قاسية، منه تخرج أقسى الشخصيات". غوردون رامزي.. الحب ليس له واقع نقاتل ونقتتل من أجله، هو زاوية صغيرة تأخذنا بعيداً عنها، فهو ليس حكراً على الأشخاص، فقد يكون لمكان، أو كتاب، أو لوحة، أو تحفة فنية، أو حتى طعام، ونادراً ما نتحدث ونصف علاقتنا بالأشياء والحميمية التي نحس بها عندما نرتبط بشيء حولن...

متلازمة القلب الفارغ

متى ترضى؟ متى تأتيك تخمة مشاعر؟ وهل حقاً نحن متشبعون عاطفياً؟ إذا كنا كذلك؛ لماذا غالباً نشعر بالغضب وسرعة الاستفزاز والقلق والحيرة؟ كيف نجرب أنفسنا ونوغل في أقاصيها، ونهتدي إلى فهم مشاعرنا والتعامل معها؟ ولكن ما معنى أن ترتاح روحك، أن يكون قلبك فارغاً؟ فالفراغ عند محمد النفري هو: "ألا ترتبط بشيء، وألا تبح...

استلاب واغتراب الدوراياكي!!

لا تدع الحياة لنا مجالاً لأن نتجاهلها ونوليها ظهرنا، فهي دائمة الإلحاح علينا بأن نفتح نوافذ مداركنا، ونقبل كل جديد يمر بنا، ومن ضمن هذه النوافذ الأدب، فعندما نتجول في الأدب العالمي فإننا نضيف عمراً آخر لنا ومعرفة جديدة وتفكيراً مختلفاً، والأدب الياباني والسرد بوجه عام والرواية بوجه خاص كانت مثار انتباهي دا...

خوف وسكينة!

حدق إلى السماء، أو إلى البحر، أو الصحراء، وتخيلها تعبيرا رائعا عن السكينة والهدوء والراحة، حاول أن يذوب عقلك في هذه الصورة، وأن يمتزج كل ما فيك مع المحيط حولك، وانتظر حتى يندمج عقلك وروحك، ستحس بهدوء مبالغ فيه. إن البهجة التي نُحِسّ بها عندما نشعر بالسكينة لا يمكن اصطناعها، فهي تنشأ من ارتباط العقل بمستو...

دهشة الكتب!!

في وسعنا القول: إن الاحتفاء بالكتاب والفرحة به تقليد سنوي عالمي، وفي معرض الرياض الدولي للكتاب للعام 2019 الذي بدأ في 13 مارس وينتهي اليوم 23، وبالرغم من تحديات الترفيه التي تحظى بها المملكة إلا أن الدهشة عامرة في معرض الكتاب، وهذه الدهشة والنشوة التي نحس بهما عند حضور معارض الكتب والتدافع المحموم لشراء ال...

نعمة التجارب..!

من الذي يعلمنا قوة المقاومة بلا توقف، والكفاح دون كلل، والحب دون موعد مسبق، وما السر الخفي الذي يجعل الإنسان قوياً في نظام الحياة الكبير المليء بالقوى المركزية العميقة الضاغطة علينا، وهل قوة التحمل تختلف من شخص لآخر؟. إن التصاعد المتواصل للرغبة في النجاح قد يكون هو الطريق الأمثل لتحمل كل ما يقابلنا من عقبا...

ليالي الوفاء الدافئة

كانت بادرة تكريم الرواد والتعريف بهم للجيل الجديد قفزة تحسب لجمعية الثقافة والفنون، فقد انطلق الأسبوع الماضي أسبوع الوفاء وتم تكريم 16 مثقفاً من جميع أنحاء المملكة، وكان لي شرف المشاركة بهذه الاحتفالية والحديث عن الأديب الراحل عبدالكريم الجهيمان، فهو إحدى الشخصيات التي ناضلت، فقد درس في مدرسة الحياة، وتثقف...

رواية الشباب تتنفس

غالباً ما أسمع في الأوساط الثقافية وبين المثقفين أن روايات الشباب لا ترقى لمستوى الرواية، ولا تعدو كونها محاولات لإثبات الوجود، ولم تكن تقنعني هذه الفكرة، وكنت أتساءل هل فعلاً هناك إحصاءات ودراسات فتشت عن أدب الشباب وسرديتاهم؟ لذلك قررت أن أبحث عن كل جديد للشباب وأطلع عليه وأحكم بنفسي، وأثناء هذا القلق الع...

فولتير وسارتر.. ورطة المتلقي

الفلسفة هي الوعي الإنساني الذي يغشانا في لحظات الصفاء، والأدب يقول ما يحيك في ضمير الفلسفة، سواء في التاريخ أو غيره؛ لذلك على الأديب أن يأخذ بيد جمهوره، محاولاً غرس حب حقيقي للأدب والفكر بداخلهم. ومن أجل التوصل إلى معرفة واعية بدور الأدب في التقدم، كان لا بد من عرفة دور الفلسفة وتأثيرها الكبير في الأدب؛ وع...

قضايا الـ"هنا" والآن!!

كيف للخيال أن يسعدنا؟ إذ كنت ذا خيال واسع فأنت بالتأكيد إنسان سعيد.. تمهل عزيزي القارئ ولا تطلق علي الأحكام قبل أن أوضح لك وجهة نظري! ماذا لو طلبت منك أن تكتب عن كوب الشاي الذي اعتدت أن تشرب منه؟ سأتوقع وصفاً مختلفاً وغير مطابق مع أن طلبي محدد وواضح. هذا يدفعنا إلى تخيل كل التجارب التي نمر بها بمرارتها وصع...

هل الثقافة في خطر؟

عندما جعلت العولمة العالم مدينة صغيرة مليئة بالمتناقضات والتشابه بنفس الوقت، فشلت في الاحتفاظ ببراءة الإنسان، بل جعلته يظهر أحياناً بصورته الشريرة، البائسة، والمنكسرة بعض الشيء، فشلت في جعله يعيش بسلام بل مازال محتفظاً بالصراعات الدامية والمشكلات والخصومات مع الآخر، وأصبحت المواجهة الحالية بين مجتمعاتنا ال...

فكر في أمسيات الصيف

يقول الرئيس الأميركي روزفلت: "القائد الجيد يلهم الناس لأن تكون لديهم الثقة في القادة، القائد العظيم يلهم الناس لأن تكون لديهم الثقة في أنفسهم". ليس هناك إلهام أعظم من أن تقف على قمة برج إيفل في إحدى أمسيات الصيف الدافئة مع شخص تحبه، حيث ترى أمامك القوارب الرائعة، والجسور المضيئة لنهر السين، وكاتدرائية نو...

سافر مع فكرة..

غريزة المقاومة والمناورة عند الإنسان موجودة منذ الأزل، وعندما تكون كاتباً تلبسك روح البحث والفضول والتصادم مع كل ما هو مألوف ورتيب ومكرر؛ لأن الكتابة مساحة فكرية للتوغل في الكون والنفس البشرية والبحث في شؤونها ومكنوناتها، وما الكتب التي نقرؤها إلا محاولات للكاتب للخروج من مأزق العالم الواقعي إلى عالم فضاؤه...