حسن المصطفى

كاتب وباحث من السعودية، مهتم بالفلسفة وعلم الاجتماع السياسي وتطوير الخطاب الديني المعاصر. عمل أيضا كصحافي ميداني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

اقتصاد الرياضة.. استثمار في المستقبل

الاستثمار الرياضي اليوم واحد من أهم الحقول التي تنمو بشكل متسارع، وتحقق عوائد مالية عالية، ليس في مجال كرة القدم وحدها، وإنما في مجالات عديدة، سواء تلك الرياضات الفردية أو الجماعية. ضمن فعاليات «منتدى مستقبل الاستثمار» الذي عقد في العاصمة السعودية الرياض، تحدثت الأميرة ريما بنت بندر عن «الاستثمار الرياضي»...

في ضرورة حل أزمات الشرق الأوسط

في كلمته التي ألقاها أمام المشاركين في الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، في سبتمبر المنصرم، أشار وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد إلى أربعة معوقات أساسية، تهدد أمن واستقرار المنطقة، وهي «التدخلات الخارجية في شؤون العالم العربي، وانتشار التطرف والإرهاب، بما في ذلك استغلال الإرهابيين ل...

ترسيخ المساواة

الأمر الملكي الذي أصدره الملك سلمان بن عبدالعزيز، بمنح القاضي السابق بدائرة الأوقاف والمواريث بالقطيف، الشيخ محمد الجيراني، وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى، يأتي لتأصيل مبادئ مهمة، تتمثل في التالي: 1. ترسيخ مفهوم المواطنة التامة والمساواة بين مختلف أفراد الشعب، وأن الجميع في السعودية سواسية، لا فر...

سعودية المستقبل!

الاحتفال بمرور 88 عاما على تأسيس الدولة السعودية الثالثة، شهد كثافة في الفعاليات والمشاركة الشعبية، كما التغطية الإعلامية، ما يعني أن ثمة مشاعر وطنية جياشة، وهوية جامعة آخذة في التشكل، ورغبة كبيرة في الاحتفاء بهذه الهوية التي تقوم على العلاقة بين: الدولة ككيان، والأرض كفضاء وحيز جغرافي، والشعب كمجموعة بشري...

الاهتمام بالإنسان هو الغاية!

بالرغم من أن فردريك نيتشه كتب «هذا هو الإنسان»، وهو في حال من المرض والتعب والقرف، إلا أن هذا العمل لم يكن اعتباطياً في تركيزه على الإنسان، من خلال تجربة نيتشه ذاته؛ لأن «الفرد» في فلسفة نيتشه يحتل مكانة مهمة، فهو من يجب أن يعيش في «الأعالي»، هنالك قرب «النبع»، مع «الريح الباردة والنسور»، يعانق شموخ الجبال...

«بناء».. مأسسةُ الانضباط

في شتاء 1990 كتب الفيلسوف السوري الراحل مطاع صفدي، مقدمة في نحو عشر صفحات، للطبعة العربية لكتاب الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو «المراقبة والمعاقبة». تقديم صفدي تميز بكثافة اللغة والمعنى، مستعرضاً نزراً من رؤية فوكو الفلسفية ومجالات اشتغالاته، وخصوصاً تحويله النظريات المجردة لحقول تجارب عملية على أرض الوا...

«بناء».. تطوير آليات رعاية الموقوفين

السجون كفضاء محدد، له تاريخه المليء بالتعقيدات. هو من الموضوعات التي لم يكتب عنها الكثير عربياً، ولم تنل حقها من النقاش العلمي، بعيداً عن السياسة وتداخلاتها. الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو، كان من القلائل الذين قاربوا موضوع «السجون»، محاولاً في كتابه «المراقبة والمعاقبة» الصادر 1975، أن يدرس الانزياحات ال...

هل يمكن أن تتخلى حماس عن عقائديتها؟

جهود مصرية متواصلة من أجل إنجاح اتفاق الهدنة المرتقبة بين إسرائيل وحركة «حماس»، والتي يفترض أن تستمر لنحو خمسة أعوام، توقف خلالها الأعمال العسكرية من الجانبين. قابلية «حماس» لسلام وإن مؤقتاً مع تل أبيب كانت أمراً مفاجئاً للكثيرين، خصوصاً أن الحركة تؤمن بـ»زوال إسرائيل»، و»فلسطين التاريخية»، ضمن أدبياتها ا...

فرصة روحاني لإنقاذ الاتفاق النووي

التفاوض كخيار لحل الأزمة السياسية والأمنية بين الولايات المتحدة وإيران، والذي طرحه الرئيس دونالد ترمب دون شروط مسبقة، بقدر ما كان مفاجأة للجميع، إلا أنه بالتأكيد جاء وفق معطيات ومعلومات ورسائل سرية، كما أشار عبدالرحمن الراشد في مقالته «مفاجأة ترمب بمفاوضة روحاني»، خصوصاً أن الوسطاء العمانيين من المرجح أنهم...

وعي الإنسان بذاته وأثر ذلك في الفقه!

عام 2004 أقامت مكتبة الملك عبدالعزيز، ندوة بعنوان «الإسلام وحوار الحضارات»، بمشاركة نحو 120 شخصية ثقافية ودينية من دول عدة، وتوجهات سياسية وفكرية متنوعة.      الندوة التي شهدت سجالات حيوية، وتداولت أفكارا تعتبر جريئة حينها، كانت لي فرصة حضورها؛ حيث شاركت في عدد من النقاشات، وكانت إحدى مداخلاتي تتركز على...

مأسسة الفتوى وضبط انفلاتها!

كثيراً ما كانت النصوص الدينية مجالاً مفتوحاً أمام اقتناص الجماعات الأصولية لها، بغية تطويعها، وإعادة إحيائها خارج سياقاتها الزمانية والموضوعية، وتنزيلها في أحداث وموضوعات وعصور لا تتواءم معها. أو استخدامها كنصال وسيوف مشحوذة ضد الآخرين. استغلال النصوص لاستصدار الفتاوى بات أمراً أساسياً لدى التنظيمات الح...

ماذا يعني أن تقود النساء في المملكة؟

سألني أحد الأصدقاء: لماذا كل هذا الاحتفاء بقيادة المرأة للسيارة في المملكة، فيما هي مسألة عادية، تجاوزها الزمن بمراحل عدة؟ السؤال قد يكون صحيحاً، فيما لو كان الحدث يتعلق بـ»جلوس النساء خلف مقود السيارة» وحسب، إلا أنه يتجاوز ذلك بمراحل عدة؛ فالخطوة التي يعتبرها كثيرون أمراً طبيعياً غير مهم في معظم دول ال...

الموسيقى: أرواح يجذبها الجمال والكمال!

وسط بيروت التجاري، العام 2004، رفقة الصديق عبده وازن، الشاعر اللبناني، صاحب «نار العودة»، الديوان الأثير إلى قلبي، كنا للتو خرجنا من مبنى «جريدة الحياة»، وازنٌ وأنا، وما أن هممنا بالمشي، حتى استوقفتنا بابتسامتها المعهودة، ابنة صيدا، التي كتبت أمها في مذكراتها وهي لم تبلغ العامين من عمرها «صوتها أوبرالي.. أ...

الفنون.. طرائق التعبير الحر عن الذات

ربما كنت محظوظاً، فمنزل العائلة يقع على مسافة خطوات من مقر «لجنة التنمية الاجتماعية بالقطيف»، حيث يعرض الفنانون التشكيليون والفوتوغرافيون، وأيضاً المسرحيون، أعمالهم الفنية، بشكل متواصل طوال العام، وسط نقاشات دائمة بين الحضور، نساء ورجالاً، ما منحني فرصة للتعرف على أهم فناني المنطقة الشرقية في وقت باكر، وأن...

التنوير رافعة التغيير المجتمعي

التغيير في المجتمعات المحافظة، عادة ما يكون عملية محفوفة بالمخاطر والمصاعب، نتيجة لوجود ممانعة ثقافية جوانية صلبة، وفي ذات الوقت خوف أو توجس من القادم المجهول بالنسبة للكثيرين. فالناس غالباً ما تستأنس بما اعتادت عليه، حتى لو علمت في قرارة نفسها أن هذا النمطي والسائد، بات عتيقاً لا ترتجى منه منفعة!. طبيع...

العبادي والصدر: الطريق نحو حكومة وطنية

أتت نتائج الانتخابات العراقية الأخيرة، لتعطي تيار «سائرون»، بزعامة السيد مقتدى الصدر، الحصة الأكبر في البرلمان، رغم أنه لم يحصل على الأغلبية المطلقة، إلا أن تحالفه مع «الشيوعيين»، وشخصيات وطنية أخرى، منحه تفوقاً على كثير من منافسيه وخصومه!. رئيس الوزراء العراقي الحالي، حيدر العبادي، وقائمته «النصر»، رغم...

التغير الفكري.. سيرورة وتراكم مجتمعي

أجرت إدارة الدراسات والبحوث بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني دراسة مسحية عن «التعايش في المجتمع السعودي»، استهدفت أربع مناطق جغرافية هي: المنطقة الشرقية (الدمام والهفوف والمبرز والخبر)، والمدينة المنورة، ومكة المكرمة، إضافة إلى نجران. وبلغ حجم عينة الدراسة 3140 مبحوثًا، بحسب الموقع الإلكتروني للمركز. ا...

شيعة لبنان أكبر من أن يحتكرهم أحد!

لبنان كمجتمع، رغم ما شهده من حرب أهلية عنيفة، والنزاعات الطائفية المسلحة، التي انعكست كثقافة في عقول ونفوس الكثيرين، إلا أنه بقي مساحة للتعدد والاختلاف وقبول الآخر، وبيئة للحريات الفردية. لن تجد في هذا البلد المتوسطي الصغير طائفة دينية منغلقة على نفسها، الجميع دون استثناء يتميزون بحيوية فكرية وسياسية ومجت...

رؤية سعودية مختلفة في التعامل مع الإعلام الأميركي

تحقيقات استقصائية عديدة، ومقالات رأي لكتاب مختلفين، نشرتها صحيفتا «نيويورك تايمز»، و»واشنطن بوست»، تتناول الشأن السعودي، الداخلي منه، والسياسة الخارجية، بانتقاد في أحيان كثيرة، وبلغة مباشرة غير مواربة، اعتبرها عدد من المراقبين أنها تعبر عن مزاج سياسي «سلبي» تجاه الرياض، فيما آخرون يرون أنها جزء من العمل ال...

السعودية.. الشجاعة في مواجهة المشكلات

هنالك أمر مهم في الزيارة التي يقوم بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للولايات المتحدة الأميركية، يتجاوز العلاقة السياسية بين الرياض وواشنطن، والاتفاقيات الاقتصادية والعسكرية، وهو الحديث عن التغيير الذي يحدث في المملكة، والذي بدأ يأخذ شكلاً متسارعاً، منذ تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم 2015. ال...

الثقافة والفنون تعززان الديبلوماسية السعودية

الزيارتان الأخيرتان لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، لجمهورية مصر، والمملكة المتحدة، كانت لهما أهمية سياسية واقتصادية وأمنية، في العديد من الملفات، التي دائما ما يتم بحثها عبر القنوات السياسية المباشرة بين الحكومات وأذرعها التقليدية، من وزارات الخارجية والاقتصاد والدفاع وسواها. في الزيارتين كان لا...

رسائل الإصلاح والتغيير من القاهرة!

كان المشهد يتحدث عن معانيه، دون الحاجة لأي استنطاق أو تعليق، فصور ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في الكنيسة المرقسية، بالعاصمة المصرية القاهرة، تبعث العديد من الرسائل والإشارات، مجلية المشهد عن مظاهر السعودية الجديدة، التي يعمل الأمير الشاب على بنائها، بسرعة وقوة، فاجأت الكثيرين!. احترام الآخر، الإيمان ب...

الفنون.. الأنوار التي تضيء عتمة العقول

فيلا صغيرة في مدينة جدة، في شارع فرعي هادئ، ذكرتني بالمحترفات الفنية التي تحتضنها البحرين، حيث عشاق الفن لهم عوالمهم الخاصة، التي لا تشي بما تجترحه من جنون وتقدحه من جنوح إلى الأعالي. سور خشبي صغير منخفض، وباب مشرع على صالون ضخم، مؤثث على عجل، يذكرك ما أن تبصره بنص محمود درويش «ليس للكردي إلا الريح»، عندم...

التغيير في السعودية حقيقة وليس مجرد أمنيات!

تعيش السعودية تبدلات اجتماعية وثقافية واقتصادية حقيقية، هي جزء من الحياة اليومية للمواطنين والمقيمين، باتت تلامسهم بشكل مباشر، يشعرون بها، أملاً وفرحاً أحياناً، أو عبئاً مالياً وفكرياً لم يعتادوا عليه فيما سلف من سنوات!. في العادة أي تغيير من نمط حياة لآخر، لا يكون أمراً سهلاً، لأنه يلامس سلوك الإنسان وطر...

السعوديون سواسية

شهد الأسبوع الأول من يناير الجاري استقبال الملك سلمان بن عبدالعزيز لعائلة قاضي «دائرة الأوقاف والمواريث» بالقطيف الشيخ محمد الجيراني، معزياً ذوي الفقيد، والذي قضى بعد أن اختطفته مجموعة من الإرهابيين وقامت بقتله! الاستقبال الذي تناقلت صوره وسائل الإعلام السعودية، ووكالة الأنباء الرسمية، له دلالته الخاصة. ف...

هل ستستمع طهران لصوت الإصلاح؟

"هل الأفضل لنا سقوط نظام إيران؟".. سؤال طرحه عبدالرحمن الراشد في مقالة كتبها في صحيفة "الشرق الأوسط"، أثارت العديد من النقاشات بين المتابعين لتطورات التحركات الشعبية في إيران. الراشد المعروف بمواقفه النقدية لسياسات طهران، اعتبر في مقالته أن "الوضع المثالي" لدول المنطقة هو "ألا ينهار النظام (الإيراني) تمام...

القضاء القوي ضمانة لمواجهة الإرهاب!

مقتل القاضي الشيخ محمد الجيراني، عمل أراد منه الإرهابيون إيصال رسالة واضحة: أن من يعارضنا، سيكون مصيره الموت!. الخيانة، العمالة، توهين المذهب.. كلها أسباب "واهية"، ستجد القتلة يسوقونها لتبرير جريمتهم، التي وقف المجتمع في القطيف بكافة مكوناته رافضاً لها، بوضوح لا لبس فيه. القاضي السابق الشيخ عبدالله الخني...

السينما.. الصورة إذ تحررنا من اختطاف الذات!

هيفاء المنصور، محمود صباغ، ريم البيات.. وسواهم من المخرجين السعوديين، كانوا يشتغلون على أعمالهم الفنية، داخل المملكة، وبكادر في جزئه الأكبر سعودي، إلا أن أفلامهم كانت تعرض في الخارج، لا لسبب، إلا لأن هنالك من قرر نيابة عن الناس، أن السينما تفسد الأخلاق، وتعمل على تغريب الشباب، وتفكيك الأسر، ولذا، يجب أن لا...

المملكة والإمارات.. تحالفٌ لحفظ أمن الخليج

تتواصل جهود التعاون والتنسيق بين الرياض وأبو ظبي، وسط حروب وأزمات إقليمية عدة. فالدولتان الخليجيتان المستقرتان، تحيط بهما عدد من الأنظمة "الفاشلة"، والأخرى التي تحاول دون جدوى الخروج من دوامة الإرهاب والعنف، في مخاض عسير، خصوصاً مع استمرار الخطابات الأصولية والعنصرية والطائفية في تغذية الانشقاقات، والدفع ب...

التفكير بعقل بارد.. مهمة ممكنة أو محالة!

قد تكون إحدى مشكلات العقل الجمعي العربي، هو أن فاهه يظل مفتوحاً، مشرعاً أمام الممكن من قول، لا يستطيع مقاومة إغراء الكلام، أو شهوة الثرثرة!. الحديث المتواصل في المجالس، المؤتمرات، اللقاءات المتلفزة، وسائل التواصل الاجتماعي، والنميمة البغيظة في مقاهي الشيشة في ليالي الشتاء الطويلة. هذه الرغبة الدائمة في ا...