عادل الكلباني


الثمرة أعلى الشجرة

> يجب أن يعرف السائل والناقد والطارح أن هناك آدابًا يجب التحلي بها وحدودًا يجب الوقوف عندها، وأن هذا الفقه ليس مجرد قراءة للدليل والتلفظ بمنطوقه بل قبل ذلك أتعب الأئمة أجسادهم وأفنوا أعمارهم وأوقاتهم لوضع ضوابط وأصول للاستنباط والكلام في الفقه.. جميلٌ أن ترى في شباب المسلمين ومثقفيهم ووجاهاتهم من يهتم بأم...

تباريك مميزة

>في الوقت الذي تؤلمنا فيه قلوبنا لما نرى من بلاء حل بالأمة حتى افتقد البيت الحرام لهذا العام تلك الجلبات والزحمات وتغطية التراب والجبال بالملبين والملبيات إلا أن الفرحة تظهر من شق آخر في البلاء ذاته ومن زاوية {فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً} فتلك الإجراءات والتي سبقتها قد جنّب الله بها ال...

نعمة الحج

>يمنع الناس من الحج مخلوق لا تراه أعينهم، يهدد حياتهم، ويصيب أجسادهم بالعلل، عطل أعمالهم، وأوقفهم على قدم واحدة، نذيراً وبشيراً، ينذر من غفل، ويبشر من عقل، يفصح بفعله عن قدرة خارقة لرب عظيم، يدير الكون، ويدبره، يذكر الناس بقوته عبر مخلوقاته الضعيفة.. كنت في بلد إسلامي قبل سنوات، ولقينا امرأة جاوزت السبعين...

توعير طرق الفضيحة

>من توعير الله لطرق الفضيحة أن جعل الشهادة على وقوع العظيم منها متعسرة إلى حدّ كبير لمنعها والترغيب في سترها، ففي كبيرة الزنا مثلًا رغب الشهود في "عدم تقصد وتتبع الفاعل والفاعلة" فإنهما أيضًا مدعوان إلى التوبة والستر ومنعهما من المجاهرة وفضح نفسيهما.. لا يجهل العقلاء مقصد الشريعة في حفظ الأعراض، فحفظها من...

الخاصة والعامة والخلط بينهما

>أحب أن يعلم بعض من لا يعلم من أولئك "الخاصة" أن المجتمعات الإسلامية بطبيعتها منذ أشرقت أنوار الرسالة تسير وفق هذا التقسيم الإلهي، لأنه يعتمد أصلاً على مقدرة الناس في الفهم ومراتب عقولهم.. ستجد هذا المصطلح كثيرًا جدًا في كتب الرقاق والفقه والعقيدة في المكتبة الإسلامية، وهو مصطلح يقصد به التفريق والتمييز...

رقة الطباع ونوازع الجاهلية

>أحيانًا كثيرة يظل أحدنا متمسكًا بموروث من عادة أو رأي فيظن أن تغيير ذلك طعن في دينه، وتبديل لعقيدته، وليس ذلك إلا لجمود في طبعه عن مرونة تقبل الأحكام، وليس ذلك فيما يخص الأحكام الفقهية فحسب، بل حتى في كثير مما نفعله قد ينفخ فيه الشيطان استكثارًا لمال، أو اغتراراً بأتباع، أو اعتزازاً بعشيرة.. مما لا ...

القرار الحكيم بتقنين الحج

>إن القرار بتقنين الحج، وتقليل عدد الحجاج ومنع حجاج الدول الأخرى من الحج هذا العام لم يكن خياراً، بل هو من باب فعل أخف الضررين، وحماية لأرواح المسلمين، ومحافظة على أن تبقى المشاعر مطهرة للطائفين والعاكفين والركع السجود.. نصوص الحج وفرضيته لا نزاع فيهما عند أهل الإسلام، كما اتفق على أن الحج مرة في العمر، ...

ثبات القيم في تقلبات الأزمنة

>لعل كثيراً من الشباب يتعمق في التكنولوجيا حتى تسيطر على تفاصيل خواطره، فتبقيه في العوالم الافتراضية بعيدًا عن كلاسيكيات الآباء التي لا بد وأن تكون حاضرة وبقوة في شخصية المسلم المتحضر، فإن سلبية التفكير أحياناً توهم أن الماضي ليس إلا ذكريات الآباء.. يتعاقب الليل والنهار، ويستمر الكون في السير وفق تقدي...

حديث النفس

>حديث النفس له تأثير كبير جدًا على واقع الإنسان سواء سلباً أو إيجاباً، ومن هذا ما يذكره الأطباء والمختصون هذه الأيام مثلًا في جائحة كورونا - رفع الله عنا هذا البلاء - ويشددون على التفكير الإيجابي وتأثيره على جسد صاحبه بزيادة في قوة المناعة وقدرة الجسم على مقاومة المرض.. حديث النفس هو الجزء الأكبر في ح...

دعوى الجاهلية

> فأنت كمسلم حين تسمع ما بين الفينة والأخرى، من تفاهات الألسنة والأحداث التي لا تتقيد بقواعد العقل ولا المنطق ولا لها حظ في معرفة التكريم الإلهي للإنسان، فاعلم أن الأمر لا يتجاوز الجاهلية الأولى، وقد تعظم هذه الجاهلية في قلب المرء وتضغر بحسبه، وقد لا ينجو منها أهل العلم، والديانة.. آية من آيات التنزيل، ...

بين عسعس وتنفس

>وقد أحوجني الحال لمقدمتي هذه في هذا المقال لتشابه الحال بين ما نحن فيه وحاجتنا إلى التنفس وشوقنا للخروج والعودة إلى الحياة بطبيعتها، وبين المنتظر للفجر أن يتنفس ليتنفس معه الصعداء تنفس الصبح، جملة مُلئت بلاغة وكناية ومجازًا، ولكن مجيئها في التنزيل معلّقة بالشرطية زادها روعةً وجمالًا، «والصبح إذا تنفس» ...

الوردة الرقمية

>لا تنتظر المعايدة من أحد لأي اعتبار بل ابدأ أنت وبادر بسلام وتحية ووردة حبّ ورمز ابتسامة وسؤال عن حال، واتصل إن أمكن، فإن هذا البلاء الذي حل بالعالم يتوجب على المجتمعات الأخذ بأسباب حصره ودفعه حتى لا يلتهم الجميع وسنعيش حياتنا رغم وجوده.. كثيرًا ما تأتينا الرسائل والباقات المحولة في الواتس والتويتر وغيره...

لأول مــــرة

>ونحن نعيش آخر أيام وليالي الشهر الكريم، ونرجو أن نعتق فيه من نار الجحيم، ونفوز فيه بجنات النعيم، نحتاج إلى ترتيب أمور حياتنا من جديد، نعيد غربلتها، وتصفيفها، وتقنين ما نحتاج إليه، وأول وآخر من نحتاج إليه ولا غنى لنا عنه هو ديننا.. في هذه الأيام نعيش أحداثًا يمكن أن نقول عنها (لأول مرّة)! فلأول مرة نعيش...

أم هارون

>الدراما والسينما ومواقع التواصل وغيرها كثير تحتاج إلى معاهد وأكاديميات تعلم الدعاة كيف يتعاملون منها ومعها، ولا يمكن لهم ذلك إذا أصروا على أن يظهروا للناس ملتحفي (بشوتهم) ينظرون إلى الناس شزرًا! يقول المثل: يداك أوكتا، وفوك نفخ! والمعنى أن ما تعانيه ليس إلا من صنع يديك، كما في التنزيل في أكثر من موضع (...

خصوصيات معلنة

>إن عزوف كثير من منتسبي الدعوة والوعظ عن ملامسة حاجة الشباب من النصح في هذا الباب والاكتفاء بالمنع أفقد كثيراً من الناس التفريق بين ما يُسمح بنشره ومشاركته وبين ما يُمنع؛ لكونه إما من خصوصيات الفرد المسلم والأسرة المسلمة أو من العبادات التي يحب الله إخفاءها.. إن تكلمنا عن الإخلاص في العبادة سنحتاج إلى...

صلاة الجماعة عبادة مقصودة لغيرها

>إن الصلاة عبادة مقصودة لذاتها، وصلاة الجماعة عبادة مقصودة لغيرها، ولم يختلف العلماء والفقهاء في فرضية وركنية الصلاة، وهم بهذا المعنى أرادوا الصلاة لذاتها، ثم جاء خلافهم المعروف في صلاة الجماعة؛ هل هي واجبة أم مستحبة أم واجب كفائي وغير ذلك من خلافاتهم في حكمها؟ قد لا يستطيع أحد أن يسهب في تفسير الحكمة م...

إنسانية الإسلام

>جزى الله خادم الحرمين الشريفين خيراً، لما فتح الله عليه من الرحمة والإنسانية التي شعرت بها الرعية من مواطن ومقيم، بحسن الرعاية والتدبير، وحفظ الحقوق، ورعاية المحتاج دون النظر إلى جنس أو سن أو ملة.. (وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا).. كثير منا حين تقرع مسامعه هذه الآية يلتفت بلطف الخاطر إلى حياة أمه ...

استووا ولا تختلفوا

>في هذه المحنة التي ابتليت بها الأمة ظهرت نتيجة منافع الاستجابة للفعل الجماعي ذي الهدف الواحد، فجملة «الزم بيتك» لا تقل وجوبًا عن «استووا ولا تختلفوا»، «وأقيموا الصفوف»؛ بل ربما كانت أشد وجوبًا لأن الأمر تعلق بحياة الناس ومصالحها.. لا يعرف مقدار الشوق في القلوب لمساجد الله إلا "رجل قلبه معلق بالمساجد"،...

غار كورونا

>من علم من نفسه صالحًا فعله مخلصًا لله، أطعم به جائعًا، أو رد به حقًا أو هدى به ضالاً، أو نصر به مظلومًا، فقام ودعا الله به دون رياء ولا سمعة، ولا منّ على الله، فهو مما ينجي الله به من الكرب والنوازل.. (ما كان حديثًا يفترى) هكذا يؤكد التنزيل القصص والأحاديث التي تليت، أو قصها الرسول الأمين صلى الله عل...

من إيجابيات كورونا

>الوقت الذي يتاح لنا في هذه الأيام قد نبحث عن جزء منه في المستقبل، ولعله أن يكون نعمة نتثاقلها، أو نغفل عنها، فلا نشعر بقيمتها إلا إذا فقدناها، فلعلنا نحرص على التزود بالنافع من كل فن، ونشغل الوقت بالمرح والسرور، والعلم، والثقافة، والتسلية المشروعة.. رُبّ ضارةٍ نافعة، هكذا أطلقت الحكمة، وقد تجلّت في الت...

التجمعات

>في معيشتنا نحن «البشر» نجد كثيرًا من الأشياء تحتاج إلى تنظيم وترتيب خارج إطار «الفقه» بمفهومه الكلاسيكي، وإنما يحتاج المنظمون والمرتبون لشؤون الحياة واعظًا متجاوبًا في النفوس.. لا يحتاج المسلم في كثير من الأحيان إلى مُرشدٍ خارجي ينهاه ويزجره عن الخطأ ويحثه على فعل الصواب، فكثير من الأشياء قد جعل الله ل...

التحريض والإرجاف

>إن هناك دولاً أسست مؤسسات ووزارات ليس لها سلاح إلا «الدعاية والإرجاف» في صفوف الخصم حتى أُربكت كثير من الجيوش والشعوب بأفاعيل وأحداث وانتصارات ليس لها في بادئ الأمر على الواقع وجود، غير أنها لا تلبث أن تكون واقعًا كما رُوّج لها.. سمعنا وقرأنا كثيرًا عن الحروب الإعلامية والكلامية، ولعله لم يمح الزمان من...

كورونا الداء بين الوقاية والدواء

>يجب أن نكون آذانًا واعية لما يرشدنا إليه أصحاب الشأن ومراكز الوقاية، ليس لمجيء فايروس أو لنزول بلاء، وإنما لتكون ثقافة الاحتراس من الأمراض ومجانبة ما يجلبها هي ثقافة عامة نتعلمها في مدارسنا ومساجدنا ومراكزنا، ونجدها واقعًا معمولاً به في بيوتنا وشوارعنا وحاراتنا.. قال ابن حزم في المحلى بالآثار: "وغسل ...

تجديد الخطاب الديني

>حين تطرح كلمة تجديد الخطاب الديني فليس المراد «خلع عباءة التدين»، وإنما يراد بالتجديد الفسحة للفقهاء والدعاة والوعاظ بالتنوع والتأمل في مذاهب العلماء وأخذ ما فيه يسر ورفع حرج وإظهار سماحة الدين ويسره.. "يا عائشة، لولا أن قومك حديثو عهد بشرك، لهدمت الكعبة، فألزقتها بالأرض، وجعلت لها بابين: بابًا شرقيًا،...

التميز العرفي للتدين وتبعاته السلبية

>لقد وجد صلى الله عليه وآله العرب على عادات وأخلاق كثيرة ومتنوعة، أتم منها ما يستحق التمام، ونهى عما حقه النهي، وقد يكون ذلك راجعًا إلى المظهر الشخصي الذي لم يتميز به النبي صلى الله عليه وآله عن سائر العرب فضلاً عن أصحابه وأتباعه.. لا يختلف الرواة في وصف النبي صلى الله عليه وآله بما أخبر القرآن بقول ا...

سراب الندم

>نحن اليوم على أعتاب المرحلة الجديدة التي تؤسس للتسامح بين أبناء الفقه الواحد الذي تفرعت غصونه من شجرة واحدة على وطن واحد موحد، إلا أنها مرحلة سمحت للرأي الفقهي بأن يكون أوسع مما حصرناه سابقًا، فما نراه اليوم في كثير من الفعاليات والاحتفالات والقنوات ومواقع التواصل لا يخرج عن استناده إلى رأي فقهي معتبر.. ...

فائض العقل والإبداع الممنوع

>في كل مجال، وفي كل زمن، وفي كل مكان، يجب أن نقول للعقل أحيانًا قف.. لا تتجاوز حدود النفع إلى ما فيه أذى لنفسك وللإنسانية؛ بغض النظر عن أي حسابات.. ذو العَقلِ يَشقى في النَعيمِ بِعَقلِهِ وَأَخو الجَهالَةِ في الشَقاوَةِ يَنعَمُ لعل كثيرًا منا حفظ هذا البيت وردده، و"إنّ من الشعر لحكمة" كما في الحديث، ...

الكلام الطيب من أحمد الطيب

>التجديد هو إصلاح البيت نفسه، ومجاراة الحاضر الحديث في ترميمه وإعادة بنائه، وهو عين ما ننادي به منذ زمن بألا نجمد على آراء فقهية معينة، ولا نتمحور حول مذهب محدد، ولا نقدس شيخًا كثر أتباعه أو قلوا، بل نعمد إلى تراثنا فنجدده من تراثنا.. لعل أكثرنا وهو يشاهد ما تداولته وسائل الإعلام ومواقع التواصل مرّ عل...

جميل جمال

>إن نية الدعوة بجمال البلاد ومظاهر شوارعها وأناقة أهلها طريق من طرق الدعوة، ولا أدل على ذلك من يوم الجمعة الذي شُرع فيه التطيب ولبس الحسن والاجتماع والتوسعة على الأهل، كل ذلك له علاقة بجمال الشكل العام، وقال الله لعباده «خذوا زينتكم عند كل مسجد».. حين قال رسول الله صلى الله عليه وآله "إن الله جميل يحب...

اللّبس والإلباس

>كثير من آراء العالم «فلان» تخالف ما تعارفنا عليه واعتبرنا تلك المخالفات منه، زلة عالم وخطأ لا يجوز أن نتلبس به أو نسير عليه، إلى هنا لا إشكال، وإنما الإشكال هو بإظهار تلك الشخصية أنها تلبس نفس الفقه والآراء التي تلبسنا بها وهي في الحقيقة تخالفنا شكلًا ومضمونًا.. لا تكاد تجد مبدعاً ولا عالماً ولا مخترعاً....