عيسى الغيث


حقوق المرأة القضائية في المنظومة العدلية

من المعروف تاريخياً أن المرأة في الجاهلية كانت تعامل على أنها مخلوق ناقص، وهُضمت حقوقها وتسلط عليها الرجل بلا كرامة، ولما جاء الإسلام حقق لها كرامتها وأعطاها حقوقها، فالمرأة شقيقة الرجل وبانية الأجيال، ولها دور كبير في التنمية والتطوير، وهي متساوية مع الرجل أمام القضاء في حقوقها وواجباتها، وأوجب الإسلام ال...

الأمير سلمان .. والدفاع عن السلفية المفترى عليها

في روحانية هذا الشهر المبارك تذكرتُ يوم وُلدتُ في مدينة الرياض قبل أربعين عاماً وأميرها القوي الأمين سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - نعده والداً للجميع قبل أن يكون حاكماً للمنطقة، ومن سمع عنه ورآه وعرف مسيرته فسيوقن بأنه أمام رجل قيادي قلّ مثيله، وكغيري ممن نشأوا في هذه المدينة يشعرون بالغبطة على كونه قائ...

الأمير نايف .. ماخِرُ العُبابِ لمُكافحة الإرهَابِ..

القضايا الكبرى والملفات العظمى ليس لها إلا الرجال الكبار والهمم العظيمة، ومن ذلك قضية الإرهاب في العالم التي فشت وانتشرت بشكل كبير، وعلى وجه الخصوص في البلاد الإسلامية للأسف الشديد، وقد وفق الله المملكة العربية السعودية برجل قوي أمين، أرسى الأمن ونشر الأمان وبث الطمأنينة، وضرب الإرهاب بيد من حديد، فأصبحت ب...

آل سعود.. الحكم الرشيد والنهج الإسلامي الفريد

ما أجمل أن ترى في واقعك ما يذكرك بتاريخك التليد من حكم رشيد ومنهج إسلامي فريد، حيث كنت أقلب صفحات كتاب: «الأئمة من آل سعود والنهج الإسلامي الفريد» لمؤلفه الأخ المواطن المخلص الأستاذ فهد بن عبد العزيز الكليب، فوجدته قد أجاد فيه الدراسة والعرض، وبين الأصول الكبرى لقيام الدولة السعودية، ومفهوم الإمام والإمامة...

من هو المسؤول عن تغييب فقه الحياة الشامل؟

إن العمل بالاحتياط سائغ في حق الإنسان في نفسه لما فيه من الورع واطمئنان القلب، أما إلزام العامة به واعتباره منهجاً في الفتوى ففي ذلك مخالفة ظاهرة للمقاصد الشرعية ويفضي للحرج والمشقة، وعليه فالوعي المقاصدي من معالم التجديد والإصلاح. من المسلم به أن الشخصية الوسطية المعتدلة هي الشخصية الإنسانية الوحيدة الت...

من أجل تجديد حضارتنا العربية الإسلامية

كل أبناء الأمة الإسلامية الذين يبلغون أكثر من مليار ونصف المليار، ويمثلون رُبع البشرية اليوم، يفخرون بتاريخهم، ولكنهم لا يقبلون بواقعهم اليوم، ولذا فلابد من السعي نحو تجديد منطلقاتنا ووسائلنا والتقييم الدائم للتقويم المستمر، وجميع ذلك لتجديد تلك الحضارة العربية والإسلامية التي لم تكن عالة على غيرها، ولم تك...

بدائل التقاضي .. التحكيم نموذجاً

الأصل أن يعرف كلّ طرف الحق الذي له، والواجب الذي عليه، وحينما يختلف الطرفان وتطيب النفوس بينهما فيتفقان على الحل بلا طرف ثالث، وعندما لا يتوصلنا إلى نتيجة فيمكنهما المصالحة على إقرار أو إنكار إما بمفردهما أو بوسيط بينهما، ولكن في بعض الأحيان لايمكنهما تحقيق ذلك، فيحتاجان إلى من يتحاكما إليه ليحكم بينهما بع...

تقييم التعليم القانوني في المملكة العربية السعودية

من الواجب الشرعي وأمانة للمسؤولية ألا يستجاب لمن يقف في طريق التعليم القانوني، ولا يجوز أن تراعى معارضات أفراد على حساب الملايين من المواطنين الذين ملّوا وتضرروا من تلك الممانعات عبر عقود سالفة، ومن المسلّم به شرعاً القاعدة الفقهية التي تنص على أن (الضرر يزال)، لأننا لم نخرج من تلك الممان...

"ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا"

يرى بعض المفسرين أن المعيشة الضنك عامة في دار الدنيا وليست مقتصرة على دار الآخرة التي أول منازلها القبر، وذلك بما يصيب المُعرض عن ذكر ربه من الهموم والغموم والآلام التي هي عذاب معجّل، وفي دار البرزخ والدار الآخرة نصيب آخر منها. ومن أولويات "الذكر" الإيمان بالله تعالى، فهو أساس الدين كله، ومع أنه مطلوب ل...

معالم استقلال القضاء السعودي في نظام القضاء الجديد

لا يصحّ قول من يزعم أن استقلالية القضاء محصورة في العمل الفني للقاضي فقط، لأن عمله الفني مرتبط بجميع أعماله الأخرى، كما أنه لا ينفك ذلك عن عموم استقلال السلطة القضائية، ولذا لم نجد في أي قانون عالمي قصر الاستقلال على خصوص القاضي دون عموم السلطة القضائية نصت المادة السادسة والأرب...

المجلس الأعلى للقضاء .. ربان حكيم وإنجاز عظيم

من الصعوبة بمكان أن يكتب الواحد منا ما قد يساء تفسيره، خصوصاً حينما يكون في سياق إبراز منجزات تعود لمرجع الكاتب، ولكن حسبنا أن الواجب الشرعي والحق الوطني يقتضيان المبادرة بذكر الإيجابيات للشكر عليها، كما هي الحال حينما تذكر السلبيات في سياق النصيحة بنقد موضوعي بنّاء ليتم تجاوزها، في حين أن هناك أجهزة في ال...

تسبيب الأحكام القضائية

بدعوة كريمة من معالي وزير العدل الشيخ الدكتور محمد العيسى تشرّفت بحضور «ملتقى تسبيب الأحكام القضائية»، في محافظة جدة خلال الأيام الثلاثة الأولى من هذا الأسبوع، وذلك بمشاركة خبراء محليين ودوليين، حيث جاء الملتقى ضمن الملتقيات العلمية لمشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير مرفق القضاء، وبحضور عدد من أصحاب ...

قراءة تحليلية للأمر الملكي بتعديل نظام المطبوعات والنشر

امتداداً لقراءة الثلاثاء الماضي حيث انتهينا من تحليل العقوبة الثالثة من المادة الثامنة والثلاثين الخاصة بالإغلاق أو الحجب لمحل المخالفة مؤقتاً أو نهائياً؛ حيث إن هذه العقوبة تصدر بقرار من اللجنة الابتدائية ويكتسب للقطعية بالقناعة من الطرفين أو بمضي المدة الاعتراضية بلا استئناف أو بالمصادقة عليه أو الحكم به...

قراءة تحليلية للأمر الملكي بتعديل نظام المطبوعات والنشر

تم بهذا التعديل معالجة مشكلة مزمنة ومظلمة متفشية حيث استباح الكثير من الجناة المجرمين أعراض الناس في السابق، ولكن بعد هذا التعديل يملك كل فرد التقدم مباشرة للجنة وفروعها في المناطق ضد الصحف والمواقع الإلكترونية وجميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة وإنصافه منها. ...

قراءة تحليلية للأمر الملكي بتعديل نظام المطبوعات والنشر

صدر «نظام المطبوعات والنشر» الحالي بالمرسوم الملكي رقم م/32 وتاريخ 3/9/1421ه؛ حيث جاء بعد نظام المطبوعات والنشر السابق الصادر بالمرسوم الملكي رقم 17 وتاريخ 13/4/1402ه، وقد ورد في المادة «الثانية» منه أن النشاطات التي تخضع لأحكام هذا النظام بلغت تسعة عشر، ونصت الفقرة العشرون على جواز إضافة أي نشاط تقترحه وز...

من يقف وراء تصاعد الأصوليات في العالم ؟

امتداداً لما ذكرته في مقال الثلاثاء الماضي (الخوف من الإسلام وتصاعد الأصوليات في العالم)، فإنه لابد من معرفة الذين يقفون وراء تصاعد هذه "الأصوليات" الراديكالية، ولو رجعنا إلى الوطن العربي والإسلامي وخصوصاً الشرق الأوسط لوجدناه خلال القرون الماضية بلا أصولية متصاعدة فضلاً عن أن تكون متصارعة، ولكن اختلف الأم...

الخوف من الإسلام وتصاعد الأصوليات في العالم

وابتداءً لابد من التأكيد على أننا لا نعني بالأصوليات الأصول الدينية، وإنما هو مصطلح على التطرف الفكري والغلو السلوكي والإرهاب الميداني، وعلى هذا فمن المعروف أن هناك ارتباطا وثيقا بين الخوف من الإسلام بسبب التخويف منه، وبين تصاعد الأصوليات في العالم، وذلك بحيث يتم استغلال بعض التصرفات المت...

لحومكم مسمومة ولحوم غيركم مأكولة .. تلك إذن قسمة ضيزى .. !!

هل من العدل فضلاً عن المروءة أن ننقد غيرنا ونترك أنفسنا؟، وهل من المشروع أن نطلق لألسنتنا العنان ضد الفئات المختلفة عنا وفي نفس الوقت نحرم مجرد مناقشتهم لنا؟، ونحن الذين نقرأ قوله تعالى: (أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ). ولا أدري كيف ضاعت المبادئ واختلطت المفاهيم...

الطائفية بين عفوية الدين وانتهازية السياسة

كثيراً ما أتساءل قائلاً: لماذا تعيش الإثنيات في أمريكا وأوروبا وحتى في إيران وغيرها بلا صراع؟، أم أن هناك أياديَ تحركها في بعض البلاد نحو التصادم، فهل سعينا في الوقاية قبل العلاج؟ وهل جففنا المنابع بعدل، ومن ثم قطعنا اليد التي تثير الفتن؟ إن الاختلاف سنة كونية، قال تعالى في سورة هود: « وَلَوْ شَاءَ رَبُّ...

المؤامرة الصفوية واللعب بالنار

هناك فرق شاسع بين التشيع لآل البيت عليهم السلام، وبين الصفوية الفارسية، وحينما نتحدث عن مؤامرة فهذا لا يعني الإيمان بالأوهام والتعلق بالظنون، لأننا رأينا من ينفي وجود الصفوية فضلاً عن مؤامراتها، في حين أن الواقع ومنذ ثلاثين عاماً يؤكد ذلك، ولكن المثبت مقدم على النافي، ومن لم ير فليس بحجة على من رأى، خصوصاً...

الولاء الوطني بين الأقوال والأفعال في الرخاء والشدة

من أسوأ الأمور سوء الظن بالغير، وخصوصاً التخوين في الولاء للوطن، ولكن في المقابل من أسوأ الأمور حسن الظن بالغير حينما لا تجد الرصيد الكافي لتعبئة هذه الدعاوى، وعلى وجه أخص في حال الشدائد. ولكن هل يعني هذا أن نغرس رؤوسنا في الرمال، في حين أن عيون البصيرة فضلاً عن البصائر قد كتب الله لها ما يكشف عن الحقائق...

وقالها المواطنون الأوفياء .. هنيئاً لنا بمليكنا الوفي

ولئن كان حفظه الله يحملنا في قلبه الكبير، فلأنه في قلوبنا التي أحبته لأنه يستحقه بجدارة، فهل لنا بمثله أباً حانياً قبل أن يكون حاكماً عادلاً، وهل هناك أكبر من العلاقة الحميمية بينه وبين شعبه حينما يختم كلمته بقوله: (ولا تنسوني من دعائكم)، فهذه الجملة ليست إلا دليلاً على مستوى العلاقة بين ...

بل الشعب يريد حماية النظام

قام المشاغبون والغوغاء في الداخل والخارج وبدعم لوجستي مكشوف عبر قنوات فضائية وإذاعية وصحفية، فضلاً عن حملات الفيس بوك وتويتر واليوتيوب، لأجل أن يحرضوا شباب هذا الوطن على الخروج بمظاهرات في عدة مدن سعودية، وذلك بزعم المطالبة بالحقوق، ولكنهم أضمروا خبثاً، وأبى الله إلا أن يخرج ما تكنه نفوسهم عبر ألسنتهم وأقل...

بل الاستبداد الديني أولاً

الاستبداد بكل أنواعه مرفوض من الناحية الفطرية قبل العقلية والنقلية، ولكن هناك سلم للأولويات في مقاومته، ومن غير المقبول أن نرى المستبدين المزايدين على الناس بأعز ما يملكونه وهو الدين، فيحرمون ما أباح الله ويلزمون الناس به، والويل والثبور وعظائم الأمور لو خالفهم أحد!، فهل ننتظر من هؤلاء غير المزيد من الاستب...

التوازن بين حرية الإعلام والمبادئ القضائية والنظامية

نظراً لانعقاد (ملتقى القضاء والإعلام) في مدينة الرياض، والذي أقامته وزارة العدل، وبحضور معالي وزير الثقافة والإعلام، وذلك ضمن المراحل العلمية لمشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير مرفق القضاء، فقد رأيت تأجيل باقي سلسلة (قراءة علمية لفتاوى عصرية) إلى وقت لاحق، حيث إنني قدمت فيه ورقة...

انتقاض الاعتراض في مناقشة أدلة تحريم الاختلاط

لأول مرة أرى من يزعم الاستدلال الفقهي يذكر اسماً دون أن يورد نصه المستدّل به ومرجعه!، وهذا إما أنه جهل بمبادئ البحث العلمي أو مكابرة ومناكفة، ولا أدري هل هؤلاء يبحثون عن الحق أم يزايدون حتى على الشريعة الإسلامية وعلمائها عبر القرون بتقويلهم ما لم يقولوا؟! أواصل في هذه الحلقة...

انتقاض الاعتراض في مناقشة أدلة تحريم الاختلاط

أواصل في هذه الحلقة "الثالثة عشرة" نقض استدلالات محرمي الاختلاط، حيث اعترضوا على المجيزين زاعمين بأن استدلالاتهم إنما هي في أحاديث الإماء، مع أن الإباحة هي الأصلية، ولم يُستدل بهذه الأحاديث دون غيرها، ولو حتى جدلاً في حال كونهن إماء فلا يعني هذا التسليم المطلق، فالإماء لا يحل مطلق التعامل معهن حيث هناك فرق...

انتقاض الاعتراض في مناقشة أدلة تحريم الاختلاط

أواصل في هذه الحلقة "الثانية عشرة" نقض استدلالات محرّمي الاختلاط؛ حيث طالب أحدهم في كتاب مطبوع متعسفاً تجاه مخالفيه بقوله: "وإني لأرجو لهذه الآذان أن تفتل"!، وذلك بعد أن قال: "وفي صحف تنشر بلا رقيب"!، في حين أننا في زمن العلم والشفافية وليس الناس بحاجة لرقيب يكمم أفواههم أو يفتل آذانهم، وإن كان هناك من حاج...

انتقاض الاعتراض في مناقشة أدلة تحريم الاختلاط

أواصل في هذه الحلقة "الحادية عشرة" نقض استدلالات محرمي الاختلاط؛ حيث إنني لاحظت تطوراً غريباً في بعض الكتابات، فبعدما عرفنا بأن هناك ما يسمى "الجاهل" وهو الذي لا يعلم، وهناك "الجاهل المركب" وهو الذي لا يعلم ولا يعلم بأنه لا يعلم، فإنه في زماننا هذا قد خرج علينا ما يمكنني تسميته "الجاهل المكعب" وهو الذي لا ...

انتقاض الاعتراض في مناقشة أدلة تحريم الاختلاط

والأشد من هذا التجاوز في التحريم بالجملة؛ تسويغ القذف تجاه أي امرأة تكشف وجهها وتختلط بالرجال، وعدم قبول شهادة الرجل المختلط بهن! ما يعني تطور الانحراف من مرحلة «التفكير»، إلى مرحلة «التعبير»، ثم إلى مرحلة «التنظير» و»التدبير»؛ لاستباحة الأعراض بقذف المؤمنين والمؤمنات بدعوى أنهم مختلطون.