حمد المانع


وطني.. ستبقى شامخاً

لم يكن الوفاء إلا عنواناً بارزًا للمواطنة الحقة وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان، السعوديون على قدر كبير من الثقة والمسؤولية والوفاء، ويدركون أن وحدة الصف من أهم المرتكزات الرئيسة المجسّدة لعمق الارتباط، فيما تجسد الوحدة الوطنية أطر الاستقرار وتترجمه واقعاً على أرض الواقع أمناً وارفاً ينعم به المواطن والمقيم ع...

القيمة المعنوية في تربية الأجيال

من المعلوم أن الأطفال يحبون اللعب في المنزل في الحديقة في الشارع في المدرسة في كل بيت، كل هذه الأمور ناتج طبيعي لتكوينهم وقلة إدراكهم وصغر سنهم، وتجد البعض بكل أسف يتعامل مع الصغار وكأنه يتعامل مع الكبار فقط في قياس الخطأ، بمعنى أنه يتعامل مع الخطأ بأنه خطأ، بغض النظر عن التعامل مع مصدر الخطأ، فضلاً عن عدم...

الأخلاق وقود التنمية المستدامة

تحرص الأمم على بناء الأخلاق وفقاً لمعطيات تتسق مع قيمها ومبادئها، وبذلك تحتضن أفرادها بترسيخ هذه الأسس، وتشكل لهذه الأمر ميزانيات تختص بالتربية مدركة مغبة التساهل أو التفريط في هذا الجانب. وتتكئ خطط التنمية على الأفراد؛ بمعنى أن تنمية الفرد من حيث التأهيل هي المعيار والعنصر الأساس، ومن هنا كانت تنمية الفرد...

بيئة العمل وميثاق الأخلاق

أحسنت وزارة العمل والتنمية صنعاً في إلزام المنشآت الكبيرة بوثيقة استرشادية لأخلاقيات العمل، حيث إن حماية الاعتبارات المعنوية والأخلاقية أمر بالغ الأهمية، البعض وبكل أسف يمارس أساليب لا تمت إلى الأخلاق بصلة من تضييق إلى تهميش وانتقاص في حق الآخرين ناهيك عن سرقة الجهود، هذه الأنماط الاستفزازية لا تليق بسلوك ...

كيف كان الإسلام عظيماً في وسطيته

لاريب أن المشروعات العملاقة تنبثق من رؤية تستشرف النظرة البعيدة وتحوي في مضمونها دلالات عميقة بكل أبعادها السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية, بل وحتى البيئية, حيث إن التوزيع الجغرافي واستثمار المساحات في غاية الأهمية للتنمية المستدامة. ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان "وفقه الله" وس...

التشفي شعور يراود المفلسين

التشفي أو بمعنى أصح الشعور بالسعادة في آلام الآخرين وأوجاعهم شعور شيطاني المنشأ ومآل صاحبه إلى الخسارة الحتمية في الدنيا والآخرة، فحينما يتزعزع التوازن الفكري والنفسي فإنه يولد حالة انفصام، وبالتالي تنشأ الازدواجية وضبابية الرؤية إزاء الالتزام بتطبيق ما يقره الإنسان السوي ويعتقده. معضلة التفريق بين الخطأ ...

دعوة لتحميل تطبيق المحبة

كم أنت جميل أيها الحب وأنت تورث السعادة للجميع في سرور وحبور، وكم نحن على استعداد أن نمنحك نسخاً من مفاتيح القلوب والبيوت فنحن الضيوف وأنت رب المنزل.. كيف لا؟ وأنت توجه عناصر إدارتك اللائقة بكل ثقة واقتدار من بهجة وسعادة، من سرور وغبطة، من راحة واطمئنان، من هدوء وسكينة، وغير ذلك من جنودك المجهولين الذين يز...

الثقة تدفع السواعد الفتـيـة لبلوغ المجــد

لا شك في جدوى الأساليب والقدرة في التمرير حينما تتخذ من الأريحية مدخلاً لنجاحها، وتندرج في إطار الثقافة المؤسسة لإثبات الذات والمهارة في توظيف القدرات لاحتواء الشباب وتسخير الطاقات الإيجابية لتغدو قوة فاعلة في المجتمع بسواعد الشباب الفتية حينما تحاكي الأحاسيس وتشحذ الهمم لتستثير الإعتداد بالشخصية وحتمية ال...

التسامح يحقق التوازن النفسي

حينما تعزز الاستيعاب القناعة يكون التصرف مطابقاً لدرجة الاستيعاب تلك، وكلما اتسع الإدراك عانق النضج آفاق الفكر وبالتالي تتم مقايسة الأمور بمنظور متزن ومعاينة الأمور بشيء من المراعاة للجوانب التي يستقيها المرء من البيئة المحيطة، حينئذ تبدأ المسؤولية المعنوية في النمو من تأنيب للضمير وجلد للذات، ولما كان الش...

نظرة إلى هؤلاء يا معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية

>نعم يا أخي الحبيب معالي الوزير أختنا المواطنة صاحبة الرسالة معها حق، وتتحدث بمنطق عالم آخر، لا أدعي أننا لا ننتمي إليه فنحن جميعاً أبناء هذا الوطن، وكثير منا جاء من ظروف مشابهة لظروف السيدة الكريمة والحالات المشابهة.. في وقت نطالب فيه شبابنا بالاجتهاد وتسلم زمام المبادرة وعدم الركون للدعة والراحة أو انتظ...

الاعتدال قرين الثقة بالنفس

لا ريب أن الاعتدال يؤسس للثقة بالنفس، ويزيح الهواجس المتراكمة على الذهن طبقاً لظروف الحياة ومتغيراتها، ويظل الاتزان علاوة على جلبه الطمأنينة وترسيخ السكينة رافداً مؤثراً لاكتمال منظومة مكارم الأخلاق التي ينشدها الجميع لما فيها من خير للفرد والمجتمع، ويكمن الاعتدال بين التشدد والتساهل، وقد يفرط البعض من باب...

الاحترام ديدن الأسرة السعودية

عندما يتمكن الاحترام الوافر من ضخ طاقته في تفاصيل الحياة فإن السلاسة والانسيابية والمرونة تشكل عناوين أخّاذة تستمد الحكمة من محطة العقل الكبير ليتسع الحيّز كلما أتاحت المشاعر تمرير هذا الزخم الجميل من مأثر الإخلاص، وترجمتها الأقوال والأعمال واقعاً على الأرض. هذا الكم الوافر من الاحترام سر التحام السعوديين ...

النفس المطمئنة

النفس البشرية أمرها عجيب وهي من أسرار المولى تبارك وتعالى في عباده، وإذا شابها شأن من شؤون الدنيا وكان لها بالضد لاسيما ما يتعلق بعدم الالتزام بكلام خالقها العزيز الجبار، فإن ظلم الإنسان لنفسه يبدد الحسنات ويهدر الطاقات، وهذا بلا ريب لا يليق بسلوك المؤمن الصادق بل انه يصيب سلامة القلب في مقتل. وهكذا تضيع ا...

دع التشاؤم وانظر إلى المساحات المضيئة

التشاؤم هذه الآفة مابرحت ترهق العقول والقلوب، لاادري كيف ننقذ أنفسنا من اوهام تعبث بقيمنا وترهق أعصابنا وهي لا تمت للواقع بصِلة ، فعلى سبيل المثال وعلى صعيد الاتصالات وحينما تتصل على أحد الزملاء أو الأقرباء أو حتى رئيسك بالعمل بالجوال ولا يجيب هنا فإن التصور وبسرعة البرق سيتجه إلى التحليل الخاطئ والأسوأ في...

في وداع ابن الوطن البار فهد الكنهل

يوماً بعد يوم يتعمق يقيني بقدرات أبناء بلادنا وإمكاناتهم التي لا ينقصها سوى أن نعطيهم الفرصة حتى نرى منهم أحسن البلاء في جميع الاختصاصات، وأستشهد هنا بقطاع الصحة الذي عاينت فيه قدرات أبنائنا عن قرب، أثناء وجودي على رأس العمل في الوزارة، فأغلب من عملوا معي كانوا مخلصين مجتهدين موهوبين، أصحاب عزم وإرادة،...

العلاقات بحاجة إلى ساهر

تتخذ العلاقة بين الزملاء في العمل بعداً أشمل من كونها صداقة عابرة بل هي علاقة راسخة، وتمتد آثارها لتظلل المنشأة بالكفاءة العالية في مجال الإنتاج والعمل بروح الفريق حينما تمتزج القدرة المهنية مع الحس العالي واستشعار الواجب بمنظور معرفي واسع وإحاطة شاملة للقيمة المعنوية، ويشوب العلاقة بين الزملاء والزميلات ف...

من يؤجّج نيران القوميات..؟

في وقت تضرب فيه العناصر الإرهابية جسد المنطقة بقوة، وتدعي رؤوسه سعيها لبناء تحالف ما يسمونه بالدولة الإسلامية التي تتلقى البيعة من فصائل الجهاديين في دول العالم العربي شرقاً وغرباً، على حساب أمن دول المنطقة واستقرارها وسلامة مواطنيها، تفاقم النعرات القومية الوضع من جهة أخرى بارتفاع الدعوات الانفصالية في ...

الإرهاب لا مذهب له.. هذا ما تعلمه بلادنا تماماً

تتصدر السعودية دول العالم التي اكتوت بنار الإرهاب، بعدما غررت قوى الظلام بفئات من أبنائها حدثاء الأسنان وصنعت منهم قنابل بشرية ألقت بها في شوارعنا على مدار نحو عقد من الزمان؛ بدأ عام 2003 بتفجير مجمع المحيا السكني، وانتهى عام 2011 بتركيع الإرهاب على أرض بلادنا، بأيدي رجال أمنها البواسل، ما يجعلنا نقول مط...

إندونيسيا أكبر دولة إسلامية (2-2)

>إن دفع إيران بقوة في الملف الإندونيسي وحرصها على ابتلاع هذا النمر الآسيوي الإسلامي فكرياً، وسعيها لزرع فتيل المذهبية فيه يعد نذير خطر لنا جميعاً، وجرس إنذار.. إن دخول إيران إلى المشهد الإندونيسي، ومساعيها الحثيثة لنشر المذهب الشيعي هناك في الآونة الأخيرة نذير خطر جديد كبير ومؤامرة جديدة تدبرها هذه الدو...

إندونيسيا أكبر دولة إسلامية (1-2)

لست متفاجئاً من قوة الاستبصار العالية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، ولا أذيع سراً حين أقول إنه قارئ حصيف للخريطة العرقية والمذهبية والثقافية في جميع دول العالم الإسلامي، بحكم اطلاعه وثقافته الرفيعة -حفظه الله-، وأيضاً بحكم علاقاته الواسعة بكبار الشخصيات حول العالم. ولَكَم غ...

ما أحوج العالم للإصغاء لصوت الحكمة

حينما تنحى الروابط الانسانية جانباً ويهمش دورها وتتضاءل قيمة الإنسان الذي خلقه المولى في احسن تقويم واكرمه ونعمه فإن المسؤولية الأدبية والأخلاقية تكون على المحك وبالتالي فإن ذلك مدعاة لتبني قرارات مشحونة بتغليب الذات وصياغتها بقالب لا يأخذ من المنطق الا شكله، ولاشك في وجود فرق شريرة تجيد المراوغة وتنال من ...

حماية أفكار الشباب

لا شك ان نتائج التربية لها تأثير مباشر في الصعيد الأمني والاجتماعي والاقتصادي بل والسياسي، ويشكل الفكر وبناؤه بشكلٍ صحيح من أهم الأهداف التربوية وأبرزها. ومرحلة المراهقة تمر بمنعطفات حساسة للتغيرات الجذرية التي تطرأ في هذه المرحلة تحديداً فضلاً عن ارتفاع مستوى الحماسة، إذ يطغى هذا الارتفاع على التفكير ب...

من أجل الوطن والمواطن

ظلت وزارة الصحة على مدى عام كامل تبحث وتنقب عبر سلسلة من اللقاءات والاجتماعات بشأن ايجاد حزمة من المعالجات الناجعة لوقف تصاعد أسعار الأدوية المستوردة والمصنعة محلياً معاً ونتيجة ذلك تبين أن اسباب ارتفاع اسعار الادوية او بمعنى ادق عدم ثبات اسعارها يعود للتذبذب الذي صاحب العملات الاجنبية طيلة الفترة الماضية ...