د. حسناء عبد العزيز القنيعير


محرضو رهف وصويحباتها

>إن السؤال الذي يتبادر إلى أذهان الكثيرين هو: هل تصرفت رهف ومن قبلها من تلقاء أنفسهن أم أن هناك من حرضهن وقدم لهن كل ما يحتجنه من مساعدات وتواصل مع جهات داعمة في دول الغرب؟ إن النسويات اللاتي يطالبن بنزع ولاية الرجل أباً أو زوجاً أو شقيقاً عن المرأة، دعوة حق أريد بها باطل؛ وأرى أن الولاية ليست ملزمة ل...

عندما يصبح التمرد مدعوماً تصبح المحاسبة واجبة

>إن ما يصدر عن أولئك الهاربات من تصرفات مشينة يؤكد أن هروبهن أبعد ما يكون عمّا ادعينه، وأن هناك من يحرضهن على العقوق الأسري، والتمرد على قيم الدين والمجتمع.. عنوان المقال قياساً على تغريدة نشرتها السعودية الهاربة رهف في حسابها باللغة الإنجليزية: (When injustice becomes a law ,resistance becomes a duty...

السقوط في مستنقع العمالة

>عندما يعلن أحدهم أنه هارب سعودي سرعان ما تتحسن أحواله المادية، ويصبح ملء السمع والبصر.. لكن ذلك لن يطول فعاجلاً أم آجلاً ستكتشف تلك الدويلة أن أولئك المرتزقة يشكلون عبئاً عليها، وسرعان ما تلقي بهم إلى المكان الذي يستحقونه.. اهتمّ المختصون بالعلوم الإنسانية المختلفة بأخلاقيات الجماعات؛ ومن ضمنهم الجما...

آن لأبي حنيفة أن يمدّ رجليه

>لقد اعتاد إخونج الكويت الهجوم على بلادنا والتدخل في شؤوننا وعندما نعترض يدّعون بالديموقراطية وحرية الرأي في بلادهم، فهل من حرية الرأي حشر أنوفهم في أمورنا بأساليبهم الرخيصة؟ بعد الإطاحة بتنظيم الإخوان الشياطين في مصر تعرضت فلولهم في دول الخليج العربي لصدمة عصبية شديدة، إذ لم يتوقعوا حتى في أحلامهم أن...

أكاذيبهم وخفوت الصوت الإعلامي

>إنّ تراخي خطابنا الإعلامي في الداخل والمحسوب علينا في الخارج وفي سفارات بلادنا سهّل مهمة المزايدين والمتاجرين واللاهثين بحثاً عن مكانة في العالم حتى لو بلغوها بإراقة ماء وجوههم.. استمرأت الصحافة القطرية والتركية، والمنافذ الإعلامية الموالية لأيديولوجية الإخوان المفسدين، استخدام تقنيات التلاعب الإعلامي ...

الموقف الإعلامي البريطاني من حرب اليمن يكشف انحياز الأمم المتحدة للحوثيين

>إذا لم تصر دول التحالف على حسم الحرب في اليمن بصورة سريعة، بعيداً عن وصاية الأمم المتحدة ودول الغرب، فلن نأمن أن تُنشأ إمارة أو دويلة حوثية في صنعاء ومحيطها وصولًا إلى الحديدة ما يقوم به المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث من تحركات لإنهاء الحرب في اليمن، ليس إلا امتداداً لتواطؤ المنظمة الدولية مع ...

لماذا جمال خاشقجي دون غيره؟!

>إن السؤال الذي يتبادر إلى أذهان العقلاء الذين لم تنطلِ عليهم أكذوبة حقوق الإنسان هو ماذا لو كان القتيل في بعثة ديبلوماسية أخرى إيرانية أو قطرية أو روسية أو أمريكية، هل كان سيعلم عنه أحد؟ قطعت بلادنا الطريق على كل من حاول استثمار مصرع جمال خاشقجي سياسياً والابتعاد به عن جانبه الجنائي ومساره القانوني، وذ...

مسيلمة الكذّاب يحكم دويلة قطرائيل

>على الرغم من إقامة دويلة قطرائيل تطبيعاً مع إسرائيل على نحو يثبت للجميع تآمرها على الأمة العربية والقضية الفلسطينية، إلا أنها ما انفكت تصنع الأكاذيب ضد الدول التي لم تقم علاقة مع إسرائيل وفي مقدمتها بلادنا.. أخذت دويلة قطرائيل على عاتقها التآمر على بلادنا بنسج سلسلة طويلة من الأكاذيب، منذ أن خلع حمد ...

قميص جمال والنفاق الدولي!

>مما يثير العجب أن كل تلك الدول وإعلامها يتكالب علينا من أجل شخص واحد - مع إدانتنا لما حدث له – في الوقت الذي يتجاهلون فيه ممارسة إيران عبر مخلبها الحوثي في اليمن؛ حيث آلاف الجرائم التي تعددت أنماطها، فلم يسلم منها لا طفل ولا امرأة ولا كهل.. عندما يختل ميزان المنطق، وتتصاعد رائحة التآمر تبعا لانتهازية خ...

اليوم الوطني متوجٌ بالنصر على أعداء الوطن

>لم يعد الازدهار الاقتصادي كافيًا للحكم على رقي المجتمع، بل لا بدّ أن تقود ذلك عقليات قادرة على توظيف العامل الاقتصادي لترقية الإنسان وبنائه بناءً حقيقياً ومنحه حقوقًا سلبت منه بقوة الإيديولوجيا.. ذكرى يومنا الوطني هذا العام ليست ككل ذكرى؛ إذ تشهد بلادنا كثيراً من التحولات على عدة أصعدة، يأتي اليوم ال...

زعيم طائفة الحشاشين وجنوده

>هل أعمت السلطة والأموال أبصارهم؟ وكيف هان عليهم الوطن الذي عاشوا في كنفه وتمتعوا بثرواته، ونالوا منه أكثر مما نال غيرهم؟ كيف سوّلت لهم أنفسهم المريضة استخدام الدين مطية لمآربهم القبيحة؟ بل كيف لم يرأفوا بالأغلبية الساحقة من المواطنين البسطاء الذين يبجلونهم؟ إنّ الدور الذي يمارسه حمد هو الدور نفسه الذ...

استهداف موسم الحج والمراهقة القطرية

>منذ شهر رمضان أخذت تلك الدويلة تعدّ ما لديها من طرق رخيصة ومن آلة إعلامية وأبواق لشنّ حملة مسعورة تستهدف موسم الحج، تارة بالزعم أنّ بلادنا منعت مواطنيها من الحج، وتارة أنّ بلادنا تسيّس الفريضة، وتارة أخرى تطلق العنان لدعوة بائسة لتدويل الأماكن المقدسة.. ما زالت قطر تمارس جهلها مستطيبة العيش في مرتع م...

الضفدعُ الذي ظنّ نفسه ثوراً

>إن الزعامة والخطابة صنوان لا يفترقان، وغالباً ما استُغلت القدرةُ الخطابية وحاجة الجماهير إلى ما يذكي فيها الحماس ويبدد شعورها بالمرارة والانكسار، وإن بأكاذيب وشعارات زائفة، فينتشي الزعيم لدن استدعاء الجماهير رموزاً ماتت وطواها النسيان، لا يأتي على ذكرها سوى تلك الفئات المهزومة نفسياً.. كلما أطل الج...

نحن ومدعو الدفاع عن حقوق الإنسان

>كندا التي تتباكى على حقوق الإنسان، فتذرف دموع التماسيح على ناشطتين قال قضاؤنا كلمته فيهما -إحداهما أصل مشكلتها أسرية جعلوها سياسية- تغض الطرف عمّا يحدث في دول العالم من مآسٍ يندى لها جبين الإنسانية.. لم يكن مفاجئاً موقف وزيرة الخارجية الكندية وسفارتها في الرياض بشأن ناشطات من منطلق دفاع كندا عن حقوق ...

الشتائم سلاح الحاقدين والمأزومين في حروبهم المتخيلة

>لقد اتسع فضاء البغضاء لدى بعض من ينتسبون لهذه الأمة من عرب الشمال، فأصبح الكره نزعة وتكويناً نفسياً انشغلوا به عن العمل لتغيير الواقع الاجتماعي والاقتصادي والتعليمي في بلدانهم التي باتت تعاني من التخلف على أكثر من صعيد.. يقول أحد الكتاب الغربيين: «في أيامنا هذه كثيراً ما يُنظَر إلى الكلمات باعتبارها مص...

الحليمُ إذا غضبَ

>إعلان المملكة إيقاف تصدير شحناتها النفطية عبر باب المندب، سيؤثر بشكل مباشر على مجريات الحرب، وعلى الموقف الدولي المتخاذل الذي يغمض عينيه عن إرهاب بشار وإيران وحزب الشيطان في سورية.. أصبحت الأمم المتحدة في الآونة الأخيرة ساحة منحازة ضد العدالة الإنسانية والقوانين الدولية، يؤكد هذا موقفها الفاضح ضد دول...

دويلة الإرهاب تختلق الأضاليل

>إلى متى تبقى بلادنا في مرمى حملات الكراهية والأضاليل التي تقودها دويلة الشر ومرتزقتها من عرب وأجانب؟ لماذا ليس لدينا خطاب إعلامي مضاد في الداخل والخارج لفضح الأضاليل ومحاسبة مروجيها؟ كلما اشتدت على حكام قطر وطأة العزلة، أمعنوا في تأليف الأكاذيب التي سرعان ما تتضح حقيقتها، ومع ذلك يستمرون في تأليفها لأن...

فوق هام السحب

>أفراحنا ومكاسبنا تتوالى بفضل رائد التحديث الأمير محمد بن سلمان، الذي وعد المواطنين بقوله: «بكل صراحة لن نضيع 30 سنة أخرى من حياتنا في التعامل مع أفكار متطرفة.. نريد أن نعيش حياة طبيعية، حياة تترجم ديننا السمح وعاداتنا وتقاليدنا الطيبة، ونتعايش مع العالم ونساهم في تنمية وطننا».. في أسبوع عيد الفطر انت...

لا يضرّنا كيدُكم شيئاً

>نحن كثيراً ما نقابل إساءتهم بالإحسان الذي ما يزال ينهمر انهماراً على كثير من الدول العربية من مغربها إلى مشرقها، والمؤسف أن الإساءات تتوالى بمباركة رسمية وإعلامية وشعبية، بل إنه وبفضل دويلة قطر امتدت الكراهية إلى عدد غير قليل من مواطني دول الخليج الذين ساعدناهم في أكبر أزماتهم.. لماذا يكرهوننا؟، سؤال طال...

اكذب اكذب فأنت في قطر

>بمناسبة مرور عام على مقاطعة دولة الشر، استشاط مسؤولوها غضباً فأخذوا يذرفون دموع التماسيح معلنين البراءة مما نسب إليهم من أفعال فاضحة، فانبروا يهاجمون تارة وينافقون تارة أخرى، ظناً منهم أن نفاقهم يجدي نفعاً مع من خبر دناءتهم وتآمرهم ضد بلادنا.. ما يجمع بين القطريين من ساسة وإعلاميين ومرتزقة من عرب الشما...

وقوع الألفاظ الأعجمية في القرآن الكريم

>إن التلاقح بين اللغات والتفاعل فيما بينها عبر العصور والأزمان، أمر واقع ومقرر؛ ومسألة التلاقح والتفاعل بين اللغة العربية واللغات الأخرى مسألة ليست وليدة اليوم، إنما تعود إلى العصور الزمنية التي سبقت دعوة الإسلام.. كان العرب في جاهليتهم على اتصال بالأمم المجاورة لهم كالفرس والأحباش والروم والسريان وال...

إلى متى صمتنا عن سفهاء لبنان؟

>ليست هذه المرة الأولى التي يتدخل فيها بعض اللبنانيين في قضايانا، ولن تكون الأخيرة، فما داموا يعملون في بعض وسائل الإعلام المحسوبة علينا، وما دامت سفارتنا تستضيفهم في مواسمها، فلن يتوقفوا عمّا يفعلون.. لا أعلم ما الذي يشغل اللبنانيين بنا؟. لماذا يحشر "بعضهم" أنوفهم فيما لا يعنيهم؟ لماذا كل هذا الكم من ا...

ضوابط زواج القاصرات في الشورى

>عندما يتمترس الممانعون خلف عدم جواز تحريم ما أحله الله عز وجل، أو أن المباح الثابت بالنص لا يجوز منعه حسب القاعدة الأصولية. أقول إن كان الزواج على إطلاقه مباح كتاباً وسنة، فإن الزواج بالقاصرات إن عددتموه من المباحات فإنه لم يأتِ به نصّ لا في القرآن ولا في السنة، إن الضمير الإنساني الحي هو الذي يرى ال...

نحن والملالي والمتخاذلون

>إيران دولة احتلال يفوق خطرها خطر إسرائيل، لأنها تلبس لبوس الدين، وتتغلغل في مناطقنا بأسلوب الأفاعي عبر عملائها الذين تآمروا على أوطانهم، ممن ينتمون عرقاً وعقيدة إلى دولة المجوس، ومن يزعم أنها دولة طبيعية، فهو إما مكابر وعميل لها، وإما جاهل بطبيعتها المتأسسة على الإجرام والعدوان، فهي نظام ديني فاشي، عمل عل...

قائمة سوداء للسفهاء

>لقد سعت كل من طهران والدوحة إلى تأسيس منابر إعلامية، وجندت لها بعضاً من عرب الشمال الحاقدين الذين دأبوا على التحريض، ونشر الإشاعات والأكاذيب؛ وذلك لزعزعة استقرار بلادنا، والتشويش على خططها وبرامجها الوطنية.. سرني كثيراً اقتراح المستشار بالديوان الملكي السعودي والمشرف على مركز الدراسات والشؤون الإعلامي ...

اعتماد مجلس الوزراء «العربية» لغة رسمية في المؤتمرات والندوات

>كم أتمنى أن يكون قرار مجلس الوزراء حافزاً على استشعار المسؤولية بإصلاح الخلل الذي تعانيه العربية في شوارعنا، بتنقيتها في الفضاء العام من هذا التلوث الذي أصبح ظاهرة لا تخطئها العين.. قرر مجلس الوزراء في جلسته يوم الثلاثاء الماضي الثامن من شهر شعبان 1439، الموافقة على إضافة فقرة إلى ضوابط عقد المؤتمرات و...

تعليم البنات وغرس الصحوة

>عندما ينجح الميثاق التعليمي في دعم الخطاب التنويري، دون اختزال الإسلام في جزئيات ومواقف يستخدمها المتشددون والمتشددات، فإنه يعني نجاح المنظومة التعليمية في حمل رايات التنوير الفكري، وسعة الأفق في إدارة العلاقات الإنسانية داخلها، وعدم التفريط في أي توجه من توجهات الوطن وآماله الكبرى.. سعت وزارة التعليم ...

الانقلاب على فتاوى التشدد

>لقد كان كثير من فتاوى التشدد تتعلق بمسائل جزئية لا تدخل في صميم الأصول والكليات، بقدر ما تنبع في أساسها من الجزئيات القابلة للاجتهاد، التي يأتي على رأسها المظهر الخارجي للرجل والمرأة.. صدرت في الأيام الماضية فتاوى وآراء تصحيحية لما كان سائداً في بلادنا من فتاوى حرمت كثيراً من المباحات تحت وطأة فكر ال...

حرية الرأي بين الحق والمصادرة

>لعلّ ما واجهه ويواجهه المصلحون والمفكرون طوال تاريخ أمّتنا، سواء أكان ذلك على صعيد الإصلاح الدّيني، أم السياسي، أم الاجتماعي، هو أنهم يصطدمون بهذه الذهنيّات التي يزعم أصحابها أنها ذهنيّات إسلاميّة، ولكنّها في الواقع ذهنيات غوغائية.. يظهر ذوو الذّهنيـّات الغوغائية على قنوات التلفزة أو في الندوات والمل...

متى يكون لدينا خطاب إعلامي مضاد؟

>لا شك أن هستيريا أبواق قطر في الفضائيات المأجورة دليل على نجاحنا في التصدي لتميم والحمدين في تآمرهم على بلادنا، وكشفهم أمام العالم كله، كما أنه دليل صارخ على قلقهم من القادم وما ينتظرهم من إخفاق حاولوا معالجته بالأكاذيب والخداع والأضاليل.. تلجأ قطر إلى توظيف قنوات مشبوهة بعيدة عن المهنية لتحسين صورتها ...