سعد الحميدين


بين الكتابة والكتاب

"أنا لست واثقاً من أن مهمة الأديب أن يعطي أجوبة، خصوصاً على الأسئلة التي لا جواب لها" (إدوارد ألبي) *** في حالة التجلي الإبداعية التي تحل متمثلة في مداهمة لا محددة الوقت، فهي تفاجئ في زمكان لا محدد، ولو أن هناك بعض الإرهاصات النسبية التي تسبقها، سواء بأيام أو ساعات وربما دقائق أو ثوانٍ، لكون الحالة ...

للكلمات صورها عند نزار قباني

"كلما بريت قلمي براني.." (ميخائيل نعيمة) *** نزار قباني الشاعر الذي ملأ الدنيا وشغل الناس بما كتبه منذ ديوانه الأول قالت لي السمراء، إلى أن غادر الحياة بعد أن واجه الكثير من المديح والذم، والقبول والرفض، ولكنه كان علامة في الحياة الثقافية العربية أتفق على أنها عريضة/طويلة إلى ما لا نهاية، ومازال حتى ...

باولو كويلو يرسم.. المتهتكة / الساقطة!

«النثر هو النهار والشعر هو الليل، طعامه الوحوش والرموز، وهو كلام الظلمات والمهاوي، إذن ليس هناك من رواية عظيمة لم تكن في المحصلة شعْراً» ( إرنستو سباتو) *** الروائي الذي استولى على مساحة واسعة من العقول القارئة - القراء - على مستويات مختلفات رسم لوحة بالحروف والكلمات مستعيناً ومستمداً ألوانها بمزيج سيكو...

الشاعر رسول حمزا توف في دوائره الثلاث!

«ترجمة الشعر إلى العربية أو غيرها، لو ذهبت ببعض خصائصه فهي لا تفقده المعاني والصور والأفكار، لكونها باقية في النص الأصلي كما هي في النص المترجم» (عبدالمعين الملوحي) *** اشتهر الشاعر والروائي الداغستاني رسول حمزا توف في العالم العربي عندما صدرت روايته «بلدي» أو «داغستان بلدي» مترجمة من قبل الأديب والمفكر...

نغمات في كلمات

«أتخيل غابة هذه اللحظة من منتصف الليل/ هناك شيء آخر حيّ/ بالإضافة إلى وحدة الساعة/ وهذه الصفحة البيضاء حيث تتحرك أصابعي» ( تيد هيوز ) **** قــــلم متحفز أبداً لفك صرة كبرى من القضايا فقط عندما يكون بين متوازيين من الأصابع يحسم اللحظة/ ** كتــاب محيط أمواجه لا تهدأ وشواهد ضوء على المدى أوس...

نهاية صديقتي المذهلة

«الآن وقد ظهرت ليلا بكل جلاء، عليّ أن أسلم أمري لفكرة أني لن أراها أبداً» (إيليان / لينو) *** على مدى طويل بلغ أربعة مجلدات تربعت رباعية نابولي للروائية الإيطالية - إيلينا فرانتي - موشومة بعناوين، صديقتي المذهلة، البحث عن اسم جديد، الهاربون والباقون، حكاية الطفل...

الساحرة الزرقاء/ صديقتي المذهلة (2/2)

جاءت الرواية بتكنيك خاص حيث تتداخل فيها عملية الوصف والحوار بطريقة التبادل بين الشخصية الرئيسة والشخصية الرئيسة الثاني مع الراوي الذي يطرأ بين فترات متقطعة في الحوار، ولكنه مستمر في الوصف السردي المتابع للرواية والأحداث، فتكونا (=ليلا وإيليان) في عملية تجاذب وتنافر طوال مسيرة العمل، إذ يربط بينهما خيط مرن ...

الساحرة الزرقاء/ صديقتي المذهلة (1/2)

«كانت تعرف هذه الأعراض مسبقاً، لأنها ترافق تلك الحالة التي أسمتها لاحقاً بعد إحدى عشرة سنة 1980 - انحلال الهوامش - ولكن لم يحدث من قبل أن ظهرت بهذا الشكل» (إ/ف) *** عندما شرعت في قراءة رباعية نابولي للكاتبة الإيطالية إيليان فيرانتي كنت أحمل هاجس المساحة الوقتية التي ستستولي عليها هذه الرباعية قياسا...

الثلج والحرارة البيضاء

«أي مكتبة هي نوع من المغارة السحرية الممتلئة بالموتى.. ويمكن لهؤلاء الموتى أن ينتفضوا أحياء عندما نفتح صفحات كتبهم» ( أميرسون) *** العمل الإبداعي لا يتأتى طواعية، بل هو يباغت متسللاً إلى الذات المجاورة، أو المهادنة له، والتي كانت تعمل على التمهيد في سبيل ملاقاته بما كان من تحصيل تراكمي للمعارف التي...

ثلاثية الدم الثلج الأبنوس

"كانت هناك فتاة تعلمت الخوف، وكان لديها سر، وكان لها ظل" ( س/س) *** ثلاثة ألوان استولت على ثلاثة أغلفة، إذ احتل كل لون غلافاً من ثلاثية روائية جسدتها بالحروف والكلمات فنانة فرضت نفسها على الساحة الإبداعية العالمية بالرغم من صغر سنها وقدمت لوحات جميلة وعميقة تماهت بها مع العطاءات التي شدت المهتمين من ا...

الطائف مصيف العرب

غبت عن المدينة التي ولدت فيها ما يقارب العشر سنوات، لم يبارحني الحنين إليها منذ أن انتقلت إلى العاصمة الرياض، وكنت بين عام وآخر، أو في العام أزورها وألتقي ببعض من المعارف والزملاء والأقارب المقيمين في (الطائف)، وحرصي الشديد أن أتنقل في شوارعها وأزقتها ولا أغفل عن ضواحيها باعتبار أن تصفح كتاب الذكريات بالأف...

سندباد العلم والإعلام

(نبضات قلب في رحيل أستاذ الإعلام عبدالرحمن الشبيلي، فقيد الثقافة والإعلام، رفيق درب وزميل حرف) *************** كان إنساناً طموحاً  كان للعلم محب كان للتاريخ خدن كان للتوثيق سفر كان للإعلام صوت كان قد جرب الإعلام والعلم فحلق كان في الفكر عميق كان في القول فصيح كان في المذياع قدوة كان للحق نصير وص...

شروق الغروب!

«الشعر ليس غريباً على الحياة فهو يترصدنا عند المنعطفات ويمكن أن يبرز أمامنا في أي لحظة» (بورخيس) *** في كل صبح تسبق الخطوات مارسمت على الشط القريب بلهفة نحو اللقاء وتنسج من خيوط الشمس فستانا تصمم كل جزء منه في حذر ودقة استلهمته من الأنا كي تراها في استواها قبل أن تلقى سواها نظرت لصورتها فهامت...

كالفينو والرواية الشجرة! 2/2

كمدخل غير مسبوق في عمل روائي، وكتكنيك بين الفصول المتوالية تكون دورانات حلزونية من الأعلى/الأسفل، شخصيات قارئ/قارئة/كاتب/رواية، والأخيرة هي المحور الذي تدور حوله أحداث الرواية التي قرئت مرات فتكون غير مكتملة لما يصيبها من تداخل في الأوراق بينها ومثيلات لها، أو ساحات فارغة من الأوراق، وكل فصل بعنوان دال على...

كالفينو والرواية الشجرة؟! 2/1

« أيها القارئ لقد حان لسفينتك التي تتقاذفها الأمواج أن نجد مرفأ، أيْ ميناء أكثر أمانا من مكتبة كبيرة ؟.. الروايات العشر التي تبخرت بين يديك قد تكون موجودة بها» (إيتالو كالفينو) *** في هذا الوقت الذي يستولي فيه العمل السردي على المقدمة سابقا غيره من مجالات وأنواع الأدب الأخرى، حيث تحتل الرواية ما يشبه ال...

وزارة الثقافة تعتني بالفنان غازي علي

سبق وأن كتبت قبل مدة في هذه الزاوية موضوعا بعنوان لا تنسوا الفنان غازي علي!! وفي هذه الأيام حدث للفنان غازي علي كسر في أحد أعضاء جسمه ألزمه سرير المرض وهو محل العناية في قلوب محبيه من أقاربه ومقدري فنه الذين زاروه مطمئنين عليه ومواساته في مرضه ما يساعده ويسانده معنويا، وكان على رأس المهتمين سمو الأمير بدرب...

غادة السمان تحت المجهر؟!

«علاقة الكاتب بأبطال قصصه غير أخلاقية بالمعنى التقليدي فهو يقضي وطره منهم، ويصير عليه طردهم للاحتفال بأبطال الرواية الأخرى» (غادة السمان) **** الكتابة فن، والفنان مبدع، والإبداع موهبة، والجمع بين هذه الصفات يُنتج عملاً يتلقفه المتلقي ليغرف من هذا المعين الذي يرى أنه سيروي عطشه، وفي هذا عملية تكامل بين ا...

أميَّـةٌ تتعلَّم من قارئ؟!

«كان الرّف يحمل كتباً ومنبهاً، ودمية محشوة على هيئة دب، وفنجانين كبيرين لقهوة فورية وعلب شاي من الصفيح، ومشغِّـل كاسيت مع الشرائط التي كنت سجلتها وبعثتها لها» ( القارئ) *** المرض مكروه ومطارد من الإنسان الذي يحاربه ويعمل على القضاء عليه بكل الوسائل التي يرى أنها قد تكون كفيلة بإبعاده وصده من التفشي في ...

البرتو مورافيا رسم شخصية بلسانين

«طرح مورافيا في روايته (أنا وهو) موضوع الجنس في أوضح صوره.. جعله إنساناً يتكلم ويسمع ويرى نفساً وجسداً» (نبيل مهايني) *** اشتهر الكاتب الإيطالي البرتو مورافيا برواياته التي وسمت بأنها تغرق في رسم ووصف الجنس بطريقة ممزوجة بما يدخل في المعالجات السيكو...

فالْسَرْ في الحي/ البيت؟!

«كان أول تعرفي على أعمال غنزالو تافاريس أثناء حضوري المؤتمر الدولي التاسع للقصة القصيرة الذي عُقد في لشبونة 2006 كان الجميع يردد اسم تفاريس بإعجاب» (ف/غراهام) *** هناك ما يشد المهتم بالسَّرديات كتابة وقراءة في الأدب البرتغالي ما جعله في مقدمة المنشور بلغته، وما ترجم ع...

فوزي كريم شاعر القلم والريشة.. حلق بجناحين في أجواء الكلمة والتشكيل

قبل أيام رحل عن الدنيا فارس القلم والريشة الشاعر العراقي فوزي كريم مخلفاً عطاءاته المميزة التي طالما منحها من روحه ما تحتاجه من جهد ومعاناة في رسم الحالات والحيوات العامة المستمدة من ذاته المحلقة في سماوات الإبداع منذ يفاعته، حيث كان يباغت الساحة الثقافية العامة عربيا - عالميا برسوم متكلمة وأخرى منظورة جاء...

كن أنت !

«تسألني من أنا, وأنت لا تعرف من أنت ؟» ( ميخائيل نعيمة ) *** في القراءات المتنوعة قدر كبير من المعرفة لكونها تفتح أبوابا كثيرة أمام الإنسان لتمكنه من الاختيار لأي منها لكي يلج من خلاله إلى ما كان يتنامى في نفسه من أحلام وأمنيات، فيذهب في توجهه يتزود من الأمور التي تسانده وتساعده على السلوك المتنامي في ح...

في بيت محمد حسين زيدان (2 / 2)

«كان يقرأ ويقرأ، حتى أنه كان لا ينام ليقرأ صفة تكبر معه وهو كهل ليقول: أقرأ كي أتعلم، أما اليوم فأقرأ كي لا أتألم - وكلام أبيه ظل حلقة في أنيه -: «أبغاك تتعلم» (طارق زيدان) *** الحفيد طارق زيدان المحب لجده الذي يرى فيه القدوة التي يتوجب أن يأخذ منه الكثير «محمد حسين زيدان» الكاتب العملاق والمفكر المميز ...

في بيت محمد حسين زيدان (2/1)

«المدينة المنورة ليست مسقط الرأس فقط، ولا مرتع حياة الطفولة أو مغامرات الشباب، ولا حتى منهل علم وذكريات كهل، بل هي كل ذلك وأكثر، أيضاً هي الحب الكبير» ( طارق زيدان ) *** الكتابة موهبة دون شك، ولكن أين تكمن تنمية الموهبة لكي تكون في مستوى تستطيع أن تصل فيه عارضة الإمكانات التي تحتوي عليها، وكيف تحظى با...

معارضة شعرية بين إبراهيم ناجي وغازي القصيبي !

«إذا شعرتِ عندما تقرأين شعراً أنَّه يعبِّر عن لحظة في حياتك أنت، ويعبر عنها بطريقة موسيقية فإنك بصدد شعر، وشعر ناجي قريب من قلبي لهذا السبب» (غ/قاف) *** الأديب المفكر والشاعر الإنسان غازي القصيبي مر في حياتنا جميعاً كومضة سريعة خاطفة، ولكن هذه السرعة أتت بإنجازات كثيرة عامة وخاصة...

د. نــورة العيــدان ترسم البيئة في رواية (بَطْنْ الْحَوِيْ)

«أصبح لدى أبي في نهاية عام 1980 ثمانية أولاد وتسع بنات (= بالتعدد) بدأ يحس بآلام شديدة وعند مراجعة المستشفى التخصصي اكتشفوا مرضه الخبيث الذي قضى عليه بعد سنتين». ( ن / عين) *** الرواية في الأصل تقوم في بنيتها على الخيال الممزوج بالواقع بخلاف السيرة الذاتية التي تستمد تركيباتها من الواقع الفعلي بطريقة وص...

طارق أبوعبيد يرسم قصيدة البوح والخفاء!

«إلى أين أهرب منك؟، وكل الأماكن فيها عبيرك، والذكريات وبوح العيون؟!» ( ط – ألف) *** في ملامسته الشعورية المتمثلة في شرائحه الشعرية يسير الشاعر طارق أبوعبيد في الطرقات الشاعرية التي تستطلع فيها روحه الشفافة المناظر المختلفة التي تلامس الأذواق والأمزجة الجماعية السامية بنظرتها لما يحبه الإنسان لأناه والأن...

كدت أفقد نرجسيتي

بيننا/ هل يعرف الحب؟/ ما البعد؟/ ما الفقدان؟» (و/م) الشاعرة التونسية وداد بنموسى تذهب في تكنيكها الشعري إلى الأحدث، ممعنة في استشراف المعطيات، التي تتوالى على الساحة الثقافية العامة، والمساحة الشعرية العربية المتأتية بفعل المثاقفة والتمازج قرائيا بلغات مختلفة وأنواع متعددة، منها الهايكو متمثلة عتبات ال...

وزارة الثقافــة: صورة الحاضر وتمكين المستقبل

في احتفالية إطلاق وزارة الثقافة الذي تميز بالإيضاح المركز المكثف الذي جاء في وقته على لسان سمو وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود كي ينبئ عن إنجاز مهم من ضمن الإنجازات التي ظهرت من رؤية 2030 العملاقة حيث في كل يوم يمر في هذا العهد المزدهر المواكب لمتطلبات العصر وملاحقة التطور الأممي، هذه ا...

احتفالية خير جليس!

«الكتب هي ثروة العالم المخزونة وأفضل إرث للأجيال والأمم» *** تزدان أجواء العاصمة الرياض هذه الأيام بنفحات ونسمات فكرية تشد النفس التواقة إلى المعرفة والتزود بمتعة الشهيق والزفير من أجواء تحملها الكتب المتنوعة معرفياً...