سعد الحميدين


ســلال الأحــلام!

**** الشعر رئة الجسم الأدبي بكل أشكاله وألوانه، إذ يتنفس الإبداع من خلاله في شهيقه وزفيره على مر الزمن، فالشعر بجميع صفاته يثبت ذلك بتنقله مع الإنسان منذ بدء الخليقة؛ لكونه يجسد الخلجات لديه في صحوه ومنامه متمثلاً في أحلام الآمال المتيقظة ومثيلاتها أحلام المنامات، تلك التي كثيراً ما تكون الحافز أو الطريق...

خطيبات كافكا؟! (2/2)

"لم أكمل كتابة أي من رواياتي، والكثير من قصصي تركتها في منتصف كلمة. لا أخلف إلا شظايا. لم أحسن تدشين أي من مشاريعي". (ف. ك) **** في حالة الانعطاف الباطني تتكوم داخل ذات الإنسان بالتراكم أفكار تبدو إلى ما يشبه سحابات من الشكوك والوساوس، مما يجعلها تكوّن لديه صوراً مشوهة لما يريده أن يكون جميلاً أو أنه...

خطيبات كافكا! (1-2)

"لا ينبغي أن نقرأ إلا الكتب التي تلدغنا وتلسعنا.. على الكتب أن تكون بمثابة الفأس الذي يكسر بحر الجليد فينا" (ف-ك) *** لم يحصل أن كتب عن أديب مبدع بوجهات نظر مختلفة متضاربة ومتقاطعة، مثلما حصل وما زال حتى اليوم محل أخذ ورد ومدار شكوك وقناعات سواء في كتاباته أو شخصية مثلما هو كائن مع صاحب رواية (المسخ) ال...

جريدة «الرياض» شابة في الخامسة والخمسين

نصف قرن ونيف من الزمن تشكلت فيه صور عديدة من الأحداث, أجيال تتالت وتوالت وما زالت تتوالى والرياض الجريدة مع الحدث كلمة وصورة, امتازت عن سواها بالأولية في الصدور اليومي في عاصمة المملكة الغالية، وتولاها منذ الصدور تحريراً وتقنية شباب ومازالت الوجهة الأولى للشباب في المجالية, كما أنها الجريدة لتى كانت وما زا...

الجمالية والتحصيل

ينظر البعض ممن يتعامل مع الكلمات كنافذة يتمكن من خلالها أن يرى ما حواليه، وأن يراه من يركز على النافذة بغية التعرف على كينونة المطل بواسطة ما يقدم ويشير إليه بتك الإطلالة المتمثلة في عمل منشور عبر كتاب أو مجلة أو أي وسيلة تمكن من الاطلاع بروية على ما قدم، فكان أن سار كثيرون إلى التوجه نحو ما يرون أنه الأسه...

الشعر وإطار المرحلة

"كما أن اللحظة لا يمكن أن تكون أبداً جداراً في وجه اللحظة التالية، كذلك تفقد الأبوة معناها الإنساني العميق حين تنتصب جداراً في وجه الولادة، اللحظة الأبوة كلتاهما معنى واحد، لهذا النسيم الذي يتنفس الشعر" ( منير العكش) *** من الأمور البديهية أن العمل المتقن لا يجيء عفو...

مقتطفات من ثمار العزلة

"القراءة طريقة مثالية من أجل تنمية ذاكرة متميزة وشخصية متعددة نهمة ومن ثم في نهاية حياتك تكون قد عشت حيوات لا حصر لها وهذا امتياز خرافي".. (أمبرتو إيكو) **** في هذه العزلة التي أحكمت شباكها تعززت وتضاعفت فترات القراءة حتى استوعبت وجذبت من الكتب ما كان منها قد سجل لحساب العام القادم، فلما صارت ملازمة الب...

الشعر/ الرواية وجه واحد!

"وأنا أتابع حديثي الموثق والمستفيض عما بعد الحداثة والشعر والمسرح والعولمة والفنون الأخرى.. وغزو الكواكب والروبوت والاستنساخ المنزلي.. فجأة صفرت ريح السموم في أذني ورغت جمال الجاهلية وأزبدت بحور الشعر والقريض". (محمد الماغوط) **** أنت كشاعر/ ناقد -فاجأني السؤال- كيف ترى الإنتاج الشعري في هذه المرح...

كتابة القراءة؟!

"هناك كتاب يكتبون لأسباب هشة يبحثون من ورائها عن الشهرة والمادة، ويكتبون للتسلية، أنهم لا يقاومون غرور رؤية أسمائهم بأحرف بارزة مطبوعة، لمجرد الهروب أو اللعب". (إرنستو سباتو) *** تأتي كتابة القراءة تالية للانتهاء من قراءة كتاب أو بحث أو مقال وغير ذلك مما يندرج تحت مس...

العزلة إبداعاً؟!

"أن تقترب من الحب يعني أنك تقترب ضمناً من نقيضه" (عيسى مخلوف) **** ديوان (الحمى الترابية) هو الثاني للشاعر علي الجندي بعد سابقه (الراية المنكسة)، وبينهما مقصورته (في البدء كان الصمت) التي كتبت بقالب مسرحي، صورة الشاعر المبدع التي بقيت في تجاويف الذاكرة حتى اليوم، فهو (علي الجندي) في ...

فهرنهايت 451 رسائل إلى الكتب؟!

«عزيزي كتاب فهرنهايت 451: لا تتغير أبداً، وابق معنا ههنا على الدوام. لقد ولِدْتَ في مكتبة، وأشعر بالارتياح لأنك ستبقى على أرفف المكتبات في جميع أنحاء العالم» (آني سبينس) *** الكتاب في الحياة هو غذاء الروح الذي يشبع النهم المعرفي لدى الإنسان في مختلف مراحل حياته، سواء تعامل معه عن قرب، أو بعد، فمن الصغر...

جحيم هاشم عبده هاشم (2/ 2)

«1384هـ بعد الانتقال إلى جدة، شجعني على التردد على الإذاعة زميلي في الجمارك حسن دردير (مشقاص) حيث كانت علاقته قد بدأت مع الإذاعة في ذلك الوقت كمونولوجست، وكنت أنتهز بعض الوقت للتردد على مكتبتها» ( هـ-ع-هـ) *** والذكريات صدى السنين الحاكي - عجز هذا البيت للشاعر أحمد شوقي طالما كان عنواناً لبعض كتابنا ال...

جحيم هاشم ع هاشم؟! (1/2)

«لقد حلمت بأن أكون شاعراً يحفظ له الآخرون مقاطع من قصائده وأشعاره، لكن الحلم وحده لم يكن ممكن التحقيق دون توفر الموهبة أصلاً..» (هاء/عين) بأسلوبه الشفاف، وعبارته السلسة الناصعة جذبني د. هاشم عبده هاشم إلى أن أسلك معه الطريق التي رسمها بكلماته في كتابه «الطريق إلى الجحيم/سيرة ذاتية» لاعتبارات عدة، أولها ...

شتلات شعرية

«جمعتُ هذه الشتلات المختلفة والمؤتلفة حسب تموجات النفس القصيرة والطويلة، ورتبت في حويض بتنسيق يقترب من التجانس بين الكثير منها وهي تلقي العناية والعناية سقيا وتشذيبا مستديمة النمو مع الوقت». *** يفرّ من هجمة المساء كظل حائط .. مللْ . ** عينان تخترقان الشاشة الجهاز يومض.. شَبق. ** تقبّل الندى ك...

بورخيس/سباتو الصديقان اللدودان؟! 2/2

«ويليس: كيف نمت البارحة؟ بورخيس: اعتيادياً أرى كابوسين في الليلة الواحدة، ولكن عندما أرى كابوساً واحداً أدرك على الأقل بأنني نمت قليلاً، وأقول لنفسي في الكابوس: أنت لا تعاني من الأرق» (و/ب) *** كانت مساحة اللمحات الماضية مشغولة بالمقدمة عن الكيفية التي تمت بها اللقاءات التي تمكن من إجرائها (أوراندو بار...

بورخيس/سباتو الصديقان اللدودان؟! (2/1)

«بعد الاتفاق معهما شعرت بمدى التفاوت الكبير بين قواي الخاصة، المهمة الموكولة إلي، وهي الجمع بين نهرين دفّاقين، يجري كل نهر منهما بشكل متوازٍ مع الآخر، في لقاء أسبوعي» ( أورلاندو بارون) *** من البدهيات أن الإنسان عندما يحس بأنه يقوم بعمل يكون مواجهاً للعامة/والخاصة، تتكون لديه بعض التساؤلات التي تنصب في...

د. الغذامي يبرهن ويراهن: الكتاب سيبقى بصفته الورقية!

«بما أن الكتاب نخبوي في صيغته وهو الأداة الصانعة للنخبة أصلاً فإنه سيظل في إطاره النخبوي، ولن يتأثر بما يحدث جماهيرياً، ومؤشرات المبيعات تساعد على هذا التصور» (ع/غ) *** الكتاب الوثيقة القديمة الراسخة سار ومازال يسير في تمدده في الفنون التي يتطرق فيها الكاتب لموضوعات حياتية تعايش الإنسان في المعمورة، فهي...

حمزة المزيني: سيرة تجارب واستشراف

«في سنوات الدراسة المتوسطة كنت أحاول أن أشرح لبعض الجيران أن الأرض تدور حول الشمس، وهو ما استفدته من المقالات العلمية والجرائد، فما شعرت وأنا أتحدث إلا بصفعة قوية على وجهي يوجهها أحد الجيران» (ح/م) *** كتابة السيرة الذاتية ليست قريبة النشأة، ولكنها تطورت مع التحولات الحي...

الغَرق بين القهر والطّربْ؟!

«تسبق فايت ندو الفجر كل يوم، ما جاء فجر عليها وهي نائمة قط. تتحرك في عتمة السحر، تجهز أدواتها، تبخّر أكوابها، تخلط القرنفل والحبهان والزنجبيل. تقلي البن، ثم تدقه في هون خشبي» (ح/ز) *** الرواية في مسيرتها الطويلة من الشفاهية إلى الكتابة وحتى الراهن، تتكون من حكايات وقصص واقعية يغلفها الخيال الكثيف الذ...

زمن الشعر/ زمن الرواية؟!

«أنا قصيدة محبوسة تتلمَّس كالأعمى طريقها سعياً وراء الذات والعالم المحيط، دون وصول أكيدٍ إلى تلك الأنْتِ الخفيّة» ( هيلينا بوبيرغ) *** الإنسان بطبعه يميل للبوح بمكنوناته الذاتية لسواه في عملية تواصل إنساني تعطي للحياة معنى التعامل بين البشر، فكانت الإشارة ثم الص...

بين الرغبة والأب الغائب!

«لم تكن تعرف أنني كنت بطلة لفيلم رومانسي، ووالدك عاشقاً رائعاً في فيلمنا الذي لعبنا فيه أنا وهو دور الأبطال ودور الجمهور في الوقت نفسه» «ت/إيلينا» *** في الرواية/القصة، وكما هو متواتر على مرور الوقت كانت الركيزة الأساس التي تؤكد على توفرها في العمل هي العناصر الثلاث...

رباعيـــة

صُبَّحْتَ بالْخَيْرِ يا زَهْرَ الرِّياحِيْنِ يا وَجْهَةَ الرُّوحِ والْعَيْنِيْنِ في حيْنِ مَضَى الزَّمانُ وَلَمْ نَحْفَلْ على سَمَرٍ مَاذا أَصَابَكَ حَتَّى صِرْتَ تَقْلِيْني قَدْ زَارَ بالأَمْسِ طَيْفٌ كُنْتُ أَعْرفُهُ أَنْكَى جراحِي وَأَدْمَاها بِسكِّيْنِ إِنْ كَانَ في النَّفْسِ ما أَبْقَتْهُ منْ ص...

غادة السمان شاعرةً

«أريد أن أكشف الستائر عن نفسي بنفسي، قبل أن يقصَّني النقاد ويفصِّلوني على هواهم، قبل أن يخترعوني من جديد» (نزار قباني) *** لابد لمن أراد أن يتعامل مع الحرف ليكون وسيلة تواصله مع الآخرين أن يكون قد تمكن من ركائز وأسرار الحروف المكونة للكلمات التي تقوم بدورها لرسم الحقيقة القادرة على تجسيد المراد، والكات...

وللكلمات أجنحة

«النثر في رأيي جنس أدبي أقل مرونة من الشعر، فالرواية لا تكتب في بضعة أيام ولا تقرأ على الجمهور، فالشعر دائماً في مواءمة مع الظروف الحياتية، فالقصائد غالباً ما ترتجل بسرعة، ويمكن أن تقرأ في أي مكان» (يفغيني يفتوشنكو) *** ريْشةُ النَّسرِ تَلْسع الوترْ طرباً يغني العود. ** تَمو...

مكتبة في كتاب وروايات في رواية

«مثلما يمكن للبعض أن يحدد ما هو اللقاء أو الموقف الذي غير حياته، كذلك يمكن - بقليل من التفكير - أن نضع قائمة بالكتب التي شكلت بالنسبة إلينا مراجع كأنها معالم في طريقنا» (إريك دو كيرميل) *** الكتاب رفيق القارئ الذي لا يغدر ولا يخون، حيث إنه يعطي المعلومة التي يحملها بأمانة إليه وما يكون من القارئ المتلق...

وتلك الأيام مع أبي مدين

«مها كانت متعة القراءة مكبوتة فإنها تتحكم بكل قراءة وبسبب من طبيعتها ذاتها فإن هذه المتعة لا تخشى على نفسها حتى من الصور ووسائل التواصل». (د/ب) *** في الأيام الماضية رحل عن الدنيا الفانية أستاذ الجيل عبدالفتاح أبو مدين، وكان وداعه ولم يزل يتعاقب من محبيه ومعاصريه، وعندما أقول أستاذ جيل فإنني أعني ما أق...

النَّهضةُ الكبرى

خمسٌ أشعَّتْ، بها التاريخُ يفْتخرُ سلمانُ في عهْدِه للوقتِ يخْتصرُ حزْمٌ وعزْمٌ وإنْجازٌ يرافقُهُ في كلِّ شبْرٍ لهُ في موطنِي أثرُ أرضُ السّلامةِ والإيمانِ قدْ نسجتْ مبادئ الأمْنِ والتّنويرِ تنْتشرُ بها سباقٌ مع الأزْمانِ يصْحبُهُ فكْرٌ تألَّق، بالأفْعالِ يقْتدِرُ *** أيا مليكاً علا في الكونِ معْت...

السحر والجن في صحراء الكوني؟! 2/2

«ركنت بعض القبائل في الصحراء إلى جوار أماكن العبادة لتؤدي الفروض الدينية، وتستشفي من قبل النطاسيين، وإسكان الروح لا البدن ركنت لإسكات اللغز وإسكات الوسوسة التي تسكن قلب اللغز» ( أ/أ) *** كانت الصفة التي تتطابق ولا تزال مع كينونة الكاتب إبراهم الكوني بمثابة علامة على استمرارية تداولها بين الكاتب و...

تقاسيم على القلم *

«الكتابة متعة والكاتب يبتكر حياة جديدة في الفراغ فينقر على الصمت لكي يصنع صوتًا ويسكب نهرًا من قلبه فتلد الكلمات كلمات وتثير الأفكار أفكاراً» (أو-جي) *** تطل نجمة تصافح وردة يتنفس العطر. شمس تشرق قمر يسطع خطوات جديدة. طريق يطول أنفاس تلهث شجرة الحب تثمر. ...

السحر والجن في صحراء الكوني؟! (2/1)

«أونهيط - الداهية أعلم الجميع بوصايا الأجيال التي تقول إن الودّان لم يكن في يوم من الأيام ودَّناً، لأنه ليس سوى روح الجبل التي تتنكر في جرم تيس يدبُّ على حافرين» (إبراهيم الكوني) *** شبه متفرد في همه بالصحراء ومعرفة الكثير من ظواهرها وبواطنها، وما هو واقعي في الحياة بها وما يدخل تحت مظلة الأساطير و...