محمد الرشيدي

كاتب وصحفي متخصص بالفنون والاعلام الفضائي، خريج علوم سياسية، مهتم بوسائل التواصل الاجتماعي،عضو هيئات وجمعيات صحفية داخلية وخارجية.

"شمس المعارف" في الرياض

خلال هذا الشهر يوليو 2020 تمت دعوتي لحضور عرضين افتتاحيين لفيلمين سعوديين في سينما موفي السعودية بالرياض، هذا الأمر بالنسبة لي قصة لوحده لأنه يعني مرحلة تاريخية جديدة ثقافياً واجتماعياً بالسعودية، فيلم نجد في 8 يوليو، وفيلم "شمس المعارف" في 25 يوليو، يمثلان مراحل جديدة في ماهية الفيلم السينمائي السعودي، هن...

سوقوا لجمال بلادنا..

قبل فترة بسيطة ثارت ضجة إعلامية حول حلقة من سلسلة حلقات درامية تلفزيونية تم عرضها على قناة «MBC»، كون القصة فيها إساءة لأهل القرية العريقة التي تم التصوير بها، ووصل الأمر لاعتبار الإساءة للمنطقة التي تضم القرية بصورة كاملة ولأبناء القرية، هذه الإشكالية مع بعض القائمين على الأعمال الفنية لدينا نتيجة لضعف قد...

علاقة الثقافة والإعلام والترفيه

عندما تصلك دعوة لحضور العرض الأول لفيلم سعودي في سينما بالرياض، تجد نفسك تمر بمراحل تاريخية مهمة، لحظات متنوعة، الأمر ليس سهلا على جيل كامل كان مفهوم السينما من المحرمات بمجرد الحديث عنه! من هنا مررت بتجربة جسدت لي في لحظاتها البسيطة ربع قرن تقريبا في العمل الصحفي، أسعدني منتج فيلم نجد خالد الراجح وزملاؤه...

هل لنا موقف مع الفيسبوك!

أكثر من 7.2 مليارات دولار خسرها موقع فيسبوك المالك أيضاً لموقع انستغرام بسبب توقف عدد من الشركات الأميركية الكبرى ومنها كوكا كولا عن الإعلانات، بالموقع بسبب موقف الموقع من العديد من المنشورات الخاصة بالعنصرية والتي تم اتهام فيسبوك بعدم اتخاذ إجراءات مهمة بهذا الخصوص عكس ما كان متوقع، خصوصاً في ظل التغيرات ...

العيب والإشاعة!

قبل أيام تفاجأت أثناء مكالمة مع صديق إعلامي من دولة خليجية والذي كان يتحدث بثقة أن بعض الخلطات الشعبية البسيطة هي العلاج لجائحة كورونا المستجد، ولم يكتفِ بذلك بل أرسل عبر الوسيلة الأكثر نشراً للإشاعات «الواتساب» تأكيداً لكلامه، أمر محير بالفعل، كون هذا الشخص إعلامي ومثقف، استغربت أن ينجرف خلف هذه الإشاعات،...

عودة لحياة جديدة!

لن ننسى في السعودية تاريخ «2 مارس 2020» ونحن نعود للحياة الطبيعية بعد فترات متعددة عشناها مع الحجر المنزلي، أول اكتشاف لحالة كورونا المستجد بالسعودية، كانت جرس إنذار لتبدل الحياة لدينا بكل ما تعنيه الكلمة أسوة بدول العالم التي سبقتنا أو لحقتنا بمثل هذا الإجراء المهم في مكافحة الفيروس المستبد. غنينا من خل...

شكراً.. محمد عبده

قبل أيام احتفل فنان العرب محمد عبده بيوم ميلاده الـ»71»، للمرة الأولى مع التغيرات الثقافية والاجتماعية داخل المجتمع السعودي المتغير منذ سنوات بسيطة تكون هذه الاحتفالية على وسائل التواصل الاجتماعي، أكثر من نصف قرن ومحمد عبده يقدم نفسه للمجتمع السعودي والخليجي والعربي، في يوم من الأيام وبألم وفي ظل التعامل ا...

انتشلوا إعلامنا المرئي

على قناة العربية وتزامناً مع تغطيات القنوات الإخبارية لأحداث ما بعد رحيل المواطن الأميركي جورج فلويد، أعجبني أثناء استضافة القناة للوزير الكويتي السابق سعد بن طفلة العجمي، عندما تم توجيه سؤال له يتعلق بالشأن الأميركي أجاب بأنه ليس معنياً بهذا السؤال لأنه ليس مواطناً أميركيا، وأضاف أنه يتحدث هنا بصفته محباً...

كسب الملايين وليس صرفها

«تعدد القنوات لا يشكل عبئاً ما دام هناك قناة أساسية ممولة لهذه القنوات» هذه المقولة لمعالي وزير الإعلام السابق تركي الشبانة، والتي ذكرها لي عندما كان يتولى قنوات روتانا، وتحديداً عند انطلاق قناة روتانا خليجية، الشبانة بخبرته بهذا المجال القائمة على تجربته كعضو مؤسس لـقناة «MBC»، كنت بالحقيقة متفائلاً كثيرا...

العيد عن بُعد!

فرحة العيد هذا العام مختلفة، هي الأجمل والأعذب من وجهة نظري ومن تجربتي، ظروف جائحة كورونا المستجد غيرت الكثير في سلوكياتنا ومشاعرنا، نعم من الصعوبة أن نفتقد لجمعة الأهل والأحباب، ولكن هذه الظروف أعطتنا فرصة أكبر لزيادة مشاعرنا وأحاسيسنا اتجاه من كنا نعتبر تجمعنا وفرحتنا بالعيد معهم مجرد واجب أحياناً أو برو...

ويستمر الاستخفاف بالمشاهدين!

المشاهد ذكي وواعٍ، بعد القرار الغريب لقناة MBC باختيار المسلسل الكويتي درب الزلق، في الفترة الذهبية للمشاهدة، كانت ردة الفعل سريعة وذكية من المشاهدين، الكل يحب هذا المسلسل ونجومه الباقين والراحلين، ولكن لكل زمان مشاهدون، كان من المفترض أن تعوض القناة الإنتاج الرديء من الدراما الذي أنتجته خلال هذا العام، خص...

الإعلان عن إفلاسنا الدرامي!

لا ننكر أننا وصلنا لمرحلة الإفلاس الدرامي، لم يعد ناصر القصبي بتعابير وجهه وحركاته البهلوانية مقنعاً لنا في تقديم عمل درامي يتناسب مع المرحلة التي نعيشها، وحتى حبيب الحبيب في المهمة الموكلة له بالسيناريو أصبحت مملة ولا تتعدى جلسات الاستراحات، وكذلك الحال مع راشد الشمراني الذي اختط لنفسه دور النصاب الظريف ب...

ليس دفاعاً عن رامز!

أثناء لقائي مع قناة العربية حول دراما رمضان، ذكرت أن من سوء حظ صناع الدراما أن المشاهدين وبسبب ظروف جائحة كورونا المستجد أصبحوا أكثر تركيزاً ومتابعة أكبر لوجودهم بالحجر المنزلي، وهي قد تكون ناحية إيجابية بالوقت نفسه للأعمال الجيدة، وإن كنا اعتدنا قبل هذه الظروف أن المشاهدة التلفزيونية عالية في رمضان، والدل...

مؤتمر ترمب واقعاً!

أعتقد تاريخياً أن أشهر المؤتمرات الصحفية اليومية خلال هذا القرن هو المؤتمر اليومي لخلية الأزمة بالبيت الأبيض بحضور الرئيس الأميركي ترمب، رغم أن تفاصيل المؤتمر تركز بنسبة كبيرة على الشأن الأميركي فيما يتعلق بجائحة كورونا المستجد، إلا أن العالم يحط أنظاره مساء كل يوم بتوقيت واشنطن لمتابعة تطورات البلد الذي ي...

يكفي استغفالنا إعلانياً!

الخبير الإعلاني غير السعودي والمتحكم بالسوق الإعلاني بالسعودية خصوصاً، وبالخليج بصفة عامة، تجده حالياً في حراك مع غرف الأبحاث والتسويق داخل الشقق في الدول المجاورة للتلاعب بالإحصائيات الإعلامية الخاصة بنسب المشاهدات التلفزيونية أو الوسائل الإعلامية الأكثر تاثيراً خلال أزمة كورونا المستجد. أمر مقرف بكل ما ...

«ذكريات» وثقة المشاهد

لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع أن تحظى قناة ذكريات التي أُطلقت مؤخراً بهذا التفاعل الكبير على جميع الأصعدة كما شاهدنا وتابعنا، نعم فكرة القناة جيدة ولكن ما حدث أتوقع مختلف عند انطلاقتها، الأمر ليس صعباً ولا إنتاجاً بتكاليف مالية ضخمة، وإنما إعادة الوهج لمكتبة تلفزيونية عريقة تم طرحها بعناية لمشاهدين حقيقيين ...

المراسلون ومخاطر «كورونا»..

برز مؤخراً وبصورة لافتة للانتباه مصطلح المراسل «التلفزيوني الصحي» نتيجة للأوضاع التي يعيشها العالم مع تطورات انتشار فيروس كورونا المستجد، تعودنا كثيراً وبحكم ديناميكية عمل المراسلين التلفزيونيين أن نرتبط بالسعودية كثيراً بالمراسل الرياضي والمراسل الحربي خصوصاً مع بداية عاصفة الحزم على وجه التحديد، أما المر...

يوميات العيش مع كورونا!

تابعت فيلماً وثائقياً بعنوان «بكين يوميات العيش مع كورونا» على قناة العربية، بداية الفيلم تحكي قصة زوجين؛ الرجل يتحدث بقوله إنه «تقرير من الحبس»، فهو تجسيد مؤلم لما تم بمدينة «بكين» الصينية، كنت أتابع الفيلم والشريط الإخباري للقناة يتصاعد بأعداد الوفيات في إيطاليا حيث وصل وقت مشاهدة التقرير يوم السبت مساءً...

لا تستغلوا أزمة كورونا!

في أواخر العام 1990 بعد الغزو العراقي على الكويت، واجه جيلنا فترة عصيبة بكل ما تعنيه الكلمة، أخطر أمر واجهنا هو انتشار الإشاعات، كانت توزع علينا منشورات تحمل تخويفا وكذبا ويتفنن الكثيرون بنقلها عن حسن نية، لم تكن هناك وسائل تواصل اجتماعي كما هو الآن، كنا نصل لمرحلة الرعب عند انطلاق صافرات الإنذار، خوفا من ...

استغلال الإشاعات والاستشراف!

نشر الأرقام الحقيقية من مصادرها فيما يخص فيروس "كوفيد 19" أو كورونا المستجد هو الطريقة الإعلامية المثلى للتطمين والتعامل مع هذا الوباء العالمي بصورة سليمة وصحيحة، الشائعات هي الخطر الأكبر الذي يواجه الناس خصوصاً في ظل تطور وسائل التواصل وسهولتها، الصحفي الحقيقي دوره كبير في هذه المرحلة المهمة، الأمر ليس مج...

عبدالمجيد عبدالله «درس» إعلامي!

قبل أيام عشنا تجربة متكررة لنجوم أسقطهم فخ التواصل الاجتماعي، النجم عبدالمجيد عبدالله كان شاهداً حقيقياً ولا يعتبر آخرهم، الكل يذكر تغريدته الشهيرة والتي تحدث فيها عن نهاية عصر الصحافة الفنية أو بمعنى أدق الإعلام الرسمي وبداية عصر انفتاح النجم مع جمهوره دون قيود وبعفوية، رأي من حق عبدالمجيد، ولكن ماذا حدث ...

بين «كورونا» وكأس السعودية فرص وذكاء

في جولة سريعة على أهم القنوات الفضائية العالمية، ستجد أن الحديث مركزاً على الخطر القادم فيروس كورونا الجديد، تختلف اهتمامات كل قناة وتركيزها أيضاً على بعض الدول، لكن لا يهم بهذا الخصوص إلا محاولتك المستميتة لمتابعة خبر إيجابي حول هذا الفيروس القادم من الصين، التي اعتدنا أن نستقبل منها كل غريب من الصناعات و...

فيلم «نجد» الفاخر

شاهدتُ مؤخراً الفيلم السينمائي السعودي «نجد» على تلفزيون جوي، وكنت متردداً في المشاهدة لعدة أسباب، من أهمها أن الحبكة في القصة تدور حول الربط ما بين الحاضر وسنوات ماضية وتحديداً العام 1950، نحن تطورنا كثيراً، وهذا التطور لا يقتصر على المعمار أو الجوانب الأخرى من الحياة المادية، وإنما هناك تطور اجتماعي مذهل...

قنواتنا وسلبية الغرق بالمحلية!

شاهدت مؤخرًا عددًا من التقارير التفاعلية لقناة الإخبارية على بعض الأحداث الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي، التي وصل بعضها إلى حالة من الإسفاف لخلافات شخصية ما بين من يُطلق على بعضهم مشاهير السناب شات، وعرضت القناة بعض اللقطات لشخصين يتقاذفان بأقذر الألفاظ، ورغم أن القناة منعت بعض الألفاظ، إلا أنني أرى أن دخ...

سنابات «التفاهة»

بالإمكان أن تتغاضى عن سخافات من نطلق عليهم «مشاهير» التواصل الاجتماعي، رغم خطر الكثير منهم على التركيبة الثقافية الاجتماعية، وهذا الأمر أصبح شبه محسوس، مع تقليد الكثير لهم من صغار وكبار وتقمص تفاهات بعضهم، واعتبار ما يقومون به «خفة دم» تجعل الناس تنجذب لك وتحبك. أقول بالإمكان التغاضي، لأننا مخيرون بعدم مت...

هل تشاهد التلفزيون؟

سؤال مشابه لمن يسألك: هل ما زلت تقرأ الصحف الورقية؟ هذا السؤال خطر ببالي عندما أبلغتني المواطنة الأميركية ساندي بعدم أهمية أو ضرورة الاشتراك في الكيبل الخاص بالقنوات التلفزيونية الأميركية كحال أغلبية مواطنيها واكتفائهم بالاعتماد على الإنترنت بالاشتراك في قنوات نتفليكس وأمازون وغيرها من القنوات المماثلة لها...

شكراً ماثيو لخذلانك الجزيرة

انقلب السحر على الساحر، هذه المقولة تنطبق على قناة الجزيرة، عندما خصصت تغطياتها الإعلامية الأخيرة وكالمعتاد لأي أخبار وتقارير فيها إساءة للسعودية، وتحديداً لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، كون ارتباط أي خبر خاص بسموه سيكون نقطة جذب للوسائل الإعلامية العالمية، كونه شخصية سياسية غير اعتيادية وسابق لعصره،...

السعودية ليست مجرد مقاهٍ!

استغربت الاحتفالية بتقرير صحيفة "نيويورك تايمز" عن التغييرات التي تعيشها بلادنا اقتصادياً واجتماعياً على وجه الخصوص، فمن خلال زيارة عدد من مقاهي القهوة، ربطت الصحفية فيفان بما يحدث في السعودية من زاوية ضيقة قد تكون للقارئ الأميركي سلبية أكثر منها إيجابية. انتهت التقارير الإعلامية الغربية التي ارتبطت بنا م...

ابتعاث الفنون «سلاح ذو حدين»

كان فصل الخامس ابتدائي (ب) في ابتدائية الأحنف بن قيس بالطائف الأول على مستوى مدينة الطائف كأفضل فصل بمجال الفنون، كان رائد الفصل الأستاذ مشعل المالكي شغوفا بالفنون، رغم مرور السنين مازالت أركان الفصل كتحفة فنية في ذاكرتي، كان يحوي لوحات فنية ومنحوتات رائعة، لم تكن فترة الصحوة في توهجهها في تلك الفترة، وإن ...

ابتسم في بطاقة الأحوال!

عند تجديد بطاقة الأحوال (البطاقة المدنية) الخاصة بي حاولت أن أخرج عن المألوف وأن أتعامل مع هذه الوثيقة المهمة بصورة مختلفة عن المعهود وخصوصاً من ناحية الصورة، وشكوى الكثيرين وأنا كنت منهم من أن الصورة أحياناً لا تمثلهم وفيها رسمية زائدة عن اللزوم، حتى التندر بهذا الأمر لا يخفى على الكثيرين! ابتسمت ابتسام...