محمد الرشيدي

كاتب وصحفي متخصص بالفنون والاعلام الفضائي، خريج علوم سياسية، مهتم بوسائل التواصل الاجتماعي،عضو هيئات وجمعيات صحفية داخلية وخارجية.

لن نحتاج مذيعة جميلة في المستقبل..!

وكالة الأنباء الصينية (شينخوا) بالتعاون مع شركة سوجو الصينية التكنولوجية العملاقة، فاجأتنا بالخطر الإعلامي القادم لمقدمي ومقدمات النشرات الإخبارية بتقديمها أول مقدم لنشرات الأخبار ينتمي للذكاء الاصطناعي في العالم. ثورة الذكاء الاصطناعي في الإعلام هي الثورة القادمة والمهددة لمهنة الإعلاميين التلفزيونيين وا...

من قتل ذائقتنا الغنائية!

أصوات غنائية شابة رائعة تستمع لها بين فترة وأخرى وفي مناسبات متعددة، الخميس الماضي كنت حاضراً مناسبة فرح خاصة، وكان نجمها المغني الشاب رامي، صوت رائع، ولكن كان مجرد مؤد لأغان شهيرة خصوصا للفنان محمد عبده، من الصعوبة أن تجد جماليات مثل هذا الصوت، ولا ترتبط ذاكرتك بأغان خاصة لها وليس مجرد أغنية واحدة.! وحال...

التجربة الروسية.. طوروها!

تجربة ثرية كانت لي إعلامياً أثناء حضوري فعاليات مبادرة مستقبل الاستثمار التي انعقدت وبنجاح وللعام الثاني على التوالي، رغم الظروف التي سبقت انعقادها ومراهنة الكثيرين على فشلها، بعد أن ساومت بعض القنوات العالمية والصحف العالمية. اللاعب الأهم من وجهة نظري والأبرز إعلامياً في المبادرة هو الإعلام الروسي، نعم ت...

أزمة إعلامية!

هل نعاني من ضعف إعلامي؟ أو بمعنى أدق قصور إعلامي، المسألة ليست في هذه النوعية من الأسئلة، والتي كشفتها أزمة اختفاء المواطن جمال خاشقجي، ولكن لنكن واقعيين وصريحين أكثر مع أنفسنا، ويكون تساؤلنا هل نقدر أن نملك قنوات أو وكالات أنباء مثل بعض القنوات العالمية المعروفة أو بعض وكالات الأنباء العالمية التي تناقلت ...

السعار الإعلامي «التافه» يدور حولنا.!

ما يحدث حولنا من حراك إعلامي ضد بلدنا أمر غير مستغرب، كثير من الأحداث والقضايا حاول أعداؤنا استغلالها للتأثير فينا، قضية الإعلامي جمال خاشقجي تندرج تحت مسلسل طويلة حلقاته للتشكيك في بلد يتطلع للمستقبل، بلد أصبح حديث وسائل الإعلام، فمع كل إشراقة شمس هناك خطوط عريضة لمشروعات وخطط قد يعتبرها البعض من الأحلام،...

المراسل التلفزيوني.. وافتقارنا له..!!

لازلنا نفتقد للإعلام التلفزيوني في مسايرة حياتنا وتطوراتها وتفاعلاتها، مناسبات هامة على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي تحدث لدينا وخصوصا بالعاصمة الرياض، وتلاحظ غياب القنوات التلفزيونية الحكومية والخاصة المملوكة لسعوديين. تجد قنواتنا ومسؤوليها يتعاملون مع الأمر بصورة تقليدية، يتم إرسال مراسلين مع اح...

هيئة محاربة الأخبار المزيفة.!

خبر يصلك على جهاز الجوال سواء يتعلق بالسياسة أو بالاقتصاد أو بالحياة الاجتماعية، تنقله لمئات الألوف من البشر من خلال تحويلك له دون اطلاع أو دراية لمجرد تفاعلك مع قروب تشترك به أو وسيلة تواصل اجتماعي كتويتر أو الفيسبوك أو السناب شات وغيرها، وقد يكون ما نشرته دون قصد خبر مضلل أو معلومة مضرة وهكذا..!! الأمر ...

اليوم الوطني وتنظيم الأفلام القصيرة!

في كل عام تتنافس الكثير من القطاعات الحكومية والشركات في إعداد أفلام قصيرة وبأفكار مختلفة عن اليوم الوطني بهدف الدعاية غير المباشرة لها، وساهم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في توفير تكاليف بث هذه الأفلام التي كانت من المعوقات الكبيرة لارتفاع أسعار القنوات الفضائية، فأصبح التركيز بالميزانيات على العمل بصو...

مرحلة ما بعد النجوم التافهين!

في نهاية العام 2003م كان المشاهد العربي على موعد مع ثورة برامجية مختلفة بكل ما تعنيه الكلمة، ممثلة بانطلاقة برنامج ستار أكاديمي من خلال شاشة قناة LBC اللبنانية، برنامج الواقع لم يتعود عليه المشاهد العربي، كانت شعبيته كبيرة بالمملكة خصوصاً، حقق نسب مشاهدة قياسية، وحقق دخلاً من الإعلانات كبيراً، نهضت كثيراً ...

إيقاف جمعية الثقافة والفنون!

أكثر من 45 عاماً عمر الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، قاربت من النصف قرن وهي تصارع ودخلت مرحلة الشيخوخة من عمر مبكر لها جداً، وهذه حقيقة للأسف، فهي عند بداياتها الأولى وحتى بعد أن أصبحت بالعشرين عاماً، كان لها تأثير وإبراز نجوم وخصوصاً على مستوى الدراما، أما الخمس وعشرين عاماً الأخيرة فكانت مجرد ا...

عزيزي المواطن الصحفي!

قبل أيام واجهت إشكالية مع أحد المواطنين الذي تقمص دور الإعلامي بحماسه الشديد وغير اللائق بالهجوم على أحد مقدمي الخدمات وإشهاره "جواله" لكي يصوره ويشهر فيه ويرفع أمره للجهات الأمنية حسب كلامه، كان المواطن وهو يحمل سلاحه -جواله- متهوراً وغير منطقي، وعندما تدخلت وأبلغته أن ما يقوم به يندرج تحت الجرائم الإلكتر...

مهام وزارة الثقافة

كان د. عبدالرب إدريس مبتهجاً عندما ذكرت له أن مشاركة الفرقة الموسيقية على هامش زيارة سمو ولي العهد للعاصمة البريطانية لندن حققت تفاعلاً وأصداء شعبية رائعة، الملحن المعروف عبدالرب قبل كلامي كان يتحدث عن الظروف السريعة لتكوين وتوليف هذه الفرقة والصعوبات التي واجهها خلف الكواليس، كان شفافاً في الحديث وهو الرج...

كيف تصبح مشهوراً...؟!

العنوان أعلاه للأسف هو الهاجس الأكبر للكثير ممن يوفر له جهاز هاتف ذكي وانترنت، الكل يريد أن يكون حسب المصطلح الخاص بوسائل التواصل الاجتماعي من «المشاهير»، البعض لا يهمه كيف أو أي سؤال بهذا الخصوص، صغار بالسن هذا طموحهم، أتابع الكثيرين ممن يصنفون بالمشاهير ومتابعيهم بمئات الآلاف وأجد أن ما يقدمونه لا يخرج م...

اعتزال تركي آل الشيخ

الخبر الأبرز يوم السبت الماضي الذي تم تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي هو اعتزال الشاعر تركي آل الشيخ الشعر وخصوصاً الغنائي، سأتحدث هنا عن تركي الشاعر، لن يكون حديثي كما يتوقع البعض متخما بالمديح للشاعر رغم أنه يستحق من خلال تجربته المميزة بهذا المجال الحساس والصعب في الوقت نفسه. ولكن ما لفت انتباهي ويت...

برنامج تلفزيوني اقتصادي ومالي يا محسنين!

قبل أيام كنت أتابع تغطية لافتتاح مركز تسوق ضخم بالرياض لمستثمر أجنبي، لفت انتباهي تواجد عدد من القنوات الفضائية التابعة لبلد المستثمر، الذي ضخ الملايين بمشروع هام بالرياض له انعكاسات إيجابية بطبيعة الحال على بلدنا وعلى أبناء البلد من خلال توفير الفرص الوظيفية وتوفير ترفيه تسويقي يضاف لمدننا ضمن رؤية المملك...

الهوس بالنجوم.. فتاة عكاظ واغتيال راغب علامة

بعد أن هدأت الأحداث المصاحبة لما حدث في حفلة الفنان ماجد المهندس في سوق عكاظ بالطائف، ومتابعتي لردود الفعل على التصرف الخاطئ للفتاة، وجدت أن جميع الأصوات لم تخرج عن صوتين فقط، كعادتنا، (يا أبيض يا أسود)، وجميعها بحدة شديدة جداً، وهذا قد يكون أمراً طبيعياً، ولكن الطبيعي أكثر أن يكون هناك أكثر من تناول أو أل...

إعلامنا المرئي.. إلى أين؟!

استبشرنا خيراً بانطلاقة قناة SBC تحت مظلة القنوات الفضائية السعودية الرسمية، وقدمت خلال شهر رمضان المبارك الماضي كماً كبيراً من الأعمال الدرامية المحلية والعربية، وليس هنا المجال لتقييم ما تم عرضه، ولكن ومن خلال متابعتي لهذه القناة الوليدة التي استبشرنا بانطلاقتها، أجد نفسي متفاجئاً من المحتوى الذي تقدمه ا...

الثقافة السعودية في كأس العالم

لفت انتباهي تعليق الزميل سعد الدوسري في زاويته "باتجاه الأبيض" على مشاركة السعودية ثقافياً على هامش مشاركتنا وتواجدنا بكأس العالم بروسيا، باعتبار أن أربعة أيام فقط كمشاركة ثقافية وفنية مثيرة للاستفهام، لأنها غير كافية بالفعل!. قبل انطلاقة كأس العالم وبعد تأهلنا مباشرة، كان الحديث متشعبا ومتعددا بما يخص اس...

أخيراً.. المرأة تقود السيارة

كمٌ كبير من القنوات التلفزيونية العالمية تواجدت خلال اليومين الماضيين، لتغطية الحدث الأهم تاريخياً داخل المملكة وهو قيادة المرأة للسيارة، الأمر هنا لا يتعلق فقط بموضوع المرأة تقود أو لا، وإنما تحول اجتماعي مهم على مستوى المملكة يقارب أهمية السماح بدراسة البنات. عندما تقابل مراسلي القنوات الأجنبية تجد أن ه...

استغلال المرتزقة للرياضة في الإساءة لنا!

لم يكن الأمر يستدعي بعد هزيمتنا من روسيا أن يتحول برنامج رياضي عبر قنوات bein sport إلى تهريج بلغة مليئة بالإسقاطات السياسية غير المقبولة، ما الذي يحدث حولنا من تركيز مستمر بصورة سلبية على الشأن السعودي؟، ما تم في ذلك البرنامج وغيره من البرامج التي تتبناها القناة «الأم» الجزيرة اعتدناه منذ سنوات، ولكن أن ت...

هناك إيجابيات أيضاً.. أبرزها أسعد الزهراني

بعيداً عن النظرة التشاؤمية، سأركز على أبرز الإيجابيات التي شاهدناها بما يتعلق بالإنتاج الدرامي والبرامجي سعودياً. أعتقد أن الممثل أسعد الزهراني هو الأبرز من خلال نجاحه في عمل «عوض أباً عن جد»، رغم أن العمل أحياناً لا تجد له شخصية محددة، ويعاب عليه «التمطيط» بالأجزاء، ولكن الزهراني أثبت أنه بالفعل ممثل كومي...

لماذا وزارة للثقافة؟

حسب موقع رصيف 22 توقع التقرير السنوي الخامس التابع لشركة ديلويت Art & Finance report أن كبار الأغنياء في العالم سينفقون بحلول العام 2026 "2.7" تريليون دولار على الفن، رقم مالي مهول يؤكد أهمية الفنون وخصوصاً التشكيلية كمورد مالي اقتصادي للكثير من الأفراد والدول، وهذه التوقعات تتماشى مع رؤية المملكة 2030 في ...

«العاصوف» أكبر مقلب درامي!!

الأعمال الدرامية السردية التي تتناول فترات زمنية محددة، تعتبر من أصعب الأعمال فنياً، لأهمية دقة التفاصيل، والشمولية، والمصداقية، والأهم فنياً أن تكون "الحبكة" الدرامية "مشوقة" ومتتابعة في تفاصيلها، لكي تجبر المتفرج على مشاهدتها والحرص عليها بكامل تفاصيلها دون ملل!. مسلسل "العاصوف"، يعتبر أكثر عمل رُبط بال...

نحتاج قناة إخبارية دمها خفيف

تجربة قناة SBC حتى الآن مميزة، صحيح أن فيها محاكاة لـ MBC ولكن تظل إعلامياً مفاجأة لمجتمع اعتاد على القنوات الرسمية الرتيبة، والتي جعلت التلفزيون السعودي بقنواته المختلفة بعيداً عن واقع المجتمع في سنوات سابقة. شاهدت خفة قناة SBC ولم أركز كثيراً بالمحتوى الذي تقدمه، لأن ذلك يحتاج إلى وقت للحكم عليه، ولكن و...

الأعمال الرمضانية والمعايير الأخلاقية!

أكثر من 50 مسلسلاً تم إنتاجها لشهر رمضان المقبل، عدد كبير بالفعل، في ظل استهداف القنوات الفضائية للمشاهدين العرب بصورة عامة، وليس كما كان بالسابق الاهتمام بالمشاهدين لكل تلفزيون حسب بلدانهم، ظاهرة الإنتاج لرمضان تتنامى بشكل كبير، عدد المسلسلات المعلن عنها في السباق الرمضاني كبير بكل ما تعنيه الكلمات. قبل ...

السعودية بعيون عالمية

في العام 1991م كان شعار مركز تلفزيون الشرق الأوسط "MBC" "العالم بعيون عربية"، كانت نقلة إعلامية سعودية بكل ما تعنيه الكلمة من حيث مفهوم الاستثمار السعودي بالإعلام، صحيح أن إدارة القناة وبرامجها كانت فقيرة سعودياً، ولكن كانت محسوبة على المملكة في عالم شهد طفرة بالقنوات الفضائية وتنافساً محموماً، كانت الفضائ...

"القدية".. احتياجات جيل المستقبل

أحداث متسارعة نشهدها حالياً، هي حلم أم واقع عاد لطبيعته، صديقي كان منتشياً وهو يحدثني عن المتعة التي أحاطت به مع زوجته وهما يحضران ليلة طربية راقية لفرقة دار الأوبرا المصرية في الرياض، تحدث كثيراً عما شاهده كونه حلما بكل ما تعنيه الكلمة، الحضور كان قمة في الرقي والالتزام، كان الجميع حاضراً للبحث عن الفن وا...

محاولة تجهيل المجتمع السعودي!

في مقاله بصحيفة الواشنطن بوست "ما الذي يمكن للسعودية أن تتعلمه من بلاك بانثر"، حاول جمال خاشقجي ان "يُجهل" الواقع الصحفي السعودي وهو يستقبل أول فيلم سينمائي وصعوبة أن يوجد نقد بهذا البلد الذي انحرم من السينما لمدة قاربت الأربعة عقود، فتناول فيلم "بلاك بانثر" من رؤيته وعكسها على الواقع السياسي السعودي بإسقا...

سيرة آل سعود

في ركن صغير بساحة جامع الفنا الشهيرة بمدينة مراكش المغربية، بادر مواطن مغربي باستغلال أحد جدران مبنى تاريخي هناك، وابتدع فكرة تزيينها بصور وكتابات تحكي تاريخ المغرب، من بداية المملكة العلوية وحتى اليوم، فكرة بسيطة في تنفيذها ومبتكرة بطريقة عرضها، تجعلك تطلع بلمحة تاريخية موجزة على تاريخ المملكة المغربية. ...

"أنا أحب الفن".. 18 أبريل 2018

"أنا أحب الفن، وأؤمن أن أي شخص يمتلك ذوقاً رفيعاً يجب أن يحب الفن ويقدره، وهناك العديد من الفنانين الرائعين حول العالم ولا يمكنني أن أحدد شخصاً واحداً ليكون فناني المفضل"، كانت هـذه المقولة المهمة إنسانياً وذوقياً من العناصر المهمة التي تضمنها حوار ولي العهد -حفظه الله- مع مجلة التايم، حب الفنون وتذوقها مز...