يوسف الكويليت


من يدعم حواراً بين العرب؟!

معروف تاريخياً أن المنتصر في الحرب، هو من يوقع صك هزيمة خصمه، وتقييده باتفاقات الاستسلام والخضوع لكافة الشروط، ومع أن تاريخ العالم مليء بالأحداث، فمع تقدم الأسلحة وانتشارها، جاء مبدأ الحوار بين الدول المتعادلة بالقوة لحل أعقد القضايا ولو بتنازلات لا تجرح كبرياء أي منهم.. العرب وحدهم يقبلون الحوار مع الخصم...

جاسوس في خندق الثعالب!

حرب باردة تدور طواحينها بين عواصم أميركية وأوروبية مع روسيا، وكأن دوائر الأزمات عادت ولكن بصورة تكتل حلف الأطلسي، ضد عدو بلا أيدلوجيا أو حلفاء، ولكنه يريد أن يضع له بصمة في ميادين القوة، وهي المسألة الحساسة.. فروسيا، كما يزعم الغرب، تخطت الأعراف باختراق مواقع أمنية، وتدخلت في مسار الانتخابات الأميركية، وأ...

رحلة الأهداف الواقعية..

في الزيارات المتبادلة بين العرب وأميركا، كانت إسرائيل دائماً في قلب الحدث رافضة أي خطوة تقارب أو تعاون، محركة قوى الضغط التي تملكها لتصوير أي إمضاء صفقة تجارية أو عسكرية ضدها، وعُدّت لاعباً أساسياً في إعاقة أي تواصل، إلا ما كانت تفرضه مصالح أميركا العليا.. زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لأميركا قد ت...

سورية.. عار العالم المتحضر!

سورية النموذج العربي لأكبر مطبخ سياسي تصارعت داخله جميع أنواع التناقضات، فقد كانت من الدول الأولى المتحررة من الاستعمار الفرنسي، ومن أجهضت أول نظام ديموقراطي، وقامت بأول انقلاب عسكري، وهي من أعلنت الوحدة العربية الشاملة وفتحت أراضيها لكل عربي يدخلها من دون تأشيرة.. المأساة السورية كان لفنونها أسبقية التنب...

بين طفرتين.. ماذا حل بنا؟

بعد نهب ثروات المستعمرات البريطانية، برزت طبقات النبلاء، (والأوروستقراطيين) و(البارونات) كفئات تحصل على امتيازات معنوية، ومادية، وهي من المسائل المتوارثة عند الإنجليز، لكنها في ذلك العصر، هي من شيدت القصور وجلبت الخدم، وأنشأت المقار الريفية واشترت أثمن المجوهرات، واللوحات الفنية، والخيول، ونشأ في ظلها موظف...

طيف الذكريات..

طفولتنا - نحن الذين نعاصر انفجارات علمية غير مسبوقة الآن - بسيطة في نسيجها الأسري والاجتماعي، فمن قطع الحجارة نخط على الأرض، لعبة «أم تسع» والعظام جعلنا منها لعبة «الكعابة»، و «عظِيم سرى»، وسيخ حديد على شكل دائري نسوقه راكضين في أزقتنا المتربة والطينية، نربي الحمام والدجاج، ونصطاد العصافير والطيور الصغيرة ...

أقطاب الحرب الباردة القادمة

عادة لا نجد رئيس دولة عظمى يعلن عن تطوير وإنتاج أسلحة متقدمة باعتبارها شأناً سرياً من مهمات الاستخبارات فقط، لكن الرئيس الروسي كسر القاعدة عندما قال إن بلاده تملك ترسانة متقدمة من مختلف الأسلحة تتفوق على ما تملكه أميركا.. الرد الأميركي اعتبر الأمر مجرد دعاية تسبق الانتخابات الروسية وأنها تراقب كل عمل من ه...

المملكة.. من الوحدة.. إلى الدولة العصرية

وسط تخلف وشتات، واستعمار تركي وغربي، استطاع المؤسس العظيم الملك عبدالعزيز بناء كيان وحدوي، سابق لتواريخ المنطقة، ولعلنا نتذكر اجتماعه مع الرئيس الأميركي «روزفلت» على ظهر الطراد «كوينسي» كيف رأى القوى القادمة بقوة، أميركا والاتحاد السوفيتي، والدول الآفلة «بريطانيا وفرنسا» وكان ينطلق من مستقبل عالم يعاد تشكي...

بناء العراق.. المهمة المعقدة..

كما أثار العراق بانقلاباته وحروبه الخارجية والداخلية، وانقساماته الاجتماعية بين مكونات شعبه، يثير ضجة أخرى حول إعادة إعماره بعد تلك النكبات.. طالبت الحكومة العراقية مبلغ (88) مليار دولار، وحصلت بعد مؤتمر الكويت على (30) مليار دولار، الممانعون، رأوا أنه في بيئة فاسدة نهبت أمواله، وهدمت استقراره الداخلي، وا...

الكلمة.. الرصاصة!

أن تغامر وتكون مثقفاً عربياً، أو بتحديد أكثر كاتباً سياسياً في عالم مضطرب، فأنت كمن فخخ نفسه بحزام ناسف يتوجه لروضة أطفال ليدمرها، أو ناقل لفيروس معد سريع الانتشار، فكل تهم العمالة والتجسس والخيانة مطبوعة على هويتك كمواطن خطر على وطنه، فلا حياد بين ممتهن هذا العمل والسلطة، ولذلك شيدت أكبر مفاصل التاريخ منذ...

كيف نواجه تاريخنا؟!

تصوروا لو أُنشئت محاكم عسكرية أو مدنية، تقتضي بإخراج مجرمي عصور التاريخ من حُكام أو أصحاب سلطة، وأصدرت أحكاماً بالإعدام تلبية لرغبة شخص أو مذهب؟ مثل هذه الواقعة حدثت قبل عدة أيام في الكوفة، حيث تم إحضار عبدالملك بن مروان، وقُدِّم للمحاكمة على ضوء قتله زيد بن علي، وسط حضور قضاة وشهود، ومحامين، وصدر الحكم بش...

كيف نصنع أعداءنا؟!

دعونا نتذكر اللوازم الذهنية والفكرية بتصنيفنا دول الاستعمار القديم، بأن الإنجليز أصحاب الدهاء السياسي التي عاشت على خدعته حلفاؤها ومستعمراتها، ونعطي حكماً مطلقاً، أن الفرنسيين أصحاب الحماقة، أما التهور والإبادة والعنصرية للألمان واليابانيين والأسبان.. وعند ذكر أميركا، فهنا يجب أن توقف ساعة الزمن العربي با...

"طراطيع" تدويل الحرمين!

ليس جديداً ما تتحدث عنه قطر نيابة عن إيران وتركيا، المطالبة بتدويل الحرمين الشريفين، فهي (طراطيع) سياسية سبقها دعوات مماثلة ماتت في زمنها. نعرف ما جرى في المدينة المنورة من جريمة العثمانيين باسم "سفر بلك" أو الترحيل القسري، وكيف انتهكت المدينة وقتل وشرد سكانها بعمل همجي قبل مئة عام. أما الإيرانيون فتكفين...

حيرة الكاتب..

كتاب الصحف الورقية، قبل أن يكتبوا ويمزقوا، ويعيدوا الفكرة أو استبدالها وعدد السطور والكلمات، وقيمة المعنى والطرح، صار التفكير بعدد القراء ومن لديهم قابلية تصفح الأوراق وطيها، وهذه هي البقية فقط من المخضرمين من غلبتهم العادة على التواصل مع منتج الحداثة الجديد، هم الزبائن لآخر الإصدارات التي قد لا تدوم طويلا...

سجناء «البيروقراطية»!!

هناك من أخذوا مراكز كبرى في الدولة، واعتبروها امتيازاً شخصياً لنوعية تتفوق على غيرها عقلياً وشرفياً مثل بعض الوزراء، أو من خلفهم بالوظائف الأدنى، وتلبستهم أوهام أنهم بدلاً من تحقيق هدف الوظيفة بخدمة الآخرين يرون أنهم الأحق بالخدمة، وبذلك نشأت طبقية الوظيفة وتعريفها بأنها منحة خاصة، ولم يقتصر السبب على تلك ...

أنصفوهم ولو كانوا بقبورهم!

يعجبني في مصر وفاءهم لكل مبدع بالفن بجميع تشكلاته؛ بالتأليف بالرواية والقصة أو أي نشاط يتماس مع الثقافة، بتجديد ذكرياتهم في أي مناسبة، عكس مالدينا ممن ساهموا في البدايات الأولى في نشأة الثقافة وبجهود ذاتية خالصة حيث لم يسبقهم رواد وأساتذة يتتلمذون عليهم ممهدين الطريق للأجيال اللاحقة.. مثلاً من يعرف من روا...

سورية على خط النار..

لعنة الجغرافيا تلاحق سورية منذ أزمنة طويلة وإلى اليوم حيث تتصارع داخلها أربع دول، اثنتان منها قوى إقليمية والأخريان قوى عظمى تختلف أهدافهما على من يبني مصالحه على حساب غيره.. فروسيا لا تزال جريحة من زوال الاتحاد السوفيتي ولا يزال يطوقها حلف الأطلسي من أوروبا الشرقية والتي كانت ضمن حزامها الاستراتيجي، لتجد...

العيسى.. وفقه العمل

رابطة العالم الإسلامي كانت تشبه بعض المنظمات التي لا تعطي دوراً، ولا تأخده، وهذه ليست رؤية متشائمة، أو انتقاصاً من الأمناء السابقين، بل ظواهر سلبياتها أمام النيران المستعرة في العالم الإسلامي وخارجه كانت واضحة وغير مغيبة.. الدكتور محمد العيسى، أمين الرابطة الحالي، لا أبالغ أن أقول إنه باعث روح هذه الرابطة...

ما لا نريد سماعه ورؤيته!

في بلد خليجي دخل التنافس للسفر لأوروبا طوره المعقد، حين قلد الفقراء الأغنياء من خلال الاستدانة لأصحاب الدخول المحدودة، لماذا؟ لأن الأبناء من طلاب وطالبات في مختلف المراحل يأتون بنهاية العام الدراسي يحملون معهم صورهم في شوارع باريس، أو لندن، وروما مع عائلاتهم، وتكرست هذه العقدة، حتى أصبحت مشكلة في تراكم الد...

الدور المحوري.. السعودي - العراقي

أمننا الوطني مرتبط باستقرار جوارنا بالخليج العربي، والعراق واليمن، وقد حاولت إيران تطويقنا بحزام من التوترات في تلك البلدان، غير أنها فشلت لأن أدوات اللعبة قامت على أهداف توسعية بغطاء مذهبي ووصاية عامة على الشيعة في العالم لتشمل الشيعة العرب، ولعل ما يهمنا في الواقع الراهن، أن تواريخ الخلافات مع العراق تحد...

حتى لا يغرق الجميع بوحل النيل!!

فضح الأستاذ (ثروت الخرباوي) أساليب (الإخوان المسلمون) بكتبه ومقابلاته، وأنهم تعاملوا مع مخابرات بريطانيا وأميركا «ميكا فيليون» يرفعون شعار الإسلام كهدف لا عقيدة.. لو لم يطح الشعب والجيش بحكومة مرسي -صاحب الرسالة الشهيرة «بيريز» والتي بدأها بـ«عزيزي وصديقي العظيم»- لباع الإخوان قناة السويس لقطر، واقتطع جزء...

خدعة التاريخ..

فيلسوف غربي، قال: «لو دام احتلال اليابان لأجزاء كبيرة من الصين، فإنه بعد خمسين عاماً سيتحول اليابانيون إلى صينيين بالغرق بالجموع الشعبية الصينية» وقال الرئيس الجزائري أبو مدين أثناء حرب 1967م واحتلال الأراضي العربية «افتحوا عواصمكم ومدنكم الكبرى لكل الإسرائيليين ليتيهوا في طوفان سكان هذه المدن».. المثلان ...

المتحدون على العذاب!

(موسوعة العذاب).. «لعبود الشالجي» بأجزائها السبعة، كابوس لمن يقرؤها، حين أرّخ لأساليب العرب في التعذيب الجسدي والنفسي، وقد لا يختص العرب وحدهم بهذا السلوك، بل منذ صراع «هابيل، وقابيل» مروراً بمراحل الشعوب والحضارات نجد نفس الصور تتعاقب وأن الحق الإنساني الذي حمته الأديان لم ينج من الفصل العنصري بين السادة ...

بند الممنوعات!.

لاتزال فئة في مجتمعنا ترى في الكتاب الثقافي والعلمي تطاولاً على الدين وإفساد المجتمع، وآخرون، كما يقرؤون قديماً في باب القراء، أن القراءة (هواية) والثقافة (ترف) بينما أكثر من تعرض للإهانات والمطاردة والسجون، المثقف الحر، لا مِن بيع في سوق المزايدات، وإنما من أدخل نفسه دور الناقد المستقل.. الثقافة، في العا...

مصر.. بلد المحبين

في سفره الكبير والعظيم للدكتور «جمال حمدان» (شخصية مصر- دراسة في عبقرية المكان) يرسم لنا دور الجغرافيا في نشأة هذا البلد وحضاراته المتوالية وتمازج الإنسان مع الأرض بدورة تاريخية فريدة من نوعها.. لا يعنيني في الموضوع فلسفة التاريخ، وإنما جاذبية الإنسان المصري حين تضعه في ميزانه الحقيقي بعواطفه المتدفقة وأص...

أمة بنت مبادئها على الشتات!!

السياسيون العرب أشطر من يستغل العاطفة الشعبية بالتهييج كردات فعل عاطفية استغلت من قبل أطراف حزبية أو حكومية، ومن أهمها على الإطلاق سلاح المقاطعة التي بدأت بإسرائيل؛ والتي تعاملت مع العرب بمهنية حين استغلت شركات أوروبية وأمريكية تمرير منتجاتها للسوق العربية، وفي حربي 1967م، 1973م تم حظر النفط العربي على بري...

انقلابيون.. لا ثوريون!.

الانقلابات العسكرية العربية، باسم تحرير الوطن، وفلسطين، ومكافحة الاستعمار، هي من مهّد للهزائم المختلفة، لأنها أقامت دعاياتها على بروز البطل المنقذ لنقف على سارية العصر مجرد كم بشري يتقاتل مع نفسه، ولنشهد ولادة الربيع العربي الذي أزهر الحروب الأهلية واغتصاب عواصم عربية، ومن هذه الاستهانة بالأمة العربية أن ج...

فنانون في الشارع الثقافي..

الشارع الثقافي وسط مدينة الرياض تظاهرة جديدة وبداية مهمة طالما نعيش شحاً هائلاً في ملء فراغات تنشيط ذاكرتنا، وتنمية وعينا الاجتماعي حتى أن الإقبال من مختلف الطبقات، وخاصة المرأة، زاد من قيمة التظاهرة، ولعل تنوع المعروض من فنون ومكتبات متنقلة، ورموز لبعض مدننا ومختصين بالتوعية الصحية والإسعافات والعديد من ا...

أحياناً.. التاريخ يكتبه الأعداء!.

مستشرقون ومسلمون، وعرب يكرهون أبناء عمومتهم، غالباً ما يتناولون التاريخ العربي باستهجان عندما ينسبون العلماء والفقهاء والفنانين والشعراء وغيرهم بأنهم من أروم أجنبية لا عربية، بينما علماء «الأنثروبولوجيا» واللغات والأجناس، يعتبرون الحضارة لغة، وليست جنساً، والدليل أن أمريكا قائدة العالم الحديث معنية بعبقرية...

من غدر بالرئيس؟!

أكتب هذه المقالة لحظة اغتيال علي عبدالله صالح الرئيس اليمني السابق، ولا أدري تبعاتها أو التنبؤ بما تؤول إليه في يمن عزيز، مشكلته سرعة تغير ولاءاته وانتكاستها.. مقتل صالح، هل يفسر بخيانة من أنصاره تآمروا عليه لصالح عدوه، أم استهانة بعدوه، أم إظهار نفسه بصورة القائد غير الخائف وغيرها من الأسئلة الغامضة؟. أ...