أ. د. حمزة الطيار


حسنُ الظن

>ينشأ سوء الظنِّ بسبب سوء الطويَّة وسوء العمل، فمن انطوى لأخيه على غشٍّ وغلٍّ، وحاك له أنواع المكر، وغرز في طريقه ما استطاع من الشوكِ، نفث الشيطان في رُوعه أن الناس يعاملونه كذلك، فأساء فيهم الظنونَ ولم يسلم منه لا المصافي ولا وغيره.. تصرفات المرء تكتنفها اعتبارات متفاوتة، فقد تصدر عن حسن نيةٍ وتجري على...

المسِنُّون

>كبار السن خبروا الحياة، وجرّبوا حلوها ومرَّها، ونشأ لهم الكثير من التجارب التي لا يستغني عنها من بعدهم، ومن صور تنزيلهم منزلتهم المشروعة لهم أن يُستمع لهم، وأن يُتعلَّم من خبراتهم، ويُستضاء بآرائهم، وأن لا يبارَزَ بالمعارضات الفارغة التي لا هدف منها إلا مجرد مخالفة رأيه، ففي ذلك إهدارٌ لرأيه وإساءةٌ بالغة...

المتقاعدون

>مؤسفٌ حقاً أن يُوجد في بعض الجهات التعليمية والإدارية بعض قليلي الخبرة، قليلي المعرفة، ممن ليست له آليات تؤهله لأن يحكم على مثل هؤلاء ومع ذلك يُجعلون حَكَمَاً على من اكتسبوا الخبرة والدراية سنين طويلة، وخدموا أزمنة مديدة يوم أن كان أؤلئك في ظهور آبائهم، فيُصدرون فيهم حكمهم أيصلحون للعمل أم لا يصلحون ... ...

الرجالُ معادن

>الرفاق والأصدقاء أصول مختلفة، وأعراق متباينة، والموفق من رُزق صاحب المعدن الطيب، وَوُفِّق لصحبة العشير الكريم، والصديق الخيِّر الوفي، صاحب الخلق والمبدأ، كالقَطر أين ما حلَّ نفع، لا تُغيِّرُهُ المواقف، ولا تُبطِرُهُ النعم، إن وجد خيراً نشره، وإن وجد شراً كتمه.. اقتضت حكمة الله جل وعلا أن يكون التنوع بي...

اتحاد الملاك والوفاء بالعقود

>نحن -بحمد الله- في وطنٍ تُصانُ فيه حقوقنا، فمغرورٌ من حدَّثته نفسُه أنه يُمكنُ أن يتمادى في العبث بحقوق المواطن، فهناك سُلطةٌ نَذَرَتْ وقتها لحماية المواطن في نفسه وماله وجميع حقوقه، فليحذر منتهكو العقود، وخائنو العهود من أن تصيبهم بما صنعوا قارعةٌ أو تحلُّ قريباً من شركتهم.. من أخلاقيات الإسلام: الوفا...

العمل بجد بلا كلل ولا ملل

>حسن الاستعانة بالله تعالى والعمل المشروع هما ركنا التوكُّل الذي هو مِلاكُ النجاح، وبالجمع بينهما يتخلّص العبد من طرفي التطرف في هذا الباب، وإذا حصل التوكل على الوجه الأكمل الخالي من الخلل كان سبب كفاية الله لعبده.. من المهم أن يكون الإنسان كادًّا في عمله، يسعى في كل ما ينفعه في دينه ودنياه، يصلح آخرته...

نجاح موسم الحج

>ازدواجية معايير بعض الأبواق الخارجية المشاغبة - والحمد لله أنهم قلة قليلة جداً - الذين جعلوا شغلهم انتقادَ المملكة بشكل مسعور، لا يراعي قواعد منطقية، ولا آداباً مرعية، ولا يتقيد بمقتضى الأوامر الشرعية.. بفضل الله تعالى وتأييده اكتمل موسم الحج، وأدى الحجاج مناسكهم "تقبل الله منهم"، وقد جرت الأمور على أح...

الاستفادة من الكائنات المسخرة

>ينبغي استعمال الوسائل التي هدى الله الناس إليها في مصالح الدين والدنيا، فبهذا ينال المستعمل خيرها، ويكفى شرها، ويكون قد شكر نعمة الله العامة في إيجادها وإقدار العباد عليها، ونعمته الخاصة في تمكين المستعمل من اقتنائها.. مما أكرم الله به الإنسانَ أن سخر له الكائناتِ من حوله؛ ليتصرف فيها ويستخدمها في مآربه،...

خيانة الوطن عارٌ ونارٌ

>الخيانة الوطنية تتضمن محذوراتٍ متنوعةً، منها ما يتعلق بقبح الخيانة في نفسها، ومنها أن الخيانة الوطنية نكثٌ للبيعة، ونقضٌ للعهد، وحِنثٌ من الأيمان التي يقسم بها المسؤول أمام ولي الأمر، ونقض البيعة من أشنع الأوزار بعد الشرك بالله؛ لما فيه من مخالفة لأوامر الله تعالى وأوامر رسوله صلى الله عليه وسلم.. إنما...

التسامح

>إذا تعلقت العبادة بالتعاطي مع الغير كالدعوة والنصح والنقاش العلمي فبالتيسير لا بالتعسير، وبالتبشير لا بالتنفير، والمسامحة في المعاملة مطلوبة في جميعها بدءاً بالمسامحة مع الأهل والأسرة والأقارب وزملاء العمل، وانتهاء بالتسامح في الأماكن العامة.. تعددت وتنوعت مقومات الشخصية التي بها يُحرزُ الفاضل التميز ع...

مسجد قباء

>من المقترح أن تتم توسعة مسجد قباء أُسوةً بما شهده الحرمان من التوسعات؛ فإنه لا غنى له عن ذلك؛ لأن توسعة الحرمين وتيسُّر إجراءات العمرة على مدى العام من أسباب تزايد الحجاج والمعتمرين في المستقبل إن شاء الله، فالمتوقع أن المستقبل سيشهد نمواً متزايداً لأعدادهم، ومسجد قباء يستقبل جُلَّ تلك الأعداد، فاقتضت الح...

قرار المملكة في الحج بعددٍ محدودٍ

>تحديد عدد الحجاج نال تأييد وقبول العلماء أهل الاختصاص الشرعي، وقولهم هو المعتبر في المسائل والنوازل التي لم تُعهد لها نظائر، ولا شك أن آثار هذه الجائحة من النوازل، وتكييف أحكامها الشرعية طبقاً لأقوال أهل الاختصاصات الصحية من وظائف الفقهاء.. تقع على عاتق المملكة مسؤولية جسيمة في تنظيم موسم الحج، وضمان س...

شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب

>الإمام محمد بن عبدالوهاب عالمٌ مجدد، نشأ في فترةٍ يعُجُّ فيها العالم الإسلامي بالبدع، فجدّ وثابر للدعوة إلى دحر البدع ونصرة السنة، وشدَّ الله أزره بالإمام محمد بن سعود، فكان لهذا التعاضد الميمون ثمرة مباركة لا تُخطئها عين الغيور على التوحيد والسنة.. مازال المبطلون تُغريهم نياتهم الفاسدة وأوهامهم الزائف...

وزارة الصحة تحت المجهر

>وها هي أزمة كورونا تُظهرُ براعة وكفاءة أبطال وزارة صحتنا بمختلف مسمياتهم، فقد كان أداء الوزارة رائعاً مهنياً لائقاً بالثقة الكريمة التي نيطت بمسؤوليها، فتحيةُ إجلالٍ وتوقيرٍ لوزير الصحة، ولكل من ينضوي تحت لوائه المبارك.. تُعدُّ مهمة وزارة الصحة من أكثر المهمات أهمية؛ لتعلُّقها بصيانة الأنفس، وبما أن الف...

كرسي اليونيسكو للحوار بين أتباع الديانات والثقافات

>شرّف الله تعالى المملكة بكونها رائدة في هذا العصر لنشر تعاليم الإسلام على ضوء الكتاب والسنة، ولها إسهامٌ مميزٌ في نشر الثقافة الإسلامية في كثير من المجتمعات، وكان لهذا تأثير بالغ الأهمية في توجيه الناشئة نحو الاعتدال والوسطية، وتجنيبهم خطر الأفكار المتطرفة التي تروجها الفئات الضالة.. يُعدُّ الحوار من أ...

العودة إلى المساجد

>نحمد الله تعالى أن قيّض من التدابير والإجراءات ما جعل العودة إلى المساجد ممكنة في ظل هذه الأزمة التي عصفت بالعالم، ولولا فضل الله تعالى، ثم الجهود التي ألهم مسؤولي دولتنا المباركة بالمبادرة إليها لكانت العودة إليها بعيدة المنال، وذات كلفةٍ ثقيلةٍ في الخسائر؛ نظراً إلى التحدّي الحقيقي الذي تمثله عدوى هذا ا...

ديمومة العمل بعد شهر رمضان

>من رحمة الله تعالى أن جعل الصوم الواجب شهراً واحداً في السنة، ثم شرع لعباده صوم التطوع، ونوافل العبادات إنما شرعت لتَتْمِيم ما نَقَصَ مِن الفرائض.. مضى شهر رمضان المبارك، ونرجو أن يكون الله قد تفضل علينا بمِنَحِه العظيمة التي يتكرم بها على عباده في ذاك الشهر المبارك، ومن رحمة الله تعالى بنا أن جعل الزمن ...

المديرية العامة للسجون ومبادرة فُرِجَتْ

>وقد وفق الله المديرية العامة للسجون في المملكة العربية السعودية إلى إتاحة الفرصة المناسبة لمن أراد أن ينفق في سبيل تنفيس الكربات من خلال خدمة (فُرِجَتْ)، فهنيئاً لمن استثمرها لرسم ابتسامةٍ عريضةٍ على شفاه أسرةٍ غُيّب عنها مُعيلُها قسم الله الأرزاق بين عباده، فبسط الرزق لمن يشاء منهم، وقدَر على بعضهم ال...

قرارات الدولة واندحار الأعداء

>وإذا كان رجال الأمن الأبطال في الحدود وغيرها ينصبون نحورهم متاريس دون أمن الوطن، فلا ينبغي أن تذهب أنفسُ غيرهم حسراتٍ على منافع هامشية اقتضت مصلحة وطنهم تخلُّفها في فترةٍ معينةٍ. مهما بذل الناس من جهودٍ مُضنيةٍ لتقليلِ العسر، فلن يكون بوسعهم سدَّ بابه بالكُليِّة، وسيبقى الإنسان عرضةً لأيام يسرٍ وأيام ع...

باب الطاعة مفتوح

>التوبة تجُبُّ ما قبلها، وباب الله مفتوح، وأدران المعاصي تُنقَّى بالطاعات آناء الليل وأطراف النهار، فلا ينبغي أن يُثبِّط الشيطان المسلمَ بذريعة أنه تخلَّف عن الركب، ولا مكان له بين المحسنين.. من رحمة الله بعبادة وإرادته اليسر بهم أن منحهم وسائل التقرب إليهم، وجعل تلك الوسائل متنوعة ومتعاقبة، وجعلها على...

الإخلاص روح الأعمال

>إذا كان روح العمل هو الإخلاص، فينبغي للمسلم أن لا يستصغر عمل برٍّ يقرِّبه إلى ربِّه، وليجتهد في أن يجاري قلبه جوارحه في العمل، فكم عملٍ يسيرٍ قارنه إخلاصٌ، فأسنى الله لفاعله أجراً عظيماً.. لكل شيءٍ مقومات لا يعتدُّ به إذا خلا منها، وتتفاوت درجته بتفاوتها، فهي له كالروح للجسد، ومن مقومات الأعمال الإخلاص...

بين يدي شهر رمضان

>الكيِّسُ من تجهّز وشمّر عن ساعد الجد؛ لكي يفوز بالفضل العظيم الذي يناله مستثمرو هذا الموسم المبارك، ووضع نصب عينيه أنه عمل أيام معدوداتٍ يُرجى منه عتق رقبته من النار... شهر رمضان من أهم المواسم التي تفضّل الله بها على عباده، وجعل للعمل المشروع فيها ثواباً جزيلاً، فالكيِّسُ من تجهّز وشمّر عن ساعد الجد؛ ...

التفاؤل طمأنينة واستشراف لآفاق الخير

>التفاؤل مُستحبٌّ فإشاعته كذلك، فينبغي للإنسان أن يكون متفائلاً يحثُّ الناس على التفاؤل، ومن إشاعة التفاؤل تناقل ما يبعث على الطمأنينة ويُشيعُ الأمل، وعدم تناقل الـمُكدِّرات التي لا فائدة فيها.. النظرة الإيجابية إلى الحياة خصلةٌ نبيلةٌ، من وُفِّق إليها عاش رخيَّ البالِ، مستريح الضمير، واستطاع أن يُحافظ عل...

استغلال الفرص

>التطور وتنويع الوسائل واستحداث الأساليب عصبٌ مهمٌّ من أعصاب الحضارة، وتفاوُت الأمم في التقدم والقوة بحسب أخذها بوسائل التطور، وما من تحدٍّ يواجه الأمةَ إلا ويهون -بإذن الله وتوفيقه.. ما من ظرفٍ من ظروف الحياة إلا وتلوح فيه فرص متنوعة، يستغلها من وفق إلى ذلك، ويغفل عن استغلالها من كتبت عليه الغفوة، والحيا...

الأزمات تكشف أن المملكة السعودية الأفضل

>المملكة من أكثر الدول عطاءً ونفعاً للناس، وقد ظهر أن هذا الكرمَ لا فرق فيه بين أيام الرخاء، وبين هذه الأيام الاستثنائية التي يُعبِّرُ بعض رؤساء الدول عن الوضع فيها بأنه حال حربٍ مع عدوٍّ شرسٍ... يمكن أن يتبارى المفضول والفاضل في الحلبة أيام اليُسر والسّراء، فتَحَلِّي الإنسانِ بغير ما فيه أمرٌ ميسورٌ لا...

الدروس المستفادة من كورونا

>هناك من يستفيد من تلك العبرة بالفعل، ويتلّقى تلك الدروس بقلب واعٍ، وذهن متفتح، ومنهم من لا يُلقي لها بالاً، وكلما عظم وقع التجربة كانت الدروس المستفادة منها أكبر لا تمرُّ بالإنسان تجربة عصيبة سواء كانت عامة أم خاصة إلا كانت مهيأة لكي يستفيدَ منها دروساً وعبراً، ولكن هناك من يستفيد من تلك العبرة بالفعل، و...

وجوب التقيد بتعليمات الدولة تجاه كورونا

>استقاء المعلومات في كل مجال من الجهات الرسمية في الدولة، فالمعلومة الصحيحة ضرورية لتجنب الوقوع فيما لا تحمد عقباه، وقد طلبت وزارة الصحة من الجميع التقيد بالمعلومات الرسمية فيما يتعلق بهذه النازلة.. في مواجهة فيروس كورونا - حمانا الله وإياكم منه - اتخذت دولتنا المباركة المملكة العربية السعودية تدابير اح...

أعداء المملكة ورهانهم الخاسر

>أحيي الشعب السعودي على يقظته المستمرة التي تنكسر مكايدُ الأعداء على صخرتها الصَّمَّاءِ، وأهنئه على توفيق الله له للتمسُّك بغرز الجماعة، والوفاء بالبيعة التي أوجب الله الوفاءَ بها، وأنوه بوطنيته الحقّةِ التي قضّت مضاجع الأعداء، واستعصت على أهل الإرجاف، وجعلت سعي الأعداء في تباب وخسران.. اجتمعت للمملكة م...

فيروس كورونا.. وحنكة الدولة في دحر الوباء

>يجب الابتعاد عن الشائعات المغرضة، والإرجافات التي يحلو لبعض الناس تداولها؛ لإثارة الهلع والقلق بين الناس، وكذلك يلزم الابتعاد عن تصديقِ وصفاتٍ وهميةٍ من مصادر مجهولةٍ تحاول استغلال كل فرصةٍ للشهرة، أو لجني الأموال، والواجب استقاء المعلومات من الجهات الرسمية في البلاد.. الحياة الدنيا لا تخلو من محن وابتلا...

كاميرات المراقبة ومراقبة الله تعالى

>إن علم الله جل وعلا ورقابته محيطةٌ بكل شيءٍ شاملة الكون كله سماواته وأرضه، بره وبحره، سهله ووعره، شاملة الزمن ما وقع وما لم يقع، لا يمكن أن يعزب عنه شيءٌ من الأفعال والأقوال الظاهرة والباطنة، فإذا كان أغلب الناس يضبط نفسه ويتحكّم في تصرفاته إذا علم أن المحلَّ الذي هو فيه مراقب بالكاميرات، فمن باب أولى أن ...