أ. د. حمزة الطيار


صنائع المعروف

>صنائع المعروف تثمر الثواب الجزيل، والشكر الجميل، والمجد الأصيل، وأنواعها كثيرة، وقد يُكرم الله عبده بإقداره على هذه الأنواع بأن يجعله ذا مالٍ وجاهٍ ومعرفةٍ، وكل مُكلّف يقدر على نوع من أنواع المعروف، فأقلّها تبسُّمُكَ في وجه أخيك.. من القيم العظيمة والأخلاق النبيلة التي يحضُّ عليها ديننا الحنيف صنائع ال...

احفظ الله يحفظك

>إذا حفظ العبد اللهَ تعالى بامتثال أوامره واجتناب نواهيه حفظه الله تعالى، ومن نال هذا نال خيري الدنيا والآخرة، واجتمعت له أصنافٌ عزيزةٌ من العافية والسلامة التي لا يعادلها شيء من المرغوب فيه عند كل أحد أن يكون محفوفاً بحفظ الله ورعايته، وكثيرٌ من الناس يبذل جهوداً مُضنيةً في تحصيلِ أسبابٍ يراها حافظةً من ...

كلٌّ يؤخذ من قوله ويُردُّ

>هذا هو الوجه المشرق لخلاف التّنوع المبني على أساسٍ متينٍ من العلم وبُعْدِ النظر، وتحرّي الصواب، وعليه جاءت المقولةُ السائرةُ المرويّةُ عن الإمام مالك بن أنسٍ رحمه الله تعالى: «كُلُّ أَحَدٍ يُؤْخَذُ مِنْهُ وَيُرَدُّ عَلَيْهِ إِلاَّ صَاحِبُ هَذَا القَبْرِ» يعني النبيَّ صلى الله عليه وسلم.. الحجة المطلقة ...

وبينهما أمورٌ مشتبهاتٌ

بسم الله الرحمن الرحيم لم يكن تكليف المسلم باتّباع الطريق المستقيم تكليفاً بالمعسور؛ فقد كانت البعثة المحمدية مشعلَ نورٍ أضاء للناس معالم الهداية، فما انتقل النبي صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى إلا بعد أن أحقَّ الله به الحق، وأبطلَ به الباطل، فكان كما قال: "قَدْ تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاءِ لَيْل...

صحيح البخاري

>إن المصحّحين لأحاديث صحيح البخاري أدرى بالعصمةِ وتفاصيلِها، ولا يُثبتونها للبخاري ولا لغيره من العلماء، وإنما حكموا بأصحيَّةِ كتابهِ بناءً على استيفاءِ أحاديثهِ لأوفى معايير القبول، وقد فَحَصَهُ المعنيّون بهذا، ووقفوا على جليَّةِ أمره، فوضعوه في مرتبتهِ المعروفة.. لم تكن مكانة صحيح الإمام البخاري رحمه ...

ضوابط الخلاف

>مما يؤدي إلى اتّساع الفجوة في الخلافات الدنيوية أن يحاول أحد الطرفين تخطئة مخالفه انطلاقاً من قواعد اجتماعية، أو عرفية، أو نظامية لا علاقة له بها، بل هي مأخوذةٌ من مجتمعاتٍ أو أنظمةٍ أخرى، وما هذا إلا كمن يناظر الفقهاء بأدلة فيزيائية من الحكم الإلهية أن الناس ليسوا على مقدارٍ واحدٍ من المدارك العقلية، وا...

مكانة السنة المطهرة

>العبادات والشرائع ذكرت في القرآن مُجملةً؛ ليبينها النبي صلى الله عليه وسلم، فبيّنها بأقواله وأفعاله وتقريراته، فمن السنة عرفنا كيف نصلي ونصوم ونزكي ونحج إلى غير ذلك من العبادات والمعاملات والأخلاق.. إن هذه الشريعة الحنيفية هي الشريعة الخاتمة، فلا شريعة بعدها، والتي لم يقتصر التكليف بالدخول فيها على قومٍ ...

علاقة المسلم بالقرآن الكريم

>من جعل القرآن الكريم نبراسَه الذي يستضيء به، ومعياره الذي يزِن به أعماله، وأحلّ حلاله، وحرّم حرامه، ووقف عند حدوده، فقد أسلم وجهه إلى الله وهو محسن.. القرآن الكريم معجزة نبينا صلى الله عليه وسلم الخالدة، وقد أنزله الله تعالى عليه هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، وتكرر الامتنان بتنزيله في كثير من الآ...

عَضْلُ النساء

>للعضل سلبيات كثيرة منها: الوقوع في ظلم المرأة، والتعدّي على حدود الله، وتعريضها للآثار النفسية والمادية والاجتماعية، وحرمانها من الزواج الذي هو حصنٌ لها، وتكثير العنوسة في المجتمع، وأقسى هذه السلبيات ما تتعرّض له عند ما تصير كبيرةً لا ولدَ لها، ومثل هذا الألم لا يكاد جرحه يندمل.. جاء الشرع الحنيف بمراعاة...

حُسْنُ العِشْرَةِ

>من الأخلاق الحسنة التي يتأكد على المسلم التحلّي بها حسن العشرة، فعليه أن يتحرّى الالتزام به، وأن يُديمَ النظر في واقع عشرته للناس، فما ظهر له فيه من تقصيرٍ تداركه بالإصلاح، وما ظهر له فيه من سدادٍ حمد الله عليه وأدامه.. الأخلاق الحسنة تنمُّ عن جمال الباطن، وصفاء السريرة، وكرم الطّينة، فكلما حظي الإنسان ب...

التلاعب بالوصية وتحريفها

>إذا كنتَ أيها الإنسان الـمُتصرِّفُ في وصيّةِ أحدِ والديك محبّاً له حريصاً على سعادته، فنفِّذها على الوجه المشروع؛ لأنه أحوج ما يكون لريعِ وصيته، وإن بدّلتَ وحرّفتَ وغيّرتَ فاعلم أنك خائنٌ لأمانتِهِ، عاصٍ لأمرِهِ، وهذا من أبشعِ صورِ العقوق.. من أعمال البر الفاضلة التي يتعدّى نفعها إلى الآخرين: الوصية حيث...

لصوص الإرث والتركة

> يجب التصدّي لهذه الظاهرة من قبل الدولة، فمن ثبت أنه دلّسَ وكذب على الجهات المختصة، فلتُوقع عليه أشدّ العقوبات، كما أن على من ثبت عنده استحقاق وارثٍ يسعى غيره لحرمانه أن يُدلي بشهادته عند المحكمة المختصة إحقاقاً للحقِّ، ورفعاً للظلم إن دين الإسلام قد أولى الحقوق أهمية كبيرة، وشرع لحفظها تشريعاتٍ عظيمة، ف...

المحبة الحقيقية وثمراتها

>ومتى خالطت محبة الله ورسوله أعماق القلب ظهر أثر ذلك على الجوارح متمثلاً في الانقياد للشرع بفعل المأمورات واجتناب المنهيات، والعكس بالعكس فكلما تضاءلت محبة الله ورسوله في قلب امرئ ثقلت عليه الأعمال الصالحة، واستولت عليه النفس الجامحة للإيمان مراتب ودرجات شديدة التباعد وبها يتفاوت المؤمنون، وتكون هذه الدرج...

المارقون والغطاء الديني

>مفسدو العصر وخوارجه على اختلاف مسمّياتهم، خصوصاً المارقين عن هذه الدولة المباركة ممن لجأ خارج البلاد، فقد قدّموا نموذجاً حيّاً ومشاهد لعَمَهِ البصائر، وركوب متن العشواء، والـهَيَمَان في أودية الهوى، والتمادي في إنكار الحقائق من نعم الله على مجتمعنا ترسُّخُ حسّ التديّن فيه، وقوة الوازع الديني بين أفراده، ...

التعدّي على اختصاصات الدولة

>إن من العجب أن ترى في وسائل التواصل الاجتماعي من مارس السلطة العامة، فَرَصَدَ ووجّه التهمة ثم حَكَمَ ثم نَشَرَ وشهّر، وهذا أقصى ما يمكنه أن يفعله، ومن الواضح أنه لو أُتيحت له الفرصة وتمكّن من ذلك لنفّذ حكمه، فسَجَنَ وغَرّمَ وعزّر.. من فضل الله تعالى على هذه الأمة المحمدية أن اختار لها هذه الشريعة الخا...

أعمال بِرٍّ لا تنقطع

>الوقف كغيره من العبادات له فِقهٌ وشروطٌ وآدابٌ لا بدّ للواقف من مراعاتها، والحرص على استكمالها؛ ليجري عمله على نهج السداد، وذلك مُدوَّنٌ في كتب الفقه، والأنظمة المتعلقة بالوقف في دولتنا المباركة المملكة العربية السعودية رُوعيَ فيها الوفاء بهذه المتطلبات، فعلى من أراد أن يقف وقفاً التَّقيُّد بها.. الإن...

التنافس بين الإفراط والتفريط

>لو عُدم التنافس بين الناس في معاملاتهم لبارت التجارات، ولضعفت الهمم عن ابتكار الخدمات، وفي هذا من التفريط ما لا يخفى، أما الإفراط في هذا المجال فهو الشائع، فكم عانى الناس من ويلات إفراط التجار في التنافس غير الموزون بمعاييره الصحيحة.. مما جُبِلَ عليه الناس على امتداد الأعصار، وتباين الأعراف وتباعد الأقطا...

وأعرض عن الجاهلين..

>اللائق بالعاقل أن يُعَوِّدَ نفسه على الاستماع برويَّةٍ وبصيرة، وعدم التعجل والتهافت، وأن يتعامل مع ما يسمعه من الكلام بمنطق العقل والرشد، فيميز الكلام الخبيث من الطيب، والجميل من القبيح، فما كان طيباً جميلاً أخذ به، وما كان من لغو القول وسقطه أعرض عنه.. كان الخليقة قبل انبعاث شعلة الرسالة المحمدية في ظلم...

الأصلان الكريمان.. والرحيمان الشفيقان

>الميت أحوج إلى البرّ؛ فقد انقطع عمله إلا ما كان قد خلّفه من الخير المستمر، ومن ذلك ولده الصالح، فلا ينبغي أن يتراخى من مات أحد أبويه، أو كلاهما في الدعاء لهما، والصدقة عليهما بما يصلهما أجره.. برُّ الوالدين من آكد الواجبات، ومن أهم الحقوق التي يجب على الإنسان إيتاؤها لذويها وافية غير منقوصة، وقد تكررت في...

مفتاح الخير مغلاق الشر

>الإنسان إما أن يكون ممن ابتلي بالضراء، فهو بحاجة ماسة إلى اللجوء إلى ربه الذي لا يكشف اللأواء غيره؛ ليكشف عنه ما به؛ وليرزقه الصبر والاحتساب، وإما أن يكون ممن ابتلي بالسراء، فهو جديرٌ بأن يدعو ربه؛ ليديم عليه النعمة ولا يشمت به العدو، وأن يرزقه شكر نعمته، ويكفيه شر الأشرار وكيد الفجار.. الدعاء عبارة ع...

القيام بالمسؤولية بين الإفراط والتفريط

>القيام بالمسؤولية سلوك وسطي يكتنفه طرفا نقيض، ومتى حاد المسؤول عن التوسط فيه، وخرج إلى أحد جانبي التطرف إفراطاً أو تفريطاً، ضلَّ عن المقصود، وانعكست تصرفاته على العمل سلباً، والإفراط في المسؤولية لا يقل شؤماً عن التفريط فيها.. المسؤولية التي أعني هي: "تلك الأمانة الدينية، والمسؤولية الوطنية" التي يتحم...

ما الذي تفعله يا وزير الشؤون الإسلامية؟

>الهدف من الحديث عن مثل هذه الإصلاحات والإنجازات أن يفرح بها من هو غيورٌ على دينه ووطنه، وأن تكون نبراساً لمن ولي أمراً ويتحرَّى فيه الإصلاح والإنجاز، فباب الإبداع مفتوح ليس على بابه قفل، ومجال التصحيح متاح وليس عليه بواب.. إتماماً لما كتبته الأسبوع المنصرم عن المسيرة المباركة لوزارة الشؤون الإسلامية و...

ما الذي تفعله يا وزير الشؤون الإسلامية؟

>قطع الطريق على كل أهل الضلال والتحزبات باختلاف مشاربهم والحيلولة دون اقتناصهم للناشئة، ودسِّ سموم الأفكار المنحرفة لهم في عسل الأنشطة، فقد يتطفَّلُ على هذه الأنشطة من يتستَّرُ بِستارِ الحرص على الخير، فيستغلُّها في أشياء تضر المجتمع في دينه وأمنه واستقراره ومستقبله.. من أساليب الحكم الراشد على ممر العص...

المؤتمر الوطني لمنهج السلف الصالح في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

>الانحراف الفكري من الدوافع إلى العنف والكراهية ومن مُعكِّرات الأمن والسلم، ولا يُكافح بأنجع من التحصين الفكري، وللهيئة دورٌ بارزٌ في التحصين الفكري، وإبراز هذا الدور مهم ومعين على الاستفادة من آليات الهيئة وأساليبها في هذا التحصين.. دأبت دولتنا المباركة المملكة العربية السعودية منذ نشأتها على انتهاج م...

فقه النصيحة

>ينبغي للناصح تحرِّي الوقت والحال المناسبين للإدلاء بنصحه، فقد تمرُّ بالمخطئ أوقاتٌ وحالاتٌ لا يناسب أن يُواجهَ فيها بالنصح، وذلك كما يحدث لبعض الناس في حالات ثوَران غضبه، وحدة لدَدِه للنصيحة مكانتها المعروفة في الإسلام، ويكفي فيها ما صحَّ عَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ...

الأخبار بين الحقيقة والكذب

>من انساق خلف ما يسمع من الأخبار، ولم يلتزم بمبدأ التثبّت والتحرّي، وقع في مزالق خطيرة، وندم في مواقف كثيرة، وكم أزهق من نفسٍ، وسفك من دمٍ، وهتك من عرضٍ، وقامت من حربٍ بأخبار كاذبة لفّقها ملفّق همّه الإفساد في الأرض.. في كل زمان ومكان ينجذب كثير من الناس إلى تداول ما يذاع من الأخبار، ويلوكون ما يقول الق...

الرشوة الإدارية

>وتحصل الرشوة فيه بأن يبذل صاحب الصلاحية تلك الأمور طُعمةً لمن يرجو منه مصلحة معينة تخصه، ويُقايضهُ بما في يده من خدمات، فيُعطي ليستلم، ويبذل ليغنم، فهو تاجرٌ في زيِّ مسؤول الرشوة من الممارسات السيئة المحرمة شرعاً، والمجرّمة نظاماً، واليوم نرى الدول المتقدمة، والأنظمة الصلبة لا تألو جهداً في محاربتها، وا...

تعدد الزوجات بين المشروع والممنوع

>إذا كانت المرأة تعرف من زوجها التأهل لذلك وكانت - بحسب خبرتها - واثقة به عارفة أنه ليس ممن يجور، فلا ينبغي أن تختلق مشكلة جرَّاءَ تعديده، وإن حصل امتعاضها من ذلك بحسب الجبِلَّةِ البشرية، فلتضبطها ضمن حدودها، ولا تسمح بتحوِّلها إلى مشكلة واقعية.. الإسلام دين العدل والإنصاف، ولا يهدر مصلحة شخص لمصلحة آخر،...

شمولية الأخلاق

>الأخلاق تشترك فيها الأديان السماوية، فالأخلاق الحسنة، والخلال الكريمة محمودة في كل دين وشريعة، مطلوبة في كل مذهب وملة، والشرائع السماوية السابقة كانت تأمر بالأخلاق الحسنة، وتحث على المساعي الحميدة، بل كانت سير أتباع الرسل السابقين عليهم الصلاة والسلام مليئة بالفضائل، زاخرة بالمكارم.. يقع بعض الناس في ا...

الواجب الوطني ورجال الحد الجنوبي

>الدفاع عن الوطن أشكال متعددة، منها: الالتفاف حول قيادته، والسمع والطاعة لحكامه، واحترام قيمه ومبادئه وأخلاقه ووسطيته، والبعد عن اعتناق فتات الأفكار الهدامة التي يروجها المفسدون.. من عدل ديننا الحنيف حسن تنظيمه الحقوق، بحيث إذا أوجب على طرف حقاً لطرف، أوجب على هذا حقاً للأول إما حالاً كأغلب الحقوق، وإما...