تركي الغامدي

جرّة قلم

أنديتنا والانتخابات

أحسنت هيئة الرياضة صنعاً عندما اتجهت نحو انتخابات إدارات الأندية لأربعة أعوام سواءً عن طريق صناديق الاقتراع بعد المنافسة بين مرشحين أو أكثر، أو من خلال التزكية، وهي الخطوة التي ستمنح أنديتنا مزيداً من الاستقرار، كون عدد كبير منها عانى كثيراً من الإدارات المكلفة، إلى الحد الذي جعلنا نشاهد أكثر من إدارتين لل...

تقليص الأجانب ورؤية المسحل!

قبل 20 يوما من رحيله، فاجأنا اتحاد القدم برئاسة لؤي السبيعي بقرار مهم، بتقليص عدد اللاعبين الأجانب إلى سبعة لاعبين، بعد تجربة استمرت موسما واحدا فقط بثمانية لاعبين، وأستغرب حقيقة هذه الخطوة من الاتحاد السعودي، كون هنالك اتحاد جديد سيحضر في الـ 26 من شهر شوال الحالي، وسيدير شؤون كرتنا في الأعوام المقبلة، إذ...

خبرة كولينا!

لم تنتفِ بعد الأسباب التي أبعدت الحكم السعودي عن ملاعبنا طوال الفترة الماضية، وهو ما سيجعل قرار عودته إلى قيادة المباريات المحلية مرفوضاً من قبل المهتمين بشأن كرتنا، فالحكام لم يدخلوا عالم الاحتراف بعد كما كان مخططاً له، ولم يضمنوا حقوقهم المالية، ويؤمنون مستقبلهم سواء برواتب عالية أو بتسجيلهم في التأمينات...

نخبة المدارس.. مشروع المستقبل!

في خِضَم صراع الأندية وجماهيريها وأعلامييها على بطولات وألقاب وأرقام هذا الموسم والجدل الكبير بينهم والاتهامات المتبادلة بين كل معسكر، شهدت الكرة السعودية مولد مشروع وطني كروي «ضخم»، إن طُبق كما خُطط له فإن أنديتنا وقبلها منتخباتنا ستحصد ثمار عظيمة من شأنها أن تحدث نقلة هائلة في كرتنا، أتحدث عن مشروع دوري ...

اتحاد القدم وعدوى الأندية!

تفوق اتحاد القدم على إدارات الأندية في العشوائية والتخبطات والابتعاد تماماً عن العمل الرياضي الاحترافي، إذ كانت الكرة السعودية تعاني من ذلك في الأندية، وأصابت «العدوى» اليوم مسؤولي كرة القدم، فاتحاد القدم خلال أقل من عام تعاقب على كرسي رئاسته عادل عزت ونواف التمياط وقصي الفواز ولؤي السبيعي، ولجنة الحكام تغ...

عميد وسكري.. في حضرة ملك!

في منافساتنا الكروية، ليس هنالك أثمن من الوجود في مباراة يرعاها خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- إلا التتويج بكأسه الغالية، فالرياضيون السعوديون يدركون جيداً أهمية هذه المناسبة التي تعد تتويجاً للموسم الرياضي، إذ سيصافح مليكنا المفدى أبناءه الرياضيين، ومارعايته للمباراة إلا تأكيداً لما يحظى به شباب هذا ال...

منتخب مُهمل!

مضى على خروج منتخبنا من كأس آسيا 2019م أكثر من ثلاثة أشهر، ومر على إبعاد المدرب الأرجنتيني خوان بيتزي 72 يوماً تقريباً، وحتى الآن «الأخضر» بلا مدرب ومستقبله مجهول، وكأن هذا المنتخب الذي يعد واجهة الكرة السعودية خارج حسابات مسؤولي اتحاد القدم الذين يقدمون عملاً لا إبالغ أن قلت بأنه الأسوأ في تاريخ كرتنا، لا...

دورينا «عالمي»

لم يخلُ هذا الموسم من القضايا والقرارات المثيرة للجدل، والعشوائية في عمل اتحاد القدم ولجانه، لكن ثمّة أمور إيجابية وأرقام تستحق أن نتوقف عندها كثيراً، لأنها تبشرنا بمستقبل أفضل للكرة السعودية، خصوصاً إن استفاد اتحاد القدم الذي سيتولى المهمة مستقبلاً من أخطاء من سبقوه، وقدم عملاً منظماً واحترافياً يتوافق مع...

ربّ ضارة نافعة!

لم يكن أكثر الشبابيين تشاؤماً يتوقع أن يخرج «الليث» خاسراً بالأربعة أمام الأهلي قياساً على مستوياتهما في الفترة الأخيرة، فالنتيجة كانت بمثابة «الصدمة» لأنصار الشباب، لكن في النهاية هذه هي كرة القدم، تخدم من يخدمها في الملعب، والشباب مساء الجمعة ظهر مفككاً وغلبت عليه العشوائية، وتفوق عليه «الأخضر» الذي استف...

لغز «الانضباط»

رغم الاهتمام غير المسبوق بالكرة السعودية من المسؤولين هذا الموسم، إلا أن اتحاد القدم أخفق في مهمته، وغابت عنه الاحترافية، وغلبت على عمله العشوائية، وحاولت مراراً وتكراراً أن أستحضر أموراً إيجابية تستحق الإشادة لكنني عجزت، ومع هذا السوء من اتحاد القدم إلا أن الإثارة لم تغب عن دورينا ومبارياتنا، ولعل "دربي" ...

السويلم وثقافة «التعداد»!

لا أنكر بأنني رسمت في ذهني صورة وردية عن شخصية وفكر رئيس النصر سعود آل سويلم عندما رأيت صفقاته التي أبرمها صيفاً، وجهز خلالها "فارس نجد" بكوكبة من النجوم بعضهم ممن برزوا بشكل لافت في مونديال روسيا، وقلت حينها بأن هذا الرئيس سيجعل "الأصفر" يسيطر على البطولات، وسيدخل قلوب النصراويين بإنجازاته، لكن الصورة الذ...

«تيكي تاكا» الشباب

لا أبالغ إن جزمت بأن الشباب قدم أمام الاتفاق واحدة من أفضل مبارياته هذا الموسم على الرغم من التعثر بالتعادل، صحيح انه كسب مباريات كثيرة لكن لم يظهر فنياً بالصورة التي شاهدناه عليها أمام «اتي الشرقية»، فالفريق عادت له كثير من المتعة التي كان يتميز بها في مرحلة سابقة وكان يصفق لها خصومه قبل أنصاره، والتناغم ...

خليل وعبث الحكام!

قبل أكثر من عامين، أتذكر بأنني طالبت بإسناد رئاسة لجنة الحكام للحكم الدولي السابق خليل جلال، وطالبت عادل عزت الاستعانة به رغم أنه خسر سباق الانتخابات مع سلمان المالك، وقبل أشهر وبالتحديد قبل إعلان تكليفه نائباً لرئيس لجنة الحكام ناديت بمنحه الفرصة في رئاسة اللجنة، وبالفعل أصبح خليل هو رجل التحكيم الأول في ...

البلطان وسنوات الضياع!

لو سألت أي شبابي قبل بداية الدوري عن طموحاته هذا الموسم عطفاً على وجود الفريق في المركز العاشر خلال الموسم الماضي، وقياساً على إعداده وتجهيزه مقارنة بالهلال والنصر والأهلي والوحدة والتعاون، فأقصى طموح لن يتجاوز المنطقة الدافئة "بين المركز الخامس والسابع"، حتى أن أكثر المتفائلين بأحوال الشباب مع الإدارة الت...

الاتحاديون وثقافة الهبوط!

تتحدث لغة الأرقام بأن مدرج "العميد" سجل أعلى حضور جماهيري هذا الموسم، ورغم معاناة الاتحاد من شبح الهبوط إلا أن الاتحاديين تفوقوا في حضورهم ودعمهم للنمور على جماهير تنافس فرقها على اللقب، وهذا الوفاء من المدرج الاتحادي لا يُستغرب، فما فعله الاتحاديون مع فريقهم الذي قهرهم بنتائجه المحبطة وإخفاقاته لا أبالغ إ...

لا حياة لمن تنادي!

عانى الشباب كثيراً هذا الموسم من أخطاء الحكام واللجان، لكن الشبابيين كعادتهم لم يتوقفوا عند تلك الأخطاء، وركزوا جيداً على الفريق وأحواله، وكانوا بعد كل تعثر يناقشون مشكلاته الفنية، ولم تتجاوز مساحة مناقشتهم لهذه الأخطاء 20 في المئة من حجم نقاشاتهم التي تتركز على انتقاد المقصرين في الفريق. هذا الأمر رسم ...

سوموديكا.. للصبر حدود!

نزف الشباب سبع نقاط في آخر ثلاث جولات بتعادلين وخسارة، وبين هذه المباريات ودع كأس الملك على يد التعاون، ويعتبر المدرب الروماني سوموديكا "القاسم المشترك"، كونه يتحمل نسبة كبيرة من مسؤولية تعثر "الليث" وتراجع مستوياته ونتائجه بعد سلسلة من الانتصارات، فالروماني الذي أشدت سابقاً بعمله وشخصيته تفنن في "التخبيص"...

دهاء البلطان ومستقبل «الليث»!

لا ألوم المشجع عندما يعترض على خروج نجم من فريقه وانتقاله لفريق آخر، لكن في النهاية هذا هو الاحتراف، فالأنظمة واللوائح في صف اللاعب، وتجعله الطرف الأقوى وصاحب الكلمة الحاسمة، فإن كانت رغبته الرحيل وعدم التجديد فلا يوجد قوة بإمكانها إجباره على التجديد، ونتذكر جيداً قصة انتقال أحمد الفريدي من الهلال للاتحاد ...

المسؤول الخفي!

أعترف بأن تفاؤلي بنجاح اتحاد القدم الحالي كان يقل من قضية لأخرى حتى وصل اليوم لما دون الصفر، فالقضايا التي تعلقت بالاتحاد كانت نتائجها تمنحني مؤشرات سلبية تخص مستقبله، بدءاً من الإصرار على استمرار المنافسات المحلية خلال كأس آسيا، مروراً بمشكلات بعض اللجان خصوصاً الانضباط، وتكليف نقشبندي رئيساً للجنة الحكام...

الخبر نفس الخبر!

"هارد لك"، أكثر جملة سمعناها خلال مشاركات منتخبنا في آخر عقدين، ويبدو بأننا سنسمعها فترة أطول إن استمر الحال على ما هو عليه، من عمل عشوائي وغير منظم وغياب للخطط المدروسة، فبعد كل إخفاق تظهر نفس الأعذار من المسؤولين، وتتكرر ذات الوعود منهم، والمحصلة النهائية خسائر ومستويات متواضعة ومغادرة البطولات دون أي إن...

قمة عالمية ومكاسب سعودية

في وقت مضى، كان المشجع السعودي العاشق لكرة القدم عموماً والإيطالية على وجه الخصوص ينفق آلاف الريالات من أجل السفر إلى بلد الأناقة والموضة لحضور مباراة في الدوري الإيطالي، ولم يكن في ذلك الوقت يحلم بأن المملكة ستستضيف في يوم من الأيام واحدة من تلك المباريات وستحتضن بطولة «السوبر» التي تعد مطمعاً لكل الفرق ا...

الأجانب.. وحماية أنديتنا!

مع ارتفاع الأصوات المطالبة بتقليص عدد اللاعبين الأجانب في الموسم المقبل، وتداول الأنباء التي تتحدث عن عزم اتحاد القدم إعادة عدد اللاعبين الأجانب لما كان معمولاً به في السابق "أربعة لاعبين"، ظهر رئيس اتحاد القدم قصي الفواز في دبي وامتدح كثيراً قرار زيادة عدد اللاعبين الأجانب، وعدّد إيجابياته، لكن ذلك لم يخف...

نجاح البلطان وحكمة الشبابيين!

يقول مارك توين: "العظماء يجعلونك تشعر أنك تستطيع أن تكون عظيماً"، تذكرت هذه المقولة للكاتب الأميركي وأنا أتابع الشبابيين كونها تنطبق عليهم، كيف كانت طموحاتهم قبل بداية الموسم، وكيف أصبحت بعد أن جلس خالد البلطان على كرسي الرئاسة، في السابق كان الشبابيون لا يأملون أكثر من وجودهم في المنطقة الدافئة والابتعاد ...

منتخبنا أولاً

لا اتذكر بأن وسطنا الرياضي اتفق على تشكيلة معلنة للمنتخب رغم تعاقب مدربين كُثر، فالاختلاف أزليٌ حول بعض الأسماء سواءً بانتقاد غيابها عن القائمة المعلنة أو بتواجدها وعدم أحقيتها بذلك، أتذكر أن المشجعين وبعض الإعلاميين كانوا ينتقدون غياب لاعبي أنديتهم المفضلة، ويصفون مسؤولي منتخبنا بمجاملة لاعبي هذا النادي و...

لماذا غضب الأهلاويون؟!

خسر الأهلي بنصف درزن أمام الاتفاق، وتجرع مرارة الخسارة أمام القادسية، وتعثر أمام الفيحاء والرائد، مع ذلك لم أرَ من الأهلاويين ردة فعل قوية، كما حدث عقب خسارتهم أمام الشباب، ولم يغضبوا كما رأيت على خسارة تاريخية تعتبر نقطة سوداء في تاريخ ناديهم، أو على هدر للنقاط مثل غضبهم على السقوط أمام خالد البلطان، الرج...

عودة «شباب البلطان» مسألة وقت

لا يمكن لرئيس الشباب خالد البلطان أن يسعد الشبابيين خلال الفترة الحالية بأكثر مما فعله، خصوصاً بما أنجزه في ملف تجديد عقود عدد من نجوم الفريق، لا سيما أولئك الذين تألقوا بشكل لافت طوال الفترة الماضية، ووضعتهم الأندية الكبيرة تحت مجهرها لخطفهم من «الليث»، فالتوقيت الذي حضر فيه «أبا الوليد» للجلوس على كرسي ا...

تعطينا بلنتي ولا نحاربك!

في الوقت الذي أعلن فيه الاتحاد الأوروبي استخدام تقنية (VAR) في دوري أبطال أوروبا خلال المباريات المقبلة، نجد أن الحرب ما زالت مستمرة عليها في دورينا، وأصحاب الحملات الشرسة ضدها لا يملون من فعل ذلك، خصوصاً مع تعثر فرقهم في أي مباراة، وباتت إسطوانة «VAR” شبيهة بما كان يحدث مع الحكام السعوديين، عندما كانوا شم...

أسئلة بريئة!

لم يساورني شك بأن لاعب النصر البرازيلي بتريوس سيتعرض لعقوبة الإيقاف مباراتين من لجنة الانضباط كما حدث في لقطات مشابهة خلال مباريات دورينا هذا الموسم إذ أوقفت «الانضباط» عدداً من اللاعبين بسبب مايسمى «اللعب العنيف» أو استخدام «القوة المفرطة»، كما حدث من بتريوس مع لاعب الشباب الذي نزفت ساقه دماً من قوة الاشت...

نجومية العمار وذكريات «الكوبرا»

أنصف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لاعب منتخبنا الموهوب تركي العمار عندما رشحه لنيل جائزة أفضل لاعب آسيوي واعد في عام 2018، فالمستويات الكبيرة والإمكانات الفنية العالية التي قدمها العمار في كأس آسيا للشباب وساهمت في نيل منتخبنا الذهب، تستحق أن تتوج بجائزة شخصية من هذا النوع. وبحكم متابعتي للعمار منذ أن بدأ...

«فوبيا الهلال».. وروشتة العلاج!

كنت أعتقد بأن الدعم الذي حظيت به الفرق السعودية هذا الموسم من خلال سداد ديونها وإغلاق ملفاتها المالية المتعثرة وجلب لاعبين عالميين لها سيخفف من أعراض "فوبيا الهلال" التي يعاني منها أولئك الذين انشغلوا بـ"الزعيم" ونجاحاته طوال العقود الماضية، وكانوا يشككون ليل نهار في بطولاته وزعامته وتفوقه. توقعت بأن تل...