خالد الوحيمد


الإنسان على مفترق الطرق

عندما تتباعد الأزمان وتختفي العادات، ويبقى الإنسان هو الإنسان لا نكون عند مفترق الطرق وحسب، وإنما نحتار في أمر ذواتنا ونتخيل أننا غارقون في مشكلاتٍ بعيدة كل البعد عن الحلول، وقد تكون معقدة؛ تجعلنا نبحث عن مستشار يكشف لنا هذا الغموض الذي نعيش تحت ظلاله، وربما قوقعة أوهمتنا أننا لا شيء يشبه صفاتنا القديمة ال...

جوهر العلاقات الإنسانية

عندما يتخذ الإنسان صديقاً له؛ لا يسعى له بصفة المؤانسة وحسب، وإنما قوة العلاقة الأخوية، فإذا كان صديقك صاحب أنس وفكاهة ولكنه تنقصه الحكمة، فهذا ليس خير الأصدقاء، فخير الأصدقاء الذي يشاركك الأحزان وتجده ناصحاً لك في كل أزمة تمر بها. فهذا جوهر العلاقة الأخوية التي لا بد أن نتخذها دستوراً في حياتنا ومنهجاً...

الأخلاق والوجود

منذ فجر الإسلام بعقيدته الصافية وهو يرمز للتسامح والمحبة والاعتدال في كل ظروف الحياة، فلو تأملت أكثر في الآية القرآنية التالية (إن الله بالناس لرؤوفٌ رحيم) البقرة:143، فالرأفة والرحمة سمات عليا في الأخلاق والتسامح؛ فهما أعلى قيمة إنسانية شرّعها القرآن لبني الإنسان من أجل تحقيق التوازن البشري وتحقيق العدالة...

الصراع بين الحق والباطل

منذ أمد طويل وعلى هذه الأرض يدور الصراع بين قوة الخير وقوة الشر، ويستمر هذا المنوال على هذه الهيئة. بيد أن الخير بيِّن والشر دوماً مخادع، يظهر لك اللطف والهدوء والرزانة، وهذه هي أدواته المعروفة، ولا يكشفها إلا اللبيب الحصيف. وفي عصرنا هذا تعيش الأمة العربية والإسلامية أزمة وجود محاور الشر التي تولدت وتك...

تناسُخ الحضارات

إذا أرادت الأمة النهوض نحو تحقيق المجد وبناء حضارة راسخة، فعليها طي تاريخ الانتكاسات القديمة، سوى عن الرجوع إليها من باب التصحيح إن كانت صالحة للإصلاح أو للعبرة والدراسة النقدية. فالنقد ضرورة ملحة لعملية البناء والإصلاح في كل المجالات، سواء العلمية أو الاجتماعية أو السياسية. وهذا الفكر له مجالات عديدة، ...

ذلك هو الإنسان

على هذه الأرض تتنوع الكائنات بأشكالٍ كثيرة وأنواعٍ عديدة، ليس بوسعنا تحديد أصنافها وأعدادها، ولكن كل ما في الأمر دراسة ظاهرتها وأثرها على الحياة. وعلى الرغم من ذلك أثرها إيجابي أكثر من الإنسان الذي يعبث بالطبيعة ويلوثها بتجاهل وعبثية. الكائنات غير الناطقة أو ذات العقل المحدود لديها القدرة على خلق توازن ...

أفكار وخواطر مجنونة

عندما تسكن الأفكار عقلك ويؤمن بها قلبك وتتخيل تطبيقها في كل لحظة، سوف تسيطر عليك سيطرة تامة، حتى توهم نفسك أنك حققتها بل ستطاردك في منامك وترى نفسك أنجزتها، وعندما تفيق ترى العكس لا شيء تحقق من هذا القبيل، ولا تجد أمامك إلا الواقع المرير، عندها ستكون في حالة غضب، وتدخل في نوبة من جنون العظمة وتتحدى القدر؛ ...

القانون والأخلاق

لا يمكن لإنسان ما أن يعيش بمعزل عن الأخلاق، وإن عاش خارج الفضيلة - وهي أعلى قيمة أخلاقية - فستكون معيشته ضنكا وهامشية لا معنى لها، بل ستكون حياته أشبه بالكائنات الأخرى التي لا تحكمها الأخلاقيات العُليا. ولعل الخير والشر هما المصدران الأساسيان النابعان من المجتمع ذاته؛ إذ من دونهما لا يمكن سَنُّ القوانين...

الأخلاق بين العقل والدّين

يطفح عالمنا بإشكاليات كثيرة خاصة فيما يتعلق بوجوده الذاتي وعلاقته بالآخر، إذ نجد قلة قليلة تحافظ على هدوئها وتوازنها وقت التعامل عندما تحتدم الأمور سواء اجتماعية أو اقتصادية وحتى السياسية منها. والواجب على الإنسان أن يحافظ على مركزيته وثباته في أصعب الظروف وأن يأخذ جميع المصاعب ببساطة. جميع الحروب والصر...

أصدقاء الشيطان

عندما نفصل الإنسان عن ذاته الإنسانية يتحول إلى وحش كاسر لا يميز بين الخير والشر، فكل همه أن يَقتل ويدمر. نعم جريمة من أجل القتل ولا غير. لو فكر الإنسان بذاته لوجدناه متعقلاً وسوياً. المجنون لا يشعر بذاته ولكنه عديم القدرة والتفكير ولا تستطيع أن توجهه لعمل شيء ما، فهو يعيش في عالمٍ خاص به منفصلاً عن العق...

أيهما أتى أولاً: النفس أم العقل؟

إن لم يكن العقل موجوداً سوف لا ترى الأشياء على حقيقتها ولا حتى الطبيعة وربما حتى ذاتك لا تستطيع إدراكها ولا تشعر بلون الحياة ولا يكون لك موطن تتفسح في أرجائه ولا حتى أسرة تؤوي إلى أحضانها. فقط تأمل إلى هذا العقل العظيم الذي أمده الله ببصيرة حادة وجعله لا يتوقف عن التفكير، حتى وأنت في منامك تفكر، وأنت تعم...

الإنسان والجريمة

يدرك المرء تماماً ما يدور بخواطره ويفعل المستحيل ليحقق بعضاً منها، ولكي نلقي الضوء أكثر ونوضح أن ممارساته المستحيلة قد تجعله لا يركز نحو الهدف وربما يخطئ تماماً بلمح البصر. تصرفاته وحدها تكشف عن مدى صبره في تحقيق مبتغاه، فالبعض لا ينتظر إلى نهاية الطريق، وإنما يحاول الاختصار بأي وسيلة كانت، وهو لا ينتظر ...

القوة والإرادة

تعيش الأمم الإنسانية على هامش ضيق من القوة والتمكين لصقل وجودها الاجتماعي والطبيعي على سطح كوكبها الأرضي، وهي بلا شك غير قادرة على التجانس الكلي؛ وإنما حققت التقارب الجزئي، وذلك على النحو الثقافي والترابط السياسي والاقتصادي. قبل آلاف السنين كان الإنسان مندمجاً مع الطبيعة بكل تجلياتها رغم أدواته البسيطة؛ ...

التطرف الثقافي

عندما تطلق روحك إلى فضاء المعرفة وتحلق بين المعلومات سوف تجد نفسك تحررت من جميع القيود التي كانت راسخة يوماً ما في عقلك؛ والتي كنتَ تدافع وتنافح من أجلها، فقد تلاشت أمامك اليوم. لكن ربما تنقل نفسك من أفكار قديمة إلى أفكار أكثر تطرفاً، وهي بلا شك جديدة بالنسبة إليك، بحكم لم يسبق لك التعرف عليها. كالأيديولو...

الغلو وأثره في الحياة

إذا بلغت الكراهية أعلى درجاتها فمن الطبيعي أن تتحول إلى عنف وإرهاب، وهذه الكراهية لا تأتي من فراغ وإنما تحريض وأيضاً تمييز، فالإرهابي دائماً يشعر أنه أفضل من غيره خاصة فيما يتعلق بالمذهب والتدين. جميعنا نحب أشياء ونكره أشياء، ولكن مع استخدام العقل سيكون حُكماً لضوابطنا وأن يقف الأمر عند الكراهية الطبيعية...

نسيج الحياة

ما من سبيلٍ إلى هذا العالم المتغير والمتبدل إلى نحوٍ جديد، فكل يوم نجدد فيه أفكارنا وخواطرنا وفق قوانين وسُنن كونية لا نراها بل تتحكم فينا ونحن راضون بالتجديد وفق منظومة جميعنا شركاء فيها؛ أي نحن وسنن الكون. وما الطبيعة إلا جزء مكنون في داخلنا. فكثير من المفكرين والعلماء قالوا إن الإنسان خرج عن طقوس الطبي...

الحب والوجود

الحب يعني الوجود، وجوهره أن تحب لغيرك كما تحب لنفسك، ربما تحب ذاتك أكثر، ولكن ألا تضر الآخرين بأنانيتك المفرطة. وهو أسمى شيء في هذا الوجود، وهو كذلك القيمة العليا في الحياة؛ إن حافظنا على جماله نكن جديرين بفن الحياة وتذوق جمالها الطبيعي. الحب يعني امتلاك الشيء والحفاظ عليه، وهو أسمى مما أقول، فالحبُ هو ا...

الطريق إلى السلام

عندما يتهيأ العالم لحل مشكلاته لا بد أن يجنح لردم خلافاته وأن يتعايش مع كل ما هو مختلف لأن الاختلاف سنة كونية مثله كمثل قوانينها بحيث لو تأملت الطبيعة وعالمها لوجدت فيها قوانين مختلفة ولربما متغيرة وذلك على حسب نواميس الزمان والمكان. في هذا العام بالذات وما قبله من سنين شهدت تقارباً دينياً بين كل أطياف ا...

الغضب وأثره على المجتمعات

تمر على الإنسان منعطفات وتحولات قد تكون غريبة وقد تكون مفيدة، وذلك على حسب نضجه ووعيه. فهو يختزن أشياء كثيرة في عقله الباطن ولا يظهر إلا القليل منها، وذلك من خلال ملاحظة تصرفاته التي تكشف عن مدى كبته لأمور كثيرة. وغالباً لا تظهر هذه التصرفات إلا في حالة الغضب. فالغضب يولد الشرور وبسببه تنقسم المجتمعات والأ...

الطريق نحو الثبات

حينما تكون النفس شاردة غير متوازنة عن نسقها الصحيح تبدأ بالبحث عن أبجدياتها الوجودية وكأنها تريد إثبات الذات، وأنها على صواب دوماً. فهذا العقل لن يجنح إلى الطريق المبين، وإنما يكون في ضياع مستمر بسبب انشغال النفس إلى زخرف القول وملذة الحياة بِلا قيمٍ تُذكر؛ إذ تتضعضع نحو الأسفل إلى وادٍ يهيمُ فيه الجهل. ...

الحرية الفردية وضوابطها

ما من مفارقة حين يكون الفرد حر ذاته، وهذا حق من حقوقه المشروعة له إنسانياً، ولكن عليه أن يتقيد بحدود حريته لنفسه، وألا يكون سبباً في إيذاء الآخر بتصرفاته. وهذا ما نسميه عقد الإنسان مع الآخر مثله كمثل العقد الاجتماعي. حتى الحرية مع الذات يجب أن يكون لها ضوابط؛ أي يجب ألا أؤذي نفسي بتصرفات هوجاء كتعاطي الم...

العالم من حولنا

في هذا العالم العاصف من حولنا تبددت شعائر واندثرت الأخلاق وضاعت الأحلام التي كان ينتظرها الملايين من البشر يأملون أن يعيشوا تحت سماءٍ آمنة من الحروب والمجازر التي شتتت أسرهم ويتمت أطفالهم، ولم يسلم هذا اليتيم فقد زج به في أتون المعارك الطاحنة؛ فعصفت بمستقبله وأجهضت حق طفولته التي لم تتهيأ له يوماً؛ سوى حمل...

الصراع ضد الحوار والتعايش

تعابير يسلكها الإنسان الصادق حينما يفكر بعمقٍ، ويجد ذاته مع هذا الفضاء الرحب. تساؤلات كثيرة سيسألها، وأظن أولها: لِمَ هذا الصراع القائم بين البشر، بين الإنسان وأخيه؟ في هذا العالم يبدأ الخلاف من نقطة سكونية مجهرية إلى صراعٍ كيميائي. وليس للعقل أن يكون هو الحَكَم ولا حتى القلب نفسه، وإنما سلطانه هو ضميره ح...

الفلسفة في ميزان الإنسان

لا شك أن الفلسفة هي أم العلوم وقد ساعدت الإنسان منذ بزوغه على اكتمال عقله في تحقيق غاياته العلمية، وهي التي أوجدت الحداثة بمادياتها التي نعيش اليوم تحت كنفها. لكن الفلسفة في عصرنا اليوم باتت مجهولة الهوية وقلة من يتعاطاها ويفهم محتوياتها خاصة في المملكة. فقد رفُضت كمادة منهجية تُدرس في المدارس. وجل هذا ال...

الطريق إلى روح الحياة

لكل إنسان طريقته الخاصة في الحياة؛ إذ على كل فرد أن يسلك دائرته الخاصة التي تتناسب مع أفكاره وميوله التي يراها مصدراً لحياته اليومية، وبما أننا نعيش على شكل جماعات متعددة العادات والتقاليد؛ نجد نفسنا كوّنا مجتمعاً متجانساً، وربما متكاملاً في التكوين مثله كمثل الكون متكاملاً وآخذاً في التطور. المجتمعات عا...

الإنسان وظلّه

نسماتُ البحر الدافئة تختلج ذاكرتكَ نحو البعيد وتعود ثانيةً نحو الغروب، فعند منتصف العمر تُنبئك الطبيعة نحو المصيف الجميل، لا شيء يوقظ ذاكرتك إلا الذكريات الجميلة، فتنبئك عن سعادةٍ غائرة في شواطئ الحب، تستمد بوحها من ظلال القمر الذي ينير الحياة ويجعلها بهجةً، فكلما تراءى لك الجمال تذكر أنك إنسان مجد هذا الز...

جوهر الدين والسلوك الديني

لو تأملنا جيداً ونظرنا بمنظار ديناميكي متقدم لوجدنا اختلافات كثيرة حول ذواتنا؛ ولربما نتراجع عن قراراتٍ مسبقة اتخذناها على عجلٍ من أمرنا. فالحياة لا تُقاس بالوهم ولا بالاستعجال، وإنما بالتبصر والتفكير للوصول إلى أقرب نقطة تنتشلنا من الرذيلة إلى الفضيلة. فالرذيلة والفضيلة لهما أشكال متعددة وليست مقصورة على...

واقع التغيير الاجتماعي

شيءٌ يجعلك تستمر في الحياة دون انقطاع، ألا وهو وحدة السعادة، كيف تركن نفسك في هذه الوحدة بلا ضجيج وتوتر. كيف تنشأ أفكارك بعيداً عن عيون المتربصين الذين يحاولون عرقلة مسيرتك الفكرية واضعين لك التابوهات المتكررة والتي غالباً في اعتقادهم أن مصدرها من الدين أو المجتمع أو أمور أخرى. فالأمور التي كانت مُسلّمة ...

من أجل رجل واحد مات الملايين!

حين يغوص الإنسان في أعماق الفكرة، ويراها من وجهة نظره الحقيقة التي طالما ينشدها في حياته، حينها يكون مؤمناً بها، ولا يتبقى من أمرها إلا التطبيق على أرض الواقع. لكن الأفكار متعددة المزايا ومتنوعة في مجالاتها، نجد منها صحيحة تدعو إلى الخير، وعلى النقيض منها غير صالحة وتدعو إلى الشر. وربما نجد أفكاراً في ظاهر...

واقعنا الثقافي

في خضم المسائل المتعلقة بالهيئات والمراكز الثقافية والفكرية والحوارية، التي تشكل عاملاً أساسياً في تهيئة المواطن نحو النجاح المستمر في اندماج الفرد مع مجتمعه بشكلٍ كامل. فالثقافة عامل مهم نحو الازدهار الوطني والقومي؛ إذ هي المحور المركزي الذي ينتشل الإنسان من الجهل إلى المعرفة. أما الحوار الفكري فيتفرع من ...