عبدالعزيز اليوسف


المملكة.. والمتغير السياسي

السياسة لا تبنى على العواطف أو من المشاعر، السياسة مناخات متقلبة، ومتاهات لا منافذ لها، متغيرات مستجدة، ومستجدات متغيرة، وخيارات غريبة، وهذا ما تستوعبه العقلية السعودية الناضجة لتلك الفلسفات السياسية. المملكة في كل أزمة لديها أذن واعية في فهم المتغير السياسي ومتابعة تطوراته، ولديها النضج الكافي في إدارة ...

هكذا يضللون إعلامياً

لا شك أن التضليل الإعلامي الذي يفترض سلبية المتلقي فيعمل على استلاب الألباب، وتوجيه التفكير، وتحييد الرأي في قضايا السياسة بالذات فيعمل حالة ضغط هائلة؛ ليكون أحد منطلقات الصراع والهيمنة.. ولعل الهجوم الهستيري في الفترة الأخيرة على المملكة عبر وسائل إعلام حاقدة ومضللة اغتصت بمحتوى تضليلي لدرجة الاختناق والز...

جوع الإعلام وبطن السياسة

ما زالت تداعيات وتخرصات قضية خاشقجي مستمرة وكل يوم يستجد أمر فلم تكتفِ ولم تكفّ وسائل «الرصيف» المأجورة عن الأذى بل تحولت إلى الإشعال والافتعال من خلال موادها المضللة.. وشعورها بأن الأزمة بدأت تتقلص حدتها صنع داخلها سعاراً وضجيجاً.. وهناك جانبان مهمان مرتبطان ببعضهما يتمثلان في منهج مواجهة الأزمة، وحيثيات ...

شفافية الإعلان وعدالة الحساب

هكذا اكتملت المعادلة الحقة، وظهرت النتيجة الواضحة.. وبكل شفافية وبلا تردد أو محاباة، أو طمس للحقائق أعلنت المملكة تفاصيل قضية صخب بها عالم مملوء بالانتهاز، ومخنوق بالكراهية.. وضعت ما جرى على طاولات العقلاء دون زيادة أو نقص.. فأعفت مسؤولين، وأوقفت متهمين، وتوعدت بحساب المدانين لتثبت للعالم علو مكانتها وعظيم...

قضية خاشقجي والمجون الإعلامي

كثير من الشائعات وشيء من الحقيقة، هكذا تدور اللعبة، فالحدث هو المملكة.. وليس مواطناً سعودياً ليشغل وسائل الإعلام في العالم عدة أيام.. هكذا بدأ المجون الإعلامي. خاشقجي مجرد اسم أُدخل في سياق الحدث، وصنع منه قضية دولية تأصيلاً لإطلاق أكبر هجمة إعلامية مدعومة بالإمكانات كافة، ومتعددة في كل الوسائل والمنصات،...

قبل وبعد ترمب

من المؤكد أن لكل سياسة رجالاً، ولكنّ السياسة المتينة ثابتة، ومسيّريها، وصانعيها متغيرون.. في أميركا سياسة، وفي السياسة أميركا لا يمكن لأحد تجاهل ذلك، أو المكابرة. حيث إن واقع أميركا يتجاوز كونها دولة عظمى إلى أن تكون المحرك النشط لكثير من سياسات وساسات العالم.. وقدرتها على التأثير أكبر من أي اعتبارات تحل...

المواطن السياسي

السياسة أصبحت حالة يعيشها المواطن، سواء رغِب أو لم يرغب.. فوقع الحدث السياسي واتساع تفاصيله، وكثافة طرحه، وتمدد رقعة المواد والرسائل الإعلامية المتسارعة أمام المتلقي العادي مع النخب.. أسهم ذلك في تشكيل وعي سياسي يموج بين الفهم الواقعي للحدث السياسي وملابساته، وبين مغلوطات المعلومات المتوفرة، أو تشابكها. ل...

سياسة المملكة ومنهجية الثبات

لا شك أن متاهات العلاقات الدولية تتوه فيها وبينها الدول المرتبكة، والتي لا تستوعب قيمتها، وتعرف مكانتها لذلك تجد المواقف عند تلك الدول غير الرشيدة تعوم في مواقف متذبذبة، ومترددة، وخاسرة. بالرغم من تناثر الاتجاهات السياسية التي تظهرها الأحداث والمواقف السياسية المتقلبة تجد المملكة بعزم وحزم تواجهها، وتتعاط...

لا تناقشني أنا دكتور

«لا تناقشني أنا دكتور» كان رده على أحدهم في نقاش عام بمجلس ودي.. صمت الشخص وبهت، لم ينبس بكلمة، وددت الحديث لكني اخترت حكمة المجلس، قفز في ذهني صورة لقاموس اللغة العربية لأجد وصفا، أو تعليقا لهذا الحدث.. وتساقطت أمامي المفردات، والعبارات إثر صدمتي. هو دكتور «صدق والله».. والدكتوراه مفترض أنها درجة من مقام...

وطن اليوم في يوم الوطن

الشغف بالوطن.. حكاية انتماء، وقصة ولاء، ورواية حب. تنمو كُل آمالنا في كل الجهات.. بلادنا أرض مُختلفة تنزل بها قلوبنا.. وبفضل الله تمنحنا التفاؤل، تزرع الأمل في كل الفراغات، وتتغذى بدستور مجيد، ومنهج قويم، وشعب كريم.. في بلادنا يوجدُ الإنسانُ، وتوجد القيادة.. فوق هام السحاب تكتب بوضوح الرؤية فتكون مختلفة.. ...

شذرات ورنين

أحياناً لا نسمع ما يستحق سماعه فيتعلق الجهل في آذاننا، وتغشانا العتمة فلا ندري أين نتجه، نلمح شذرات هنا وهناك يوصلنا إليها رنين ما: - «قبل أن نطلب من أنفسنا أن نسامح دعونا نتساءل: هل نملك الخيار نحن بني البشر في ألا نخطئ؟ أبداً.. إنها جبلة ربانية.. ليس عدم الخطأ هو الغاية من وجودنا..لأن قابلية الخطأ ركبت ...

بُغضاء المجالس!

لنبدأ الرحلة ببعضهم: من يريد توجيه المجلس لما يحب من أحاديث ولا يهتم برغبات الموجودين، أو يجادل بلا وعي ولا هدف يفتح موضوعات جدلية قد تفوق عقول الجالسين معه أو يحاول تمرير أفكاره بالنبش في مرئيات الجالسين ويشغلهم بتعصبه أو ميله لأمر ما. من يتحدث عن أسراره ومغامراته وهو صنف من المجاهرين ما يحدث أمراً في ب...

زحام المواسم وعادة التأخير

اقترب موعد بداية العام الدراسي.. حالة استنفار نفسية ومالية وعقلية تعيشها الأسر قبل الطلاب.. يتحول فيها كل ذلك إلى فترة عصيبة خصوصاً على كثير من الطلاب.. خصوصاً من استكان للترفيه والراحة والكسل.. تتساءل لماذا كل ذلك؟ لا تجد إجابة شافية. كذلك العودة للمدرسة أصبحت موسماً مزحوماً من مواسم الاستهلاك.. كموسم «ش...

أعتذر عن عدم الحضور

في البداية كثير من الناس يخطئ أسلوباً وكلاماً حين يعتذر عن عدم حضوره لقاءً، أو اجتماعاً معيناً سواء كان أسرياً، أو غير ذلك.. فهم يقولون ويرددون «أعتذر عن الحضور»، والصحيح أن الشخص يعتذر عن عدم الحضور.. أي استخدام «عدم» ليكون الاعتذار صحيحاً.. في كثير من المناسبات واللقاءات بالذات الأسرية، وخصوصاً في الأع...

موسم الحج وأضغاث المتربصين

لا يوجد دولة مثل المملكة بلاد الحرمين تستعد بكل الإمكانات لموسم تجمع هائل سنوي يأتيه ما يقارب ثلاثة ملايين من الحشود العظيمة، والجماعات المتعددة، والبشر المختلفين.. موسم كثيف المتطلبات، وعظيم التجهيزات، ومتنوع الإجراءات، ومتعدد التحركات، وواسع المتابعات. للأمن فيه تنظيم، وللصحة فيه استعداد، ولكل الجهات ال...

المملكة وخط السيادة

لاشك أن العرف السياسي والدبلوماسي يجعل من التدخل في الشؤون الداخلية للدول أمراً مرفوضاً، ومساساً بسيادة الدول ومقوماتها وأنظمتها.. ودول السيادة والكرامة والقوة كالمملكة تكرس هذا المفهوم دوماً عبر خطابها السياسي، ومن خلال تداولها، وتعاملها مع مجريات السياسة وأحداثها، حيث تنأى بنفسها العزيزة عن أي شأن داخلي ...

جيل «التيك أواي ..»

تسارع كبير يحيط بالجميع.. وعجلة زمن تدور بسرعة فائقة تتجاوز استيعابنا.. وتتعدى قدرة رؤيتنا.. لا تفهم كيف يمكن أن تصف هذه الديناميكية المتلاحقة بمستجدات متغيرة، ومتغيرات مستجدة. يبرز هنا جيل «التيك أواي»، الذي تفشى بكثرة بيننا.. كل شيء حوله سريع.. تسمع، تشاهد، ترقب جيلا وكأنه يريد أن تكون ولادته في الشهر ا...

قطر والحج الممنوع

العبث يخربش وجه الحكمة، والحمق يذيب العقول، والسفاهة تقتل الرشد.. هذ ما يحدث عند نظام قطري جائر.. يقحم عبادة الله والركن الخامس في كنانة أسلحة التشويه، والبغضاء.. فيمنع هذا النظام مئات الحجاج من الشعب القطري المحب للدين والخير والعبادة من حج بيت الله الحرام.. فيحجبون مواقع التسجيل الرسمي كل مرة.. ويشيعون...

موت القيم

نحن اليوم ما بين اتصال، وتواصل، ووصول.. ونشاط ذهني مرهق من كثرة ما يتلقى.. ويتلقف.. أفكار عجيبة، ورؤى غريبة، وأطروحات مريبة.. كل ذلك يدور في فلك التسارع.. وفضاءات التغير. عقول سريعة أصبحت وأمست تتقبل غرائب المتغيرات، وعجائب المستجدات بلا وعي.. وإدراك.. كل شيء حولنا ينصهر في حرارة التجدد، وسخونة التمدد بل...

قرصنة المهنية وموت الضمير في «بي إن سبورت»

بي إن سبورت على موعد مع الهاوية.. هكذا بدأ المشهد.. قناة الجزيرة منبر الإرهاب، وحاضنة المرتزقة، وناشرة الفوضى تغير في اسم شبكتها الرياضية من الجزيرة الرياضية إلى مسمى آخر «بي إن سبورت» لكن المحتوى، والمضامين، والرسائل الإعلامية لم تختلف بل زادت اختلالاً، وترهيباً، وعبثاً. فلم تعد تفرّق بين قنوات تلك الشبك...

الجراد الإعلامي ..!

في غمرة النشاط السياسي المتزايد، والتصارع المعرفي، والهيمنة التقنية.. أصبحت حدود الدول خطوطا متعرجة أو ممتدة في الأطالس الجغرافية.. فكان الالتصاق والتمازج والتداخل بين تلك الحدود. حقيقة الأمر أن ما يلوح في الأفق العالمي على المستوى السياسي سيكون أوسع وأنشط في وجود هذا الزخم في المنتج الإعلامي بكل وسائله ...

غثاء تويتر..!

تويتر مظهر تقني مصنوع بذكاء من حبائل الغباء البشري الذي يقوم على صنع الشكل والخطوط، وتصميم المنافذ والحدود، وابتكار الاستخدام والدخول.. وبعد ذلك يهمل المحتوى والمضمون، ويترك القيمة والإحساس، ويدع الغاية والشعور..  تويتر لا يفهم ما نقول، ولا يعرف ماذا نفعل، ولا يدرك ماذا ننوي، ولا يسمع أصواتنا، ولا يشاهد...

مملكة السياسة ومناخات التشويش

لا شك أن أي دور سياسي لأي دولة يرتبط بقيمتها وثقلها، وعلى أسس وثيقة، وروابط عميقة، ومحصلة علاقات ومصير مشترك ومبادئ، فتبقى روح العزيمة، ونشاط الإرادة، وحيوية المبادرة. هذا الدور الفاعل، والوقوف الشامل ستجده بفضل الله دوماً في مملكة السياسة المملكة العربية السعودية.. فالمتابع للمناشط السياسية التي يقوم بها...

صفعات درامية

حين يتحول رمضان شهر العبادة إلى موسم عروض فنية تمثيليية «ومسلسلية» من الطبيعي أن الصفعات الدرامية سوف تلفح أنظارنا، و»تخبط» عقولنا.. صناعة فن مخصص لمثل هذا الموسم سيخرج لنا «بسلق درامي باذخ» لأن النوايا ليست صناعة دراما حقيقية وإنما بضاعة تسويقية موجهة تعتركها الشاشة الفضية. كنت أسمع دوماً حين يكون هناك ل...

مشكلات ذاتية!!

- أننا لا ندرك أنه حين تكتمل حياتنا بأشياء، وتنقص بأمور، وتتسع بأسباب، وتضيق بمسببات هي ليست حظاً.. إنما هي أقدار وتدبير من الله عز وجل. - أننا نفكر في كيف خسرنا أمراً ما ولا نفكر في كيف نستعيده بفرصة أخرى.. لذلك نجد الوقت يتفتت بين أيدينا فلا نصل إلى نتيجة.. ونحن بين تكرار ذكر الخسارة وترديد الألم بسببها...

عقول تنازلية!..

كم خبر مفبرك سمعته، وكم خبر كاذب شاهدته، وكم خبر مفترى قرأته، وكم مصدر محتال أخذت منه، وكم.. وكم.. ستجد أنك خلال سنة رصدت وتلقيت الكثير ومع ذلك كررت الخطأ نفسه هنا تكمن التنازلية في العقول. لذا فالحذر.. والتفكير بعمق.. والتحليل هي أدوات حقيقية لصد كثير من المضامين الموجهة للنيل منّا لدى بعض وسائل الإعلا...

فقه الفتن

تعتل القلوب، وترتبك العواطف، وتهتز بعض العقول حين يغشاها مركب رحب الآفاق، ومتسع الأبعاد، وبالغ التأثير، ومتعدد المعاني، ومتنوع السياقات.. ومفهوم «الفتنة» شاهد على ذلك.. ذاك المصطلح الذي ورد عشرات المرات في عشرات السور والآيات يعطينا دلالة مهمة ومضيئة حول واقع هذه التعددية في المعاني بصرف النظر عن انتقاء م...

سعودة المصالح السياسية

منذ تأسيس المملكة وهي تسلك مسارات المواقف الداعمة لكل قضايا العدل والسلام في العالم العربي خاصة وفي العالم أجمع.. المملكة عبر ما يقارب تسعين عاماً قدمت نفسها في سياسات المواقف الثابتة العادلة الفاضلة في كل اتجاهات. وحين تكون السياسة لعبة تجعل كل المفاهيم المعقولة متحولة إلى لا معقولة والعكس صحيح.. واللعبة...

محمد بن سلمان السياسي الإعلامي

في مساحات السياسة تبدو صناعة المحتوى الإعلامي صعبة.. حيث إن بناء محتوى، وتنظيم مضامين مقصودة ومؤثرة، وترتيب رسائل معبرة وموجهة ونافعة كل ذلك يتجه إلى الصعوبة في ظل أن المجال السياسي مجال حساس جداً، ومثير بالمؤشرات، ومغتص بالتحليلات المختلفة. ان تصنع وسيلة محتوى قد يراها المختص وحتى المتلقي أمراً ممكناً في...

مراسلون للعدو..

شاهدت مشهداً ذكر فيه مقدم برنامج في قناة تمثل الحوثيين المجرمين أن المواطن السعودي هو شخص نشط في التصوير، ومتحرك في التقاط المشاهد، وملاحق للحدث، وسريع في نقل كل أمر يصوره.. وضرب مثلاً أن أخبار آثار الصواريخ التي أطلقت على الرياض لم تُعرف تفاصيلها ولا ردود أفعال الناس إلا من خلال ما صوّره المواطن السعودي. ...