عبدالعزيز اليوسف


اليمن بين محتل ومختل

نعم اليمن اليوم يقبع بين محتل حوثي يمثل ذنباً لقوة مجوسية فارسية طائفية استعدائية توظفه ليس لحياة اليمن بل لموت الأمن والاستقرار في الدول المجاورة وتحقيق أطماعها ومخططاتها.. ومختل انتهازي لا يعادي المحتل الحوثي ويحاول طرده بل يشاكك ويحارب الشرعية في بلاده ويستغل الواقع الأمني المضطرب ويمد يده عوناً على ال...

المواطن والسلوك السياحي

قبل أن نتحدث عن السياحة لدينا يجب تحليل واقع السلوك الفردي لدى السائح بيننا وذلك للوقوف على قناعاته وميوله واتجاهاته السياحية. لا يمكن الحديث عن مقومات أو بنى أو حلول سياحية حقيقية بعيداً عن فهم متطلبات السائح السعودي بكل شرائحه، ومحاولة تصنيف خياراتهم النفسية والجماعية والتفريق بين رغبات الشباب وحاجات ال...

الإعلام والتواصل وخطأ المقارنة

الإعلام والاتصال خلال بواكير ومنتصف القرن الماض، تَمثل التنظير في إرهاصاتهما من خلال توظيف الأطروحات والمنهجيات والمنطلقات المتداولة في أدبيات العلوم الإنسانية، وكانت المقاربات النظرية هي السائدة في تشكيل مفاهيم، وأبعاد، وتفسيرات الحدث الإعلامي في ذلك الزمن. وإذا كانت الوسائل الإعلامية التقليدية متشبثة ب...

مشاهير الأذى

تمعنت جيداً في قول أحد مشاهير التواصل من دولة عربية -وغيره كثير- إن الجمهور السعودي هو مَن أشهره، وهو رصيده وأنه يحبهم.. كان ذلك في ملتقى تمت دعوته إليه للحديث عن تجربته. المشكلة أن هذا المدعو المتلون كان محملاً بكثير من الأذى لبلادنا ومجتمعنا، وجعل حساباته ومحتواه الذي يقدمه (قبل وبعد) للتطاول، والترصد، ...

ثقافة على عتبة مقهى

كوب قهوة فاخر.. مقهى "ماركة" لامع الاسم في شارع يتبرج بالأضواء.. ويتزين بالزحام، ويتلطخ بأوقات الغرابة.. فتى أو فتاة يمخر أحدهما عنان الزيف، وتعقده الظنون بأن رائحة القهوة السريعة النافثة والنفاذة هي مفاتيح "الواو"، وكوب متورم بـ"اللاتيه" هو علامة الثقافة، وآخر متشبع بـ "الموكا" يصبغ عقل حامله بأنه قارئ كا...

الوعي على ضفاف جائحة كورونا

على ضفاف جائحة كورونا.. تأهب الفارس فقال: "أخيراً عدت لقهوتي وعادت إليّ.. افتقدتها مدة طويلة" قالها مشهور تواصلي في تغريدة عصماء متوشحاًسرابيل الشوق لقهوته.. حيث قاتل بعبور المسافات، وقضاء الساعات في طوابير، وانتظار الدور، وخالط الكثير لكي يحظى بمحبوبته "قهوة" فاستحق أن يسمى"مشهور قهوة" ليضاف إلى "كثير عزة...

نظرية القيم  الافتراضية

لقد فرضت المستجدات التقنية الشبكية معارف فائقة التصور، وساقت الإنسان نحو الدخول بلا إرادة في عالمها من خلال عوامل جذب سرقت الألباب، وجعلت الأنفس تدمن الاستجابة لهذه المستجدات، وتتعاطى بفاعلية مع المتغيرات. وأحدث ذلك ثورة مفاهيمية مرتبطة بالثورة التقنية الساحرة وأبعادها المتعددة والعميقة. ولعل أهمها الم...

مرآة لا تعكس الأنا..!

قل لي من مرآتك أقل لك من أنت.. حين نؤمن بالمقادير فإنها لن تؤلمنا.. مؤكد أن السير خلف السرابات هو احتراق لذواتنا اللاهثة.. ويبدو أن التوقف يتعب للركض.. والركض يرهق التوقف.. فنحتار لنختار ما يلفت الانتباه، إصرارنا الواعي أحيانا على خوض أرض غير ممهدة من قبل.. ومخالفة الواقع.. مع أنا الحياة تسوقنا بتدبير الله...

علمتني الحياة في هذا الزمن

يرى البعض زمنا جميلا في حدود قيمي متناغم، ونظام اجتماعي متناسق، ويرى الآخرون زمنا رديئا في متغيرات الحياة تجاههم، يعتقدون أنهم يتعلمون منها ولكن الإنسان يبقى هو المسؤول عن ملامح الزمن حوله.. وفي هذا الزمن يبدو أنه انقلبت مجازيات العبر والشواهد والأمثال فتعلمنا أمورا مختلفة لذا قد أقول إني تعلمت: ـ أن الحي...

قناة ذكريات والشغف للأصيل

الذكريات لديها طاقة غريبة على المكوث في زوايا النفس بدفء قديم.. تتعبق بشذى اللحظات السابقة العطرة.. تجوب المكان وتربك الزمان.. هذا الدفء الممتد لا ينفد، لا يبرد. الذكريات تحتضنها خلايا العاطفة بكثير من أكسجين النقاء، وبلازما الوجد.. دوماً تستيقظ في منام النسيان، وتصخب في ثقوب الإهمال، كل شيء فيها ينمو حول...

مغالطات في أزمة كورونا

الحياة غير مستقرة تتقلب فيها الأمور بتدبير الله عز وجل.. الحياة حالة من العيش فيها كد وعمل وكسب وخسارة.. في داخلنا تتقاطع الأفكار وتختلف الرؤى فيبدأ الاحتكاك العاطفي، ونمر بالاصطدام الحسي. كل ما حولنا قد يصنع أزمة فحياة الفرد متشعبة، وكل شيء يأتي بأشياء.. ليس الإنسان وحده سببا للأزمات لكنه طرف أساسي دائم ف...

سيادة الواقع الافتراضي

مؤكد أن هناك حالة تشكل هائلة تقود لتسريع سيادة الواقع الافتراضي حولنا.. فأزمة كورونا عجلت بسيطرة التواصل الافتراضي من خلال منصات مختلفة وفي تجمعات واجتمعات ولقاءات بشرية حول العالم. في فترة وجيزة فرض التواصل عن بعد واقعه حيث شاهد العالم أهم اجتماع اقتصادي تضمن قمة دول العشرين، وكان بدعوة ومبادرة من المم...

الخيرة في كورونا

قد تحمل النوازل في ظاهرها ونتائجها صدمات سالبة للإنسان، تضعه في خانة الضيق بسبب قصر رؤيته، وانكماش فهمه لما يحصل.. حيث إن الشك لديه يسبق يقينه، والوهم يغلب ثباته، والتوجس يهزم صلابة تفكيره. بالتدبر الواعي ندرك تماما أننا قد نكره أمرا وقد يكون فيه خير كثير دونما نشعر لبلادة فقهنا، وشتات وعينا.. فالبشر ينسا...

خلك في بيتك

فيروس كورونا لا تراه بعينك، لم يحتج إلى تأشيرات ولا جوازات ليرتحل بين العالم.. يُخيل لك أنه موجود في كل مكان ومحمول في كل شخص ومنقول بكل وسيلة.. يربك إيمان البعض قبل أن يعطّل ما حوله.. كأن الأرض تسعل كلها.. وكأن التضاريس تُعدي.. والبحار مصابة.. فيتجلى قول العزيز الحكيم «هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذ...

كورونا والوهم الساخن

"يقال: إن الطاعون قابل رجلاً فسأله الرجل ما قصتك؟ قال: ذهبت لأصيب من أهل القرية ما استطعت.. فأصيبوا كلهم.. قال الرجل كيف؟ قال الطاعون: أخبرت أحدهم على أبواب القرية أني قادم إليهم فكفاني الرجل بخبري عن ذلك وأصاب الوهم منهم أكثر مما رغبت بي قبل أن أدخل فعدت".. "صناعة الوهم.. حيث تسهم وسائل الإعلام والتواصل ...

وزارة الإعلام والقادم الجديد

حديث المشروع الوطني للإعلام لا ينقطع أبدًا، فرغم تعاقب الوزراء والمسؤولين والتحولات، إلا أن الطرح حول ذلك ما زال مستمرًا ومتقدًا من جوانب كثيرة.. فتأخر التعاطي مع المعطيات الإعلامية والسياسية جعلت ضرورة تقديم مشروع حقيقي للإعلام أمرًا حيويًا، وأوليًا. كثيرون تحدثوا عما نفتقده من مقومات لصناعة استراتيجية ...

العيب السائل..!

هناك انفصال معنوي هائل بين الواقع والمفروض حيث يهيمن ما يحدث ويحصل على ما يفترض أن يكون ويحدث.. وتتشابك الغايات لدى الكثير بسبب صناعة مبررات واهية تقحم كل طرف في دوائر الواقع وعزلها عن المفروض.. ويبرز موت القناعات الراسخة بطغيان الشواهد الكثيفة.. ويصبح أحدنا ضعيفاً أمام طوفان الواقع الممتلئ بالفتن والغرا...

إسكان إعلامي

لاشك أن انضمام وزارة الإعلام للجهات الحكومية المتعددة كوزارة الحرس الوطني ومؤسسة التقاعد ومدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية التي يتلقى منتسوبوها خدمات وتسهيلات تمويلية وسكنية عبر برامج ومنتجات وخيارات وزارة الإسكان يعد امتداداً مهماً، وفكراً مبتكراً نحو تحقيق مستهدفات رؤية 2030 التي تحتوي المواطن ...

البقرة البنفسجية

تخيل تمر يومياً على مزرعة أو حقل ينتشر فيه قطيعٌ من الأبقار المتشابهة في اللون، والمألوفة لناظريك، ومعروفة لديك.. تمر أنت أمامه دون أن يجذبك جاذب، ومن غير أن يلفت انتباهك شيء غريب.. منظر معتاد وطبيعي لأبقار فلا شيء جديد، وبعد حين يظهر أمر لافت.. فيشد انتباهك وقلبك وعقلك وجود بقرة بنفسجية مميزة لم يسبق لك ر...

خلطة الشهرة وعبقرية التواصل

قبل أن نبدأ هاكم خلطة لتصبح مشهوراً "تواصلياً" فقط خالف المألوف، ومارس "الخبال"، وعاكس النظام، واستخدم لغة الهبل، واكشف خصوصيتك، وابح سرك، وافضح سترك، وابتذل عقلك.. ولتمسي مشهورًا اسقط مبادئك، وارم قيمك، وخلخل عاداتك، وتراجع عن مواقفك.. خلطة غريبة لأبطال الوسائل "التواصلية".. تجعلك تفكّر كيف تم تجاوز كل ...

الدخول في جحر الضب

أن تفقد هويتك يعني فقدانك لذاتك وسماتك ومكانتك.. الهوية رداء تستقل به عن هيمنة الآخر عليك، وتنفصل بها عن تبعية الغالب لكيلا تكون مغلوبًا في ذاتك، وعلى أمرك. حالة من فقدان التوازن على أسطح العقلانية يعيشها بعض مجتمعنا، في سلوكهم، وتصرفاتهم، وهيئاتهم، وتجارتهم، ولغتهم.. غدوا في حالة جوع ثقافي متعطش لمحاكاة ...

هاي شلة!

عملت مرة مستشاراً إعلامياً لإحدى الوسائل الإعلامية، وأنيط بي كثير من التكاليف الاستشارية، ومراجعة بعض الأمور داخل الوسيلة.. كنت محملاً بكثير الرؤى، والأفكار.. وبالطبع كنت موجوداً في الوسيلة، ومتابعاً لما كلفت به لإضافة الرأي والمشورة، وكنت أرى الكثير من الزملاء، والتقي بهم، وأتحدث معهم في شتى أمور العمل...

تدفُّق نفسي

‎الإنسان لا يقدر أن يطل برأسه فوق السحاب، أو يمشي في الهواء، أو ينأى عن الآخر في حياته.. وهو لن يستطيع أن يخرق الأرض، ولن يبلغ الجبال طولا.. الإنسان روح.. جسد.. مشاعر.. وحواس ومقدرة محدودة. كل أخلاق حسنة، أو تقبل للآخر، أو اتصاف بسلوكيات جميلة، أو امتلاك ورحابة صدر، وسعة بال، وتعامل طيب هي العناوين هي ما ي...

قاسم سليماني حي..!

حتى وإن تمت تصفية قاسم سليماني جسدياً فدوره حي لا يموت.. فالأشخاص يموتون يقتلون لكن المهام والأدوار لا تتوقف, ولا تقتل.. لحظات بعد خبر تصفية قاسم سليماني تم في إيران الإشعال تعيين شخص مستنسخ من فكره وقذارته، وإرهابه ليكمل دوره ومهامه التي تنتجها وتهتم بها دولة المجوس الإرهابية. إيران المجوسية الإرهابية ت...

لا تنفض الغبار..

ـ انتبه للصداقات التي تبدأ بموسم الحصاد وتنتهي في مواسم الغرس.. ـ لا تنفض غبارك في وجه من لا يقوى أن يتنفسك.. ـ عندما تضيق بك الدنيا، أو تواجه أمراً مزعجاً.. تتوجه إلى الله لتبث همك، وتشكو له ألمك.. ثم تلتفت لأقرب الناس إليك لتشركه شيئاً مما يضيق بك.. لتأنس بحديثه، وتطيب بمشورته، وترتاح من "طبطبته" فيحاو...

الإعلام وتسليع الأدمغة

التعبئة الإعلامية هي أن ترضينا حتى التخمة بالمظهر، وتحتلنا باللاشيء.. تتساءل أحياناً هل لدينا سياج من الوعي يطيح بالأثر؟.. لا أعتقد، حيث إن اليوم ماكينة الإعلام تنتج ما لا يجعلنا نفكر، وتصمم ما لا ندرك.. "مدير سابق لأشهر قناة تلفزيونية شعبية فرنسية قدم ذات يوم اعترافاً أصبح مشهوراً، مفاده أن دوره يتمثل ...

مؤسساتنا ما بين الأكاديمي والمهني

«هذه الجهة أو تلك فشلت في تحقيق أهدافها وغاياتها، واختل سير العمليات في واقعها» جملة يتم ترديدها كثيراً تصف حال بعض المؤسسات أو الجهات العامة سواء حكومية أو خاصة التي يفشل فيها القائد أو المسؤول في تحقيق متطلبات وغايات الجهة المسؤول عنها. حيث تتعرض جهة ما إلى انتقاد حاد، ويوضع المسؤول على منصة النقد القاس...

الدبلوعلامية

في ظل هذا الزخم من المتغيرات في الخارطة الإعلامية، وزحام المستجدات التواصلية، وتنوع المضامين، وتداخل المجالات المختلفة فيما بينها يصبح تحول المفاهيم سمة من سمات التغير الجديد في كل مجال.. ويعد التداخل النظري وتشابك الرؤى من إرهاصات التحديث المعرفي، فتتشكل معانٍ ومفاهيم حديثة في سياقات مربكة. في مقال سابق...

ملامح أمي

تعتركني البدايات، حين كانت ومضات طفولة، فأبدأ خاطرتي، تذكرت كثيراً من الظلام يرتطم بجدران البيت، فتلتحف به "السكة" الضيقة، وترنيمة ثرثار تعبر الأسقف، فتثير السكون حولنا، فنعتزل الكلام، ونغوص في الأمنيات. فوق سمائي بعض حكايات، وبعض التاريخ مثقل بالروايات، عاطفة عطشى، وماء مسكوب، ولعبة طفل ملأتها الذكريات،...

الكذب المخلوط

أسوأ الكذب ما اختلط بحقيقة، وتغطى بمبادئ ليتم تمريره وتصديقه.. وكم نحن مخدوعون نضعف أحياناً بشأن تصديق كثير من الأمور التي تتعطل عقولنا عن وعيها وتبيانها مع زخم الشك داخلنا.. يقول جورج أورويل: "إننا جميعاً لدينا القدرة على تصديق أمور نعلم أنها كاذبة، ثم عندما يثبت خطؤنا في النهاية، نقوم بلي الحقائق لكي نب...