عبدالعزيز اليوسف


المملكة والصورة المعكوسة

واقعنا الحقيقي، وأحوالنا البيضاء، وجهود بلادنا الكريمة في كل محفل غالباً ما تكون مشوهة عند الآخر مهما كانت الحقيقة، ودوماً سنكون للأسف متهمين.. وذلك بسبب السلوك السياسي الخبيث نظاماً وإدارة ومطامع، الذي انعكس عبر إعلامه على اتجاهات البسطاء. لابد من إدراك أن هناك من يرانا عبر إعلامه.. وهناك من يرانا عبر إ...

دهشة الحياة وبعض الرحيل

لم تعد الحياة تدهشني، فمتى تفرغ جعبتها من المفاجآت؟ يزعم البعض بالراحة لو يصبح المستقبل متوقعاً ومعروفاً.. ولكن أجزم أنه لن يكون مقبولاً بمرارته وفرحه. أحياناً يكون نبض قلوبنا يحاكي نبض الحياة المتسارع وغالباً تتباطأ مشاعرنا، وتتأخر أحاسيسنا خلفها.. حتى تنقطع أنفسنا من اللهث وراءها محاولين عبور تلك الجسور...

الجواب لا يبين من عنوانه

دوماً ما نردد باقتناع أن (الجواب باين من عنوانه)، من خلال ذلك نجد أننا دوماً ما نقرأ الآخر من خلال عناوينهم الشكلية أو عبر ظواهرهم، وملامحهم. نعم المظهر وكل ما يصدر منا تجاه أشخاص لم نجالسهم لا يتعدى كونه تعليقاً بسيطاً لا يجب أن يعول عليه، وما يؤذي أكثر هو أن يمر بك شخص مروراً عابراً ويكون فكرة شخصية سلب...

الديموخراطية وأخواتها

اللوث الفكري، والنفسي الذي تعيشه دول مثل كندا "وطقتها" في الغرب يجعلها تنظر إلى العالم بعيون ملونة بالتعنصر والعصبيات المقيتة.. وتقودهم إلى فهم العالم من حولهم عبر مفاهيمهم، وقيمهم المشوهة التي تجعلهم يتعاملون مع الواقع الحق بباطل مفبرك. الإنسانية، والمسؤولية، والحرية، والديموقراطية، والعدالة والمساواة أط...

سناب شات.. واعيباه!

حين تطفو الجرأة، وترتفع الغرابات، ويموج الوعي، ويحكم الجهل يتحكم الهوى.. هنا سيغرق الحياء، وتدفن المروءة، وتغيب الأخلاق، وينكمش السمت. في دواخلنا يفترض دين قويم، وخلق مستقيم، وأحاسيس نقية ومشاعر طيبة.. وفي عمقنا مبادئ ثابتة ومُثل قائمة.. كل ذلك حين يختل.. تكون الحواس في فوضى.. ويكون المرء في سقم، والقلوب ...

الأمم المتحدة والغثيان السياسي..!

العالم كله يعاني.. يكابد.. يتألم.. مشكلات سياسية.. وصراعات دولية.. وقلاقل إقليمية.. ومؤسسة عالمية تنتمي إليها أمم العالم تتفرج بعيون ضريرة.. ونظر مختل.. وميول مقيتة. الأمم المتحدة تلك المؤسسة التي أنشئت لتؤمن العالم وتسعى إلى هدوئه واستقراره وتنميته.. طبعاً هكذا زعموا باطلاً حين إنشائها.. باحتلال دول تسم...

غادر المجموعة..

تسع مجموعات «واتسابية» تمت إضافتي فيها خلال فترة وجيزة جدا.. سواء باستئذان أو دونه.. لم أمكث أسبوعا إلا وغادرتها جميعا.. ليس لأني «معقد» أو «علة».. فقد كنت «طيبا جدا.. يبتسم» وأقبل تلبية لرغبات الأحباب، أو الأصدقاء. كنت أسعد بذلك وأحاول المشاركة.. واعتقدت أن تلك القروبات ستكون ذات قيمة مضافة للشخص خصوصا أ...

مركز الاستشراف المعرفي.. واقع ومتوقع

دوماً ما يكون هناك ﻋﻮﺍﻣﻞ إﺩﺭﺍﺝ معرفي، وتشكيل للوعي، وبناء للصور الذهنية لدى أي مجتمع.. ووسائل الإعلام بمحتواها ومضامينها ورسائلها مكوّن من مكونات ذلك فالإعلام قوة وأداة من أدوات التعبئة السياسية والتجنيد الفكري، والتأثير النفسي، والتضليل.. فقوة السياسة تنبع من قوة وقدرة أداء الإعلام على التوجيه والتأطير بم...

المملكة وأجندات الجدل الحزبي

قدر المملكة أن تكون دوماً في ملفات وأجندات الجدل السياسي الحزبي في بعض الدول العظمى وذلك لمقامها الدولي، وتأثيرها الإقليمي، ومكانتها العليا بين دول العالم، وبسبب كثير من المتأزمين المتربصين.. وكذلك لأن المملكة دولة صانعة للسياسة والقرار ومحرك رئيس لاتجاهات كثير من القضايا السياسية والاقتصادية. تُقحم الممل...

تفاكير

أبجدية الغموض قد تجعل الشخص يشعر بأن ما يقوم به سيميزه حتماً عن غيره، وهُنا الأنا تظهر وبقوة.. وقد نظن أن جعل فكرة مُبهمة هو عدم وضوحها بالأساس لدينا، ونريد أن نرمي إلى شيء لا نستطيع الإفصاح عنه لكي يكون مع قليل من الإبهام أقل نقد موجه. ننتظر المجهول وندع انتظار المعلوم.. فيشغلنا الغيب عن الشاهد، ويملأ ...

منابر الخراصين

لم يكن الفضاء الاتصالي المباح لكل طيف، وعقل، ولسان إلا مساحة أدّت إلى "الفوضى الخرّاصة". وحين يعتلي بعض الحاقدين منابر الفتنة يبرز طرحهم المملوء بالغيظ والحقد تجاهنا؛ فيلفظ ما لقمه من السوء في غابر حياته. في الدولة العربية يقفز أمامك "هرطوقي" عربي يسمونه خطيباً واعظاً في مسجد للصلاة والعبادة والتنوير الد...

نثرات لاهثة

- أصعب المحطات أن يصل بك العمر إلى الوقوف على الأطلال فتحرق ذاكرتك تتذكر أدق التفاصيل، تدرك حينها أنك تجاوزت أكثر عمرك وأغلب حظك. - متعب أن تجلس على رصيف ذاكرتك.. وتردد داخلك قد تلهث الريح في حمل همك إلى الجهة الأخرى من الفرح.. حينها اخفض قلبك وارفع دعواتك فتطمئن. - بعد أن يمضي من عمرك سنوات قد تحبط مما ...

المملكة.. والمتغير السياسي

السياسة لا تبنى على العواطف أو من المشاعر، السياسة مناخات متقلبة، ومتاهات لا منافذ لها، متغيرات مستجدة، ومستجدات متغيرة، وخيارات غريبة، وهذا ما تستوعبه العقلية السعودية الناضجة لتلك الفلسفات السياسية. المملكة في كل أزمة لديها أذن واعية في فهم المتغير السياسي ومتابعة تطوراته، ولديها النضج الكافي في إدارة ...

هكذا يضللون إعلامياً

لا شك أن التضليل الإعلامي الذي يفترض سلبية المتلقي فيعمل على استلاب الألباب، وتوجيه التفكير، وتحييد الرأي في قضايا السياسة بالذات فيعمل حالة ضغط هائلة؛ ليكون أحد منطلقات الصراع والهيمنة.. ولعل الهجوم الهستيري في الفترة الأخيرة على المملكة عبر وسائل إعلام حاقدة ومضللة اغتصت بمحتوى تضليلي لدرجة الاختناق والز...

جوع الإعلام وبطن السياسة

ما زالت تداعيات وتخرصات قضية خاشقجي مستمرة وكل يوم يستجد أمر فلم تكتفِ ولم تكفّ وسائل «الرصيف» المأجورة عن الأذى بل تحولت إلى الإشعال والافتعال من خلال موادها المضللة.. وشعورها بأن الأزمة بدأت تتقلص حدتها صنع داخلها سعاراً وضجيجاً.. وهناك جانبان مهمان مرتبطان ببعضهما يتمثلان في منهج مواجهة الأزمة، وحيثيات ...

شفافية الإعلان وعدالة الحساب

هكذا اكتملت المعادلة الحقة، وظهرت النتيجة الواضحة.. وبكل شفافية وبلا تردد أو محاباة، أو طمس للحقائق أعلنت المملكة تفاصيل قضية صخب بها عالم مملوء بالانتهاز، ومخنوق بالكراهية.. وضعت ما جرى على طاولات العقلاء دون زيادة أو نقص.. فأعفت مسؤولين، وأوقفت متهمين، وتوعدت بحساب المدانين لتثبت للعالم علو مكانتها وعظيم...

قضية خاشقجي والمجون الإعلامي

كثير من الشائعات وشيء من الحقيقة، هكذا تدور اللعبة، فالحدث هو المملكة.. وليس مواطناً سعودياً ليشغل وسائل الإعلام في العالم عدة أيام.. هكذا بدأ المجون الإعلامي. خاشقجي مجرد اسم أُدخل في سياق الحدث، وصنع منه قضية دولية تأصيلاً لإطلاق أكبر هجمة إعلامية مدعومة بالإمكانات كافة، ومتعددة في كل الوسائل والمنصات،...

قبل وبعد ترمب

من المؤكد أن لكل سياسة رجالاً، ولكنّ السياسة المتينة ثابتة، ومسيّريها، وصانعيها متغيرون.. في أميركا سياسة، وفي السياسة أميركا لا يمكن لأحد تجاهل ذلك، أو المكابرة. حيث إن واقع أميركا يتجاوز كونها دولة عظمى إلى أن تكون المحرك النشط لكثير من سياسات وساسات العالم.. وقدرتها على التأثير أكبر من أي اعتبارات تحل...

المواطن السياسي

السياسة أصبحت حالة يعيشها المواطن، سواء رغِب أو لم يرغب.. فوقع الحدث السياسي واتساع تفاصيله، وكثافة طرحه، وتمدد رقعة المواد والرسائل الإعلامية المتسارعة أمام المتلقي العادي مع النخب.. أسهم ذلك في تشكيل وعي سياسي يموج بين الفهم الواقعي للحدث السياسي وملابساته، وبين مغلوطات المعلومات المتوفرة، أو تشابكها. ل...

سياسة المملكة ومنهجية الثبات

لا شك أن متاهات العلاقات الدولية تتوه فيها وبينها الدول المرتبكة، والتي لا تستوعب قيمتها، وتعرف مكانتها لذلك تجد المواقف عند تلك الدول غير الرشيدة تعوم في مواقف متذبذبة، ومترددة، وخاسرة. بالرغم من تناثر الاتجاهات السياسية التي تظهرها الأحداث والمواقف السياسية المتقلبة تجد المملكة بعزم وحزم تواجهها، وتتعاط...

لا تناقشني أنا دكتور

«لا تناقشني أنا دكتور» كان رده على أحدهم في نقاش عام بمجلس ودي.. صمت الشخص وبهت، لم ينبس بكلمة، وددت الحديث لكني اخترت حكمة المجلس، قفز في ذهني صورة لقاموس اللغة العربية لأجد وصفا، أو تعليقا لهذا الحدث.. وتساقطت أمامي المفردات، والعبارات إثر صدمتي. هو دكتور «صدق والله».. والدكتوراه مفترض أنها درجة من مقام...

وطن اليوم في يوم الوطن

الشغف بالوطن.. حكاية انتماء، وقصة ولاء، ورواية حب. تنمو كُل آمالنا في كل الجهات.. بلادنا أرض مُختلفة تنزل بها قلوبنا.. وبفضل الله تمنحنا التفاؤل، تزرع الأمل في كل الفراغات، وتتغذى بدستور مجيد، ومنهج قويم، وشعب كريم.. في بلادنا يوجدُ الإنسانُ، وتوجد القيادة.. فوق هام السحاب تكتب بوضوح الرؤية فتكون مختلفة.. ...

شذرات ورنين

أحياناً لا نسمع ما يستحق سماعه فيتعلق الجهل في آذاننا، وتغشانا العتمة فلا ندري أين نتجه، نلمح شذرات هنا وهناك يوصلنا إليها رنين ما: - «قبل أن نطلب من أنفسنا أن نسامح دعونا نتساءل: هل نملك الخيار نحن بني البشر في ألا نخطئ؟ أبداً.. إنها جبلة ربانية.. ليس عدم الخطأ هو الغاية من وجودنا..لأن قابلية الخطأ ركبت ...

بُغضاء المجالس!

لنبدأ الرحلة ببعضهم: من يريد توجيه المجلس لما يحب من أحاديث ولا يهتم برغبات الموجودين، أو يجادل بلا وعي ولا هدف يفتح موضوعات جدلية قد تفوق عقول الجالسين معه أو يحاول تمرير أفكاره بالنبش في مرئيات الجالسين ويشغلهم بتعصبه أو ميله لأمر ما. من يتحدث عن أسراره ومغامراته وهو صنف من المجاهرين ما يحدث أمراً في ب...

زحام المواسم وعادة التأخير

اقترب موعد بداية العام الدراسي.. حالة استنفار نفسية ومالية وعقلية تعيشها الأسر قبل الطلاب.. يتحول فيها كل ذلك إلى فترة عصيبة خصوصاً على كثير من الطلاب.. خصوصاً من استكان للترفيه والراحة والكسل.. تتساءل لماذا كل ذلك؟ لا تجد إجابة شافية. كذلك العودة للمدرسة أصبحت موسماً مزحوماً من مواسم الاستهلاك.. كموسم «ش...

أعتذر عن عدم الحضور

في البداية كثير من الناس يخطئ أسلوباً وكلاماً حين يعتذر عن عدم حضوره لقاءً، أو اجتماعاً معيناً سواء كان أسرياً، أو غير ذلك.. فهم يقولون ويرددون «أعتذر عن الحضور»، والصحيح أن الشخص يعتذر عن عدم الحضور.. أي استخدام «عدم» ليكون الاعتذار صحيحاً.. في كثير من المناسبات واللقاءات بالذات الأسرية، وخصوصاً في الأع...

موسم الحج وأضغاث المتربصين

لا يوجد دولة مثل المملكة بلاد الحرمين تستعد بكل الإمكانات لموسم تجمع هائل سنوي يأتيه ما يقارب ثلاثة ملايين من الحشود العظيمة، والجماعات المتعددة، والبشر المختلفين.. موسم كثيف المتطلبات، وعظيم التجهيزات، ومتنوع الإجراءات، ومتعدد التحركات، وواسع المتابعات. للأمن فيه تنظيم، وللصحة فيه استعداد، ولكل الجهات ال...

المملكة وخط السيادة

لاشك أن العرف السياسي والدبلوماسي يجعل من التدخل في الشؤون الداخلية للدول أمراً مرفوضاً، ومساساً بسيادة الدول ومقوماتها وأنظمتها.. ودول السيادة والكرامة والقوة كالمملكة تكرس هذا المفهوم دوماً عبر خطابها السياسي، ومن خلال تداولها، وتعاملها مع مجريات السياسة وأحداثها، حيث تنأى بنفسها العزيزة عن أي شأن داخلي ...

جيل «التيك أواي ..»

تسارع كبير يحيط بالجميع.. وعجلة زمن تدور بسرعة فائقة تتجاوز استيعابنا.. وتتعدى قدرة رؤيتنا.. لا تفهم كيف يمكن أن تصف هذه الديناميكية المتلاحقة بمستجدات متغيرة، ومتغيرات مستجدة. يبرز هنا جيل «التيك أواي»، الذي تفشى بكثرة بيننا.. كل شيء حوله سريع.. تسمع، تشاهد، ترقب جيلا وكأنه يريد أن تكون ولادته في الشهر ا...

قطر والحج الممنوع

العبث يخربش وجه الحكمة، والحمق يذيب العقول، والسفاهة تقتل الرشد.. هذ ما يحدث عند نظام قطري جائر.. يقحم عبادة الله والركن الخامس في كنانة أسلحة التشويه، والبغضاء.. فيمنع هذا النظام مئات الحجاج من الشعب القطري المحب للدين والخير والعبادة من حج بيت الله الحرام.. فيحجبون مواقع التسجيل الرسمي كل مرة.. ويشيعون...