عبدالعزيز اليوسف


الكذب المخلوط

أسوأ الكذب ما اختلط بحقيقة، وتغطى بمبادئ ليتم تمريره وتصديقه.. وكم نحن مخدوعون نضعف أحياناً بشأن تصديق كثير من الأمور التي تتعطل عقولنا عن وعيها وتبيانها مع زخم الشك داخلنا.. يقول جورج أورويل: "إننا جميعاً لدينا القدرة على تصديق أمور نعلم أنها كاذبة، ثم عندما يثبت خطؤنا في النهاية، نقوم بلي الحقائق لكي نب...

حفلة خداع

كل وسيلة إعلامية تتحرك في أطر محددة، وغايات متنوعة تستهدف المتلقي فلا قيمة لإعلام من دون جمهور، بل تتميز وتتفوق مكانة وقوة الوسيلة الإعلامية، وتتسع شهرتها بحجم متابعيها. ومن الطبيعي لدى تلك الوسائل لتحقيق هدفها أن تخترق شرائح المجتمع، أو ترسم خارطة طريق لجمهور المستهدف بجسارة.. فتتحرك موادها ومنتجاتها الإ...

كلمات للوعي..

- ‏"عليك أن تبني في داخلك شخصًا لا يحتاج في الأيام الصّعبة إلى ملجأ". - ‏بالنهاية ‏"يصل الإنسان إلى النضج، فلا تعود معظم الأشياء التي كانت تعنيه تعنيه". - ‏حين يصاب الحظ بالإغماء.. رشوا على وجهه من ماء الدعاء.. وعندما تكسر الأمنيات اجبروها بالصبر.. - تغرق أمنية جميلة في قلب بريء حين تطفو أكذوبة في لسان ...

مالك شغل!

تعاني بعض الألسنة من تخمة الألفاظ الخائبة، وقد تتكبد بعض العقول من ضيق الأفكار السائبة، وقد تتأثر القلوب من صفعة العواطف النائبة، حين تجد المكوّن لهذا الشخص، أو ذاك فقط كتلة جسم تطأ الأرض بلا قيمة لذاته، أو منفعة لغيره، فيبقى هائماً على عقله قبل وجهه، فتضيق به المساحات والناس. "مالك شغل" عبارة يسهل قولها ...

توهم الحاجة

تريد أن تسد جوعك فتلك حاجة، لكن تشتهي وجبة لذيذة معينة فتلك رغبة, وتريد أن تروي عطشك فذلك حاجة، ولكن تريد مياهاً معدنية محددة فتلك رغبة.. ما يجري اليوم هو لعبة نفسية يعيشها الشخص حيث إن هناك إيهام الافتقار إلى حاجات غير حقيقية مغلفة برداء الرغبة.. ومع شيوع الهوى الاستهلاكي الذي يغرق الفرد في غياهب المادية...

جوع ذهني

الإدراك حالة ذهنية تتغذى بالمعرفة، وتنمو بالإحساس، وتتوهج بالحدس.. لكل منا حالة إدراكية خاصة به، ونسبة من الفهم للأشياء من حولنا، وما يحدث بيننا. يروى "أن ماري أنطوانيت ملكة فرنسا قبل الثورة والتي كانت تعيش عيشة مترفة منعزلة تماماً عن العالم الخارجي، فقد قيل إن بعض الحراس وجدوا فلاحاً مغشياً عليه من فرط ا...

السياسة تبتلع الإعلام

يبدو أن الواقع الإعلامي اليوم يشهد تحولاً مثيراً وواسعاً في أدوار الإعلام وغاياته ووظائفه .. وأظهرت المستجدات التواصلية التي أعقبها تأثر الوسائل التقليدية بكثير من المضامين المبثوثة عشوائياً على منصاتها الجديدة بأساليب فوضوية.. أظهرت أن مجال الإعلام بدأ يهوي أمام متغيرات مفاهيمية، ومعطيات حادة. هذه المتغي...

طين العقل

ذات يوم مررت برجل لم انتبه له جيداً ولكني رأيته يشرب بيده اليسرى فمن باب النصح اقتربت منه وأخبرته أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد نهانا أن نأكل أو أن نشرب باليد اليسرى فلم انته من كلامي إلا ورأيت ذلك الرجل يرفع عاتقه الأيمن ليتبين لي أنه مقطوع اليد اليمنى. كم شعرت يومها بالحرج الشديد؟ حتى أني لم استطع أن ...

يوم الوطن الأخضر

يعود التاريخ ليحمل ذكرى الفخر والشجاعة، وبطولة التوحيد، وتتبختر الأيام حين تزف هذا اليوم الوطني الأخضر المجيد لكل من على هذه الأرض الراسية.. يعود التاريخ شامخاً، منتشياً يترنم بتغاريد البهجة والسمو، حافلاً بروايات الإقدام والعزيمة. الشغف بالوطن.. حكاية انتماء، وقصة ولاء، ورواية حب، تنمو كُل آمالنا في كل ا...

مفكّر ضوئي وجدل معتم

نخسر عقولنا حين نكثر من الجدل الساخن والفارغ الذي يكون طرفه ممتلئاً بالجهل. وحين يطول سيمتد الحمق في مثل هذا التحاور. وينكمش الرشد في مثل هذا التناقش، البعض يكابر ويغالط الحق فيلجأ للباطل لكي يثبت كلامه، أو يسوق الوهم والتلفيق ليؤكد رأيه، خصوصاً فيما قد يلامس القيم والثوابت، منهجنا يحثنا على أن نترك الجدل ...

العزاء الضاحك

تصاب بعض العقول بعسر الفهم، وتلبك الوعي وتنكت القلوب بالغفلة.. عند البعض تتساوى الأمور في غير شأنها، وتختل الأوقات في غير زمنها. ويبقى العزاء نفحة من النبل، وصفة من الخير، وأنس يسود المجالس.. ويدرك الكثير أن كثافة العزاء، وغزارة الصبر لاتعيد المفقود. ويبقى العزاء وجهاً من الاطمئنان، وملامح من السلوان، وت...

بقعة شجن وأحجية جدتي

حين تتأمل.. فترحل نفسك باتجاه تفاصيل الماضي الجميل.. ستطأ عيناك بقع الشجن.. وتقفز أذنيك فوق الحنين.. وترتص الذكريات بلا ترتيب.. وتسقط الحروف بين أصابع الظمأ.. من قال إن الزمن يدور بل هو يذوب، والتوقيت ينصهر، والتاريخ يتلاشى.. وحتى الزمن الأصيل يتبخر أسرع من السراب.. مع أننا كنا لا نعد الدقائق لأننا لم نحس...

التنوير وعزل الحرية

يضع البعض مفهوم التنوير في غير سياقه المنشأ عليه.. ويظن به أنه عكس الجهل والظلاميات.. فالمجتمع الذي يتمسك بالدين أو التقاليد قد يراه أولئك مقيداً بقيود رجعية تسهم في ظلاميته وقد ينطلقون من فلسفة" التنوير حركة ثقافية تاريخية قامت بالدفاع عن العقلانية ومبادئها كوسائل لتأسيس النظام الشرعي للأخلاق والمعرفة بدل...

كيف ترد على المتربصين بنا في تويتر؟

أصبح وأمسى تويتر منفذاً لبث الأكاذيب، ومساحة للجدل والاتهام، ووسيلة للتربص، وأداة للحرب الإعلامية والثقافية والتثبيط. وتكمن معضلة الكثير في سلوكه الاتصالي البسيط والضعيف خصوصاً حين تنشر رسائل مسيئة عنا فعاطفته تسبق أحياناً عقله. لذا أضع بعض الوصايا للرد على من يتربص أو يسيء لنا. - لا بد من امتلاك الشخص أ...

شذرات ورنين

لتصنع سعادتك يجب أن تدرك معطياتك .. وتستوعب أدواتك المتوفرة لديك حتى لا تربط مشاعرك.. وسعادتك.. بأدوات الآخر الذي قد يمنعها عنك.. أسعد بمسطرة حياتك، ومعيار أنفاسك.. وحجم ما تملك لا ما يملكه غيرك. ـ لا تقسُ على أحدهم بعبارة "أنت تستحق أفضل مني" لتتخلص منه. ـ حادث الناس بالقدر الذي يريدون أن يسمعوا منك ...

مسؤولية الحج وخدمة الحجيج

المملكة العربية السعودية بلاد الحرمين وخادمة ضيوف الرحمن تتغاضى، وتعمل بأخلاقها، وتبتعد كعادتها عن تسييس الحج والعبادات، وتعزل أي مشوشات وضغائن، وترفض رفضًا باتًا الترويجات السوداء بأكاذيب إعلامية، وادّعاءات هلامية، وتستنكر على من يقطع السبيل، فيمنع أي حاج يريد القدوم لأداء فريضته بمبررات السوء والاتهام. ...

شعارات الغل في ساحة الكراهية

قد تُغنى السياسة بأصوات ناشزة، وتُكتب بكلمات الضغائن، وتُلحن بأنغام الحقد، وتُردد بموّالات السوء، وتُعزف بآلات الحمق.. هكذا هي ساحات الكراهية حولنا وهي تحفل وتحتفل ببث السموم، ونشر الغموم.. تطرب بالشتم، وتترنم بالسفاهات.. ساحات، ومنصات، معرفات، ووسائل عربية تطفح بأسماء وأشخاص وجماعات وظيفتها التربص ببلاد...

الولائم وقيود العادات

لاتمر فترة إلا وترى مشاهد وصور الإسراف في الولائم، والفوائض في الطعام، وكثافة الهدر.. أرقام هائلة ونسب خطيرة سجّلت علينا في الهدر الغذائي، وتصدّرنا في مسألة التبذير والإسراف. باسم عادات اعتقلت عقولاً خشنة، وقلوباً معطلة، وأحاسيس باردة، تحولت مشاهد البذخ والبطر في عرض الموائد، وتدسيم الصحون إلى سنة اجتماعي...

الفخ التقني

حينما يُسمَح لك بأن تعبر طريقا مفروشا بالإثارة والسرور، وتتاح فيه محال ومراكز للبيع والتفاعل والمكاسب.. طريقا متوهجا متجددا أتيح لك "ببلاش"، فجذبك للعبور من خلاله، تعتاد عليه وعلى كل المحال على جانبيه. ويُشغل كل فرد به فلا يعرف دربا غيره.. وتمر الأيام ويزداد الالتصاق والتعلق.. فيصبح الطريق جزءا من حياتك،...

أولوية الوطن وضرورة التوطين

مسألة توطين الوظائف أو سعودتها مسألة لا تهدأ، ولا يخبو الطرح عنها.. فهو موضوع يمثل أولوية ترتبط بمصير المواطن وحياته العملية خاصة.. لذا فالمملكة اليوم جعلت رؤيتها الطموحة 2030 تستوعب حيثيات وتفاصيل ومتطلبات هذه المسألة. وعملت الجهات المعنية في إعداد أطر، وبرامج، وأفكار للتعامل مع قضية التوطين، وصناعة الفر...

مشاهير سناب هات

عندما يتوقف المعنى الديني القويم تتعطل القيم، وتنتعش الأهواء، وتشتعل الشهوات.. اليوم يعيش البعض في الفخ التقني الذي سمح بمحاصرة التفكير القويم، وخنق الحكمة في عقول المشردين على منصات تسمى وسائل تواصل.. الإبهار التقني يمارس ضغطاً رهيباً على عقول أشبه بالأقدام لا يمكن مقاومته.. تزداد حدتها بالتوهج المستعار.....

السياسة في أفواه الإعلاميين

عند أي حدث سياسي تنشط القنوات المختلفة في استضافة ضيوف تتم تسميتهم ووصفهم بمحللين أو خبراء، أو أكاديميين للتعليق على ذلك الحدث أو تلك الأزمة من خلال طرح مضامين حوارية تدور بين مقدمي البرامج والضيوف. وفي واقعنا المحلي يلاحظ أن معظم من يتصدر في ذلك هم إعلاميون (مع التقدير لما يبذلونه من مجهود ومتابعة وحضور)...

عمامة إيران وبدلة الغرب

في الواقع أن هناك علاقات دولية وسياسية جعلت عمامة إيران تكوّر بدلة الغرب، وبدلة الغرب "تشلح" عمامتهم.. فتبادل وتقاطع المطامع والمصالح بينهما أفرز نمطاً سياسياً مختلاً يقوم على لبس البدلة أو خلع العمامة وتبادل الأدوار. إيران التي يدرك العالم حجم إرهابها، وضخامة إفسادها، ويعترف ويدين أفعالها التخريبية يتم ا...

من يربي أبناءنا اليوم؟

سؤال مرهق.. وإجابات متعبة.. في غالب الأمر.. اليوم برأيي كل شيء أصبح وأمسى يربي أبناءنا إلا الوالدين.. ما يحدث حولنا زخم هائل، وطفو مريع، وتدفق متصل من المؤثرات. تأملوا من يربي اليوم ويؤثر حقاً في تفكير ولغة ووعي أولادنا وبناتنا.. وكيف يمكن أن تكون هناك برمجة تربوية محفوفة بالغرابات والفراغات الأخلاقية ال...

زجاجة للشاطئ الآخر

قد تتسنى لنا فرصة نسترخي قليلا أو كثيرا على شاطئ ما لبحر ما بعد أن أتعبنا المسير في اتجاهات الحياة، وخضنا من الهموم والمهمات، وواجهنا من المصاعب والآلام، وعشنا بين ألوان الفرح والابتسام، وبين الحزن والتعب، واللوم والعتب، والاجتماع والفراق، والذهاب والإياب، والربح والخسارة، فتكون لنا لحظات الصمت التي تضج با...

اعتقال ذاتي!

أنت معتقل بما تقتنع فحريتك هي الحق في أن تفعل ما تريد في ظل ما يبيحه لك الدين، وفي سقف ما يجيزه لك القانون وليس ما تبيحه لنفسك، أو يسوقك إليه «مزاجك». وأنت حبيس قلبك فبإمكانك أن تكره لكن لا تتحدث عن الحب، وبإمكانك أن تحقد، تحسد لكن لا تتكلم عن النقاء والصفاء، وبإمكانك أن تخلف وعدك لكن لا تتحدث عن الوفاء، ...

نثرات للوطن

ليس الوطن تراباً فقط، أو مجتمعاً عابراً.. بل هو انتماء النفس لأرض العطاء، وتحقيق الهوية، والتعلق العاطفي، والولاء لأمة معينة.. والتواطن مفهوم أخلاقي وأحد أوجه الدافعية للتعايش الكريم. كلنا يدرك أن عوالم حولنا تصخب بكراهيتنا، وتضج ترصداً لنا، وتجعلنا دوماً في دوائر الازعاج.. وأن الكثير يتناوشنا بالافتراء، ...

جامعة الإمام وفرص الإعلام المتخصص

الإعلام المتخصص نمط إعلامي معرفي يستخدم الفنون والمهارات الإعلامية ويتوجه إلى جمهور نوعي.. والاتجاه لهذا النمط يمثل مؤشراً مهماً، وبرهاناً واضحاً على قيمة وتقدم هذا المجتمع وتطوره في المجال الإعلامي.. ويتميز بأنه إعلام في مجالات متعددة (كالسياسة والبيئة والرياضة والصحة) يتيح أنواعاً محددة ومتعمقة ومتخصصة م...

تمتمة وعي.. وبقية أمنية

- في قسمات غريبة.. لا تعرف إلا لغة الدهشة، وحديث الذهول.. أتستجيب الوجوه.. أم تستيقظ كل أمنية وتختمر كل فكرة.. وتستعمر معالم الانتظار؟ أهو دوران إحساس في زوايا ممكنة، أهي شهقة أصابع خمس، أم عويل أجراس فتدرك أنك تغرق في تساؤلاتك؟ - في بحر الحياة انتبه أن تثقب سفينتك وتكسّر مجاديفك، واصل المسير نحو سواحل ال...

الوعد في رمضان

تتنقل بين كثير من القنوات.. تشاهد عروضاً وليس إعلانات تشير إلى الاستنفار الفضائي، والأمواج العاتية من مقذوفات الأعمال الدرامية، والدورات البرامجية المشحونة والمعبّأة بزخم هائل من المحتوى.. يتسابقون فيما بينهم لاحتلال الشاشات، وجذب الجمهور وكل ينضح ببرامجه ومضامينه ومسلسلاته.. فحولوا رمضان الفضل والخيرات وش...