إيمان الخميس


تضحيات معمارية

كلف التقدم البشر فاتورة باهظة ومكلفة جداً، حيث لم يكن أمام تضورهم من ظمأ التفوق مفر من دفع ما يطلبه مارد التفوق مهما كلف الأمر، وهذا كي ينالوا الشعور بالقوة والعظمة والتمكن، فيقول لنا التاريخ والأرقام درجة الولع البشري للغلبة والاعتلاء على الأرض والعالم، فنقرأ أنه من أجل حفر قناة السويس مثلاً كان هناك مليو...

اخترنا أن نذهب إلى القمر

لم يكن الأمر يستحق كل هذا العناء، هذا ما ردده لسان حالي وأنا على مقعد صالة السينما في الرياض. لقد كانت فكرة إنشائها والدعوة إليها وتأييدها وأي خطوة للعمل عليها، تصطبغ باللون الأحمر التحذيري؛ حرام، ممنوع، خطر. لم أر ما يدعو لكل ذلك العناء؛ أناساً مسالمين، عاديين، لديهم الرغبة في الاستمتاع بمشاركة الآخري...

حين تتكسّر الألسنة..!

يعزّ علي حينما ألتقط فكرة عميقة بين ثنايا حديثهم أو تسترعي إعجابي حكمة جاءت من وعي فطري لم يسنه تعليم عالٍ أو ثقافة رفيعة فحينئذ أشعر بالتعب من الحفر لنبش المعنى الدقيق لتوليفاتهم من كلماتهم المحدودة جداً والمفككة، وكذلك أشعر بالذنب اتجاههم حيث إننا هشمنا اللغة ونثرناها فأجبرناهم على التقاط أشلائها. حيث ...

يا أنا

حين تتلقى اتصالاً ستتمكن على الفور من تمييز ما إذا كان المتصل قريبك أم لا، وأيضاً ما حالته المزاجية من نبرة صوته. وحين تلتقي بشخص من مصر ستتمكن من تمييزه عن الآخر من سورية، وهذا يعني أنك تمتلك أذناً موسيقية منذ ولادتك ولديك القدرة على الإدراك الموسيقي، إلا في حال كنت من ضمن «1,5» بالمئة من البشر الذين يولد...

الثمار لا تقع على الغصن الضعيف!

يقول عالم الأنثروبولوجيا سعد الصويان: قديماً حين ينشغل الشاعر بعمل القهوة فإنه في الوقت نفسه منشغل بنظم أبيات القصيدة. وحين ينتهي من عملها يكون قد قطع شوطاً لا بأس به في النظم، فيكون قد حدد وزنها والقافية والمطلع. إعداد القهوة مثل نظم الشعر، مثل الفنون، عمل يتطلب توقاً ومهارة وتأنياً، لري الروح وانتعاشة ...

احتفال أم احتفاء بالوطن؟

في إحدى الفعاليات المقامة بمناسبة الذكرى الوطنية الثامنة والثمانين، والتي كانت برعاية سمو أمير منطقة الرياض، كان الحضور جمعاً غفيراً، سواء مِمّن لبّى الدعوة الخاصة أو العامة. ولأن في مثل هذه المناسبات يعزف السلام الملكي فقد ظل سمو راعي الحفل واقفاً احتراماً لذلك، ووقف عدد من الحضور لذات السبب. إلا أن ما ل...

مأزق الألفة!

إن التكيف يفضي إلى التعود، وما التعود إلا منفذ إلى الألفة، ففي الأحوال العادية وفي الأحوال الأفضل من العادية فإن تلك الجسور والممرات من الانغماس والتعود والائتلاف هادئة ومسالمة وقد تكون أحياناً مبهجة أو حتى مملة وتستحيل صوماً عن الدهشة، ولهذا زائرو الرحمن في الماضي توخوا الحذر في مغادرة مكة مسرعين بعد الان...

هل على الكاتب أن يكون محبوباً؟!

لا شيء من الأفكار يظهر وينبثق من العدم، فكل ما يظهر ويحصل الآن هو نتاج تراكمي لتاريخ طويل ومعقد من المعرفة والأفكار. فالأدب والفلسفة والنهضة الفكرية وتطور الثقافة والذهنية البشرية ما هي إلا نتاج لأعمال مفكرين وكتّاب دونت وحفظت أفكارهم في مخطوطات وكتب، ما حُفِظ منها كلما تعتق كلما أضحى أهم من ذي قبل، وما ...

ما هو السر؟!

رجل الأمن السعودي يعلم عن سر ويحمله كنجمة خفية على كتفيه، رتبة ترشقها نفحة مباركة من مكة، ففي كل العالم هناك أمن لكن رجال أمن الحج مختلفون وملهمون مسؤوليتهم حفظ الروحانية، سلامة الخشوع من التبعثر، اكتافهم وسائد لمن أغشاه الإعياء. في الصور الملتقطة شيء ساحر يستدعي الإعجاب والنظر إليه طويلاً، ويأتي السؤال م...

الزوجة ولعبة الأرباع

«سن الخمسين سن الغرائب سن صحوة الضمير أو موت الضمير سن قدوم الشيخوخة أو عودة المراهقة سن الزوجة الجديدة».. الدكتور مختار رواية (7) د. غازي القصيبي وماذا عن خمسين الزوجة، عن منتصف عمرها وأزمته، الخمسين التي توقف ضوء عينيها عن الانسكاب على كتب أطفالها ولم تعد أيديهم الصغيرة كالفروخ تحتضن يدها وترافقهم أينم...

المشاعر

جرف سيل الثورة التكنولوجية والصناعية المشاعر الأوروبية وحذفها خلف أكوام العلوم والتقنية، منكمشة بصرامة التنظيمات والقوانين وخاضعة للعقلانية العالية، حيث يقول الفيلسوف الفرنسي «ميشيل لكروا» في كتابه «عبادة المشاعر»: إن الحالة النفسية لسنوات الخمسينات والستينات من القرن الماضي كانت ترى في المشاعر خللاً في ال...

الجحيم هو السابع من يناير

تقول الكاتبة الأميركية (سو غرافتون): «الكتابة عمل مرهق مشوب بالتوتر. نظريتي هي: إذا كنتُ غير مسيطرة على جانبي المظلم - خيباتي، مخاوفي، تخبطاتي التي يبدو أنه مقدر لي خوضها كل يوم - فستدمر عواطفي السلبية قدرتي على الكتابة». قد تنفرط مسبحة الكاتب في أي وقت ولأي وقت، كأن يلوي الإحباط حماسته فلا يجد جدوى من ك...

(15) يناير عيد الجيش السعودي!

كانوا ما يقارب الستين رجلاً قد حُفرت أسماؤهم على قطعة من المعدن، أتذكر جيداً اسم إبراهيم النفيسي فقد كان الاسم الأول من رجال الملك عبدالعزيز -رحمهم الله- حسب الترتيب الأبجدي على ذاك النصب الماثل في منطقة الثميري، وقد احتفظتْ به ذاكرتي لما يزيد على (25) عاماً، رغم أني كنت طفلة حينها إلا أنه استوقفني أثناء ...

لكل شيء عمر افتراضي

يقول إبراهيم نصر الله: «كان لابد من موت كبير، موت غير عادي، كي يمنعك من الوصول إلي». خزانة أردية الموت ملآنة، يرتدي الأحمر إن النفس قتلت، يتسربل بالسواد إن زهقت خنقاً، ويبهت بياضاً إن زالت الحياة. ملامحه متعددة وأعماره كثيرة.. حتى حضوره ليس دائم الهيبة، فهناك موت عادي وهناك الاستثنائي والكثير من الوفيات ...

جريمة لصوص الكرامة

القوانين تجعل الدول مهيبة ومواطنيها محترمين، يستحقون الاحترام ويقدمون فروضه للآخرين، ولأن الشعور بوحشة الخطر من بعثرة الكرامة والفزع من خرق العزة وهوان الخصوصية انتهاك عظيم للعرض الإنساني، ولهذا فقد كفلت له كل الشرائع والقوانين الصون والمحافظة. فكبيرة مثل التحرش هي أحقر مظاهر التمييز الجنسي ضد المرأة والا...

الزفاف الملكي.. الأسود!

أحد أعظم التحديات التي واجهت (إليزابيث الثانية) هي تحديث المملكة البريطانية، حيث تولت العرش بعد وفاة والدها وعزل عمها، بعد أن خيّر الأخير بين الحكم وبين الزواج بسيدة (مطلقة) حيث يعد ذلك في الدستور الملكي ممنوعاً على الإطلاق. وأحد أعظم الانتقادات التي توجه للملكة، أنه وبسبب شخصيتها شديدة التحفظ، لم تقم بإض...

مضاد فني

لطالما فعلت الصورة ما لم تفعله آلاف الكلمات، ولهذا فقد كانت ولم تزل اللوحات الفنية مرايا؛ براقة أم متكدرة في كلتا حالتيها لها من السلطة ما تتفوق به على الواقع والحقيقة والتاريخ وهنا مكمن أهميتها. سواء أضحت أصولاً ضخمة في المحافظ الاستثمارية وهذا ما لم نصل إليه بعد كسعوديين، أم من حيث كونها إحدى أدوات التأ...

هل ينبغي علينا جميعاً أن نكون أبطالاً؟

إن ما يفصل ما بين البطل وسواه هو المبالاة واللامبالاة، اتخاذ قرار بالفعل أو القرار بعدم الفعل. ولأننا مطالبون بالتزامات أخلاقية، والتي جاءت حتميتها باعتبار أن عدم الالتزام بها يعد فعلاً خاطئاً مثل (لا تقتلوا)، إلا أن الإنسان ليس مطالباً بالالتزام بعمل نقيضها، كأن يضحي بحياته ليحفظ حياة آخرين، أو أن يقدم جز...

سيناريوهات مزعجة

(من رحم المعاناة تولد القوة، عظماء تغلبوا على الإعاقة، رسامين، شعراء وأدباء انضجتهم المآسي!.. قصص صبر الأنبياء وآلام الرسل) حازت مثل هذه العناوين والروايات الوعظية التحفيزية التي تحكي قصص عظماء نجحوا وغيروا مجرى التاريخ بالرغم من معاناتهم، سواءً أكانت إعاقة جسدية أو اجتماعية أو فقراً شديداً أو طفولة مأساو...

ثقافة الخوف

حدث التغيير الأعظم في تاريخ البشرية حين أصيب كبرياؤها بالجروح النرجسية الثلاثة، مما جعلها أكثر تواضعاً ووعياً بحقيقتها. فقد كان الإنسان يظن أن أرضه مركز للكون، متباهياً بحظوته تلك، إلى أن جاء (غاليليو) بأول الجروح، وذلك باكتشافه أن الإنسان مخطئ في اعتقاده، وأن أرضه ليست إلا مجرد كوكب يدور حول الشمس. وأتى...

ثقافة الذنب

لكل حرب آلاتها وأوزارها الفظيعة، إلا أن أعظم أسلحة ترسانتها معرفة العدو! ولهذا فإن أميركا حينما شاءت احتلال اليابان، كانت تدرك أنه يتحتم عليها أن تعرف من هم اليابانيون، لتصل إلى مرادها، ولهذا لم تجد خيراً من علماء الإنثروبولوجيا أو علم الإنسان ليكونوا ضمن قواتها في حربها تلك. فوقع اختيار المخابرات على (ر...

ثقافة الخجل

تفكك شفرة المجتمعات عبر ثلاث ثقافات، وعند معرفتنا أي من تلك الثقافات هي المتسيدة سنتمكن من معرفة وتحليل ما يضطرم ويقود الرأي والمشهد العام والسلوكيات العامة في أي من المجتمعات الإنسانية. وهي: ثقافة الخجل وثقافة الذنب وثقافة الخوف. يقول الباحثون إن كل مجتمع إنساني هو عبارة عن مزيج من تلك الثقافات الثلاث، إ...

لن يجيبك زيد إن خاطبته بعمرو!

ساعدت المفردة علماء النفس في تفسير ماهية اضطراب يصيب النفس البشرية عندما ترتبك وتعاني من مشكلات في التفكير والمشاعر والسلوك، فظهر ما قد أسماه الخبراء النفسيون (اضطراب التفكير) الذي لا يمكن كشفه إلا من خلال ممارسة الكلام، كمثل الثرثار الذي يتحدث بإطناب ويتوهه الإسهاب عن مغزاه، ومن يجنح من موضوع إلى آخر، ومن...

دائرة التهمة

حدثت كارثة عام 1989م في مباراة ليفربول ضد نوتنغهام راح ضحيتها الكثير من الأرواح بسبب تقصير الشرطة وتحميل الجماهير المسؤولية. إلا أن تلك الحادثة لم يأخذها الوقت وتتلاشى، فرئيس الوزراء البريطاني الأسبق خرج على العلن واعتذر قائلاً: «باسم الحكومة والدولة بأكملها أنا متأسف جداً على هذا الظلم المزدوج الذي بقي دو...

عصف الملامات

تشهد المملكة ويشهد لها العالم زمناً مختلفاً وتغيراً مذهلاً، لم تخطر سرعته وحجمه على بال أحد، ومن لا يدرك التغيير المحتم حدوثه هنا، ومن يمر عليه مرور الكريم المبتهج، دون أن يحلله أو يقرؤه جيداً، لن يتمكن من هضمه كم يستحسن، وبالتالي لن يقدر على التنعم به والمشاركة في استثماره ونموه. فقد كان الفرد السعودي يظ...

البغل الكبير

وصف أمين معلوف الرأي العام بالعملاق النائم، وسعيد تقي الدين بالبغل وعباس محمود العقاد بالفيلماني الغاشم أي عظيم ضخم الجثة، كناية عن جبروت الجمهور وطغيانه، الذي لا يمكن أن تتعرف عليه إلا كتلة مجتمعه ولا يمكنك تبين أفراده وعناصره المفردة حيث تذوب الفردانية في داخله. تتمة تشبيه سعيد تقي الدين حيث يقول: «الرأ...