د. عبدالله الحريري


المواطن والمواطنة أولاً

حاكمة طوكيو يوريكو كويكي عندما قابلت خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- أثناء زيارة لليابان سألته عن سر نجاحه في القيادة لأكثر من خمسين عاما (أميرا للرياض)، فكان رده -حفظه الله- بأن السر هو المواطن أولا، والاستماع إلى صوت الناس، خصوصا في الموضوعات الحية، مثل التعليم والصحة وشؤون المرأة والبي...

من يطيعك حبًا ليس كمن يطيعك خوفًا

من أكبر التحديات، التي تواجه مؤسساتنا اليوم، هو الإدارة الحكيمة والراشدة للقوى البشرية، وهذا الموضوع أصبح يقلق كثيرا من المؤسسات العالمية لارتباطاته الاقتصادية، وأصبحت تلك المؤسسات قلقة من الانحراق الوظيفي، وتدني مستوى الولاء، وارتفاع مستوى الإجهاد النفسي والعصبي، وكره العمل.. إلخ، وكيف تصبح مؤسسات جاذبة و...

المملكة.. همم الكبار وصانعي التاريخ

في مجال الصحة هناك أمراض تسمى الأمراض القاتلة الصامتة وبالمقابل في مجال السلوك البشري هناك أشخاص يقتلون الآخرين ولكن بصمت، وتزداد خطورتهم عندما يملكون السلطة، ويتسلطون على حاجات واحتياجات الآخرين والمجتمع. في تصنيف الشخصيات من حيث الصفات هناك ما يسمى بالشخصية التوكيدية؛ وهو الشخص الذي يتمتع بثقة في نفسه وي...

«جود للإسكان» بداية الخير

اليوم "جود للإسكان" من المؤسسات التي تمثل القطاع الخيري الثالث، الذي من المتوقع أن يشكل نقطة تحول في العمل الخيري المؤسسي والتنموي؛ حيث سيكون له أثر ملموس ومحسوس على أرض الواقع، ولكن هذه المرة بشكل مستدام.. وطبعا عندما يتحرك القطاع الثالث بهذه الصورة، وبدعم وتبنٍّ ورعاية من رأس الدولة خادم الحرمين الشريفين...

كبار المواطنين

بينما نجد هناك وزارات كما في استراليا باسم وزارة الصحة والمسنين نجد المسنين، والذي أحب أن أطلق عليهم "كبار المواطنين"، عندنا جالسين في البيوت إلا إذا مرضوا فالدولة من مسؤولياتها أن تعالجهم. الدراسات النفسية تقول إن الإيحاءات الإيجابية التي يتلقاها كبار المواطنين تزيد من أعمارهم وتحسن مزاجهم وتجعلهم في حيو...

«العدالة التصالحية» والإدماج الاجتماعي

لقد سعدت بقرار النيابة العامة في المملكة افتتاح وحدات في جميع فروعها تعنى بالعدالة التصالحية، وهذه الخطوة الرائدة ستحقق كثيرا من المنافع، وتدفع كثيرا من الأضرار عن الأفراد والمجتمع، وهذا النمط الحديث لفض النزاعات سيسهم في التصدي للإجرام، وهو بديل للعدالة الجنائية التقليدية؛ حيث يحقق هذا النموذج عدالة ترضي ...

الغرامات «الي يذوق العصا ما هو زي الي يعدها»

في ظل ما يشهده ملف التوطين والتمكين من تقدم، تجلى في تمكين المرأة، ودعم رواد الأعمال والمشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.. وتحقيقا لرؤية المملكة 2030 حظي القطاع الخاص بنصيب الأسد فيما يتعلق بإسهاماته الاقتصادية والاجتماعية، ناهيك عن حزمة البرامج التي تستهدف تسهيل الحصول على التراخيص والقروض، وإعادة...

عندما تكون الإيرادات الذاتية عبئًا اجتماعيًّا واقتصاديًّا

موضوع الإيرادات الذاتية، التي بدأت تستحوذ على عقول بعض المسؤولين اليوم ليست وليدة اللحظة، بل سبق أن مورست مما يزيد على 19 عاماً في مجالي الصحة والتعليم. وقد شاركت شخصيا في كلا المشروعين، ومن ضمنهما مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحاسب الآلي "وطني"، الذي كان يعتمد في تمويل بنيته التحتية، وفي التشغيل على ...

صندوق المنزل شراكة وتكافل

اليوم الأسرة والمجتمع يعيشان مرحلة مهمة من التحول النفسي والاجتماعي والاقتصادي، ويمكن أن نسميها إعادة بناء شاملة هدفها الخير للجميع... وفي مثل تلك المراحل يتأثر دخل واستهلاك الفرد والأسرة، وتصبح العمليات التشغيلية للمنزل أكثر تكلفة. اليوم اتسعت فرص الدخل المادي لأفراد الأسرة، التي تسكن في بيت واحد، خاصة م...

إدارات السعادة.. كيف السعادة؟

اليوم أصبح حديث الساعة السباق لتأسيس مكاتب وإدارات للسعادة في المؤسسات الحكومية لإسعاد الموظفين من باب تحسين بيئة العمل، وينفق عليها بسخاء سواء من الإيرادات الذاتية أو من مخصصات بنود أخرى، وتركز على الفعاليات التي قد تواجه بانتقادات من داخل تلك المؤسسات أو من الرأي العام خاصة إذا كانت تلك الجهة مقصرة، أو ت...

هل ظلمناهم بالمناصب؟

في التفاعلات الإنسانية تظهر مؤشرات عن كثير من الصراعات التي غالباً تدور حول تحقيق الأهداف الشخصية أو أهداف الآخرين، فعندما يتقلد البعض دفة القيادة أو الإدارة لجهة ما، فإنه إما أن يركز على أهدافه الشخصية ويخسر الآخرين وإما أن يركز على أهداف الآخرين ويخسر نفسه، وإما أن يتمتع بمهارة الذكاء العاطفي والاجتماعي ...

مؤشرات أداء مضللة

بدأت تطفوا أخيراً على السطح سلبيات الاستخدام غير المقنن لمؤشرات الأداء، خاصة ما يتعلق بقياس الخدمات ذات الطابع الإنساني، ناهيك عما تتطلبه من الجهة من الوقت والجهد اللذين تستغرقهما لتحديثها شهرياً، ما قد يوجه الطاقات نحو تلك المؤشرات على حساب قضايا وخدمات أهم، كما أن بعض تلك المؤشرات قد يخرج عن العقلانية وا...

مشروع عمل الأطباء في القطاع الخاص.. كيف الحال؟

اليوم؛ يظهر على السطح كثير من التوترات والمؤثرات في العلاقة بين الطبيب أو الكادر الصحي بصفة عامة وبين المريض، محورها الخلل في العلاقة، أو ما يطلق عليه علميا العلاقة مع المريض. وتطورت العلاقة إلى الأسوأ لدرجة أننا بدأنا نسمع مرضى وذويهم يعتدون على الأطباء والكادر الصحي، ويلجأون إلى وسائل الإعلام والتواصل لإ...

هل يعيشون وهم الإنجاز؟

كلمة الإنجاز تأتي في اللغة من الفعل أنجز أي عمل الشيء وقضاه ويعرفه العالم و"ماكيلاند" بأنه تكوين فرضي يشتمل الشعور المرتبط بالأداء للوصول إلى معايير الامتياز والتفوق على الذات والآخرين والأمل في النجاح والخوف من الفشل أثناء جهود الفرد لتحقيق أهدافه، ويرى العالم "ادواردز" أن الإنجاز أن يكون الفرد ناجحاً متف...

"أبشر" ليس للمزاد السياسي

في السابق كان ترتيب المملكة متأخراً بالنسبة للدول التي تتحول إلى الحكومة الإلكترونية، وكانت دول كثيرة تتفاخر بترتيبها الدولي في التعاملات الإلكترونية وخصوصاً الحكومية، وظهرت بعد ذلك تجارة عالمية هي التجارة الإلكترونية، وأصبحت تستحوذ على أغلب مكونات التجارة التقليدية من السوق العالمية وسوق التجزئة، ناهيك عم...

التنمية الاجتماعية.. بناء وتمكين

من أهم الملفات الوطنية اليوم ملفَا العمل والتنمية الاجتماعية؛ لأنهما يمسان حياة ومعيشة المواطن، وعندما يستقر المواطن في عيشته، وتكون حياته مجودة ومكفولة من قِبل الدولة، يزيد شعوره بالأمان، وتزيد لديه مشاعر الولاء والانتماء والمواطنة، ويصبح البلد بلد الخدمة والتنمية الاجتماعية بامتياز، وهذا ما يجعل بعض الدو...

إسقاطات المديرين.. تحدٍّ يهدد الحوكمة الرشيدة

يحكى أن أحد الأشخاص كان في يوم من الأيام "من حاله في شانه"، ويحب العزل، و"لا يهش ولا ينش"، ويعاني عقدة أبوية من كثر ما يقول عنه أبوه "أنت دجاجة صقعاء".. المهم صاحبنا اختير لتولي أحد المناصب، وكانت صدمة بالنسبة له، فراح يسأل فلانا وعلانا، ويشتري كتب الإدارة، ويقرأ في نظرياتها، إلى أن أصبح يعتقد نفسه أحد منظ...

هل الصحة عرض وطلب؟

لفت انتباهي التسويق للغة جديدة لم نعهدها من قبل لبعض المحسوبين على الصحة، وهي أن هناك إنفاقا مبالغا فيه على الخدمات الصحية، ما يتطلب مزيدا من الترشيد والخصخصة وسلسلة من الأفكار، منها ما هو غير منطقي، ويتعارض مع السياسة العامة الداخلية والنظام الأساسي للحكم "دستور المملكة المدني"، ومنها ما أكل عليه الدهر وش...

القوة الناعمة للمملكة

معظمنا يتذكر معرض المملكة بين الأمس واليوم، الذي انطلق عام (1985م) وبدأ من ألمانيا، وكان رئيس اللجنة للمعرض، الذي انطلق في عدة دول، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عندما كان أميراً لمنطقة الرياض. وقد أحدث أصداء عالمية واسعة، وحظي باستقبال وترحيب؛ لما كان يشتمل عليه من برامج واسعة في المجالات...

الكفاءات المستقطبة.. هل صنعت الفرق؟

فتحت تغريدات متحدث الخدمة المدنية السابق مجدداً، ملف برنامج استقطاب الكفاءات المتميزة: ماهيته، وكيف يقع اختيار الموظف، الأمر الذي فتح باب الواسطة والمحاباة في التوظيف واختيار الكوادر المؤهلة، ويأتي هذا الجدل في وقت تحارب الأجهزة الرقابية الفساد في القطاع العام بكل أشكاله. وقد أمر خادم الحرمين بتوفير دوائر ...

المتنمر إدارياً..

نسمع كثيراً عن التنمر في المدارس، وكثير من الأبحاث السلوكية والاجتماعية شخصت هذه المظاهر السلوكية وأوجدت لها الوقاية والعلاج، ولكن بالمقابل لم تعط نفس الأهمية للتنمر الوظيفي بالرغم من كونه ظاهرة متستراً عليها وأكثر خطورة وتأثيراً. اليوم التنمر الوظيفي أو استغلال الصلاحيات والسلطة لقمع الكفاءات وممارسة أشك...

«الشورى» يصوت.. كيف الصحة؟

صدر عن مجلس الشورى الموقر منذ أسبوعين قرار بأغلبية لافتة للانتباه تخص الشأن الصحي الوطني، وتتطلب مزيدا من التأمل والأهمية، وهو مزيد من الاستقلالية، وعدم تضارب المصالح للمجلس الصحي السعودي. وهذا هو القرار الثاني من مجلس الشورى في الشأن نفسه، يضاف إلى قراره عام 1431هـ بشأن تحويل المجلس الصحي السعودي إلى مجل...

شخصنة المصلحة العامة إلى أين؟

من إيجابيات صناعة القرار في المملكة أن الإجراءات غير معقدة ولا تأخذ وقتاً طويلاً وسهلة وميسرة ما دام هناك مصلحة عامة، فالكثير من الأنظمة والقوانين المتعلقة بإعادة هيكلة الأجهزة الحكومية أو إنشاء أجهزة جديدة عادة ما تكون أحد مخرجات برامج التحول أو الاستراتيجيات أو الخطط التي سبق وأن درست من جهات عدة سواء من...

علمتنا القيادة..

علمتنا القيادات التنفيذية الناجحة أن الركون خلف المكاتب والانغماس في الإدارة المكتبية يصيبان أي جهاز بالشلل، ويفقدانه الفعالية وتلمس ومواكبة الواقع. اليوم، هناك فجوة سلوكية ومعرفية بين المواطن المستفيد من الخدمة، ومقدم الخدمة. ببساطة، الناس يريدون المسؤول أن يقابلهم في مقر الخدمات التي يحصلون عليها، ويتحدث...

لماذا نشغلهم بدهاليز التأمين الصحي؟!

دائماً أتساءل: لماذا يصرح بعض المسؤولين أن التأمين الصحي فيه مصلحة للمواطن في وقت يتمتع المواطن بنظام تمويلي حكومي لرعايته الصحية مجاني وشامل وكامل ودون حدود مالية. النظام الأساسي للحكم (دستور المملكة المدني) كفل للمواطن مجانية الرعاية الصحية بشقيها الوقائي والعلاجي وعلى المستويات كافة كالرعاية الصحية الأ...

حصان الرؤية يسبق ويربح

اليوم الأمير محمد بن سلمان كسب رهان تنمية المحتوى المحلي والتوطين بامتياز، وقد كان ذلك تحدياً وأولوية استراتيجية وطنية له بدأنا نجني ثمارها يوماً بعد يوم في المشروعات العملاقة دون منازع سواء في مجال الطاقة والتعدين أو الصناعة غير التقليدية والتحويلية وصناعة الأدوية، وقد أصبحت تلك المشروعات على أرض الواقع و...

"الاستقطاب".. ينزلون علينا بالمظلات

يوم الاثنين الماضي تناول مجلس الشورى موضوعاً في غاية الأهمية بشأن التقرير السنوي لديوان المراقبة العامة للعام المالي 1438هـ/ 1439هـ ومما لفت انتباهي هو الرقابة على برنامج استقطاب الكفاءات المتميزة لشغل الوظائف القيادية في الأجهزة الحكومية، حيث طالب المجلس الجهات الحكومية المستفيدة من البرنامج بالشفافية وال...

البلطجة الناعمة

الجريمة المنظمة والعملاء المستقلون معروفون على مر التاريخ في ممارسة البلطجة، وازدادت مهنيتهم في أغلب الدول وبالذات المتقدمة حتى أصبحت تلك المنظمات لها تأثير على القرار السياسي من خلال عمليات الابتزاز المنظمة للقادة والسياسيين والاقتصاديين والقتل المأجور والابتزاز المالي والقتل المعنوي.. ولم تكن تلك المنظما...

الملك يطلق المارد الشمالي

بزيارة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد - حفظهما الله - لمدن الشمال سيتحقق ما نطلق عليه التنمية المتوازنة والمتوازية، وهذا بحد ذاته تحدٍّ كبير نظراً للمساحة الشاسعة للمملكة.. فالدول ذات المساحة الصغيرة قد لا تجد صعوبة في تحقيق التوازن مع أن هناك دولاً فشلت في ذلك ولديها موارد طبيعية كبيرة، وهذا ما يجعل تجر...

حوكمة وأجندات

اليوم أصبح الترند الحكومي يدور في فضاء مشروعات الحكومة وإدارة التغيير.. فالذي لا يتكلم أو يتبنى مثل هذه الأمور يصبح "طقة قديمة".. ولأن الموضوع حديث عهد على الجهاز الحكومي أو العام حيث كان في السابق من أدوات القطاع الاستثماري، أصبح الكثير من المسؤولين والوزراء يندفعون ويتسابقون ويخلقون أمراً واقعاً مما خلق...