فضيلة الفاروق


تجربة المئة عام

تبنى المثقف العربي تيارات فكرية عديدة منذ مطلع القرن العشرين، وعلى مدى مئة عام كتب في كثير من الموضوعات، وفتح سجالات ونقاشات كبرى امتدت من الخليج إلى المحيط، كردة فعل عن كل ما حدث من نكسات وانتصارات بملء جوارحه، ويمكن اعتبار انتصار الثورة الجزائرية على الاستعمار الفرنسي منحى مهماً في تاريخ المنطقة كلها بما...

مسافة أمان

ينتهي الموسم الدرامي نهايات حزينة في غالبه هذه السنة، ثمة كآبات كثيرة طغت على الفضائيات كلها، أمام تراجع المشاهد عن متابعة أعمال "الهبل الكوميدي"، الذي يتحفنا به بعضهم لإضحاكنا، بتفضيل الأعمال الجادة. وقد حفر كُتَّاب السيناريو في تراثنا كما في واقعنا المعاصر لإيجاد ما قد يرضي الجمهور ويثيره، حللوا أخطاء ال...

الكاتب بدون قوقعته

تُرى إلى أين يريد أن يأخذنا الأخوان حنّا بعملهما الدرامي "الكاتب" ؟ هل يمكن للعالم المنزّه للكتاب والمثقفين أن يكون مليئاً بازدواجية قاتلة؟ لقد تعوّدنا أن نتحدث عن تلك الازدواجية خارج إطارِ المكتوب، تملأ حكاياتنا فضاءات المقاهي والمجالس الخاصة، عن كل النعرات التي يتصف بها بعض الكتاب، نعرف أن الكاتب فلاناً ...

المبتذل في الأدب

يكتب و كأنّه يقف أمام قارئه غاضبا ويبصق الكلمات المبتذلة على أنواعها في وجهه، يقتني تلك التي تثير الإشمئزاز، والغثيان، والقرف، ويطرّز بها نصه، تبدو الأمور وكأنّها تصفية حسابات قديمة بينه وبين أحدهم، ولكنّه في فورة الكتابة يُشرِك الجميع في حفلة غضبه تلك... سنة 1930 كتب آلدو هاكسلي كتابه "الابتذال في الأدب"...

إكسسوار ثقافي

يبدأ الموسم الرمضاني بغزو درامي تلفزيوني ضخم، يضيع المشاهد بين نتاجاته، حتى إن البعض يعتزل التلفاز تماما ويفضل مشاهدة ما يريد على قنوات الإنترنت. لكن عموما لم تعد الدراما تجمع الأسرة، فبعد تنوعها، واختلاف منتجيها حسب أهوائهم وأهدافهم، انقسم الجمهور أيضا، انتهت أيام «رأفت الهجان» و»ليالي الحلمية» و»رحلة ا...

كتاب متأخر

جملة واحدة أعادته إلى الماضي، اختصرت خياراته وكبواته، وأخطاءه التي لا تغتفر، شريط حياته كله مرّ أمام عينيه وحاسب نفسه كثيراً، ليس لأنه ارتكب تلك الفداحات في حياته، وليس لأن الكتاب أيقظ كل تلك الذكريات المطمورة، بل لأنه كان طيلة الوقت قربه كمنقذه ولم يهتم. أمسك الكتاب الذي نسيه صديق قديم عنده، وتذكر كل ...

ضمانات

هل أسست الجوائز الأدبية لاكتشاف أقلام جيدة، أو لمكافأة الكتاب الجيدين، أو لتسويق الكتاب؟ سؤال له الكثير من الإجابات، لكني أعتقد أنها الضمان الذي يؤكد صلاحية قراءة كتاب، وإن فشلت في هذا الأمر، فإن الجائزة لا معنى لها. إنّها باختصار تقدم نصيحة للقارئ وتختار له كتاباً ليقرأه. لهذا من أهم الشروط التي يجب أ...

الجريمة والأدب

لم أعرف الكاتبة الأميركية "لي إزرايل" إلا بالصدفة، بعد أن شاهدت فيلماً يروي جزءاً من حياتها بعنوان "هل يمكنك مسامحتي؟"، فيلم مؤلم عن كاتبة جادّة لم تأخذ حقها، بسبب استخفافها بطُرُق الترويج التي يقوم بها وكلاء الكُتاب في الغرب، للحصول على جمهور لكتبها، بدءاً بالاعتناء بالمظهر الخارجي للكاتب، إلى تلبية الدعو...

فجر المحرّق الرّهيب

الشيء الذي لا يمكنني أن أنساه خلال زيارتي للبحرين هو الفجر البحريني الفريد من نوعه، حين ترتفع أصوات المآذن إعلاناً لصلاة الفجر، وترتفع معها أصوات الطيور مُسَبِّحة بالخالق، لا مثيل لتلك الصلاة المفعمة بالرّهبة، وأنا أفتح عيني بعد نوم عميق في نُزُلِ مركز الشيخ إبراهيم، دون أن أشعر بأي إزعاج يُذكر، فقد تسللت ...

خصوصية التلقّي

قبل أن نفهم لماذا نجح كتاب ما، علينا أن نفهم نوعية المتلقي الذي أقبل على شرائه، ثم علينا أن ندرك شيئاً مهماً، وهو أن الكاتب نفسه متلقٍّ، ومكونات أدبه ناتجة عن ذوقه الخاص في اختيار أدواته الكتابية، ولغته، ونوعية الحكايات التي تثيره، والتي يقوم بسرد ما يشبهها. عملية الفرز البسيطة هذه تحيلنا مباشرة إلى خصوصية...

عنصرية

من لم يشاهد فيلم "غرين بوك" أو الكتاب الأخضر للمخرج بيتر فاريلي فحتماً ضاع نصف عمره هباء - على الأقل من وجهة نظري - سواء كان من عشّاق السينما أو من غير عشاقها، فالفيلم المبني على قصة واقعية، تتناول صداقة مستحيلة بين رجلين أحدهما أبيض عنصري، والثاني أسود في ستينات القرن الماضي في أميركا، يروي حكاية تزيح الس...

ملك السّرد

لا يمكن اختصار حال الدنيا في كتاب، ومع هذا يحدث أن نجد كتاباً يختصر ما نريد معرفته عن هذه الدنيا الواسعة، نتوقف عند صفحات بأكملها ونحن مخدّرون بمتعة القراءة، بلغة السّرد، وبالتفاصيل التي يرويها الكاتب بسحر العازف لمقطوعة تقتلع القلب من مكانه بإيقاعاتها. يفعل الكاتب اللبناني جبّور الدويهي ذلك بقارئه مع كل...

دوافع القراءة

يتحجج أغلبية من لا يقرؤون، بأن لا وقت لديهم لذلك، فهم بحاجة للراحة بعد يوم كامل من الأشغال المتعبة، لهذا يسترخون أمام التلفاز، أو في المقاهي، أو مع هواتفهم الذكية، يتصفحون مواقع التواصل الاجتماعي. الحقيقة الصّادمة التي يفاجئنا بها العالم اليوم، هي أن عاداتنا السيئة هذه، عقاب آخر نمارسه على أنفسنا. فيوم...

رسالة لجيل غريندايزر

في بداية الثمانينات امتلأت شاشاتنا التلفزيونية برسوم متحركة تروي قصصاً عالمية، وأخرى من الخيال العلمي، حملت قلوبنا الصغيرة مباشرة بالتعلّق بكتاب ما كنا لنعرفهم من دون اللمسة اليابانية العجيبة، والدبلجة السليمة المدهشة لها. عرف جيلنا آنذاك كاتباً من أميركا اسمه مارك توين، والذي ناضل ضد العنصرية، وهيكتور مال...

كُتبٌ كالجُثث

تحار وأنت أمام كتاب مغلّف بغلاف بلاستيكي محكم، كيف ستعرف محتواه؟ تقف عند حدود عنوانه واسم كاتبه حائرا، فيما الفقرة الصغيرة على غلافه الأخير ترمقك بغرابة، تتأمّل سعره، وأنت غير واثق من أنه يستحقه، ثم تعيده إلى مكانه، متسائلا بينك وبين نفسك، ماذا يريد منك الناشر؟ هل يريدك أن تغامر وتشتري كتابا من دون أن تعر...

فان كوخ المجهول

في إحدى دور السينما ببيروت، يلتقي جمهور السينما ذات الطابع الفكري الرفيع، حيث تعرض أفلام ذات مستوى عالٍ، التي في الغالب لا يستلطفها جمهور الصالات الأخرى، عُرِض فيلم "عند بوّابة الخلود"، الذي يروي الأيام التي عاشها الرّسام فنسنت فان كوخ في الريف الفرنسي، حيث التقى الرّسام الفرنسي بول غوغان. ينسف الفيلم كل...

تصحيح لمعنى الحب

ذهبت الشعوب العربية والمعرّبة في تعاطيها مع مفهوم الحب إلى الأقاصي المشوّهة، انعطفت بعيدا عن المعنى الحقيقي له، واكتفت ببعض فتاته الذي لا يسمن ولا يغني من جوع. أبناء هذه اللغة الواسعة، الثرية، الدقيقة في اختيار الكلمات والمعاني، رسخوا للحب معنى سطحيا لا يتجاوز المفهوم الجنسي أو التلميح للمرأة، حتى بلغت منذ...

قلق البوكر

كل سنة يصاب أغلب الكتاب العرب بقلق البوكر، كونها الجائزة التي نالت اهتماماً أكبر من غيرها، لهذا يلي إعلان قائمتها الطويلة، كثير من النقاش، والتكهنات، تزيد حدّتهما عند إعلان القائمة القصيرة، أما الرواية الفائزة وإن ظلّت محوراً لسجال طويل، فإن الأمر برمته يصبح محسوماً بحلول الدورة الجديدة. ومع هذا سأذكر أن...

عن الأذرية.. الخلابة الصامتة

ثمة أعمال تنبئ عن تميزها منذ الصفحة الأولى، ودون حاجة لترويج مكثف لها، تختطف القارئ سراً، فتسري في عروقه، كالمصل الحامل للشفاء، وتعتقه تماماً من وبال الأعمال السيئة التي وقع في شراكها بسبب الترويج الإعلامي. رواية لينا هويان الحسن، الصادرة مؤخراً عن دار الآداب، والحاملة عنواناً طويلاً "ليست رصاصة طائشة تل...

محنة الكاتب

يُقال إن دقّة تشارلز دكينز في توصيف الحياة اللندنية تعود لجولاته الليلية لساعات في شوارعها الفارغة، إذ وحده الليل كان قادرًا على إلهامه بما يجب كتابته. كانت تلك الساعات كافية ليختلي فيها مع نفسه ويحاورها، كما أنه دون أن ينتبه، كان يمارس رياضة المشي التي تساعده على تفريغ شحنات التوتّر اليومي التي يعانيها ...

مرض عائلي

أكثر من ألفي جائزة أدبية في فرنسا على الأقل تمنح سنوياً لكتب مختلفة أهمها الكتب الأدبية من بينها طبعاً أسوأ عمل أدبي والتي تحظى بالاحترام لأنها لا تخرج عن قانون تقييم الكتاب، وتقدير القارئ. تعج أوروبا والعالم الغربي بجوائز غريبة وعجيبة هدفها تسويق الكتاب، وقد أفردتُ مقالة عن هذا الموضوع سابقاً، أما في الع...

عملة أهل الكهف

يصنع البروفيسور الحاج أوحمنة دوّاق الحدث على مواقع التواصل الاجتماعي، بمقطع صغير يتحدث فيه عن عدة المسلم العقلية والعقائدية في الزمن المعاصر لتأهيل الذات، يصغي الجمهور العربي لخطابه العقلاني، النابع من خلفية ثقافية فلسفية عميقة، بشكل لم يحققه دعاة الفضائيات على مدى عشرات السنين. يخرج هذا الرجل بعباءة الف...

حشرات القصص

أعتقد أن هذه الأجيال الإلكترونية الهشة ترتعب لأدنى حدث غير عادي، مثلما حدث مع خبر اكتساح الجنادب الليلية للحرم المكي، انتشرت صورها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وحدّث ولا حرج عن الآراء الصادمة التي كشفت مدى جهل هذه الأجيال للطبيعة وأسرارها. إنّها أجيال لا تتعب نفسها حتى للبحث عبر غوغل عن تفسير علمي لظاهرة...

نقطة تحوّل

شهد العالم نقطة تحوّل رئيسة في تاريخ الأفكار في القرن الثامن عشر، وهو قرن الاكتشافات والتنظير العلمي، وطرح الأسئلة الفلسفية، والبحث عن حقيقة الأشياء. ولعلّ الأدب كان القاعدة الرّسمية لولادة الظّاهرة الفكرية التّنويرية، لأنّها سبقت كل التقنيات العلمية، كما سبقت الفلسفة التي أرادت أن تزيح ستائر الغموض عن م...

ابني اعتنق الإسلام

لم تتوقع السيدة البورجوازية الكاثوليكية كلارا سابين أن يعتنق ابنها "سيمون" الإسلام، كانت مخاوفها خلال تربيته تذهب نحو أمور أخرى، كالمخدرات، أو التقاط مرض مثل السيدا بسبب العلاقات غير الآمنة، أو غيرها من تلك السلوكات الغريبة التي يميل المراهقون لتجريبها في الخفاء. لكنها ذات فجر، سنة 2011 اقتحمت غرفته المضا...

الحياة داخل محبرة

لم ينجب العالم العربي مثيلاً لغادة السمان بعد، هذه الكاتبة الجبّارة التي منحت قارئها ومحاورها الكثير من الاهتمام، والاحترام. لقد تفرّدت في خطابها، وظلّت وفية لذلك التّفرُّد الذي لم تلوثه الميديا إلى يومنا هذا. فوحدها كتبت من عمق تجربة حقيقية، مختبرة المجتمعات العربية والغربية بما أوتيت من حدس وذكاء، وسجّ...

قهوة وكتاب

اشتهر صالون مي زيادة الأدبي عربياً، ولم يبلغ أي صالون شهرته رغم انتشار الظاهرة في إحدى الحقبات التاريخية في القاهرة وبيروت ودمشق وبغداد، منتقلة إلى المشرق من العاصمة الفرنسية المعروفة منذ منتصف القرن السادس عشر بصالوناتها الأدبية. لكن هذه المجالس تراجعت إلى أن اختفت تماماً لأسباب كثيرة يضيق المقام لذكرها، ...

حين تتحوّل الكتابة إلى مغامرة

يمضي الكاتب سعيد خطيبي في مشروعه الروائي بخطى واثقة، على مسار مختلف، إذ شق لنفسه خطًّا تجريبيا قلّما يختاره كاتب من كتاب اللغة العربية، واضعاً أمام عينيه الأسئلة الخطيرة التي تبحث في أعماق الإنسان. في كتابه "جنائن الشرق الملتهبة، رحلة في بلاد الصقالبة" أقلع الكاتب في رحلة لاستكشاف الجانب الشرقي من أوروبا...

مُحاصرٌ بين قطبين

لو أن نجيب محفوظ حي يرزق لاحتفلنا بذكرى مولده المئة وخمس سنوات، ولا أدري هل يعني هذا الرقم شيئاً لقرائه وأسرته وجيرانه وأحبته وسكّان الحي الذي كان يقطن فيه، وروّاد المقهى الذي كان يجلس فيه حيث لم يبارح طيفه المكان؟ سيسأل البعض ماذا يعني ذلك؟ وسأجيب بسؤال: ماذا يعني للطفل ادّخار قطع نقدية صغيرة في حصّالته...

تسالي

الثقافة ترياق للعنف يدعونا لفهم الآخرين ويعزز مشاعر التسامح فينا، فكلما ارتفع مستوى الثقافة في مجتمع ما، كلما ارتفع منسوب التفاهم بين أفرادها، لأنّها وَحْدها تعلمنا كيف نصغي ونتأمّل ونفكّر. وقديماً قيل إن التسلية تجمع والثقافة تفرّق، وهذا جانب مهم علينا أن نقف عنده بنظرة عادلة، لندرك المعنى الحقيقي للجمع ...