فضيلة الفاروق


مسألة ثقة

في الوقت الذي نبحث فيه عن جوائز بمبالغ خيالية، ونرفع تحدي الإبداع والقراءة بالأرقام التي تهزُّ الأفئدة، تضج أوروبا بأعرق جائزة فرنسية "غونكور" التي حددت قيمتها بمبلغ يقلّ عن العشرة يورو، وهي على مدى قرن وخمس سنوات لا تزال تصنع الحدث الأوروبي والعالمي، ما دامت قد توجت أدباء يستحيل أن يجدهم القارئ وهم مطمورو...

حين يصنع الكتاب الحدث

ظاهرة تبدو جميلة وجديدة على معارض الكتاب في عواصم عربية عديدة، منها الرياض، والجزائر، وأبوظبي، حيث صغار العمر يقبلون على اقتناء الكتب بشراهة لم نعهدها، وهذا لا يمس الأطفال فقط، بل الفئات الشابة على مختلف أعمارها. وإن كانت المناهج العلمية لم تتغير كثيراً خلال السنوات الأخيرة، إلاّ أن هذه التغيرات الحميدة ال...

جوائز غريبة

ليس غريباً على الغرب أن يجد طرقاً غريبة للترويج للكتاب، وتسويقه، فقد ابتكر الجوائز لرفع مستوى المبيعات للمادة الأدبية، ولجذب أكبر عدد ممكن من المبدعين والمعلنين لتمويل جوائزهم، وقد اتضح أن الجائزة مهما كان نوعها فإنها تظل جائزة، ولها من السحر ما يكفي لتستقطب جمهوراً جيداً. من أغرب هذه الجوائز «جائزة الان...

رسالة

عزيزي الدكتور الشاعر، سلام أمّا بعد.. فكرت مليا قبل أن أكتب لك، وكنت قد فكرت أكثر وأنا أقف أمام مجموعتك الشعرية في أحد الرفوف في مكتبة تعوّدتُ اقتناء كتبي منها، ترددت أولا قبل أن أفتح الكتاب، ففي الغالب كل من يضع حرف الدال قبل اسمه، يشعرني بالتقزز، ليس لأن مرتبته العلمية تقززني، لا والله؛ بل لأن النص الشع...

سرّ القراءة النّاجحة

تتصل بي إحدى صديقاتي وتسألني عن كيفية التركيز في القراءة، فهي تحب القراءة، ومع هذا حين تقرأ تتشتت، وأحياناً تضيع تماماً بعيداً عن محتوى النص بالرغم من أنّها لم تتوقف عن القراءة. فما الذي يحدث للقارئ فيفقد تركيزه؟ إن لم تسمعوا من قبل بقاعدة «القراءة التزام» فمقالي اليوم يهمكم جداً، فالقراءة مثل أي فعل آخر...

أحفاد سيرفانتس

إذا كان ميغيل دي سيرفانتس بطيبة أهل هذه المدينة الإسبانية، وهو الذي وقع أسير القراصنة الجزائريين، وأودع السجن خمس سنوات كاملة، حتى دفعت أسرته فدية لاسترجاعه، فقد وجب عليّ أن أعتذر له.. فهذه المدينة السعيدة التي قضيت فيها أسبوعا لا مثيل له في كل سفراتي، كوني أمضيته في مدينة سيرفانتس «ألكالا دي هيناريس» بين...

ربع ساعة من التصفيق.. لا تكفي

يتحمّل زين، أحد أطفال الشوارع، حمولة ثقيلة على عاتقه.. إذ في خلال رحلة عبر يومياته بين الشوارع، سنكتشف حجم المأساة التي أوجد فيها.. طفل يتحمل المسؤولية بوعيه الصغير، فيحاول إنقاذ أخته من زواج مدبر لها وهي لاتزال طفلة، ولكنّه يفشل، يطعن زوجها بسكين، ثم يهرب محاولاً إيجاد مأوى لنفسه بعد مغادرة «بيت» والديه. ...

حياة أجمل من كتاب

إن الكارثة الحقيقية التي يمكن أن تحلّ بكاتب هي حين يسبق زمنه بأفكاره، وفي تاريخ الأدب على مدى عدة قرون، دُمّر بعض الكتاب بتهميشهم لهذا السبب. عاشوا حياة مزرية حتى الموت، مارسوا أعمالاً شاقة ليوفروا لقمة عيشهم، وجدوا أنفسهم وسط مجتمعات مستذئبة نهشت أجسادهم بكل وحشية، قتل بعضهم، سجن آخرون، وذاق كثرٌ منهم مرا...

أشرار القصص

هل يمكن للأدب أن يحوّلك إلى شخص شرير؟ ذاك المليء بالألاعيب التي تهيّج غريزة العنف والمُحاك بخيوط الشرّ كقاعدة لمسار حكائي مثير. الأخوان جاكوب وفيليهلم غريم جمعا القصص الشعبية الألمانية حتى لا تندثر في القرن التاسع عشر، وقبل أن تصلنا في صيغتها اللطيفة المحببة للأطفال المدعومة بالرسوم السّاحرة، كانت محشوة ...

مسألة ذوق

رُفِضت مخطوطة الكاتب الجمايكي مارلون جيمس «شيطان جون كراون» سبعاً وسبعين مرة من طرف دور النشر التي راسلها، حتى شعر أن الشيطان سكن المخطوطة فعلاً فتخلّص منها، ورمى بجهازه حتى لا يراه، بعد فترة ليست بالقصيرة، فتح جهازاً قديماً كان قد استغنى عنه، فقفزت إليه المخطوطة مرة أخرى من بين بريده، ففكر أن يرسلها للمرة...

الأدب والأسماء المستعارة

بدأت قصة الأسماء المستعارة مع الكاتبة البريطانية ج. ك. رولينغ وكأنّها قدر فُرض عليها، إذ إن اسمها الحقيقي «جوان» كما قالت لا أحد يناديني به إلاّ إذا كان غاضباً مني، أما اسم «جو» فهو أقرب إليها وإلى الذين يحبونها، وقد حمل دوماً نفحة من الدفء المحبب لقلبها. ج. ك. رولينغ اختصار لـ»جوان كاثلين رولينغ» بحيث إن...

كنموذج من أدب الفضائح

لم ينل الكاتب الفرنسي «بيير كوديرلوس دو لاكلو» مرتبة النبل إلاّ بصعوبة، فقد انتمى إلى أسرة من عامّة الشّعب، وقد أجبره والده ليلتحق بالجيش، لتتغيّر حياته، رغم أنه برع في الريّاضيات ولم يكن يشبه المؤسسة العسكرية في شيء، بل إن البعض صنفوه على أنه عسكري فاشل، وهذا جزء من نقمته على تلك المؤسسة التي سيطر عليها ن...

متلازمة الشعر والفقر

في حوار قديم بين شاعرين كبيرين هما الفلسطيني عز الدين المناصرة، والمصري أحمد عبدالمعطي حجازي منتصف الستينات، قال حجازي: «عندما يستطيع الشاعر أن يضع شعره في أشكال أخرى غير القصيدة قد يعيش من أدبه»، مضيفاً أنّ «قلّة جداً من الأدباء عاشوا من أدبهم وليس بينهم شاعر واحد»، ولا أدري إلى أي مدى كلام الشاعر صحيح، ل...

أكاذيب الأدب

تقول المعطيات النقدية الغربية أن الأدب وليد الأكاذيب، كما في الأوديسة وبطلها الأسطوري أوليسيس ذي الأحاديث الغامضة، ومغامراته التي لا يصدقها العقل، وحسب المعطيات نفسها فإن الحقيقة التي كانت دوماً جارحة، لم تتناسب مع الأدب الذي استعمل الحيلة أحياناً لإيصالها بطريقة مغايرة، وأحياناً أخرى مشرطاً سحرياً شذّبها ...

تحنيط

نسرد ونعدُّ عظماء الشعر القديم، ونتوقف دوما عند حدٍّ جارح يفصل الماضي «الجميل» عن حاضرنا البائس، تتشابه هذه «السّرديات» العجيبة في كل حقبة من حقب أعمارنا، وإن كنت اليوم لست صغيرة في السن، وقد عشت نصف قرن بالتمام والكمال، لهذا أعتقد أنّ شهادتي يجب أن تؤخذ في الحسبان، فنحن في خلال هذا الكرنفال المتكرر ننسف ب...

البوهيمي يروي حكايته

يخلق الولد وتخلق حربه معه، كل جيل عربي جديد ينبثق من حرب ويخوض حربه، هكذا يمكن اختصار كتاب الشاعر اللبناني فيديل سبيتي «لماذا تركتني في الثورة وحيدا؟». الشّاعر الذي وجد نفسه على ركح الثورة وحيدا، مثل مقاتل أخير، يتأمل ساحة الوغى وقد فرغت إلا منه، هو الذي لم تستهوه لعبة حمل السلاح وإزهاق الأرواح منذ البد...

تلك الكلمة..!

اختلف إيميل زولا في طريقته في الكتابة، فهو لا يكتب إلا إذا بحث، وسأل، وجمع أطراف الحكاية، لقد أدرك منذ البداية أن منبت كل حكاية هو الواقع المُعاش، فكان يسأل، ويصغي، ويتحقّق، ثم يدخل في رحلة بحث بين الكتب والوثائق وكأنّه ينجز مادة أكاديمية، ثم أخيراً يجلس إلى أوراقه، يكتب ويمزق ويرمي عشرات الأوراق ا...

ثقافة الآخر

دائماً حين نقول «ثقافة الآخر» فنحن في الغالب نعني المختلف عنّا، الغرب، أو الهند والسند وبلاد الواق واق.. أو أياً كان. وفي الحقيقة كلما ابتعدنا عن جدران بيتنا، ومحيط العائلة تبدأ الاختلافات في نهش أو بناء علاقاتنا، ومع هذا نعيش على وهم التشابه، والوحدة والعوامل المشتركة التي يفترض أنها تربطنا في حزمة واحدة...

إنها غلطة فولتير

لم يعرف فولتير في خلال رحلة حياته المليئة بالتمرد أنه سيواجه مجتمعا شرسا لن يتغير إلا بضربة حظ، ربح اللوتو وأصبح ثريا، وتفرّغ لانتقاد كل مَن يزعجه من قاعدة مجتمعه إلى قمته. في بداية القرن الثامن عشر، هدد فولتير بأفكاره عرش فرنسا وسلطة رجال الكنيسة، وهروبه لحماية أفكاره لم يكن نابعا من خوف جبان بقدر ما كان...

حكمة العيد

بالنسبة للمسلمين في العالم أجمع شهر رمضان هو الشهر الذي يحاسب فيه المرء نفسه ويقيِّمها، والموعد السنوي لمراجعة الذات بما أنجزته وما لم تنجزه. كل سنة تمنح لنا هذه الفرصة الثمينة لنتوقف قليلاً خلال الركض الماراثوني للحياة اليومية وننتبه لأنفسنا، لأجسادنا، وسلوكاتنا، وأعماقنا، وخبايا أنفسنا، والأهم تدريب الن...

الاستثمار في الثقافة

في آخر حفل للسيدة فيروز في بيروت، لم أتوقع أن أرى جمهوراً مهولاً فاق السبعة آلاف متفرج قدموا من كل لبنان والعالم العربي، فقد رأيت نجوماً من مصر وسورية والخليج، ووجوهاً سياسية، وجمهوراً متنوعاً بين كبار السن إلى صغاره، لقد رأيت مراهقين تحت الثامنة عشرة ما جعلني بعد هذا العمر أكتشف أن فيروز تغني لكل الأعمار....

مفعول الفن

تحت أضواء مهرجان «كان» لمع نجم الطفل السوري زين الرافعي، وتألقت الحبشية السمراء مثلها مثل نجوم السينما الذين قدموا من كل العالم. الطفل المبهور بالجماهير وبنجوم السينما المتأنقين حوله، نظر إلى الحلم البلّوري الذي اختطفه من الشارع اللبناني دون سابق إنذار، كان سعيداً أغلب الوقت، حائراً أحياناً، تعب ونام خلال...

الدراما في أبهى حللها

إن تعثّر راقص التانغو عثرة واحدة اختل توازن شريكه في الرّقصة، وأفسد كل شيء، حركة الأقدام يجب أن تتجانس بدقة، وكل خطوة فردية يجب أن يرافقها حرص على خطوات الآخر، إنّها رقصة ثنائية يتعلّم فيها الشخص أهمية الآخر، لهذا وجب عليه أن يحترم قواعد الرّقص منذ البداية وإلا فلا داعي ليدخل ركح الأضواء. هذا مبدأ العمل ال...

سوق للفن

يعتقد البعض أن فتح سوق للفن شيء سهل يمكن أن تتكفل به الدولة، فتنفتح الأبواب أمام الفنان الذي يعمل في الظل، حيث يكون مختبئاً بعيداً عن الأضواء، مختلياً فيه مع إلهامه وعبقريته في إنتاج التحفة التي تزين بشاعة الخارج، فيما هذا الاعتقاد في الغالب يكون خالياً تماماً من أية استراتيجية ذكية لإنجاح أي تظاهرة فنية ل...

«نوبل» في ميزان الأخلاق

في مقالتي السابقة اعتقد البعض أني أتحامل على الرّجل؛ لأني أثرت موضوع التحرش عبر قصتيْ بيل كوسبي وطارق رمضان، وكان بإمكاني أن أعطي أمثلة إضافية عبر العالم، من الهند إلى روسيا، إلى أميركا، ملامسة النخبة والمشاهير ورجال السياسة، الذين أسقطوا بسبب سلوكهم غير المسؤول تجاه نساء نكرات، لكن مساحة مقالي لا تسمح بال...

تعاطف ذكوري

انتهى مسار النجم الأميركي بيل كوسبي في السجن، بعد إمبراطورية بناها باجتهاد ومثابرة وأنانية على مدى عمر بأكمله، انتهى بسبب عدم قدرته على السيطرة على غرائزه الدفينة، ولعلّه في خضم بريق الأضواء ظن أنه من الصعب أن يطاله أحد، ولأن ضحاياه دوماً نساء ضعيفات كما يفعل دوماً أي متحرش. لكن من معجزات قصة كوسبي أن من ...

البوكر لفلسطين

ساعات فقط بعد إعلان فوز الروائي الفلسطيني إبراهيم نصر الله بجائزة البوكر العربية حتى نفدت روايته «حرب الكلب الثانية» من المكتبات، وهي لعدة أشهر ستظل «نجمة» الكتب بامتياز، كما كل الروايات التي برزت مع هذه الجائزة. الذين ابتكروا الجوائز الأدبية يصرون على أن الجوائز هي سحر الساحر الذي يغري الناس للقراءة، وأن...

الكتابة للطفل البريء في داخلكم

ماذا لو كنت الكائن الوحيد في كوكب صغير؟ وكان لديك فقط ثلاثة براكين، وزهرة؟ ماذا لو رسمت خروفاً في صندوق، وحين تفتحه يخرج الخروف حياً مكتملاً ويأكل الزهرة؟ ماذا لو كانت لك طائرة تسافر بها من كوكب إلى كوكب، وتكتشف أنك لست الوحيد في هذا الكون الشاسع، وأن مبادئك التي تؤمن بها لا يؤمن بها الآخرون.. وأنّه من الص...

معرفة

هكذا قال ابن رشد: «الجهل يؤدي إلى الخوف، الخوف يؤدي إلى الكراهية، والكراهية تؤدي إلى العنف، هذه هي المعادلة»، والمقولة قديمة قدم ابن رشد، لا مايكل مور قالها ولا إنشتاين كما تخبرنا بعض المواقع الإلكترونية الحديثة! منذ تلك الأيام ينقاد الإنسان بسبب مخاوفه، وهي البوصلة الوحيدة التي تعمل في قلب جوارحه وتوجه م...

تفوق المرأة السعودية

لم يكن مقال عبدالله بن عبدالرحمن الربدي حول أفضلية أداء النساء في أسواق الأسهم مجرّد مقال، إنه أكثر من ذلك، كونه أعطى حقيقة اقتصادية رابطاً معطياتها بحقيقة علمية تم اكتشافها في منتصف القرن الماضي. وقد نبهنا كاتب المقال إلى نقطة «الثقة المفرطة» التي بحث فيها البروفيسور في الاقتصاد السلوكي «تيرنس أودين» وخلص...