عبدالله الزازان


فلسفة الحياة الحلوة

>يبقى التسامح مشروعًا حضاريًا وإنسانيًا، فالتسامح يقرب المسافات بين المجتمعات الإنسانية ويضع الإنسان الحديث في انسجام مع العالم، وعند ذلك يرتبط العالم تسامحيًا مع بعضه البعض. فقد أكدت الدراسات الحديثة أن المجتمعات التي يسود فيها التسامح تسود فيها الأخلاق والمبادئ والمثل، وتمارس بشكل عفوي.. في العشر ا...

فلسفة ما بعد الحداثة.. زمن التكنولوجيا

>قوة حضورنا تتشكل في الحاضر، فعندما نرى واقعنا الحاضر بمزيد من الوضوح ندرك دور الخطوة الأولى لرحلتنا ودور الحاضر في تشكيل وعينا للعبور بنا إلى المستقبل الذي سيتحول حاضرًا فيما بعد.. بعد أن وضع ألبرت آينشتاين أسئلة مادة الفيزياء لطلاب المرحلة النهائية لقسم الفيزياء بجامعة برنستون بمدينة برنستون بولاية...

نحن وآسيا.. التاريخ والحضارة والمصالح

>المملكة ذات وزن سياسي واقتصادي عالمي، تحظى باحترام الجميع، وتقوم بأدوار متعاظمة الأهمية في خدمة الأمن والسلم الدوليين، ولها دورها الكبير في استقرار منطقة آسيا.. عندما نقف على واقع علاقتنا مع منطقة آسيا، يتبين لنا مدى قربنا تاريخيًا وجغرافيًا وثقافيًا واقتصاديًا وحضاريًا من تلك المنطقة، التي ربما لا ت...

الرياض الحديثة.. المدينة التي نفضت عنها ثوبها القديم

>ارتبط اسم سلمان بن عبدالعزيز بهذه المدينة ارتباطًا حضاريًا، وعند ذلك صارت الرياض إحدى أهم عواصم العالم من حيث التطور والنمو والثقل الثقافي والاقتصادي والحضاري، فقد حققت الرياض في أعوام قصيرة ما مر على كبريات المدن العالمية في أعوام طويلة. في حياة الرياض وقفات مهمة، تتيح لنا التأمل والاستقراء؛ للوقوف ...

البيئة الثقافية والسياق الاجتماعي.. إضاءات على طريق أدب المرأة

>رغم أن المرأة المثقفة في بعض المجتمعات العربية تصور بشكل مشوّه، إلا أنها أحرزت تقدمًا كبيرًا على صعيد الإنتاج الثقافي الذي بدأنا نقف عليه اليوم في المحافل الشعرية والمعارض والأسواق والمهرجانات الثقافية.. إحدى أقوى النقاط المميزة في التجربة الأدبية الخليجية هي تكريم النساء المميزات، فأسلوب المكافأة...

فلسفة الحياة الجديدة

>جودة الحياة مقترنة بالتزام التفوق وفعل الأفضل، فمن غير الممكن أن تبلغ ما تريد إذا لم تكن فعالًا، ولن تحقق نجاحًا حقيقيًا ما لم تتمكن بما تقوم به.. فأحد أهم مبادئ النجاح على الإطلاق ميزة التفوق.. عندما ننظر بموضوعية إلى واقعنا اليوم نجد أننا نعيش في أكثر العصور التاريخية ثراء وتمدنًا في الإمكانات وام...

برنامج التحول الوطني.. وتكنولوجيا التغيير

>الغاية من أفكارنا وتأملاتنا وقراءاتنا هي ألا نظل على حالنا، ذلك أننا نضيع وقتًا طويلًا من حياتنا في اكتشاف أنفسنا، في الوقت الذي تكون فيه رحلتنا أوشكت على الانتهاء، فالحياة تتحرك كما يجب أن تكون عليه، وما علينا إلا أن نواصل السير.. عندما نقف على واقع رؤية 2030 يتبين لنا أن الرؤية قدمت أفكارًا جديدة ...

مراكز الدراسات في الجامعات ورؤية 2030

>لم يعد العالم في هذا العصر سهل الانعزال بل صار شبكة حية تداخل فيها المحلي بالإقليمي بالدولي وتعددت مستويات التفاعل وتولدت الحاجة إلى رؤية مراكز الدراسات والمؤسسات البحثية في مساندة راسم السياسات والاستراتيجيات.. ناقش د. عبدالعزيز بن عبداللطيف آل الشيخ في مقال صحفي نشر في صحيفة الجزيرة الأسبوع الماضي ف...

البيئة الأميركية واختلال فهم معنى التعددية

>وضعنا كعرب في المجتمع الأميركي يقع تحت تأثير الثقافة النواة، أي قيم الثقافة الغالبة، ولكن هذه الثقافة الغالبة لا تمنحه سمة القبول التام.. وذلك لصعوبة عملية التمثل؛ لأن الإنسان العربي غير قادر على الانفصام عن ماضيه الثقافي، وفي الوقت نفسه لا يستطيع الاندماج في الثقافة الأميركية.. قبل سنوات، أي في الع...

العولمة وفلسفة توسيع أفق السلوك الإنساني

>يبقى الانفتاح على العالم اليوم مشروعًا فكريًا وحضاريًا وثقافيًا وإنسانيًا، فالانفتاح المؤسس على القيم وبالذات التسامح يقرب المسافات بين المجتمعات الإنسانية ويضعها في حالة انسجام.. كثيرًا ما أتتبع قراءات المفكر بريان تراسي حول فلسفة توسيع أفق التفكير لقد تعلمت من فلسفة هذا الرجل كيف نفتح أبوابًا جديد...

السياسات الإيرانية.. التكون التاريخي والموجهات الفكرية

>الفكر الإيراني موجه لتعزيز الضدية، فثمة مضادات نشطة في بنية الوعي تحول دون كسر النسق الفكري، إذ يتحصن هذا الفكر داخل ترسانة من الممانعات الرادعة عن التسويات تتم عبر تماسك مؤسسي، وهذا ينزع إلى تحقيق الذات وليس إلى إحقاق الحق والخضوع تحت سلطة الموروث الطائفي.. ربما حان الوقت للوقوف على واقع سياسات إيران...

«الجنادرية».. وصل التراث بالزمن

>لو أننا اخترنا أن نلفت الانتباه إلى شيء ذي دلالة في هذا المهرجان، فهو أن التطلع الحضاري المعاصر ينبغي ألا يكون بالضرورة مبنيًا على نبذ كل تراث الماضي، بل إن هذا التطلع ينبني على احترام الماضي، ودراسته، والتمسك بمعانيه الأصيلة.. نقف في كل عام وقفات تتيح لنا التأمل والاستقراء.. نتنفس فيها أجواء التراث،...

المؤتمر العالمي للوحدة الإسلامية.. رؤية منهجية

>المؤتمر يعيد الجميع إلى أصل الدين الذي لا خلاف عليه وهو الكتاب والسنة بعيداً عن الدخول في الخلافات الفرعية التي تخضع للاجتهاد بكل مقوماته، وفي الوقت نفسه يعيد تموضع الفكر الإسلامي على خارطة المجتمع الإسلامي.. عقدت رابطة العالم الإسلامي المؤتمر العالمي للوحدة الإسلامية بمكة المكرمة برعاية خادم الحر...

العلاقات السعودية - الفلسطينية والارتباط التاريخي

>الانحياز للقضية الفلسطينية واجب عملي وأخلاقي وشرعي، فالقضية الثابت الحقيقي في الضمير والاستراتيجية السعودية حيث تعتبر قضية المملكة الكبرى، وهذا الوعي الإيماني بالقضية الفلسطينية متجذر في التراث السعودي.. في نوفمبر 2018م ذكرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» أن مركز المل...

مرجعيات التفوق وفلسفة محاولة صناعة الواقع

>القائمون على التجارب دائمًا معرضون أكثر من غيرهم للنقد؛ لأن التجربة لا تستهدي بعرف سابق أو قانون قديم وإنما تستهدي بأمل شجاع متوجه نحو المستقبل، وكثيرًا ما يرتطم هذا الأمل بتوقعات الآخرين المبنية على ممارسات الماضي.. كان التثقيف القرار الذي اتخذته في مراحل مبكرة من حياتي، فعلى مدى سنوات طويلة لازمت الت...

اليوم العالمي للتسامح والإسراف في الأمل

>التسامح بمعناه الحضاري اللغة الإنسانية التي تقوم على تفاعل خلاق بين الثقافات والمجتمعات كفعل تبادلي، ذلك أن تعقّد تكوينات المجتمعات وتداخلها يفترض أن يقابلهما وعي تسامحي مما يحتم تجديد الآليات وتوظيفها في صالح التسامح.. قبل أيام احتفل العالم باليوم العالمي للتسامح كمبدأ أخلاقي وقيمة إنسانية، وهو تقليد ...

المراكز الإسلامية في الغرب

>إذا ما تتبعنا تلك المراكز تتبعًا علميًا تحليليًا يتناول أصولها وأسسها الفكرية ومجالاتها في البيئات الغربية، نجد أن هنالك خللًا عند بعضها في طريقة طرح موضوعات الدين، ما يستوجب دراسة تلك المراكز دراسة علمية موضوعية، وتقييم الدور الذي تقوم به.. في صيف عام 1986م، زارنا الملاكم العالمي محمد علي في مجلة ال...

الحوار الوطني.. رؤية منهجية

>الحوار قضية إنسانية وحضارية، وأحد أهم احتياجات الإنسان المعاصر، وهو شأن عام يهم جميع فئات المجتمع؛ لتحقيق التواصل الإنساني الذي يوفر بيئة إيجابية لتبادل الخبرات والمعارف والمهارات، بما يفضي إلى التفاهم والتعايش والتكامل.. يتحرك الحوار الوطني في رحلة جديدة وطور جديد على وقع برنامج التحول الوطني ورؤية ...

عبدالله بن حمد الحقيل

>قلائل في ثقافتنا العربية أولئك الذين يجمعون ما بين الثقافة والعلاقة الثقافية، فلو تبينت ثقافة وأدب عبدالله الحقيل لوجدت ثقافة وأدبًا يقترنان بحضور ثقافي؛ سواء أكان على هيئة مؤتمرات أو ندوات أو ملتقيات أو أسواق ثقافية أو رحلات ثقافية.. في الأشهر السابقة، عندما شرع سوق عكاظ أبوابه، غادرنا معًا إلى الطائف...

الغرب.. والحرب السياسية

>الغرب حين يتناول قضايا حقوق الإنسان أو ظاهرة الإرهاب يتناولها وكأنها ظاهرة طارئة عليه أو أنها خارجة عن ثقافته تمامًا، وعندما يتداولها في أطروحاته ومواقفه لا تكون الضحايا بذاتهم هدفًا لتناوله وإنما يكون هدفه تحقيق مقاصد سياسية وأيديولوجية.. ربما حان الوقت أن نضع حدًا فاصلًا بين من هو معنا ومن هو علينا ...

جائزة الاعتدال ورابطة العالم الإسلامي

>مبادرات التسامح مع الأديان والثقافات ليست تبريرًا لواقع يفرض نفسه، أو تفريطًا في مبادئ ثابتة، أو استجابة لضغط الواقع، فالتسامح والتعايش ذلك النموذج الثقافي الإنساني الأخلاقي الذي تقوم عليه قيمنا ومبادئنا.. قبل أيام أعلن الأمير خالد الفيصل فوز معالي د. محمد العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ب...

مراكز الاستشارات التعليمية والمنظومة الأكاديمية

>التعليم الجامعي بوضعه الحالي لن يستطيع أن يخدم بصورة فاعلة أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية لاسيما أن من الأهداف التي يسعى إليها التعليم تنويع مصادر الدخل عن طريق الاهتمام بالصناعة والتجارة وعدم التركيز على مصدر واحد وهو النفط.. مراكز وأقسام الاستشارات التعليمية كأحد المحددات الرئيسة للخريطة الأ...

سلمان بن عبدالعزيز.. ومنظومة الإصلاح الحضاري

>لقد شقّ الملك سلمان - أيده الله - طريق الإصلاح الحضاري المؤسس على التعاليم الإسلامية والمبادئ والقيم الإنسانية العليا والانفتاح الحضاري بعزم وحزم ورؤية مستنيرة وأمل شجاع متوجهاً نحو المستقبل، حيث تقتحم بلادنا حضارة العصر وتمارس فعل العصر.. هنالك الكثير الذي يدفعنا للحديث عن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه ا...

العلاقات السعودية - الألمانية والمصالح الوطنية

>العلاقات الدولية لا تقوم على تفوق موروث طرف على الآخر، ولكنها تقوم على تحليل منطقي لمصالح الطرفين في ضوء انتماء كل منهما إلى حضارته وتراثه الثقافي وخياراته الاستراتيجية واحترام كلا الطرفين لمبدأ التعاون من أجل المصالح الوطنية ومصالح المجتمع الدولي.. يعيش العالم اليوم قمة عصر الاتصال الذي جعل كل أجزا...

المنهجية العلمية الغربية والتراث الشرقي

>يؤكد الغرب الجديد أن على العالم اليوم أن يتمثل قيم الغرب وسياساته واقتصاده وأفكاره وأخلاقه ومناهجه، ورغم عقلية الغرب المثقفة والإمكانات العلمية والمادية، إلا أن أزمته الفكرية مع التراث الشرقي ما زالت متجددة.. في قسم الدراسات الآسيوية في جامعة Seton Hall بالولايات المتحدة الأميركية، أو ما يطلق عليه أحيا...

المملكة الجديدة.. ورؤية 2030

>المملكة اليوم قوة فاعلة في المسرح العالمي لا يمكن الاستغناء عنها دينيًا وسياسيًا وأمنيًا، وتكمن أهميتها في مواقفها المعتدلة ونفوذها السياسي وقوتها الاقتصادية وموقعها الاستراتيجي ومكانتها القيادية في العالمين العربي والإسلامي.. يتحدث الناس عن السياسيين والقادة والعظماء في العالم وتفيض التراجم في الحديث ...

المؤسسات الإنسانية.. مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز نموذجاً

>لم تكن أهداف مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الإنسانية ذات بعد واحد، بل كانت تغطي مساحات واسعة من الأعمال والمبادرات الإنسانية التي تتصل بالجوانب العلمية والثقافية والفكرية في الجامعات والأكاديميات العلمية والتي صبغت الحياة الإنسانية بالطابع الثقافي والحضاري.. عندما نقف على واقع المؤسسات الإنسانية في المجتمع...

مراجعات في العلاقة ما بين الدين والتدين في المجتمعات الإسلامية

>الاتصال بين جزيرة العرب وشواطئ الهند الغربية بدأ منذ عهد قديم، ومكّن هذا الاتصال من هجرة جاليات عربية واستيطانها على شواطئ الهند الغربية لأغراض تجارية، كما مكّن جاليات هندية من الاستيطان في الساحل الجنوبي لجزيرة العرب.. نحاول في هذه القراءة التاريخية الوقوف على حلقات التطور التاريخي للحضارة الإسلامية،...

الحضارة الإسلامية - الحضارة الصينية الفكرة والمنهج

>كانت علاقة الحضارة الإسلامية بالحضارة الصينية نقطة تاريخية مفصلية وعنصرًا مهمًا من عناصر الاستقرار الفكري والثقافي والحضاري، وهي علاقة تقوم على وحدة الأصل الإنساني والتكريم الإلهي للإنسان ومبدأ التعارف الإنساني.. ما يشق على الكاتب أي كاتب في الفكر الصيني هو التنقل بين مختلف الأزمنة التاريخية التي شا...

العلاقات الدولية والأخلاق الإنسانية

>المتتبع لتاريخ العلاقات ما بين الغرب والمجتمعات خارج النطاق الغربي يلاحظ المواقف المتباينة والسياسات الانتقائية والتعاملات المزدوجة، وهي معايير تحددها المصالح والمطامع المحضة والمنطق النفعي المادي وليس الحق والعدل.. نواصل نقاشنا على نفس الخطوط التي طرحناها في حلقتنا السابقة محللين أطروحة الشيخ صال...