ملحة عبدالله


وماذا بعد؟!

>ولكن يبقى الأمر الأهم وهو: هل نرى ما تحدثنا بشأنه يفعَّل، ونتدارسه بيننا؟ هل سنجتمع مرة أخرى لنناقش كل ما تم طرحه؟ وهل نرى إعلاماً عالمياً يعبر الحدود بلغات مختلفة يملأ الدنيا ضجيجاً؟ ويسمعنا العالم مفكرين وكتاباً ومبدعين؟.. لم يكن اجتماعاً عادياً، أو مجرد مراسم وبروتوكولات وتحسس كلمات. بل كان لقاء عائ...

القيم.. والشارع العالمي

>أصبح الفرد في بنيته الإنسانية والمجتمعية يقف بين حدين (العلم، والفكر المجتمعي) إذ إن العلم يجد نفسه، بمواجهة بعض الأفكار، أمام استشباح مجتمعي واسع ينتج لنا تصنيفات فكرية بين أفراد المجتمع، تلك التصنيفات التي بات المفكرون يخشون تبعات صورة ذهنية لها في محيطها الاجتماعي.. إذا ما أقررنا أن القيم هي مج...

النهضة.. والنهضة الموازية

>العالم أصبح قرية واحدة، لكن التسويق لم يعم كل القرى العالمية بما فيها نحن، فكم من دول سوّقت لنفسها وهي لا تستحق فأبهرت العالم وتربعت قواها الناعمة على صدورنا وشكلت ذهنية عنها ربما تكون أقل بكثير.. الحضارات لها مهد عراقة ومهدها هي أرضنا التي تأخذ موقع الصف الأول العالمي في الحضارة الإنسانية. وليس هذا مج...

الســور

>لماذا لا ينتبه المسؤولون في دولنا للفكر المسرحي وما يطرح فيه من فكر واستشراف؟ لماذا يعتقد الكثير أن المسرح مكان للفرجة؟ - وهو كذلك - ولكنه صوت حي يتحدث في الحضور الحي وليس الغياب كما في الرواية والقصة.. خط أحمر مرسوم على الأرض ويقف عليه عسكريان حاملان السلاح، كل من ناحيته وهما (محمد ومحمد) ووظيفتهما ح...

الجغرافيا والخارطة الذهنية

>إن من لا يقرأ التاريخ بجغرافيته، لا يمكن أن نقبل منه أن يتحدث في الأمور الجيوسياسية والجيواجتماعية دون أن يقرأ تاريخه بهذه الأدوات، فهي سبل الاستدلال والمنطق والإقناع والاقتناع، فهل تتحرك الجغرافيا في رأسك وأنت تتحدث عن التاريخ وعن السياسة؟ بكل تأكيد أن الفرد منا يعلم الاتجاهات شرقها من غربها وجنوبها من...

فنون العمارة والتبعية الفكرية

>نحن لا ننكر التحديث والمعاصرة، ولسنا على خلاف مع معالم الجمال والإبداع، ولكن يجب أن نحتفظ بمعالم حضارة نحن نصنعها بأيدينا تحمل في مجملها حضارة جمالية بهيجة لكنها عربية في المقام الأول.. إن فنون العمارة عبر العصور هي الشخصية الشاخصة والناطقة بقوة الإحساس لفنون تلك الحقب المتلاحقة والتي يتبع أثرها الباحث...

البلازما والتجارة البائرة!

>إنَّ المصيبة الكبرى هي أن يتخلى الفرد منا عن أخلاقة فهي البقية الباقية التي نقتات عليها وهي التي تشعرنا بالحب والتآنس والمودة والتراحم فيما بيننا، كما أمرنا به ديننا بل وفي كل الأديان السماوية، فهل إذا اندثرت أخلاقنا سنقاوم الهول المزروع في غابة داكنة في ظلام دامس؟ عندما تتوالى المصائب علينا تترى، نستق...

رفة الفراشة

>كل ما يهمنا من استدعاء هذا المصطلح هو الأثر الكبير في ذلك التداعي الذي ينشأ من فعل صغير قد لا يعتد البعض به سوى أنه مجرد رفة صغيرة دونما الحذر منه بأنه محرك كبير قد يصل إلى حد قد لا يتخيله بشر، سواء كان في الشأن الاجتماعي أو حتى في الشؤون السياسية.. مصطلح قديم (رفة الفراشة) ابتكره (إدوارد لورينتز) عا...

الشخصية العربية والبعد النفسي

>للصحراء بصمتها الواضح على شخصية العربي، فهو من يُخضع سطوتها لقيادته، وبالتالي فهو يرى في نفسه سيد الصحراء، وهذا يسبغه أحيانًا بصفة التعالي على كل شيء، ويرى أنه أفضل من كل شيء، سواء كان من علية القوم أو من عامتهم.. قد لا نبالغ إن أردفنا البعد النفسي للشخصية العربية، قد امتزج بعناصر الطبيعة، فالعربي هو م...

الفايف جي والجدلية المستمرة!

نسمع ونقرأ ونتابع كل ما يرد في وسائل الإعلام بجميع أنواعها بين مؤيد ومعارض لتقنية الـ(فايف جي)، ولم يعد الأمر يخص عالمنا العربي، بل امتد إلى جميع ساكني هذا الكوكب. تقنية (فايف جي) هي الجيل الخامس للاتصالات والتي يتحدث عنها العالم بأسره ولم يخف علينا قيام تلك التظاهرات في إنجلترا وحرق أبراج الاتصالات حينها،...

فارس بلا نبالة!

>الفروسية عند العرب مشتقة من فن ركوب الخيل، وهي لا تقتصر على مهارة الفارس في ثباته على ظهر حصانه، بل تشمل جانباً آخر معنوياً من نبل الأخلاق والحفاظ على الذوق العام، متمثلاً هذا الجانب في روح الفروسية بكل ما يحمله هذا المفهوم من قيم وأخلاق.. للفروسية قوانين تحكمها، ولها أعراف كان يحترمها الجميع، وبهذا ظهر...

الإشارات والتحولات

>نحن كعرب يشهد لنا التاريخ أننا قد سدنا العالم في حقبة ذروته، ليس بالقتل والسلب والنهب بقدر ما كان بيننا علماء وفلاسفة ومفكرون أضاؤوا جنبات أوروبا والعالم أجمع حينها بالعلم والمعرفة والفكر والحوار والبناء المعماري للعقل البشري.. نتعجب كل العجب مما يتناثر على أرضنا العربية من أقوال وأفعال تنشب الواحدة ...

إعلام القسوة

>إننا نحترم كل عمل فني ونقدر الجهود المبذولة فيه، ولكننا نتناول تلك الزاوية التربوية والأخلاقية التي نتمنى أن تكون مدرسة لأجيال يتلمسون الطريق في مناخ ملبد لا يدل على مسلك، أجيال تشاهد أعمالاً إرهابية، وحروباً وقتلاً، فلا يحميهم من هذه المؤثرات سوى دراما نقية تأخذ بأيديهم.. لم يكن استخدامنا لمصطلح القسو...

الومضة المعرفية والحس المشترك!

>الفرق بين الحس الظاهر والحس المشترك "أن الحس الظاهر يدرك الصورة في طبيعتها، أما الحس المشترك أو الحدس فهو قوة نفسانية مدركة لصورة المحسوس مع غيبته.. وبعبارة أخرى لا يرى الحس الظاهر الشيء مرتين أي أنه يتمثل الشيء المحسوس فيه بعد زواله.. الومضة المعرفية، أهي ناقلة حسية؟ أم صنعة مستقاة من التعلم وكثرة الم...

حبة القمح.. على كف آدم!

>لم يعد أمامنا سوى سرعة اتخاذ القرار في تنفيذ التوسع في الزراعة القمحية، وهذا يعنى جهداً كبيراً على الدولة، لما يتطلبه الأمر من بنية تحتية تصب في هذا الهدف، من طرق وكهرباء وحفر آبار ومحطات معالجة، وأيدٍ عاملة، فالأمر جدّ ليس باليسير، لكنه حضارة وصناعة واستقرار.. إن التاليات لا تلغي السابقات، وتلك بحتمية...

كورونا وحمار بروديان!

>نحن الآن نحيا النظرية العلمية نفسها التي أجراها (بروديان) تلك اللحظة الفاصلة بين الموت والحياة، وحاكمها هو اتخاذ القرار المتأرجح عديم التوازن بين ما رأيناه من هبة عالمية وحدويَّة نحو التزام المنازل، وعدم الاختلاط، والتباعد الاجتماعي، والتعقيم والتطهيرو وكثير من قواعد الاحتراز دائمًا حينما يتحدث التاريخ...

سارق الشرف!

>الحقيقة أن الأمر جد خطير ونحن نحسن الظن ببناتنا وبشبابنا، ولكن الغفلة كبيرة والحرب خدعة كما يقال والخدعة هنا تكمن في حسن النوايا وفي براءة نعهدها في أناس لم يتربوا على الحبائل المفتولة والحروب الإلكترونية من كل حدب وصوب، وخاصة أن المال هو السهم الحقيقي في كبد الأمة وهو مدخلها الأول.. "إنها ليست مجرد ...

تخاريف الحجر الصحي

>اتضح لنا أن الدول التي لها عمق حضاري شرق آسيا أو جنوب غربها أو حتى بعض الدول الإفريقية ومنها مصر كيف أنها استطاعت الصمود بالمقارنة بتلك الدول التي انفرط عقدها أمام كوفيد، بالزعم من حجمها العالمي والذي روجت له آلاتهم الإعلامية وسوقت له حتى ترسخ بدواخلنا تلك النزعة (اليوتيبية) بأنها أرض الأحلام في تأملات...

الحقيقة الزائفة

>في ظل قراءة ما يحفّ العالم من أفكار واتجاهات نجد أن المملكة ترفع شعار الإنسان أولاً؛ فتفتح المستشفيات، وتقدم العلاج للجميع، وتفتح الفنادق للعائدين، وترسل الأطباء لمن احتاجهم عالمياً، وتتكفل برواتب الناس وهم في بيوتهم، وحينها يأتي التساؤل: من منا الآن صاحب مبدأ الإنسانية من دون منظمات وشعارات زائفة؟.. ...

ثلاثة أيام غيّرت العالم

>أتى السيد (كوفيد 19) ليضع المرآة المحدبة؛ لنقترب أكثر فنراه على صورته الحقيقية المكبرة ألف مرة مما كنا نراه! لنصحو على عالم حقيقي غير الذي كنا نتخيله، فكشف لنا هزال العالم وزيفه، واتضح لنا أننا نحن الأكثر تحضراً وقوة وعقيدة وإنسانية.. لقد كان العالم يمضي مئات السنين على وتيرة واحدة ويحتفظ بتوازن ملح...

المسرح يبكي في يومه العالمي

>يجب أن نستجيب لكلمة خادم الحرمين بكل الحب والولاء والاستجابة الدالة على الحب والطاعة بالبقاء في منازلنا، فما خفي كان أعظم، وما تدركه دولنا لا ندركه نحن، ولذا وجبت الطاعة والامتثال إلى الأوامر الشرعية والمؤسساتية لكي تكون دولتنا وشعبنا في طليعة الدول المثالية في اتخاذ القرار.. ماذا يشعر به المسرح في...

الأنس المعرفي وتعالي النخب

>أي اتساق معرفي وأي لذة معرفية يصدرها الخطاب دونما تداول معرفي بين النخبة والعامة وبين النخب وبين بعضها، ونحن غير ذوي إدراك بأننا نساهم في تفشي الغربة المعرفية والانسحاب بشكل عام على مستوى جميع الأفراد.. لم تعد الغربة غربة المكان بقدر ما أصبحت غربة زمانية في لحظة فاصلة بين أطياف النخب، فالأنس الدافق يؤن...

حمى الوجاهة

>أصبح الفرد منا يسعى إلى الوجاهة المكتسبة؛ وهو خواء اجتماعي - إن جاز التعبير - يجب أن نتغلب عليه لصالح البناء الاجتماعي الذي أوشك أن ينهار، لأن القيمة الإنسانية أصبحت مكتسبة ومنها يتشيأ الفرد وبالتالي المجتمع!.. الوجاهة هي مصطلح عربي يعرفه قاموس المعاني بـ(السادة) فيقول: وإن الوجيه هو سيد القوم، ومن الم...

آداب الإنترنت

>إذا كانت المروءة تعني الإنسانية بالمفهوم العالمي؛ فإن لها معانيَ مختلفة أكثر عمقاً وأكثر التزاماً عند العرب، حيث إن التفريط في أمر من أمور المروءة أو بند من بنودها يعد خرقاً لمفهوم الكرامة والشرف، والشرف هو اللبنة الأولى في بناء الشخصية العربية.. آداب التعامل والسلوكيات علم له شأنه وقد أنشئت له العديد ...

القيمة.. والكاريزما

>يعود ذلك العزوف لسببين مهمين: إما أنهم لا يجدون التقدير اللائق بقيمتهم وفكرهم وهم قادة فكرية كبيرة، وإما أنهم يجدون الساحة غثة تجمع الغث مع الثمين، وهذا من حقهم! وأعتقد أنها كارثة العصر في وطننا العربي.. "أصعب شعور في العالم أن تجد نفسك عاجزاً عن التنفس وتشعر بالألم يزداد كل لحظة وكأنه بالون يستمر في ا...

السعودية الجديدة

>إن هذا التكاتف وهذه الثقة وهذا الحب بين القيادة والمواطن في المملكة هو ما يقودنا حتماً إلى عالم من النجاح والازدهار، وهو ما قد لا يتحقق في دول أخرى غير السعودية بفضل الله وكرمه.. إننا نشهد انطلاقة جديدة تستمد قوتها من قاعدة شعبية تفخر بقيادتها التي تعمل كل جديد من أجلها. ففي الصحف وفي المقابلات تزدحم ع...

الرياض عاصمة نساء العرب

>في هذه الأيام نُفاجأ بإعلان الرياض عاصمة المرأة العربية، وكأن ذلك بمثابة ستارة لخشبة مسرح حين تفتح، فتبدأ الأحداث لعالم يتحرك بداخلها أمام عينيك مفعم بالحيوية والوعي، ولكنه عالم قد أُعد له بما يقترب من المئة عام!.. منذ سنوات عديدة عبرت ونحن نتحدث عن المرأة السعودية في محاولة دائمة لإبراز وعيها وعظمتها ...

نحو سقف معرفي

>أعتقد أن نجاح قدامى المفكرين والعلماء كان نتاج اتخاذ طالب المعرفة والعلم قيمة له من أحد كبار العلماء والأساتذة، فيحتمي به ويواليه في مجالسه ويتخذه جهة مقصودة له أينما اتجه وحيثما يفكر.. للعلوم سقف رغم تنوعها واتساع مداركها، لكن لا سقف للمعارف، فكل معرفة علم وليس كل علم معرفة. فالمعرفة هي ذلك النتاج الف...

زمن العقم الفكري

>التفكير هو عملية عقلية حسية غير ملموسة، فنحن لا نرى التفكير بقدر ما نرى نتائج تفاعله وديناميكيته وتحركه في تجويف صلدي لا يتغذى سوى على التخيل، وإثارة الخيال هي أساس التطور وأساس الابتكار، والإنسانية هي الحامي الأول للابتكار والخيال والإبداع.. حين قرأت قصة عجيبة انتابتني عدة تساؤلات؛ أهمها: هل الإنسان ه...

درايش النور في كف العنود

>لم يكن عرض «درايش النور» سوى انعكاس لرؤية 2020 التي أصبحت تموج بكل صنوف التنوير والمعرفة، محافظاً على هويته في ذات الوقت، وهي معادلة صعبة لكنها تحققت على يد مبدعين تنويريين وعلى رأسهم معالي وزير الثقافة.. طفلة لم تتعدّ عامها التاسع جميلة مرحة موهوبة ومغرمة بالفن والتمثيل والتصوير إلى درجة أنها تتأمل ا...