ملحة عبدالله


زمن العقم الفكري

>التفكير هو عملية عقلية حسية غير ملموسة، فنحن لا نرى التفكير بقدر ما نرى نتائج تفاعله وديناميكيته وتحركه في تجويف صلدي لا يتغذى سوى على التخيل، وإثارة الخيال هي أساس التطور وأساس الابتكار، والإنسانية هي الحامي الأول للابتكار والخيال والإبداع.. حين قرأت قصة عجيبة انتابتني عدة تساؤلات؛ أهمها: هل الإنسان ه...

درايش النور في كف العنود

>لم يكن عرض «درايش النور» سوى انعكاس لرؤية 2020 التي أصبحت تموج بكل صنوف التنوير والمعرفة، محافظاً على هويته في ذات الوقت، وهي معادلة صعبة لكنها تحققت على يد مبدعين تنويريين وعلى رأسهم معالي وزير الثقافة.. طفلة لم تتعدّ عامها التاسع جميلة مرحة موهوبة ومغرمة بالفن والتمثيل والتصوير إلى درجة أنها تتأمل ا...

قطر.. الشرخ.. والمخلب!

>حينما تيقنت دول الخليج من هذا الدور الداعم للإرهاب قامت بمقاطعة قطر، متمثلة في الدول الأربع المعروفة، فلم يكن ذلك بدافع قطع صلة الرحم أو الإقصاء، بقدر ما هو رغبة في الاحتواء والمراجعة والعودة للرشد، فقطر دولة عربية بنت الجزيرة وعضو في مجلس التعاون الخليجي وكل روابط الدم والنسب واللغة والدين والعرف.. م...

إعلام خالتي فرنسا!

>فيما مضى نسمع عن تأجير الأمكنة ونسمع عن تلك الظاهرة المحرمة التي تدعى تأجير الأرحام! لكننا الآن أصبحنا نسمع عن تأجير الشرف الإعلامي عبر تلك القنوات، فباتت ظاهرة بدأت حبواً حتى وصلت أوجها بعد ثورات ما يسمى الربيع العربي الذي أنتج لنا هذه القنوات.. كنا في الماضي القريب نستمع إلى المعطيات الإعلامية فنأخذه...

قضية الجن.. والعبقرية!

>العبقرية هي حالة إبداعية لا تتأتى للمبدع إلا حين يكون في اتساق تام مع ذاته أولاً وقبل كل شيء، ثم اتساق ذلك النسق الثقافي وثقافة واقعه في حالة من التواؤم التام بين كل هذه الدوائر المعرفية في تماس دائم وأنس معرفي - معرفي، وهي منطقة تشبه لحظة الوصل لدى الصوفية.. إن للإبداع لملكة، وإن له لرعونة وأحكاماً لإ...

حلم.. بات واقعاً

>الإعلان عن تدشين المسرح الوطني في المملكة هو احتواء لمئات المبدعين المسرحيين السعوديين الذين جابوا العالم المحلي والعالمي بعروضهم وإبداعاتهم، فحصدوا الجوائز ونالوا استحسان المشاهد في كل المهرجانات الدولية والعربية والمحلية، فكان لزاماً حياً أن يكون لهم مسرح رسمي يتشرفون بالانتماء إليه.. لم يغب الاهتمام...

السوسيوسياسي

>تراجع علماء ومفكري السياسة ليس لتقصير أو تخاذل؛ وإنما لأن السوسيوسياسي لم يعد يؤمن بهم ولم يعد يصدق إلا نفسه لانبهاره بمعلومات ملقاة على عتبات المعلومات الرقمية غير المؤكدة صحة أو مصدراً، وإنما تملأ الرؤوس بثقل تواردها وتقاطرها في فضاء غير معلوم الطرف.. إن كل زمن له مخرجاته، ولكل مناسبة موال كما يقال، ...

زمن العلاقمة الجدد

> من الذي أدخل الفرس إلى اليمن؟ ومن الذي باع وأدخل تركيا إلى ليبيا؟ من هو العربي الصنديد الذي تسلم سلاحاً فارسياً ليضرب به بيت الله الحرام؟ أي عروبة يتشدق بها هؤلاء؟ وبأي ألسنة ينطقون وهم يرون أقدام الأجنبي تطأ أرضهم ونساءهم تُسبى..؟ سوق رائجة وبضاعة مزجاة، وتجار جدد، ووطن على قارعة الطريق لمن يدفع أكثر...

التاريخ.. وما بعد الحداثة

>الفكر الفلسفي العميق المدوّن في آخر القرن العشرين كان يتحدث عن التاريخ النصي؛ لكنه تطور حتى هدد التاريخ بالفعل وأخرج النظرية من واقعها النصي إلى واقع سسيوسياسي مرهون بمقولة: ما جدوى التاريخ؟! وما جدوى التراث؟! لقد كان البعض يرى أن التيارات الفلسفية - بنزعاتها المتسللة قسراً إلى أعماق النفس - لا تأتي ...

أسلحةٌ بلا منابر!

>إننا الآن في أشد الحاجة للأغنية الوطنية، فمقطع من أغنية وطنية يؤتي نتاجه أكثر مما تحققه المؤتمرات والخطب المنبرية، لأن الفن يتسرّب إلى الوجدان، فأطلق عليه علماء النفس: (التسرب الانفعالي) حيث يصوغ الذهنية ويشحذ الهمم.. كان لا بد أن نبدأ يومنا الدراسي في صف الصباح بالنشيد الوطني، وكنا نتعاطى الأناشيد الو...

تمخض الجبل.. فولد فأراً!

>الآن وجب علينا أن نضبط البوصلة ونجدد الحدس ونعلم أن كل صوت عالٍ تكون هذه فعلته، ولنعلم أن القوة لا تظهر إلا بالفعل وبالتجربة، وهذه القوة التي تدّعي أنها غاشمة ليست سوى أصداء صواريخ أحدثت حفراً تسدها نسمة ريح خفيفة إذا ما عبرت عليها.. دائماً ونحن صغار يقول أهلونا لنا: لا تلعب مع الأسد!، ونظنها مزحة لكن...

الهامارتيا.. هي السبب!

>في يومنا هذا نسمع حمحمة الخيول ودق الطبول في شرق وطننا العربي وفي غربه وكأن طوقاً من اللهب يحيط بالمحيط وبالخليج، لكن لدينا قادة بلا (هامارتيا) وبلا نقائص، يحسبون حسابات بثقة وبقوة وبحزم، ولذلك لا يشعر أي مواطن منا بالقلق أو بالخوف ثقة في قواتنا وفي جيوشنا وفي قادتنا الهامارتيا (Hamartia) هي العيب أو خ...

عفوًا.. النقد ليس الانتقاد!

>النقد هو التحليل والتفسير من أجل توصيل الرسالة، بينما الانتقاد هو ذكر مثالب الغير، والهوة متسعة بين المفهومين! كما أن عدم إفساح مجال للنقد في برامجنا ومنشوراتنا يشكل أزمة كبيرة.. جميل ما نحياه اليوم من نهضة فكرية ومعرفية، ومبهج ما تتخذه الحكومات من نشر الوعي والثقافة والاهتمام بالدارسين وطالبي المعرفة في...

أين القريحة العربية؟

>اتخذ النقد الجاهلي عند العرب القيمة الأخلاقية والتعليمية مبدأً من مبادئ النقد لديهم حيث جعلوه أخلاقياً وتعليمياً، وبهذا سبق النقد الجاهلي الكلاسيكية الجديدة ومدرسة شارلمان والأكاديمية الفرنسية في اتخاذ التعليمية والأخلاقية ركيزة لهذه المدرسة.. في مناخ ملبد بغيوم المعارف المتلاطمة وخاصة مع الفضاء الإل...

استراتيجية التعاطي والبهجة

> لقد أدرك المسؤولون أن تلك النهضة الكبيرة في المملكة يجب ألا تكون في الحجر بقدر ما تتوازى معها نهضة معرفية عميقة في البشر وبناء الإنسان نفسه ومن داخله وصياغة وجدانه الذي لا يتخلله ويؤثر فيه تأثير كبير سوى الفنون، وهذا أمر مسلم به بطبيعة الحال.. لم تكن لتنهض الدول إلا بنهضة مفكريها وخبرات علمائها وتخصصا...

فنّ القط.. وجدان ثريّ عابق بالتراث

>ملمح القط الجنوبي الذي لم يعد بخافٍ على أحد في بلادنا بل أصبح عالمياً في نشره وتداوله حتى وضعت لوحته الشهيرة لتزين مبنى الأمم المتحدة كأيقونة فطرية نادرة الوجود.. لم يكن الإبداع - بصفة عامة والفنون بصفة خاصة - سوى تعبير دقيق عن مكنون الشخصية، وهذه أهمية الفن في تاريخ الشعوب، ولا يقتصر التحليل للشخصي...

النقطة الزرقاء

>أيّ إنقاذ يطلبه هذا الكاتب؟، وهو يعلم ما تموج به النفس البشرية من تقلبات باتت في يومنا هذا تصل إلى حد التنمر والاستفزاز والمراهقات الفكرية التي يغتر بها أصحابها، ظناً أنهم اعتلوا صهوة الفكر والعلم والبلاغة والابتكار، بينما هم لايزالون في دور الشرنقة!.. "من تلك البقعة البعيدة الممتازة قد لا تبدو لكوكب...

الضحك.. واقتصاد الجهد النفسي

>الضحك هو وظيفة من وظائف العقل في حضور الوعي التام الذي يعمل في لحظة خاطفة على المقارنة، ولذا وجب علينا حينما نشعر بثقل الحياة وسآمة الوقت أن نبحث عن مكان الفرجة على الوقت نفسه لنضحك عليه هو وعلى تناقضات حاله في ثنايا تفاصيله.. لم تعد النفس لتحتمل ثقل الحياة وملل الروتين وسآمة الوقت! وأعتقد أن الكثي...

المنظمات والحق الجمعي

>إن حقوق الإنسان حق جمعي، في ضوء ما يمر به وطننا العربي من المحيط إلى الخليج، ومن الشام إلى اليمن، فالحقوق ليست مختزلة في تميز عرقي أو حق امرأة بقدر ما هي حقوق شعوب يجب أن تحيا في استقرار وحب وسلام.. اعتدنا دائماً أن نعود إلى فهم المصطلح قبل الخوض فيه، كما يجب على كل من أراد الحديث في أي مصطلح؛ ذلك لأن ...

المال والمسرح

>نحن في هذه الآونة وفي الفترة التاريخية المترهلة للمسرح العربي نطالب وندين ونشجب ونبحث ونعد الندوات والمؤتمرات وقل ما تشاء، لكننا لا نستطيع فَكَّ عُرى ارتباط المسرح بالمال، الذي أصبح أمرًا مستحيلًا رغم محاولات بعض الفرق التغلب عليها.. لماذا يرتبط المسرح بالمال وذلك على عكس كل صنوف الإبداع؟ ولعل هذا هو ا...

حينما تعلو المدن!

>يذكرني هذا الأمر بما فعله المفكر والمؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز حينما أراد التغيير والبناء، فعمل على سياسة (الهجر)، وهي أن أجبر البدو على البناء على الأرض، ثم ربط بينها بشبكة طرق فكانت الدولة تبنى للمرة الأولى ثم يأتي الأمر الأهم وهو بناء الذهنية والوعي الذي تولد من ارتباط الفرد بالأرض.. لن...

وفي الحلق.. غصة!

>جميل هذا الاستقدام للفنون والحفلات في موسم الرياض؛ لكن الأجمل أن يكون لنا نحن هذا الدور في الإبداع والفن والإبهار والألق، فما تلك الفنون سوى انعكاس لمجتمعات أتت من بعيد نهرع إليها وفي الحلق غصة، فأين نحن كمرآة عاكسة لمجتمعنا ولحضارتنا وتقدمنا؟.. من العجيب أنه لا يزال بيننا أناس ينظرون إلى الفن بتلك الن...

ثوب يُرتَق.. وسهم يَفتُق!

>القضية لم تعد ذلك الإلمام باقتصاد المعرفة فحسب، وإنما في وضع استراتيجية معرفية لكيفية التأثير في الإنسان المعاصر، الذي لم يعد يؤمن بكل الطرائق التقليدية التي لا تزال حاضرة على الساحة مع محاولة الإمساك بأهدابها! أحداث مهمة وفعاليات كبيرة لم ننتبه لها ولدراستها ولنقدها وتحليلها وتسليط الأضواء الإعلامي...

بالغ في الخيال.. ولا يهمك

>إنّ المجتمع السعودي مجتمع متطلع مبدع محب للإبداع، متلهف للمتعة في وطن أخلص له ووثق في حكامه، وتلك معادلة صعبة يندر أن تتوافر جميعها في شعب هو الكل في واحد، وهو ما حقق للدولة هذا الاستقرار وهذا التماسك.. إن الخيال هو صهوة الإبداع بسرجه ولجامه، وهو المحتاج إلى فارس ماهر يعتلي صهوته، فيصول ويجول في مي...

الوجدان الغائب!

>لقد بات الوجدان العربي معلقاً بين ما هو مستحدث لا يمت للتراث بصلة، وبين انسحاق تام في تعاطي ذلك الموروث، والهوة باتت كبيرة بين المستويين، فبهت الحس الكافي الذي يبعث على قوة اتخاذ القرار والحصانة المعرفية الباعثة على التفكر والتدبر وإعمال العقل.. هناك حيرة وتساؤلات: لماذا تنجح الأدبيات والأعمال الفنية ا...

الحضارة في ثقافتنا المادية

إ>لم تكن أبنية ومنازل الجزيرة العربية مستحدثة أو منقولة من حضارات مجاورة، بل كانت ذا تصميم وبناء معماري ينبع من الشخصية ذاتها والمتمحورة حسب بيئتها ومناخها وعاداتها وتقاليدها ثم انتشرت إلى باقي البلاد، لما لهذه المنطقة من عمق تاريخي يؤهل أصحابه إلى الاختراع.. ن التراث المادي هو ميراث الشعوب، وهو كل ...

أيُّ مجدٍ أنت؟!

>إنّ ما تشهده بلادنا من نهضة وتطوير وتلاقح فكر وحضارة وإبداع، يستوجب أن نكون حريصين على لغتنا العربية، وخاصة أننا أهلها وبلادنا هي موطنها، كما أن حضارتنا مرتبطة بها.. في ظل ما يزدحم به إعلامنا اليوم - في القنوات المقروءة والمسموعة والمرئية - لم نجد بداً من ابتعادنا قليلاً بقارئنا الكريم عن وجع القلوب وم...

دراما التحول الاجتماعي!

>إن جميع مراحل التحول الاجتماعي التي يقصدها الباحثون، لا تنفك أن تمر بصعوبات وتقلبات تتسم بالدراما، وهذا كان واضحًا في تحولات أغلب مجتمعات الوطن العربي في فترة الستينات.. إن الوجدان والعاطفة هما مكمن الإحساس لدى الفرد، ولكن العقل هو ما يعمل على اعتدال كفتي التوازن لتحقيق ذلك الاتزان النفسي إن جاز لنا ال...

غولن يفضح المؤامرة!

>إننا قوة نافذة، وكلمة دامغة تحمل لواء التسامح والحب، ونقف أمام المراهقات السياسية المقيتة في ظل شعب التف حول حكامه سواء في المملكة العربية السعودية أو في مصر، فلا مكان للمراهنات، ولا للمراهقين.. "لقد كان الغرب وخاصة الأنجلو سكسونيين يعادون العالم الإسلامي في القديم، وذلك قبل أن يردد القائد الصليبي الذي...

زمن الكواكب

>إن علينا أن نقف ملياً ونتأمل ونحلل ونفسر هذا التفكك العربي وهذا التنمر وذلك التشكيك في كل من المؤسسات والقادة وحتى الأفراد، فإن ما تضج به الساحة أمر وكأنه ضرب من الخيال، إذ تصدح الحناجر وينعق الغراب في كل الخرائب، وكل صوت يعزف لحناً نشازاً.. حينما تكالبت الأمم كما تتكالب الخراف على قصعتها، واجتمع كل...