بحث | الأرشيف | إكتب لنا | الإعلانات

موقع الرياض: صفحتك الرئيسية - إضافة للمفضلة


Tuesday 30 March 2004 No. 13066 Year 41

الثلاثاء 09 صفر 1425العدد 13066 السنة 41

  التخصصي يرد على مقابلة د. الصانع: لا ندعي الكمال ولا نخبئ الأخطاء ولا نريد هدم الإنجازات أمام الآراء الشخصية



ورد ل "الرياض" تعقيب من رئيس أقسام الجراحة في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور سيف الصبحي على المقابلة التي نشرتها الصحيفة مع الدكتور أسامة الصانع يوم الأربعاء الماضي في عددها رقم  13057بتاريخ  3صفر 1425ه.. وايماناً بحرية النشر وفتح الحوار المثمر حول نقد المؤسسات الوطنية ننشر فيما يلي نص التعقيب:
طالعنا ما نشرته صحيفة "الرياض" الموقرة يوم الأربعاء الماضي في عددها رقم  13057بتاريخ  3صفر 1425ه الموافق  24مارس 2004م من خلال الحوار الذي أجراه الدكتور عبدالعزيز الجار الله مع الدكتور أسامة الصانع، ونود فيما يلي أن نوضح لسعادتكم وللقارئ الكريم بعض النقاط لتبيان الحقيقة التي تنير الطريق للدكتورين الفاضلين والقراء الكرام:
@ أشار الدكتور أسامة الصانع إلى انتقال عدد من الأطباء في مستشفى الملك فيصل التخصصي إلى مراكز طبية أخرى وفي ذلك نود أن نشير إلى أن تنقل الأطباء بين المستشفيات أمر مشروع بل هو ظاهرة صحية في دول متقدمة مثل أمريكا فإن التنقل هو القاعدة حيث إن كل أربع سنوات يتنقل أعداد كبيرة من الأطباء لمستشفيات أخرى وذلك لزيادة الخبرة أو بسبب عروض ومزايا مادية أفضل.
الجدير بالذكر ان في هذا الصدد قد انتقل في السابق من مستشفى الملك فيصل التخصصي أطباء متميزون مثل الدكتور عبدالله الربيعة والذي يشغل الآن منصب مدير عام الشؤون الصحية بالحرس الوطني والدكتور عبدالمجيد عبدالكريم والدكتور وليد الخضير لمستشفى الحرس الوطني وفي المقابل فقد انتقل أطباء متميزون مثل الدكتور محمد السبيل والدكتور محمد الصفيان وهم متخصصون في جراحة وزراعة الكبد وكذلك الدكتور صالح البازعي جراح الأسنان من مستشفى الحرس الوطني وكذلك الدكتور عماد الفرا من مستشفى أرامكو.. لذا انتقال عدد من الأطباء من مستشفى الملك فيصل التخصصي وذلك بسبب المزايا المادية أو لرغبتهم في الانتقال للعمل في القطاع الخاص لا يؤثر على سير العمل حيث إن نسبة الذين تم انتقالهم لا تتعدى 2% ومستشفى في حجم مستشفى الملك فيصل التخصصي يزخر بالكوادر الطبية وامداد المراكز الأخرى بمثل هذه الكوادر واجب وطني يفتخر المستشفى بالقيام به.
@ ادعى الدكتور أسامة الصانع أنه أكمل الابتعاث على حسابه الخاص، وفي الحقيقة أن المستشفى، ممثلاً بإدارة الشؤون الأكاديمية والدراسات العليا قام بابتعاثه إلى الولايات المتحدة الأمريكية وتكفل بدفع جميع مستحقاته المالية.. فكيف يتنكر لهذا الدعم المادي الذي تقدمه حكومة هذا الوطن لابتعاث أبنائها؟!
@ أشار الدكتور أسامة أن هناك جراحاً أجنبياً يساعد رئيس القسم.. والواقع أن الذي يساعد رئيس قسم الجراحة في العمليات هم جراحون سعوديون تم تأهيلهم من خلال العديد من برامج التدريب المكثفة.
@ ذكر الدكتور الصانع أن رئيس القسم ابتعث أحد الجراحين السعوديين سراً إلى فرنسا، ومما يثير العجب أن من يذكر هذا الكلام استفاد بنفسه من التدريب خارج المملكة ونال حقه في التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية، فلكل طبيب سعودي الحق بالتدريب والتعليم والعودة لخدمة هذا البلد.. وللمعلومية، فإن هذا الطبيب ابتعث على مرأى من الجميع ولقد وافقت إدارة المستشفى على ابتعاثه فكيف يكون ذلك سراً؟
@ قال الدكتور الصانع إنه أجرى ما بين  50-  60عملية فقط.. ولقد أثبتت الاحصائيات في غرفة العمليات أنه أجرى أكثر من  150عملية، علماً أنه من المفترض أن يجري أكثر من ذلك ولكنه بطيء جداً في العمليات ولولا ذلك لكان قد أجرى عدداً أكثر من العمليات.
@ تحدث الدكتور الصانع عن خبرته في جراحة الرجل الآلي (الروبوت) وأنه الوحيد في هذا المجال وهذا غير صحيح، حيث تدرب على هذا الجهاز لعدة أيام فقط في كاليفورنيا ويوجد لدينا الآن جراح سعودي متخصص في هذا النوع من الجراحة وقد أمضى أكثر من سنتين ونصف في هذا التخصص بكندا وهو يجري عمليات باستخدام هذا الجهاز.
@ ذكر الدكتور الصانع أنه لا توجد لجنة للإشراف والتقييم على الشهادات والخبرات وهذا كلام ليس له أساس من الصحة حيث توجد لجنة تجتمع أسبوعياً على مدار السنة وذلك منذ تشغيل المستشفى منذ أكثر من  23سنة بل ان عدداً كبيراً من مستشفيات المملكة والمنطقة استفادت من خبرة لجنة الإشراف والتقييم والشهادات والخبرات في تطبيقها على مراكزهم الصحية.
@ تمادى الدكتور الصانع في اتهاماته لزملائه حينما ادعى أن المستشفى يجري تجارب على المرضى، وهذا بهتان يجب اثباته بالدليل المادي القاطع حيث يستطيع أي شخص رمي الاتهامات بدون اثبات.. كيف يتجرأ الدكتور الفاضل على اتهام كوكبة من الجراحين السعوديين الذين يخافون الله قبل كل شيء في عملهم باجراء تجارب على المرضى.. وهذه أول مرة يتم إطلاق مثل هذا الاتهام من طبيب ممارس عن المستشفى بعد اجراء ما يقارب من ربع مليون عملية جراحية متوسطة ومعقدة خلال سنوات تشغيل المستشفى.
@ قال الدكتور الصانع إن تدشين غرفة العمليات المتخصصة بالمناظير تمت غيرة من الآخرين ويقصد بهذا غيرة من مستشفى أرامكو، وهو يعلم علم اليقين أن المستشفى التخصصي هو أول من جهز هذه الغرف وقبل أرامكو بسنة كاملة وقد تم تأخير تدشين هذه الغرف بسبب الدكتور الصانع نفسه لأنه عين كرئيس لجنة لتجهيز غرف العمليات بنظام النقل التلفزيوني المباشر من غرف العمليات إلى باقي المستشفى وإلى خارج المستشفى.. وهذا النقل سيساعد على عملية التدريب و التعليم وقد تم تجهيز أربع غرف عمليات ليتم نقل جميع العمليات في هذه الغرف وبصورة مباشرة وفي لحظة واحدة، كما أن هذه الغرف المتقدمة التجهيز ليست خاصة بالتخصصي أو مستشفى أرامكو بل ان عدداً متزايداً من المراكز العالمية أعاد تأهيل غرف العمليات بمثل هذه الغرف المتقدمة.
@ أشار الدكتور الصانع أن من يقرر شراء غرف عمليات هم أشخاص ليس لهم علاقة بهذه الغرف.. والحقيقة عكس ذلك، فنظام المستشفى التخصصي ينص على تشكيل لجان متخصصة من ذوي العلاقة للنظر في هذه المشتريات التي هي أكثر من نصف مليون، وطبيب التخدير وهو في نفس الوقت مدير غرف العمليات الإداري قد اختير عضواً من ضمن هذه اللجنة.
@ أما فيما يتعلق بنظام الإحالات في قسم الجراحة فهو لا يختلف عن بقية أقسام المستشفى والتي تنظمه لائحة نظام واحدة، ورئيس القسم هو المسؤول عن تنفيذ التحويل والرد عليه خلال  24ساعة من وصول التحويل.
@ بالنسبة لأخطاء الجراحين والأطباء فإنها تدرس من قبل لجنة متخصصة في القسم وترفع هذه الأخطاء إلى رؤساء الأقسام وهناك لجنة عليا في المستشفى تقوم بتقييم تقرير هذه اللجان، ورفع توصياتها إلى المدير الطبي وشقيق الدكتور الصانع هو رئيس هذه اللجنة في قسم الجراحة، إلا أن هذه اللجان التي تم انشاؤها منذ ما يزيد عن  15سنة كانت رائدة في مجال التحقق من الأخطاء الطبية وتحديد المسؤولية والعمل على تلافيها في المستقبل وهي تعتبر أحد مظاهر تميز أنشطة الجودة النوعية في مستشفى الملك فيصل التخصصي.
@ أشار الدكتور الصانع أنه يجب منع أي طبيب يرتكب خطأ في عملية جراحية من عمل هذه العملية مرة أخرى، ولو اتبعنا هذا الأسلوب لمنعنا جميع الجراحين من عمل أية عملية وهو أول من سيمنع حيث كان مثل الجراحين الآخرين لديه أخطاء طبية كما انه من المستحيل ألا يخطئ الجراح لأنه من المستحيل ألا تكون هناك مضاعفات جراحية أبداً، ولا يوقف الجراح إلا إذا تعدت هذه المضاعفات النسبة المقبولة عالمياً.
@ نعم هناك لجنة تقييم في المستشفى وهي من أكثر اللجان حيوية، وتنعقد في كل أسبوع وهي تضم عدداً كبيراً من الاستشاريين ورؤساء الأقسام المختلفة، وهي تؤدي واجبها على أكمل وجه، كما تنظر هذه اللجنة في جميع الأوراق والشهادات والخبرات التي بناء عليها يتم تعيين أو رفض المتقدم وتحدد أيضاً العمليات التي يستطيع الجراح القيام بها لوحده أو بالمساعدة فقط.
@ ادعى الدكتور الصانع ان رؤساء الأقسام يعينون بالمحاباة.. وهذا ادعاء باطل ليس له أي أساس من الصحة.. تعيين الرؤساء للأقسام يتم من خلال لجان إذا كان هناك أكثر من شخص متقدم لهذا المنصب، أما إذا كان هناك مرشح واحد فيتم تقييمه من خلال المدير الطبي ومن ثم تؤخذ الموافقة من المدير التنفيذي للمستشفى وتعيين وترشيح رؤساء الأقسام من صلاحيات المدير الطبي للمستشفى بالإضافة إلى أن رئاسة الأقسام يتم الترشيح لها بشكل دوري.
@ أما عن تدريب الأطباء فهذه مسؤولية الجميع، وجميع الاستشاريين لهم دور في هذه المهمة ولم تختصر هذه العملية على شخص واحد دون سواه كما يدعي الدكتور الصانع، فأين الوقت الكافي لديه لكي يدرس ويعلم الأطباء كل يوم، ويوجد في قسم الجراحة برنامج تدريبي يضم أكثر من  15متدرباً سعودياً.
@ ادعى الدكتور أسامة أن رئيس قسم جراحة المناظير أقل منه خبرة، وذلك افتراء محض حيث يعتبر رئيس قسم جراحة المناظير الكندي الجنسية متمرس بهذه الجراحة لأكثر من  14عاماً، أي من قبل أن يتخرج الدكتور الصانع من كلية الطب، وهو جراح معروف في جامعة بيرتش كولمبيا في فانكوفر في كندا.. وقد رفض الدكتور الصانع التعاون مع رئيس القسم وزملائه الآخرين لأنه يعتقد أنه أفضل منهم جميعاً.
@ قال الدكتور الصانع بأنه يشعر بالاحباط لأنه طلب منه أن يعد دراسة برنامج عن جراحة المنظار بدون مقابل مادي، وهذا أمر عجيب، إذ كيف يعقل أن يتوقع موظف رسمي يعمل في مؤسسة يستلم راتباً شهرياً، مقابلاً مادياً لأنه عمل دراسة وبرنامجاً، حيث يعتبر هذا العمل من صلب مهماته.. ولقد اعترف بنفسه أنه لم يحلل راتبه الشهري، فكيف يتوقع مكافأة مادية على عمله؟!
@ ادعى الدكتور الصانع أنه لا توجد أية دراسات أو احصائيات في القسم، وعليه أن يرجع إلى سجلات القسم الذي ولله الحمد مليء بالدراسات التي نشرت في أعرق الدوريات الأجنبية والمحلية والكثير منها تم عرضه في مؤتمرات عالمية.. ولقد تم قبول  3أوراق علمية من قسم جراحة الغدد والثدي في المؤتمر العالمي لجراحة الغدد والذي سيعقد في إبسلا بالسويد في شهر يونيو القادم.
@ ذكر الدكتور أسامة أن لديه تخصصاً دقيقاً في ثلاثة تخصصات هي جراحة المناظير، جراحة الغدد، جراحة الثدي.. ولقد قال هو بنفسه أن التخصص في جراحة المناظير يحتاج إلى سنتين ولقد أمضى هو  9سنوات في البعثة ولم يحصل على شهادة البورد الأمريكي إلا في عام 1999م، لذا فإنه يحتاج إلى  6سنوات لكي يحصل على تخصص دقيق في هذه المجالات.. وللعلم فإنه يوجد الآن في أقسام الجراحة  3جراحين سعوديين في هذه التخصصات، وقد قضى الواحد منهم ما بين سنتين إلى سنتين ونصف، فلا أعلم كيف استطاع الدكتور الصانع أن يتخصص في هذه التخصصات الثلاث خلال سنتين فقط؟! ولهذا السبب تم تعيينه على مسمى جراح عام غير متخصص لعدم اكماله التدريب اللازم في أي تخصص دقيق وهذا ما أثار غضبه على القسم ومن ثم على المستشفى.. لقد اعتقد الدكتور الصانع أنه سوف تنطلي على لجنة التقييم وعلى القسم ادعاءاته بالتخصص في هذه الأقسام الدقيقة.. ولا يملك الدكتور الصانع أي شهادة في هذه التخصصات وكل ما أحضره هو رسالات توصية من الأطباء الذين عمل معهم.
@ أشار الدكتور الصانع أنه ومن الاجتماع الأول مع رئيس قسم المناظير وزملائه قد حكم عليهم بأنه تنقصهم الخبرة، ولقد وصل إلى هذا الاستنتاج من أول اجتماع وهو لم ير ولم يعلم مستواهم وخبرتهم في العمليات، وهذا دليل على قرار مسبق اتخذه الصانع على عدم التعاون مع زملائه في جراحة المناظير.. كما اتهمهم مراراً بأنهم غير أكفاء وأنه الأفضل، وذهب إلى أبعد من ذلك فلقد ادعى أنه أكثر الأطباء السعوديين كفاءة ولم يعلم أن المستشفيات السعودية والجامعات مليئة ولله الحمد بالكفاءات الوطنية المتدربة والمخلصة.
أخيراً نحن نقدّر للدكتور أسامة الصانع، وللدكتور عبدالعزيز الجار الله محاولاتهما توضيح بعض الحقائق عن المستشفى التخصصي، ذلك الصرح الشامخ، الذي بذلت وتبذل عليه الدولة، الغالي والنفيس، ليكون من أكثر المراكز تطوراً في الشرق الأوسط، وليقدم للمنطقة انجازات لا يمكن تجاهلها، على الأصعدة الطبية والجراحية والعلاجية والتشخيصية والبحثية والتدريبية والأكاديمية.. وإذا كنا حريصين على الرد على الحقائق التي تطرح، فلأننا (وإن كنا لا ندعي الكمال، ولا نخبئ الأخطاء) لا نحب أن تنهدم هذه الإنجازات أمام آراء شخصية، وانفعالات عاطفية، لا مكان لها في بلاط حرية الصحافة، الذي يجب أن نمشي عليه إلى نهايته، وأن نحافظ دوماً على نظافته.

الدكتور سيف الصبحي
رئيس أقسام الجراحة
مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث
**  تعليق المحرر:
لا يفوتنا الإشارة إلى أن الدكتور أسامة الصانع تناول في مقابلته الشاملة المشار إليها موضوعات عديدة ومواقف إدارية وطبية فيها إعاقة لتحقيق تكامل خدمات المستشفى ومساس بمستوى الأداء المهني، وهو ما لم يتعرض له بالتفصيل الدكتور سيف الصبحي رئيس أقسام الجراحة بالمستشفى.. وكان بودنا أن تضع إدارة المستشفى النقاط على الحروف وألا تركز على نقاط بعينها وتهمل أخرى.




 

بقية المواضيع

الأمير عبدالله يرأس جلسة مجلس الوزراء : تأكيد مضي الدولة في المزيد من النهوض بقطاع التعليم
افتتح الملتقى الرابع للجمعية الخليجية للإعاقة .. الأمير خالد بن سلطان: لا علاقة لتمرين سيف السلام بالأوضاع في المنطقة
الأمير سلطان بن سلمان وقع عقد إنشاء مبنى مركز الأمير سلمان لرعاية الأطفال المعوقين في حائل بقيمة  11مليون ريال
الأمير نايف يرعى المؤتمر الأول لمديري السجون بالمملكة في  16صفر
وفاة طالبتين وإصابة  11أخريات في حادث تصادم في مركز الشقيق
أرقام المقبولين على وظائف السائقين بسلاح النقل من طلبة الاحتياط
تخصصي الرياض ينجح في علاج أطفال السكري عبر مضخة الأنسولين
البابطين يصدر قرار ترقية  52موظفاً و 11مستخدماً و 7عاملين في الضمان الاجتماعي
أمطار في الطائف ورياح ترابية على المدينة ورنية وعفيف
التخصصي يرد على مقابلة د. الصانع: لا ندعي الكمال ولا نخبئ الأخطاء ولا نريد هدم الإنجازات أمام الآراء الشخصية
مجلس الشورى يقرر تطوير آليات عمل وزارة الثقافة والإعلام لمواجهة الحملات ضد المملكة
اكتشاف علاج جديد لمرضى السكري من النوع الثاني
الاتصالات: تحدد  3أشهر لاستخدام مقاسم خطوط الجوال القديمة والجديدة
قبول  178طالبا في معهد سلاح المدرعات بالقوات البرية
جامعة البنات بالرياض  : مكرمة ملكية جاءت على قدر أهل العزم
طلاب متوسطة بغرب الرياض يحرقون سيارة معلمهم
توزيع  700منحة سكنية بمحافظة أملج
م. الحصين: وزارة المياه توزع قريباً مليون صندوق إزاحة للسيفونات
بعد قرار السعودة : عامل يسرق  10كغ من الذهب من كفيله ويهرب
100طن تمور من المملكة إلى اريتريا
تسليم بطاقات التأمين لمنسوبي مؤسسة اليمامة الصحفية
"براغ" محطة دولية جديدة للسعودية
عدد من المواطنين يتبرعون لأسرة سائق الحافلة المنكوبة و"الرياض" تقوم بإيصال المبالغ لهم!!
طالب الـ  13عاماً الذي يرعى غنم ابيه حاملاً  هموم أسرته وديون والده.. قتل برصاصة طائشة
الشريف لـ "الرياض": المملكة أنفقت  55مليار ريال على صناعة تحلية المياه
 
 

 

 

[ عناوين الرياض اليوم | السعودية اليوم | احداث العالم | لقاء | عيادة الرياض | ثقافة وفنون | منوعات | الكاركاتير | الرأي للجميع | مسابقات الرياض | وظائف شاغرة ]

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة اليمامة الصحفية 2004
تصميم وتطوير وتنفيذ جريدة الرياض، إدارة الإنترنت
الرجاء ارسال أي ملاحظات على العنوان التالي:
webmaster@Alriyadh-np.com

الرياض الرئيسي

عناوين الرياض اليوم

السعودية اليوم

احداث العالم

لقاء

عيادة الرياض

ثقافة وفنون

منوعات

الكاركاتير

الرأي للجميع

مسابقات الرياض

وظائف شاغرة

دنيا الرياضة

الرياض الإقتصادي

الرياض @ نت

مقالات اليوم

إنضم إلى قوائم
الرياض