بحث | الأرشيف | إكتب لنا | الإعلانات

موقع الرياض: صفحتك الرئيسية - إضافة للمفضلة


Friday 03 October 2003 No. 12887 Year 39

الجمعة 06 شعبان 1424العدد 12887 السنة 39

  مخرج "مشكلني" و"العيون السود".. الدوغجي:  أقول لمن ينتقد "الموديلات" (نحن في عام 2003)..!!

حوار: عبدالله الثويني

له تجربة ثرية في مجال تحويل الاغنية المسموعة الى اغنية مشاهدة، تعامل مع العديد من الفنانين واثرى الشاشات العربية برصيد كبير من تلك الاعمال الجميلة، وجد هنا كثيراً من التذمر على مشاهده التي يصورها، واجهناه بذلك واعطانا مرئياته ووجهة نظرة حيال كل ذلك، تحدث باسهاب ونقلنا لكم ما دار بيننا من حديث ذاك هو المخرج الكويتي أحمد الدوغجي:

حدثني باختصار عن تجربتك في الفيديو كليب في الخليج؟.
- تجربة جيدة وجميلة وصورت أغاني كثيرة، هنالك من أحب هذه الاغاني ووجد من انتقدها ولقيت من قال عنها عادية.. وهذا ما رأيته منهم.
ولو قارنا بين تجربتك في الخليج والتجارب الاخرى المرئية في الاغاني المصورة في العالم العربي من وجهة نظرك كيف تقيم تجربتك؟
- معروف أن مجتمعنا له عاداته وتقاليده ومع ذلك استطعنا ان نصل للعالم العربي ونرتقي لمراتب عالية والحمد لله بجهودنا وجهود المطربين معنا وصلنا لمكانة عالية مستحقة.
لندخل لأجواء التصوير.. اثناء اختيارك لأغنية ما.. هل تأتي بفريق عمل متخصص يحدد المكان والسيناريو الذي سيصور، أم اجتهادات ذاتية منك؟
- دعني أخبرك أنا حينما اختار اغنية لتصويرها، استمع اليها، ومن ثم اعمل جلسة مع المطرب واتفق معه، واختار الفكرة واطلعه على وجهة نظري، واستمع الى وجهة نظره، وبالتأكيد هنالك اشياء يستطيع ان ينفذها في التصوير وهنالك اشياء لا يقدر عليها وبعد كل تلك الاتفاقات ننتقل للمواقع.
دعني أصارحك.. ألاحظ أعمالك مع راشد الماجد (أكثر جودة) من فنانين آخرين.. ما السر؟
- أكون صريحاً معك، راشد يحب ان يصرف على اعماله، وهو يقدر العمل الجيد، وهنالك اغنية من الممكن أن تكون فقط ب "1000" دولار، وهنالك اغنية تفوق ال "100" الف دولار، وكلتاهما من الممكن ان تصور وليس لدي أي مشكلة وتظل الجودة التي تتحدث عنها تحتاج لكاميرات افضل ومواقع أحسن وملابس أحسن وكل هذه الاشياء تؤثر على العمل، وراشد ما عنده مشكلة في مثل هذه المواضيع، وهو في النهاية يبحث عن العمل الجيد.
أفهم منك أن راشد يدفع لك مبالغ تصل للمئة ألف دولار؟
- راشد يدفع أكثر من هذا المبلغ.
لنتحدث عن الاغنية الاخيرة (العيون السود) كم كلفت تقريباً؟ (100) الف دولار؟
- أكثر من ذلك بقليل.
(120) ألف دولار؟
- تقريباً بهذه الحدود كلفنا ذلك العمل.
في تصويرك للاغاني نلاقي استنكار اكثر العوائل الخليجية المحافظة من المشاهد المعروضة والموديلات الموجودة التي تتراقص؟
- سأعطيك اياها من الآخر، اكثر هذه الاغاني التي تراها كلها فيها رقص وتمايل واضح، واغلب الناس تتكلم عنها وتعجب فيها، وما معنى ننتقد اذا عملنا اغنية للماجد او الرويشد ونضع فيها من يتراقص تنقلب علينا الدنيا، ايضاً هنالك في الاغاني اللبنانية والمصرية (رقص وما رقص) ولم يتكلموا عليهم مثلما يتكلمون علينا.
ولكن نحن مجتمع خليجي محافظ؟
- قاطعني قائلاً: (ما عليه نحن في عام "2003") واضاف: اليوم اذا لم أطور المطرب الخليجي وأجعله يصل الى كل العالم العربي وينتشر اكثر فما الفائدة؟ واذكر أول اغنية صورتها لراشد (أشكي عليك الحال) عام 93م في تلك السنة ألبسته البنطلون قامت كل الدنيا ضدي وقالوا (ليش تلبس راشد بنطلون)؟!، وان اليوم راشد يعرفونه في السعودية والخليج وأريد ان أبرزه في العالم العربي وأوصله الى تلك المكانة بجدارة، ولما تحدثني عن استنكار.. اولاً الاغنية راقصة وسريعة وهذا ما جعلني اضعها في هذا الشكل، اعطني اغنية كلاسيكية ومستعد ان أجعل كل الناس خلف الشاشة تبكي وما عندي أي مشكلة، وعلى فكرة تصوير الاغنية السريعة أصعب من الاغنية الكلاسيكية.
أليس موضوع مدة الاغنية هو ما يتحكم في التصوير؟
- بالعكس الاغنية الكلاسيكية تستطيع ان تلعب بالكاميرا، وتروق على المشاهد بعكس السريعة التي تعتمد على الخفة والاشياء الفرائحية.
المخرج الدوغجي أرى اعتمادك في اغنياتك على مجموعة فتيات لجذب المشاهدين.. هل تعتبر هذه سياسة الدوغجي في اعماله؟
- لا.. (حشا والله)، بالعكس وعلى فكرة انا صورت اغانٍي كثيرة بدون بنات وانا أعطيك مثالاً هنالك اغنية (من بين الناس) لعبدالكريم عبدالقادر صورتها بدون رقص وبدون أي تمايل مجرد سيناريو ممثل.
ربما كان ذلك بطلب من الأستاذ عبدالكريم نفسه؟
- لا.. لم يطلب مني ذلك، وانا عملت له قبلها اغنية (الحب لك وحدك) وفيها تراقص ولم يعترض عليها أبداً.
ومن خلال تجاربك مع الفنانين أليس لهم طلبات خاصة من ناحية الموديل المشارك معه؟
- الموضوع يكون على حسب متطلبات الاغنية، وما تحتاجه الاغنية سنفعله، وسأعطيك اياها صريحة، انا بعض المرات (أتعمد) أن احضر بنت ما تكون جميلة من أجل ألا تحرق المطرب وليس شرطاً ان أحضر تلك الجميلة ثم تأخذ الجو من الاغنية ومن المطرب ومن ثم لا يستفيد الفنان شيئاً، وهم - يقصد الفنانين - بالعادة يطلبون أجمل، ولكني في اغنية (العيون السود) الاخيرة الموديل لم تكن أجمل من راشد مجرد ان عينيها كبيرة وفيها شامة وهذا ما دعانا الى احضارها فقط.
في هذه الاغنية كان راشد يتمايل ويتراقص مع الموديل، بينما في اغان اخرى نجد المطرب في واد والموديل في واد آخر، هل هذه الامور بتوجيه منك أم تأتي من الفنان؟
- أريحك يا أخي.. هنالك مطربون خليجيون كبار يصورون أغانيهم وهم غير مقتنعين بما يصورونه.
كيف يكون ذلك؟
- لا يزال هؤلاء غير مقتنعين بمبدأ الفيديو كليب.
مثل من؟
- لن أذكر لك اسماء معينة، ومن أقصدهم تجدهم غير مقتنعين بالفيديو كليب قبل ان يصوروا وبعد الانتهاء من التصوير وهم نجوم كبار، ولكن على النقيض هنالك فنانون مقتنعون بالفيديو كليب ويتدخلون بالفكرة والتصوير ويتدخلون بمواقع التصوير وهذا ما ينجّح الاغنية، ومثال بسيط (عمرو دياب) فيديو كليباته ناجحة لأنه يتدخل ويناقش ويقف على كل صغيرة وكبيرة في التصوير كذلك راشد الماجد وراغب علامة وهؤلاء يتعبون وراء أعمالهم، اما من يأتيك ويقول: يالله بس خلصنا، خلنا نصور وأنهي الموضوع فبالتأكيد لن تنجح الاغنية، وهذا الكلام ما يصير المسألة (ما هي لعب يهّال) قالها باللهجة الكويتية.
أستاذ أحمد اقبل رأيي بكل أريحية سابقاً كانت أغانيك تحمل بعداً جمالياً أفضل من الآن، وكان ما تصوره يحاكي الاغنية بعكس الآن.. ما السبب في رأيك؟
- لأنه كما أخبرتك الاغنية اذا ادخلت فيها مناظر طبيعية وبحراً واشجاراً كانت رائعة، اما الآن الاغنية تأتيك سريعة ولا استطيع ان اضع لك فيها بحراً وطبيعة وكل هذه الخلفيات، هل تصدق انه في فترة من الفترات كان هنالك صحفي كتب ان الدوغجي لا يصور إلا البحر والخضار فقط وليس لديه أبعاد اخرى ونحن ماذا لدينا افضل من البحر والمناظر الجميلة هذه، وقد تذكر اغنية فضل شاكر ونوال الديوتو التي بعنوان (أحاول) لم يكن فيها موديل او رقص او أي شيء آخر، فيها جمالية الكادر وابداع هذه الاغنية كلاسيكية استطيع ان اتحكم به اما ان تجيئ بأغنية سريعة وتريدها رائعة فهذا الامر سيفرق كثيراً.
أخبرنا عن جديد أحمد الدوغجي..
- أنا في هذه الفترة منشغل بتصوير البرنامج الاجتماعي الفكاهي للفنان (داوود حسين) وهو ما اعتاد داوود على تقديمه كل عام في رمضان يتحدث عن مواضيع اجتماعية كالكذب والغش وحق الجار وتأتي فيه بكل حلقة اغنية يكتبها الشاعر ساهر ويغنيها داوود نفسه.
وهل ستصور للماجد اغنية اخرى من جديده غير (العيون السود)؟
- بالطبع حالياً أفكر أن أصور (الهدايا) او (ما اتصلتي) وحينما نختار إحداها سنبدأ بالعمل.



 

بقية المواضيع

هيئة السياحة ترمم القصور التاريخية وتفتح أبوابها  للزوار والسياح
الدكتورالزيلعي: "ضرب النقود السعودية منجز حضاري يذكر للملك عبدالعزيز في يومنا الوطني"
اختتام الدورة الثامنة لمهرجان المسرح الخليجي بأبوظبي
إلى أجزائي
شوكة الحنين.. وبحة النهر الذي لا يجري
ماذا تعرف يا.... عالمي الصغير؟
شماعة الزمن
أبيات عطرها الدموع
من بيوت متآكلة إلى واجهات حضارية يرتادها السائحون : الشارقة مدينة المتاحف
إعجاب بلوحة للزميل محسن سالم : بيت الفوتوغرافيين بجدة ينظم معرض التراث والحضارة
تتميز بالنقوش والآثار القديمة : حصون وقلاع أثرية شيدت بالطين والحجر في حرة البقوم
مختار الصحاح وجهود محمود خاطر وحمزة فتح الله المنسية
متى يتم عقل الرجل
مخرج "مشكلني" و"العيون السود".. الدوغجي:  أقول لمن ينتقد "الموديلات" (نحن في عام 2003)..!!
بين التاريخ والمعاصرة : شركات الإنتاج السورية تتنافس على كعكة رمضان..
حديث الصورة : كرسي فارغ وكرسي مكسور!!
"الرياض" تدخل عالم المرأة القبائلية وتحكي تفاصيل تقاليد تصنع خصوصية المجتمع البربري ( 1من 2)
 
 

 

 

[ عناوين الرياض اليوم | وظائف شاغرة | احداث العالم | السعودية اليوم | لقاء | عيادة الرياض | ثقافة وفنون | منوعات | الكاركاتير | الرأي للجميع | مسابقات الرياض ]

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة اليمامة الصحفية 2003
تصميم وتطوير وتنفيذ جريدة الرياض، إدارة الإنترنت
الرجاء ارسال أي ملاحظات على العنوان التالي:
webmaster@Alriyadh-np.com

الرياض الرئيسي

عناوين الرياض اليوم

وظائف شاغرة

احداث العالم

السعودية اليوم

لقاء

عيادة الرياض

ثقافة وفنون

منوعات

الكاركاتير

الرأي للجميع

مسابقات الرياض

الرياض الإقتصادي

دنيا الرياضة

الرياض @ نت

مقالات اليوم

إنضم إلى قوائم
الرياض