سفارة المملكة في عُمان تقدم واجب العزاء لعائلة «الناصري»

الشيخ أبوبكر الجزائري في ذمة الله

«التجارة» تصادر 5000 منتج مخالف في المشاعر المقدسة

فيصل بن مشعل يسلم وحدات جمعية الإسكان الأهلية لمستحقيها بمركز أبانات

انهيار الجسر في إيطاليا يخلف 31 قتيلاً

الرئيس الفلبيني: سئمت من الحرب على الفساد.. وأفكر في التنحي

المملكة تستنكر حادثة الدهس التي استهدفت مشاة ومجموعة من راكبي الدراجات قرب البرلمان البريطاني

«الصحة العالمية»: احتمالات انتشار فيروس إيبولا بمناطق الصراع بالكونغو الديمقراطية

«نيو» الصينية للسيارات الكهربائية تطرح أسهمها في أميركا للاكتتاب

الرئيس الأمريكي يوقع موازنة الدفاع الأكبر في التاريخ بقيمة 716 مليار دولار

العامودي يتفقد مشاريع النقل في مكة.. ويؤكد استكمال الاستعدادات لخدمة ضيوف الرحمن

الفالح يطلع على جاهزية مشاريع منظومة الطاقة في المشاعر المقدسة

راموس: على كلوب الانشغال بشؤونه الخاصة

ميسي يقرر الابتعاد «مؤقتاً» عن منتخب الارجنتين

هدف رونالدو في يوفنتوس على رأس المرشحين لجائزة «يويفا» لأفضل هدف

«الفيفا» يهدد بإيقاف اتحادي نيجيريا وغانا بسبب التدخل السياسي

«مجلس الأندية» يطلب مؤتمراً للكتاب العرب بعضوية غير قانونية

ملتقى «سعودي - إندونيسي» لتطوير اللغة العربية

فن كتابة السيناريو في «فنون حائل»

الموت يغيب أديب عسير وخطيبها ابن حميد

الرجل الذي فهمناه متأخرين

اطرد الطاقة السلبية بالنباتات

بقيع الغرقد.. أكبر مدفن تاريخي

ست خرائط تفاعلية لحركة المرور في مكة المكرمة

القائمة البريدية
مساحة إعلانية

رحلة الحج

لم يتبق سوى أيام قليلة وتبدأ شعائر الحج بكل روحانيتها ومشاعرها الفياضة لمن نوى الحج، وحتى من لم يكن ضمن ملايين الحجيج، فموسم الحج يتطلع إليه كل مسلم في مشارق الأرض ومغاربها تهوى القلوب قبل الأجساد إلى أدائه، هذا ما نرى في وجوه ضيوف الرحمن من فرح وتهلل ومشاعر إيمانية فياضة. وسط كل تلك المشاعر الجياشة التي لا يمكن أن تفيض إلا إذا كانت الظروف المحيطة بالحاج مريحة له ليتفرغ لعبادة ربه كما يجب أن تكون العبادة، وهنا يأتي دور المملكة حكومة وشعباً واللذين يفتحان القلوب قبل تسخير الإمكانات لاستقبال ضيوف الرحمن في مناسبة تتكرر سنوياً في ذات الزمان والمكان، وفي كل سنة هناك تقديم أفضل لكل الخدمات التي تيسر على الحاج مناسكه وتجعله متفرغاً لأداء عبادته. المملكة وعبر عقود طويلة تولي موسم الحج جل اهتمامها وتسخر من أجله كافة إمكاناتها من دون منة على أحد، بل هي تفعل كل ما تفعل ابتغاء مرضاة المولى عز وجل ثم من أجل أن يكون أداء النسك ميسراً سهلاً وسلساً لضيوف الرحمن. من كان يعرف رحلة الحج قديماً ويعرفها الآن يجد بوناً شاسعاً لا يمكن مقارنته بأي حال من الأحوال في أداء أي نسك من مناسك الحج، قديماً الرحلة إلى الحج كانت مخاطرة حقيقية بكل معانيها للوصول إلى الأراضي المقدسة، وفي الحج كانت الظروف صعبة جداً حتى في الحصول على أبسط الأشياء الضرورية، ومن عاش تلك المرحلة يعرف الفرق جيداً، اليوم أصبح الحج أقرب إلى الرحلة السياحية لتوافر كل الإمكانات التي يحتاجها الحاج وأكثر مما يحتاج بدءاً من وصوله وأداء مناسكه حتى عودته إلى وطنه، رحلة ميسرة بفضل من الله عز وجل ثم بتسخير حكومتنا إماكاناتها المادية والبشرية كافة من دون استثناء من أجل خدمة وراحة ورفاهية ضيوف الرحمن. موسم الحج موسم لجمع الحسنات من أجل أن تعود الأنفس صافية من كل دنس، وفي الحديث النبوي الشريف "من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه"، فهذا هو الهدف من الحج التقرب إلى المولى عز وجل وتصفية الأنفس من كل ما علق بها من شوائب الحياة.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو