«نزاهة» : المملكة في المرتبة 57 في مؤشر مدركات الفساد 2017م

القائم بأعمال سفارة العراق لـ«الرياض»: العراقيون يحصلون على جوازات سفر جديدة بسرعة قياسية

جامعة الطائف تعلن آليات وشروط تغيير التخصص

أمير القصيم: الخدمات الصحية بقوى الأمن تحظى بدعم القيادة

وزير الداخلية اليمني يؤكد أن بلاده تمضي نحو إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة

الجبير: النزاع في سوريا يجب أن يحل على أساس إعلان «جنيف1» وقرار مجلس الأمن

ولي العهد يلتقي مستشار الأمن القومي الأفغاني

المرصد: مقتل 24 مدنياً في قصف جوي لقوات النظام السوري على الغوطة الشرقية

«نزاهة» : المملكة في المرتبة 57 في مؤشر مدركات الفساد 2017م

طرح مشروع إدارة وتشغيل مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد للمنافسة العامة قريبًا

«الخطوط السعودية» تطرح باقات جديدة للرحلات الداخلية

أمير مكة يرعى تخريج 1026 شاب وفتاة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

طاقم حكام سعودي يغادر إلى إيرلندا الشمالية للالتحاق بدورة مكثفة

الدراسة المسائية تنقذ أحد اللاعبين.. والقدر انتظره عند بوابة المستشفى

«الانضباط» توقف لاعب كلاوديومير والمولد أربع مباريات لكل منهما

مدرب النصر: الأسبوع الماضي تلقينا ضربة مؤلمة من الباطن

فيصل بن مشعل يفتتح معرض القصيم للكتاب.. اليوم

«مخترع الإنترنت» ضيفاً للمنتدى الدولي للاتصال بالشارقة

أدباء رفضوا جائزة «نوبل»

«الجنادرية».. تجذير الوطنية وغرس القيم التربوية

هيئة الترفيه تكشف روزنامة 2018.. غداً

الرياض تستعد لأول أوبرا موسيقية

«حساب المواطن» يوضح آلية الاعتراض

السينما تفضح تجنيد «داعش» لأوروبيات

القائمة البريدية

التوطين الوظيفي

أحد أهم مستهدفات التنمية في المملكة، العمل بشكل أكثر فاعلية للتوسع في التوطين الوظيفي في القطاع الخاص بكل مكوناته.. ورغم التنظيمات القديمة والجديدة في هذا الشأن؛ إلا أن مساحة التفاعل تتباين من قطاع إلى آخر ومن مدينة إلى أخرى، رغم أن تجارب الشركات الكبرى مثل أرامكو، وسابك، وفي الجبيل وينبع الصناعيتين.. كانت مثالاً مميزاً ومبدعاً في التوطين الوظيفي، والذي كان في مجمله يتفوق على الوظائف الحكومية دخلاً ومميزات. بالتأكيد نحن أمام أرقام يمكن أن تكون مخيفة في حال لم يتم حل المعادلة التي جعلت أعداد الباحثين عن العمل تصل إلى 1.2 مليون من الجنسين، وفي ذات الوقت يعيش في المملكة أكثر من 12 مليون مقيم.. وفي المقابل تبقى جهود وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ناقصة في ظل توزع مهام التوطين على أكثر من جهة ومؤسسة حكومية. لذلك جاء قرار مجلس الوزراء الموقر أمس بالموافقة على إنشاء وكالة في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تُعنى بشؤون توظيف السعوديين في القطاع الخاص، تتولى هذه الوكالة مهام واختصاصات هيئة توليد الوظائف ومكافحة البطالة، وما صدر من مجلس الوزراء يُعد ترتيبات تنظيمية، وتوحيداً للجهود، والوكالة التي سيتم إنشاؤها ستكون مسؤولة عن برامج التوطين من أجل توظيف السعوديين والسعوديات وتمكينهم من فرص العمل في القطاع الخاص.. هذا القرار سيكون نقلة نوعية في تاريخ التوطين في عموم القطاع الخاص، والأهم توحيد الجهود الحكومية ودعمها، خاصة أنها ستكون تحت مظلة وزارة العمل - الجهة الأولى المسؤولة عن توطين الوظائف في القطاع الخاص - ورصد معوقات التوطين، والعمل بالتعاون مع القطاع الخاص على حلها من خلال استراتيجيات عمل واضحة بحكم التخصص. إن الرصيد الكبير الذي تمتلكه وزارة العمل في توطين الوظائف، والدعم الجديد من خلال الوكالة الجديدة والمعلومات الضخمة التي تمتلكها الوزارة عن توزيع الباحثين عن عمل في مدن المملكة.. يجعل الجهود الحكومية لحل مشكلة البطالة التي تواكب رؤية المملكة 2030 أكثر فاعلية، وأسرع تنفيذاً.. والأهم أنها ستكون محققة لأهداف التوطين الوظيفي لاستيعاب الأعداد الكبيرة من الشباب والشابات في قطاع الأعمال.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو