مليونا حاج وصلوا إلى مكة

20 فرقة إسعافيه للدراجات النارية لخدمة ضيوف الرحمن

مسالخ مكة تكمل جاهزيتها لاستقبال أضاحي الحجاج

رئيس هيئة الأركان يقف على استعدادات القوات المسلحة بالمشاعر المقدسة

ميركل تعتزم تشكيل «مجلس للرقمنة»

ارتفاع حصيلة ضحايا جسر جنوة في إيطاليا إلى 41 شخصًا

عمران خان يؤدي اليمين الدستورية كرئيس لوزراء باكستان

14 مبدعة يقدمن مشاريعهن ضمن برنامج دعم المبدعين في واشنطن

رفع الإيقاف عن شركات بيطار ولافي وكعكي للصرافة

العقاري: دعم المستفيدين من «سكني» يحتسب ضمن الدخل في التمويل المسؤول

كبار مسؤولي «أرامكو» يستقبلون وزير الطاقة خلال زيارته التفقدية لمدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية

«سكني» يطلق البناء الذاتي ويعلن تخصيص 28410 خياراً سكنياً وتمويلياً

الحكم التركي سونيت شاكير يدير مباراة السوبر السعودي

«متعب الثنايا» يدخل تاريخ مهرجان ولي العهد للهجن

الاتحاد يلغي البطاقة الحمراء ويكسب خدمات جوناس أمام الهلال

دياز : أعرف الهلال جيداً .. نحن مستعدون

الكتب في حياتها!

هرجة 125

لا تُسرف في إعجابك أو احتقارك للآخرين

فيلم «عمر المختار».. شاهد حي على ذاكرة الزمن الجميل في «موسم الحج»

بردوا اللحوم في الثلاجة ست ساعات قبل نقلها إلى الفريزر

منطاد خادم الحرمين ينهي جولته الأوروبية في سماء بولندا

120 متطوعة مكية لتوعية ضيوف الرحمن صحياً

أستاذ أميركي: آل راكة أكدا أن الإسلام دين التسامح

القائمة البريدية
مساحة إعلانية

اليد العليا

كلنا يعلم الظرف الذي يعيشه العالم العربي، وضع دقيق جداً يدعو إلى النظر في مجريات الأحداث بنظرة موضوعية أكثر منها عاطفية، فالمنطق يفرض التعامل بنظرة شمولية تؤدي إلى تحسين الواقع العربي ولو بشكل طفيف يكون أفضل من إبقاء الوضع على ما هو عليه، وإمكانية انحداره إلى الأسوأ. المملكة رائدة تاريخياً في العمل العربي والإسلامي دون أدنى شك؛ فهي الدرع المنيع والحصن الحصين الذي ينافح عن القضايا العربية والإسلامية في كل المحافل الدولية، وأياديها البيضاء ممتدة من مشارق الأرض إلى مغاربها، لا ينكرها إلا جاحد، وهي تقوم بكل ما تقوم به من أجل إرساء دعائم السلام، وتحقيق التنمية والاستقرار من أجل الشعوب العربية والإسلامية، وما موسم الحج الذي بدأ فعلياً بوصول ضيوف الرحمن إلى الأراضي المقدسة، وتسهيل أمورهم من لحظة وصولهم حتى مغادرتهم لبلدانهم إلا شاهد حي على العناية والرعاية الفائقة التي يحظى بها كل عربي ومسلم من قبل المملكة، القلب النابض للعروبة والإسلام. ما قدمته المملكة من مساهمة بمبلغ 100 مليون دولار لجهود الاستقرار التي يدعمها التحالف الدولي في المناطق المحررة من تنظيم «داعش» الإرهابي في سورية يأتي في ذات الإطار الداعم للاستقرار في المنطقة العربية، فهي قد التزمت به وأدت التزامها الذي قالت عنه الخارجية الأميركية: «إن هذه المساهمة المهمة تعدّ حاسمة في جهود تحقيق إعادة الاستقرار في هذه المناطق، وهي تأتي في وقت مهم من الحملة الدولية»، مبيناً «أن المملكة العربية السعودية كانت الشريك الرائد في التحالف العالمي لهزيمة تنظيم داعش منذ البداية». إذاً هو تقدير دولي لما تقوم به المملكة لدحر الإرهاب وإصلاح ما أفسد، وهي ليست المرة الأولى التي تقوم المملكة فيها بدعم جهود الاستقرار، ودحر التنظيمات الإرهابية، ومحو آثارها، والبدء في إعادة صياغة تهدف إلى بث روح الأمن والاستقرار والتنمية في أرجاء الوطن العربي، الذي يجب أن يكون أفضل حالاً مما هو عليه.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو