توج البنك السعودي للاستثمار بجائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة لعام 2014، بحصوله على المركز الثالث من فرع الجائزة، في تأكيدٍ على الدور الرائد الذي يضطلع به البنك في مجال تبني ممارسات التنمية المستدامة والمسؤولية الاجتماعية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمير منطقة عسير رئيس هيئة جائزة الملك خالد الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، وذلك في مقر مؤسسة الملك خالد الخيرية بالرياض للإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة الملك خالد لعام 2014 في فروعها الرئيسة الثلاث "شركاء التنمية" و"التميز للمنظمات غير الربحية" و"التنافسية المسؤولة"، والتي تستهدف تعزيز مفاهيم التنمية والعمل المؤسسي الاجتماعي في المملكة، وتقدير المتميزين في مجال العمل الخيري التنموي وترسيخ ثقافة المسؤولية الاجماعية للشركات ومؤسسات القطاع الخاص.

ويأتي اختيار البنك السعودي للاستثمار لجائزة "الملك خالد للتنافسية المسؤولة" التقديرية، في ظل استحواذ البنك على تصنيف متقدم ضمن "المؤشر السعودي للتنافسية المسؤولة" والذي يرصد أفضل المؤسسات والشركات أداءً واحترافية في مجال العمل الخيري التنموي والاجتماعي المستدام، حيث أثبت البنك كفاءة تنافسية أهّلته للحصول على هذه الجائزة، في الوقت الذي من المزمع أن يتم فيه توزيع الجوائز على الجهات الفائزة خلال حفل تكريم يقام تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين في نهاية شهر ديسمبر القادم بمدينة الرياض. وأعرب الرئيس التنفيذي للبنك مساعد بن محمد المنيفي عن اعتزاز البنك بالحصول على هذه الجائزة والتي تعكس تقدير المؤسسات الاجتماعية والتنموية والقيمين عليها للجهود المتميزة والنوعية التي يضطلع به البنك السعودي للاستثمار لتفعيل دوره في مجال تنمية المجتمعات، وتعزيز إسهاماته كشريك داعم للمجتمع وأفراده من خلال ما يتبناه من برامج ذات تأثير إيجابي ملموس وعوائد متراكمة.

وثمّن المنيفي في حديثه القيمة الرفيعة التي تتمتع بها جوائز الملك خالد، والتي تعد ثمرة للنهج الذي أرسته مؤسسة الملك خالد الخيرية وعلى رأسها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز لدعم الأعمال الخيرية والاجتماعية، وتعميق مبادئ وقيم العمل المؤسسي الاجتماعي في المملكة.