افتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة أمس، الندوة العلمية المتخصصة "المسجد النبوي.. فضائله وأحكامه وآدابه"، التي تنظمها الجامعة الإسلامية بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وبدأت المناسبة بآيات من القرآن الكريم، بعدها ألقى الطالب أيمن منصور من كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية قصيدة شعرية عن المدينة المنورة والمسجد النبوي.

تلا ذلك كلمة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، رحّب فيها بسمو أمير المنطقة، وقال: إن من فضل الله تعالى على المسجد النبوي الشريف وكذلك المسجد الحرام أن هيأ له حكومة المملكة التي تجعل العناية بالحرمين أولى اهتماماتها منذ عهد المؤسس -رحمه الله-، حيث ظل المسجدان يحظيان بالتوسعات الجليلة والعناية الفائقة، وهاهو اليوم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد وسمو أمير منطقة المدينة المنورة يولون المسجد النبوي الشريف كل الاهتمام والرعاية، مبيّناً أن التوسعة العملاقة للمسجد النبوي التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين هي أعظم توسعة عرفها التاريخ، مع ما منّ الله به على خادم الحرمين من نقاء العقيدة ولزوم السنة وتحقيق الوسطية، حيث يرسل -حفظه الله- رسالة للعالم أن هذا ديننا وهذه قيادتنا التي تولي زائري الحرمين أفضل رعاية.

وبيّن الدكتور السديس أن المسجد النبوي يحظى على وجه الخصوص بغاية الحرص والاهتمام والمتابعة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة من خلال اتصالات سموّه الدؤوبة بالرئاسة وما يضطلع به سموّه من أمانة ومسؤولية من خلال الإشراف الحثيث على الخدمات المقدمة لزوار المسجد النبوي.

ورفع الدكتور السديس باسمه وباسم أئمة وخطباء وعلماء المسجد ومنسوبي الوكالة الشكر لسمو أمير منطقة المدينة على حضوره وتشريفه لهذه الندوة داعياً الله تعالى أن يبارك في جهوده وخطاه.

من جانبه كشف مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، أن الجامعة بصدد إنشاء مركز علمي متخصص لأبحاث ودراسات المسجد النبوي الشريف استجابة لمقترح قدمه العام الماضي صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة بأن تتبنى الجامعة الإسلامية إنشاء هذا المركز العلمي، مبيناً أن الجامعة شكلت آنذاك لجنة علمية متخصصة انتهت من وضع الخطة والرؤية والأهداف لإنشاء هذا المركز، وتم رفها لمجلس الجامعة الذي بدوره وافق على إنشاء المركز، وتم الرفع بذلك لمجلس التعليم العالي لاستصدار الموافقة على إنشاء المركز وبدء أعماله.

وأبان الدكتور السند أن الجامعة تعمل حالياً على إنشاء كرسي دراسات وأبحاث المسجد النبوي، للمساهمة في تطوير كافة الأعمال التي تعني بخدمة الزوار وبيان آداب وأحكام زيارة ثاني الحرمين الشريفين.

وشكر مدير الجامعة سمو أمير منطقة المدينة المنورة على تشريفه وحضوره حفل افتتاح الندوة، مفيداً أن الجامعة ستقوم بإصدار كتاب وثائقي يشمل كافة أوراق العمل والأبحاث والتوصيات التي يقدمها المشاركون في الندوة من علماء وباحثين وأكاديميين متخصصين.

بعد ذلك تسلم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، درعاً تذكارياً بهذه المناسبة، كما قدّم معالي مدير الجامعة الإسلامية، درعاً لمعالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عرفاناً بالعلاقة المثلى والتعاون المستمر الذي يربط الرئاسة بالجامعة.


حضور كبير