حذر مدير الجامعة الإسلامية الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند من التحزبات والانتماء للجماعات مؤكدا أن العالم في أمسّ الحاجة إلى توضيح العقيدة الصحيحة من خلال الدعوة إلى الله بالمنهج الصحيح، مشيراً إلى أن الدعوة إلى الله لا بدّ أن تكون خالصة لوجهه الكريم وليست دعوة للأحزاب ولا المنظمات ولا الجماعات وأن تكون على بصيرة وعلى علم وهدى، فلا بدّ إن يكون الداعية على علم شرعي يؤهله للدعوة إلى الله. وأضاف بأن الدعوة إلى الله مسؤولية كبيرة وأمانة عظمى ولا بدّ من الإخلاص واحتساب ذلك عند الله وهي أصل الدين وأساسه القويم. جاء ذلك خلال لقائه كلاًّ من عميد كلية الدعوة وأصول الدين بالجامعة، ووكلاء الكلية ورؤساء الأقسام بها.

من جانبه قدّم الدكتور سعود الخلف عميد كلية الدعوة شكره لمدير الجامعة على دعمه للكلية، واستعرض أبرز إنجازات الكلية ومناشطها داخل الجامعة وخارجها.

د. السند ملتقياً منسوبي الكلية