أكدت مصادر لـ (الرياض ) أن الحالة الصحية لرجلي الأمن المصابين في المواجهة الأمنية التي شهدتها مدينة بريدة قبل أيام واللذان يتلقيان العلاج بمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة في تحسن مستمر بإذن الله مؤكدةً إنهما يتماثلان للشفاء ولله الحمد وسيلتحقان في ركب زملائهم للدفاع عن دينهم ووطنهم قريباً بإذن الله مشيرةً أن إصابتهما كانت متوسطة.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة القصيم، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل،قد اطمئنوا على المصابين وكيل الرقيب عبدالرحمن خليفة الحربي، والعريف عبدالرحمن بن شجاع الحربي، من منسوبي القوة الخاصة للطوارئ بالقصيم، خلال زيارة قاموا بها للمصابين استمعوا خلالها لتقرير عن حالتهما الصحية، فيما أبدى وزير الداخلية تقديره لتضحيتهما الوطنية لأجل أمن الوطن وأبنائه ويحظى رجلي الأمن المصابين باهتمام طبي فيما تشهد غرفتهما حضور العديد من الزوار والذين قدروا لرجلي الأمن جهودهما وتضحياتهما لخدمة الدين والوطن.

من جانبهم قدر ذوو المصابين لوزير الداخلية ولأمير القصيم ونائبه زيارتهم والاطمئنان على حالة ابنيهما مؤكدين إنهما فخورين بتضحيتهما لخدمة الدين والوطن.