السخام Scam و السبام Spam هما مصطلحان لكل منهما معنى خاص. فالسخام يعني الاحتيال و السبام يعني الإغراق.ونحن عادة نعاني في بريدنا الإلكتروني من وصول كلا النوعين من البريد. فالأول (السخام) يعمل أصحابه بالاحتيال على صاحب البريد المرسل إليه كأن يدعون أنهم شخصية الفلانية ولديهم مبلغ هائل من المال في البنك ويريدون منك أن تحرر هذه الأموال بنقلها إلى حسابك (وانتبه هنا يريدون حسابك) وبعدها تنقل لهم الأموال وستأخذ عمولة لا بأس بها جراء القيام بهذه العملية قد تقدر أحيانا بمئات الآلاف.

وقد لاحظنا في دائرة المدونات المصرية استخدام شعار كافح السخام وهو عبارة عن صورة بلونين مكتوب عليها «كافح السخام»، وقد كتبوا في تعريف السخام وكيفية مقاومته:(تتجول الروبوتات (و هي كائنات برمجية تعرف أيضا بالزاحفات، أو الهوام، أو العناكب) في وِب باستمرار من صفحة إلى أخرى عبر الروابط، باحثة عن عناوين البريد في المواقع والمدوَّنات والمنتديات وتَجمَعُها لاستخدامها في إرسال السُّخام إليك.

هذه الروابط ستوجه الروبوتات جامعة العناوين إلى صفحات مفخخة ستوقعها في دوامة غير متناهية تقريبا من العناوين البريدية الوهمية المولدة تلقائيا، معظمها على أسماء نطاقات مملوكة لمروجي السخام، و بهذا تنقلب الخدعة عليهم وتصبح قوائم العناوين التي جمعوها بلا جدوى).

و هذه الخدمة معربة من الخدمة الرئيسية التي تدعى »سمم السخام« والتي تقدم بعدة لغات.

ومن أشهر قضايا السخام هو السخام النيجيري و يرمز له ب 419 وقد تم القبض على أصحابه مؤخرا و لقراءة المزيد عن هذه الحالة يمكن التوجه لموسوعة ويكيبيديا.

أما بالنسبة للسبام فهو معروف عنه أنه البريد المزعج، فقد يكون بهدف تجاري أو حتى بدون هدف معين فقط رسالة فارغة وأحيانا يأتي معها مرفقات مؤذية.. يقوم السبام على إرسال بريد إلكتروني لملايين العناوين البريدية. وهناك أشكال من السبام مثل السبام في برامج الماسنجر وتدعى spim أو عبر الهاتف أو حتى عبر المدونات.

وغالب السبام الذي يضخ في المدونات الهدف منها زيادة الوصلات التي تؤشر على موقع تجاري معين حتى يرتفع ترتيبه في محرك البحث قوقل.

hend@alriyadh-np.com