يلاحظ أنه منذ منتصف السبعينات الى عام 2009 (على مدى أكثر من 30 سنة) كان سعر بترول غرب تكساس المتوسط (WTI) أعلى من سعر بترول برنت مابين 1.2 الى 2.5 دولار للبرميل.

لكن في الخمس سنوات الأخيرة (2010 – 2014) انعكست الآية وأصبح سعر برنت أعلى كثيرا من سعر غرب تكساس الى أن وصل الفرق بينهما أحيانا الى 30 دولارا في البرميل الواحد. ثم مؤخرا بعد ارتفاع مؤشر سعر صرف الدولار بالنسبة لسلة العملات الرئيسية بدأت الفجوة تضيق بين السعرين الى أن أصبح سعر برنت يتراوح مابين 2.8 الى 4.8 دولارات فقط أعلى من سعر غرب تكساس.

السؤال المهم هو هل سيعيد التاريخ نفسه فتتضاءل الفجوة بين السعرين الى الصفر ثم تعود حليمة لعادتها القديمة فيصبح سعر غرب تكساس أعلى من سعر برنت كما كان قبل خمسة سنوات؟

سيقول البعض وماذا يهمنا سواء كان سعر برنت أعلى أو أوطى من سعر غرب تكساس فالذي يهمنا نحن هو فقط السعر الذي تبيع به ارامكو بترول الغوار.

بالعكس الموضوع مهم ليس لنا ولدول اوبك فقط بل مهم أيضا لجميع المنتجين للبترول سواء التقليدي أو غير التقليدي لأنه – كما سأوضح أدناه – سيلعب مقدار الفرق بينهما وأي السعرين أعلى دورا في مسيرة العرض والطلب في أسواق البترول إذا بقي الدولار قويا ولم تخفض اوبك انتاج بترولها.

المعروف أن سعر بترول غرب تكساس هو السعر الذي يتلقاه المنتجون للبترول في امريكا بينما سعر برنت هو السعر الذي يتلقاه المنتجون للبترول في العالم. وبالتالي عندما يكون سعر غرب تكساس أقل من سعر برنت (كما هو الوضع الآن) يعني ان المنتجين الأمريكيين يحصلون على سعر لبترولهم اقل من السعر الذي يحصل عليه المنتجون خارج امريكا لبترولهم.

كذلك تكاليف إنتاج البترول الأمريكي (لا سيما الصخري والرملي) أكبر كثيرا من تكاليف المنتجين للبترول التقليدي خارج امريكا. ولذا فأن انخفاض سعر برنت إذا كان سيتبعه انخفاض سعر غرب تكساس (كما هو الحال الآن) سيؤدي الى خسارة المنتجين الأمريكيين وسيضطرون – إذا لم تعاود الأسعار ارتفاعها لمدة طويلة – للخروج تدريجيا من السوق.

أدناه سنصف بشكل أوضح السيناريو المتوقع حدوثه على أرض الواقع نتيجة لارتفاع سعر صرف الدولار بالنسبة للعملات الرئيسية للدول الأخرى:

لنفترض ان الدولار سيواصل ارتفاعه أو على الأقل سيحافظ على قوته الحالية ولن يتراجع كثيرا أمام عملات الدول المستوردة للبترول وبالتالي سيبقى طلبهم على البترول ضعيفا، فإذا لم تخفض دول اوبك انتاجها تجاوبا مع انخفاض الطلب فسيتراكم الفائض يوما بعد يوم وبالتالي سيواصل سعر برنت الانخفاض تدريجيا الى أقل من 80 دولاراً وفي هذه الحالة إذا استمر الفارق بين سعر برنت وسعر غرب تكساس بنفس المعدل الحالي (مابين 3 – 5 دولارات) فسينخفض سعر غرب تكساس الى أقل من 75 دولاراً للبرميل وهذا السعر لا يكاد يغطي تكاليف انتاج البترول الصخري والرملي في امريكا الشمالية.

الخلاصة: نستخلص من هذا السيناريو أنه لكي يتم تفادى انخفاض إنتاج البترول الامريكي (لا سيما الصخري والرملي) يتطلب أن يتحوّل سعر بترول غرب تكساس من أقل الى أكثر كثيرا من سعر برنت وإلا فإن خروج المنتجين الامريكيين من السوق سيؤدي حتما الى أن تعود أمريكا للاعتماد على استيرادها للبترول فتقفز الأسعار فوق ما كانت عليه قبل ارتفاع سعر الدولار.